منتديات التقني عالم التجارة
SPTechs منتديات
 اسم المستخدم حفظ بيانات الدخول 
كلمة المرور
  منتديات SPTechs   > مقالات
 thread

في بيتنا.. قِطَّة وسُلْحُفَاة

 

  الإثنين 16 يوليو 2018 م الموافق ‏03/‏ذو القعدة/‏1439 هـ الساعة 2:53

 


الرد على الموضوع عدد القراءات : 4315   

معلومات :   البلد : فلسطين  : المدينة : البيرة
  عدد المشاركات : 279
lionheart46


[ الثلاثاء 26 يونيو 2007 ]
 
 
 

في بيتنا.. قِطَّة وسُلْحُفَاة



في بيتنا.. قِطَّة وسُلْحُفَاة

عبير صلاح الدين
--------------------------------------------------------------------------------

رغم أن هناك الكثير من البشر الذين لا يجدون رعاية صحية مناسبة، أو أماكن مقبولة للإقامة فيها، أو طعامًا يحمي أجسادهم من الإصابة بالأنيميا والهزال وسوء التغذية، إلا أن هناك الآن فنادق 5 نجوم لاستضافة الحيوانات التي يرغب أصحابها في السفر لفترة ما، ويريدون تركها مع من يرعاها، وعيادات بيطرية خاصة، وجناحًا خاصًّا داخل "السوبر ماركت" لبيع الأطعمة الجافة الخاصة بالحيوانات؛ ليأكلها الحيوان مع الشاي باللبن صباحًا!!

هل نهمل الحيوانات لأن البَشَر أولى؟
التراث يقول لا.. بل نرعى البشر والحيوان معاً لأن الإنسان خليفة مسئول.

في التراث والأدب طوفنا ثم ذهبنا لأرض الواقع نتابع، وأخيرًا سألنا الخبير النفسي عن العلاقة بين الإنسان والحيوان.

اقرأوا معنا.

أوقاف إسلامية لرعاية الحيوان

ترك المسلون في العصور الإسلامية المختلفة الكثير من الشواهد الأثرية التي تدل على اهتمامهم بالحيوانات والرفق بها، إما من منطلق دعوة الدين الإسلامي للرفق بالحيوان وإثابة من يفعل ذلك، كما في حديث رسول الله - صلى الله عليه وسلم - عن ذلك الرجل الذي وَجَد كلبًا يلهث من شدة العطش فنزل البئر وملأ خُفَّه ليَسْقِيَه (فِي كُلِّ ذَاتِ كَبِدٍ رَطْبٍ أَجْر)، أو حديث أبي هريرة رضي الله عنه الذي رواه البخاري في عقاب من يحبس الحيوان ويعذبه بدخول النار "دَخَلَتْ امْرأَةٌ النَّارَ فِي هِرَّة، حَبَسَتْهَا، فَلَا هِيَ أَطْعَمَتْهَا وَلَا هِيَ تَرَكَتْهَا تَأْكُلُ مِنْ خَشَاشِ الأَرْض"، وإما من منطلق التَّمتُّع بزينة الحيوان والاستفادة منه :"وَالْخَيْلَ وَالْبِغَالَ وَالْحَمِيْرَ لِتَرْكَبُوْهَا وَزِيْنَة" النحل : 8.

ويقول الدكتور مختار الكسباني أستاذ العمارة الإسلامية بكلية الآثار جامعة القاهرة: إن هناك كثيرًا من الشواهد الأثرية التي تدل على اهتمام المسلمين بالحيوان، ففي العصر الفاطمي ألحقت بالقصور حدائق للحيوان، يجمع فيها حيوانات من جميع أنحاء العالم وتوفر لها العناية البيطرية اللازمة؛ للتمتع بمظهرها. وكان منها ما يُسَرِّي عن الحاكم والبلاط السلطاني مثل القرود التي خصصوا لها مدربين (القرداتي)؛ ليقوم القرد بحركات معينة ليُضْحِك الناس، واستمرت هذه المهنة حتى الآن في بعض المناطق الشعبية في مصر وفي السيرك، كما انتشرت في قصور الحكام الفاطميين أقفاص الطيور والببغاوات المتكلمة، ولم تكن هذه الأقفاص أقفاص عادية، بل كانت مصنوعة من الذهب والفضة ومرصَّعَة بالأحجار الكريمة، ويصفها المقريزي ضمن كنوز الفاطميين وممتلكاتهم. وتشير كتب التاريخ إلى انبهار الصليبيين عندما زاروا مصر مع نهاية العصر الفاطمي بالحيوانات التي كانت موجودة بقصور الأمراء، وهناك كثير من المخطوطات التي كتبت أيام الفاطميين وقبلهم عن منافع الحيوان، بداية من الجياد، ثم حيوانات البيوت كالأبقار والجاموس والجمال وحيوانات الأحمال، وحيوانات الحراسة، كما كانت هناك مخطوطات عن علاج الحيوانات تم ترجمتها فيما بعد إلى لغات مختلفة.

وفي العصر المملوكي نجد الكثير من المنشآت الوَقْفِيَّة التي خصصت لرعاية الحيوانات؛ فهناك منشآت معمارية كاملة خصصت للدواب، مثل حوض الدوابِّ الذي أوقفه السلطان قايتباي في صحراء المماليك؛ لتشرب الدواب أثناء سيرها من هذه الأماكن وتستريح من السير في أماكن ظليلة بعيدة عن الشمس، وتعالج إذا كانت مصابة أو مريضة في العيادة الملحقة بالحوض، أو إسطبلات لينام فيها الحيوان، وكانت الوقفية تنص على أن يحصل أرباب الوظائف من البيطاريين والمدربين والمسئولين عن إطعام الحيوانات ورعايتهم على رواتب من ريع أراضي زراعية موقوفة على ذلك. وكانت هناك مدارس خاصة لتدريب الخيول على الفروسية.

أما الفقراء فكانوا يضعون أمام بيوتهم ما يسمى (ميلغة الكلب) وهو عبارة عن حجر صغير مجوف يُمْلأ بالماء حتى تشرب منه الكلاب التي لا تستطيع الشرب من أحواض الدواب الكبيرة التي كانت مخصصة للخيول والحمير والبغال، ومازالت هذه الأحجار موجودة أمام بيوت البعض خاصة في الأحياء الشعبية بالقاهرة، حيث يعتبرون ذلك سبيلاً يرجون به الثواب من الله تعالى، وداخل البيوت نلاحظ أن الزير الذي كان يشرب منه أهل البيت الماء، يُرْفَع على حمَّالَة معلق فيها حوض صغير يتجمع فيه ماء من الزير؛ لتشرب منه الطيور الموجودة في المنزل أو العصافير التي لها حرية الحركة.

(ويبتسم) ومازال القليل حتى الآن يوقف بعض أملاكه لحيوان كان يربيه!!، وإن كان ذلك يُعرِّضُه للاتهام بالسفه ورفع دعاوى حجر عليه؛ خاصة إذا كان غنيًّا وينتظر أقرباؤه الحصول على هذا الميراث.

الحيوانات والأدب والسياسة

منذ أن ترجم ابن المقفع كتاب "كليلة ودمنة" الذي ألفه الفيلسوف الهندي بيدبا.. لم يتوقف الكُتَّاب والمؤلفون والفنانون عن قص الحكايات على لسان الحيوانات حتى الآن، وهي وإن وُجِّهَت للأطفال أو للتسلية بشكل عام فإنه غالبًا ما يكون وراءها مقاصد عميقة، أكثرها من الحِكَم أو نقد لبعض المظاهر في المجتمع دون أن يتعرض الكاتب للمساءلة من قبل الحاكم، وأسبغ الكتّاب والقصاصون رموزًا على بعض الحيوانات، فهناك الطيور التي تبعث على التفاؤل مثل العصافير، والطيور التي يتشاءم منها مثل الغراب والبوم، والطيور التي تعلم الذكر مثل اليمام الذي فسروا لغته بأنه يقول: "وَحِّدُوا رَبَّكُم"، وهناك الحمام الذي يُعَلِّم الإنسان الحب، وهناك أيضًا الهدهد رمز الحكمة الذي اكتسب هذه الصفة من خلال قصته مع سيدنا سليمان عليه السلام في القرآن الكريم، ونجد أجمل الكتب التي أُلِّفَت عن الحب في العصر الأندلسي يحمل عنوان "طَوْقُ الحَمَامَة"، ونجد كتب توفيق الحكيم تحمل عناوين مثل: "أنا وحماري" ، "حماري قال لي"، ومن أكثر الطرائف في هذا المجال جمعية الحمير التي كان من أعضائها توفيق الحكيم ومجموعة كبيرة من المثقفين الذين اتخذوا الحمار رمزًا لهم لأنه أكثر الحيوانات صَبْرًا.

وقد تم استثمار فكرة القَصِّ على لسان الحيوانات في العصر الحديث في أفلام الرسوم المتحركة، وأخيرًا أصبح حيوان الكرتون يدخل في نطاق الأفلام السينمائية مع البشر، هذا غير الأفلام التي كان البطل فيها هو الحيوان نفسه مثل الفيلم الأمريكي: "الكلب لاسي"، والفيلم الهندي الشهير: "الفيل صديقي".

عند الشِّرَاء: البنات يُفَضِّلْن القطط

وعن أنواع الحيوانات والطيور التي يشتريها الشباب للزينة سألنا محمد عبدالخالق عربي تاجر الحيوانات والطيور، فقال: البنات يفضلن أكثر شراء القطط والكلاب "اللولو" الصغيرة أو الكلاب "الجريفون"، أما الفتيان فيفضلوا الكلاب "الولف"، و"الدوبرمان" و"البوكسر"، وهناك أناس يفضلون الببغاوات لكن لا يستطيع شراءها إلا الأغنياء فأسعارها تبدأ من 1000 جنيه إلى 2000 جنيه وأكثر، مثل الببغاوات الزنجباري الإفريقية والأمازونية والأوكاتو الأمريكية الأصل وهي من النوع الذي يردد الكلام، أما طلاب وطالبات الكليات العملية كالزراعة والصيدلة والطب البيطري فيأتون لشراء ما يلزمهم من حيوانات التجارب، مثل الفئران التي يتراوح سعر الواحد منها بين 3 - 4 جنيهات، والسلاحف تتراوح أسعارها بين 10 جنيهات فأقل، أما الضفادع فسعر الواحدة منها جنيه واحد، والعقارب والثعابين يصل سعرها إلى خمسة جنيهات.

ويتابع محمد عبدالخالق: هناك أيضاً من يفضل تربية دجاج الوادي وهو أحد أنواع دجاج الزينة التي يصل سعر الزوج منها 80 جنيهًا، أو حمام المراسلات التي يصل سعر الزوج منها إلى 70 جنيهًا، وبعض أنواع حمام الزينة يصل سعرها إلى 250 جنيهًا للزوج، وعمومًا فأسعار الحيوانات والطيور ترتفع خلال فترة الصيف نتيجة لإقبال السائحين العرب الذين يزرون القاهرة في أيام الإجازات ويحرصون على شرائها، ويبيع المتجر جميع مستلزمات الحيوان من أقفاص بأنواعها وأشكالها وسلاسل وأطواق يتراوح سعرها بين 5 جنيهات إلى 100 جنيه من الجلد أو "الاستنالس"، بالإضافة إلى أننا نقوم بتوصيل الهدايا إلى المنازل، فقد يشتري صديق لصديقه كلبًا أو قطة حسبما يعرف هواية صديقه ويعطينا العنوان لنوصلها إليه، وأغلب الهدايا من القطط الرومي أو السياحي أو الفارسي التي يصل سعرها إلى 100 جنيه أما الشيرازي التي يصل سعر الواحدة منها إلى 600 جنيه فلا يشتريها سوى الأغنياء، وهناك من يشتري الديوك الهندي التي صل سعر الواحد منها إلى 100 جنيه وتستخدم في المسابقات.

مستشفى الحيوانات

الرعاية الصحية للحيوان مهمة للغاية، فالأمراض التي يمكن أن تصيبه والتي يمكن أن يكون حاملاً لعدواها كثيرة، زارت (حواء وآدم) مستشفى "بروك الخيري" لرعاية الحيوان بالقاهرة التي تم افتتاحها عام 1934م، وتوجد الآن عدة فروع لها بالإسكندرية والأقصر وأسوان وإدفو، وسيفتتح قريبًا فرع جديد بمدينة مرسى مطروح لخدمة تجمعات الحيوانات في هذه المنطقة السياحية المهمة.

يقول د. صلاح وهيب كبير الأطباء البيطريين بالمستشفى: الحيوانات الصغيرة كالقطط والكلاب التي يرغب أصاحبها في بقائها تحت الرعاية لحين عودتهم من السفر أو تحتاج إلى عمليات جراحية وإقامة، فلها مستشفى خاصة بها تابعة أيضًا لوزارة الشئون الاجتماعية وهي مستشفى الشعب، وتقدم خدماتها بأسعار رمزية وهي أيضًا بتمويل أجنبي، وتقدم كلية الطب البيطري خدمات للحيوانات أيضًا، لكن على صاحب الحيوان أن يدفع ثمن العلاج والأشياء المستخدمة في إجراء العمليات.

أما من يقتنون الحيوانات المفترسة كالصقور والثعابين، ومن يقومون بتربية النعام والغزلان والثعالب بهدف بيع فرائها أو ريشها أو لحومها، فليس أمامهم سوى أطباء حديقة الحيوان الكبرى بالجيزة بالقاهرة الذين حصلوا على دبلوم في تقديم الخدمات البيطرية للحيوانات البرية ويحصلون عليها من ألمانيا.

أما الأنواع الراقية من الكلاب مثل "الدانوا"، و"البوينتر" والتي يصل سعر الواحد منها إلى أكثر من 1000 جنيه فيفضل أصحابها أن يستدعوا الطبيب البيطري من عيادات خاصة لرعاية هذه الكلاب في المنزل ومتابعتها؛ حيث تحتاج هذه الأنواع إلى عناية خاصة وتحصينات ضد الأمراض مثل الشلل والإسهال المعدي والكبدي والكلوي من خلال تطعيم يعطى للحيوان كل شهر ونصف، ثمنه 50 جنيهًا لكل مرة، هذا غير أجرة الطبيب؛ ولهذه الأنواع أطعمة خاصة فيحتاج الكلب إلى طعام ثمنه 150 جنيهًا من اللحم خلال الشهر الواحد، هذا غير الوجبة الخاصة التي يتم شراؤها من "السوبر ماركت"، وهي عبارة عن خليط من اللحوم والخبز والخضراوات – مثل الكورن فليكس - كلها جافة ليأكلها القط أو الكلب مع وجبة الشاي باللبن صباحًا، وسعر الكيس من هذه الوجبة 100 جنيه تكفي 15 يومًا هذا غير المستلزمات الأخرى.

أما الطيور (الدواجن) فلها قسم خاص لرعايتها يتبع وزارة الزراعة ومصلحة الطب البيطري، أما بالنسبة لسوء معاملة الحيوان من صاحبه أو غيره ومعاقبته فهذا شأن جمعية الرفق بالحيوان التي لها حق تطبيق قانون الرفق بالحيوان، ولها صفة الضبطية القضائية له حتى يحاسب على ما يفعله ومقرها منطقة شبرا، وهي أيضًا جمعية تابعة لهيئة الطب البيطري.

سوق الحَمَام
هناك أماكن تجمُّع في أكثر من مكان بالقاهرة، أشهرها منطقة السيدة عائشة لبيع الزواحف والصقور والعقارب والثعابين بأسعار أقل من مثيلها عن متاجر بيع حيوانات وطيور وأسماك الزينة، والسوق يوجد فقط أيام الأحد والجمعة من كل أسبوع، وهناك تُبَاع أيضًا الحبوب التي تأكلها العصافير والكلاب والقطط والحمام، فالعصافير تأكل حبوب البنيكم، الفلارس، الدنيبة وأيضًا الحَبَّ السوري، أما الحمام فيفضل الذرة والفول، أما الكلاب والقطط فلها وجبات مجففة تباع في "السوبر ماركت"، بالإضافة إلى ما يقدم لها من طعام المنزل كالزبادي أو أجزاء من اللحوم، لكن الخبراء لهم رأي آخر.

المهندس حسن يوسف علي السخاوي عضو مجلس إدارة هيئة بحوث طيور الزينة والأسماك وحيوانات التجارب، والذي يعتبر من أشهر مُرَبيِّي الأنواع النادرة من العصافير والقطط والأسماك أيضًا داخل منزله.. يرى أن طعام العصافير يجب أن يحتوي على بيض مسلوق مفروم جيداً مع ملعقة من البقصمات الخشن، وقليل من مسحوق الفيتامين الذي يباع في الصيدليات والخاص بالحيوانات والطيور؛ لأن الطيور في الطبيعة تتغذى على الديدان والحشرات القشرية الموجودة فوق أغصان الأشجار، وإذا كان منها ما يعيش حول البحيرات العذبة فإنه يتناول الرخويات الموجودة داخل القواقع بعد أن يقوم بكسرها.

ويتابع المهندس حسن: الطيور تعرف أصحابها مثل القطط والكلاب، لكن ما يلاحظ مع العصافير مثلاً أنها إذا ارتبطت بصاحبها أكثر من اللازم، فإنها لا تبيض ولا تتكاثر لأنها تهتم بصاحبها وتهمل الوليفة أو الزوج الآخر، وهناك من الطيور العصفور النَّسَّاج الذي لا يكتفي بأنثى وحدة، بل إنه يفضل أن يَكُنَّ أربع، وإذا وجد ذكراً آخر معه داخل القفص يظل يحاربه حتى يموت ليستأثر هو بالأربع ويسمى الطير المزواج؛ ولهذا فمن يريد تربية هذه الأنواع وتفريخها عليه أن يقرأ كثيرًا حول هذه الأنواع .. موطنها وطباعها وعادلتها، كيفية تدريبها، طريقة حياتها، صفاتها وغير ذلك.

ولهذا تعقد هيئة بحوث حيوانات وطيور الزينة مؤتمرات وندوات من حين لآخر؛ ليعرض المتخصصون أبحاثهم حول الأنواع المختلفة من الطيور والحيوانات، ليس من منطلق التخصص العلمي الدقيق، لكن من منطلق الممارسة الحقيقية لتربية هذه الأنواع، وتُنْشَر هذه الأبحاث في مجلة الهيئة التي تصدر كل شهر، وتشمل على بحوث عن الأسماك والنباتات أيضاً.

وأسأل المهندس حسن:

منذ متى تقوم بتربية هذه الأنواع النادرة من الطيور والأسماك؟، فيجيب منذ أكثر من 40 عامًا عندما كنت في المرحلة الثانوية أو أقل قليلاً، وتربيتي لهذه الحيوانات نوع من التأمل في مخلوقات الله وصنع الرحمن، وقد لا أستطيع أن أصف شعوري عندما أشاهد يوميًّا هذه البانوراما من أجزاء الطبيعة، هي صداقة عميقة نشأت بيني وبينهم، ولا أفرط بسهولة في أحد منهم لأنهم عندي منزلة أولادي تمامًا، وأهم شيء يجب أن يأخذه المربي في اعتباره هو مراعاة نظافة هذه الحيوانات وألا يترك القطط مثلاً في فراشه حتى لا يصاب بالحساسية.

وفاء حسين - طالبة جامعية

تفضل القطط فقط لأن شكلها جميل وعندما تصادق الإنسان تشعر به وتطيع أوامره وتستقبله عند مجيئه، أحياناً قطتي توقظني من النوم في الميعاد الذي استيقظ فيه، أصدقائي أيضًا أرادوا تجربة تربية القطط فأهديتهم أبناء قطتي، لكن بعضهم تركها عندما كبرت ولم يستطع الاستمرار في رعايتها، وقليل منهم من استطاع أن يستمر في رعاية قطته؛ لأن هذا يحتاج إلى استعداد شخصي وحب للحيوان وتضحية بالوقت وبأشياء كثيرة من أجله، وعمومًا فأنا لا أحب تربية العصافير لأنني لا أطيق رؤية حيوان في قفص، في حين أن البعض لا يطيق رؤية حيوان يجري أو يجلس في مكان بالمنزل ويفضلون الأسماك أو العصافير.

عندما يسمع الحيوان همومنا

لماذا يحب الكثيرون اقتناء الحيوانات المختلفة داخل منازلهم، بينما يخاف البعض حتى من مجرد الاقتراب من هذه الحيوانات أو الإمساك بها؟!

بهذا السؤال توجهنا للدكتور نبيل حافظ أستاذ الصحة النفسية بكلية التربية جامعة عين شمس، فأجاب: الإنسان بطبيعته لديه ميل للتعاطف نحو الكائنات الحية، نراه في عطف الإنسان على الإنسان.. أولاده، وزوجته، والأخوة، والأب والأم، ونلاحظ أن الأشخاص الذين لم يرزقهم الله بأطفال يميلون دائمًا للعطف على أطفال الآخرين والعناية بهم، وتمتد هذه العناية وهذا العطف إلى الحيوانات أيضًا، ونلاحظ هذا بشدة في المجتمعات الغربية حيث تسود الفردية داخل الأسرة، حيث كل فرد منشغل بنفسه لتحقيق أكبر قدر من المنافع والمكاسب والمتعة لنفسه، وفي نفس الوقت يشعر كل فرد أيضًا بالوحدة، ولا يجد الكثيرون سوى الحيوانات أو الطيور لتعوضهم عمَّا يشعرون به من الوحدة النفسية، وهي أقسى أنواع الوحدة في الحياة.

ويتابع الدكتور نبيل: وقد عبَّر الكاتب الأمريكي "أرنست هيمنجواي" عن ذلك في قصة رائعة له وقعت أحداثها أثناء الحرب، حيث يصور أحد الجنود وهو يحاول إنقاذ الحيوانات من نيران المدفعية الموجهة لبني البشر، وهناك بعض الحيوانات لا تستطيع الفرار كالعصافير داخل الأقفاص والأسماك في الأحواض، فترك الجندي ساحة القتال وانشغل بإنقاذ هذه الحيوانات، وكثيرًا ما نجد البعض يتحدثون إلى الحيوانات ليشكوا همومهم إلى هذه الكائنات لأنها لا تجد من يسمعها من البشر ومن تأمنها على سماع شكواها، وقديمًا قال عنترة الشاعر العربي عن فرسه:

لو كان يدري ما المحاورة اشتكى ولكان لو علم الكلام مكلمي

وترتبط العناية بالحيوانات أيضًا بالرغبة في العطاء، فالاعتناء بالحيوان وإطعامه يشعر الإنسان أنه يفعل شيئًا له قيمة وأن له دورًا في الحياة، ونلاحظ هذا أيضًا مع الأطفال الذين يعتبرون هذه الرعاية نوعًا من الهواية، وهم يسعدون أيضًا بما يرونه من الفرح الذي يبدو على الحيوان عند رؤيتهم، وكذلك يحدث نفس الأمر مع كبار السن.

وأسأل د. نبيل: وهل هناك فرق بين اقتناء سلحفاة على سبيل المثال أو كلب أو ببغاء أو سمك أو غيره؟

يجيب: قد يكون الدافع الديني وراء عدم اقتناء الكلاب لدى البعض؛ لأن الكلب نجس، لكننا نلاحظ أن الأشخاص الرومانسيين يميلون إلى اقتناء الحيوانات الجميلة مثل الكلاب الجميلة، والعصافير، وأنواع معينة من القطط، وقد يرتبط اقتناء الحيوانات النادرة ذات الأسعار الغالية بحُبِّ البعض في لفت الأنظار، والتشبه بالطبقات العليا؛ ولهذا يحرصون على الظهور بهذه الحيوانات في الشوارع وشراء السلاسل الغالية لها، لكن هذا لا يمنع أن الحيوان يحتاج إلى التنزه والخروج من المنزل.

أما الخوف من الحيوانات فهو خوف مكتسب عن طريق الخبرة السمعية أو الارتباط الشَّرطي، فالإنسان عمومًا يخاف من الصوت الشديد أو فقدان السند فإذا حدث شيء من ذلك مع وجود حيوان فإنه يُوَلِّد نوعًا من الخوف لدى الطفل، ويبقى معه بعد ذلك، كما تؤثر التربية في خوف الطفل من الحيوان عندما يبالغ الأهل في تحذير الطفل من الحيوان بدعوى أنه سيسبب له الأذى إذا اقترب منه طيلة الوقت. وعموماً فالعناية بالحيوان يجب ألا تتجاوز المعقول وتطغى على السلوك الاجتماعي للإنسان، وإلا كان هذا مؤشر لعدم توازن في الشخصية.


#1  
lionheart46
معلومات :  البلد : فلسطين  : المدينة : البيرة
  عدد المشاركات : 279
lionheart46

 
[ الجمعة 27 يوليو 2007 ]
 
 
 
هلا وغلا بيك اخي معذبين
وتقبل تحياتي


#2  
Jamer
معلومات :  البلد : اليمن  : المدينة : صنعاء
« مشرف عام »
  عدد المشاركات : 1317
Jamer

 
[ السبت 22 سبتمبر 2007 ]
 
 
 
مقالة جميلة ومحبكة
تسلم اخي


 

 




اضافة رد على الموضوع




  منتديات SPTechs : مشاركات شبيهة .  لموضوع : في بيتنا.. قِطَّة وسُلْحُفَاة

   .   الى محبي برنامج شاهد منزلك Google Earth اخيرا الشرح بالصور
   .   شاهد اي مكان من على سطح الكرة الارضية وانت جالس في بيتك
   .   قصة جميلة جدا باللغة الانجليزية مع الترجمة لها
   .   الان أسرار حرامي سيارات سان اندرياس كامله
   .   بنت عمرها 15 سنه بس صايعه..قصه
   .   معاني اسماء البنات حسب علم النفس..
   .   ثيمات للكمبيوتر.. روعه جداا
   .   اتجاه القبلة (( موقع يحدد لك القبلة اينما كنت من Google Eart
   .    اكثر من 30 قناة مفتوحة على القمر (Sirius) + قناة مهمة وصور
   .   معلومات عامه مفيده


  منتديات SPTechs : مشاركات Jamer  
   .   امثال عن الحب
   .   من كلمات الامير الشاعر خالد الفيصل
   .   دعاء مستجاب
   .   إدمان الإنترنت وآثاره الجسدية والنفسية
   .   من اشعار محمود درويش
   .   عجائب الدنيا السبع القديمة
   .   كيف تكسب صداقة الناس وتحول عدوك الى صديق.. ؟؟
   .   دروس في الحماية من الاختراق والمنافذ المفتوحة
   .   الإجاص: ينقص الوزن ويعالج أمراض الإمعاء
   .   انكشف سر الموناليزا .. فهل يبقى سحرها؟

  | المواقع السياحية في الجزائر  |   التسجيل في الجامعة  |   كلمات في الحب  |  


اسم المستخدم                        كلمة المرور

حفظ معلومات الاشتراك

# في بيتنا.. قِطَّة وسُلْحُفَاة

register
 مستخدم جديد