منتديات التقني عالم التجارة
SPTechs منتديات
 اسم المستخدم حفظ بيانات الدخول 
كلمة المرور
  منتديات SPTechs   > المنتدى الإسلامي
 thread

عنوان الحلقة: الإنتصار على الشيطان

 

  الثلاثاء 23 أبريل 2019 م الموافق ‏18/‏شعبان/‏1440 هـ الساعة 2:17

 


الرد على الموضوع عدد القراءات : 1676   

معلومات :   البلد : إختــر دولة
  عدد المشاركات : 27
superking2008


[ الأحد 14 سبتمبر 2008 ]
 
 
 

عنوان الحلقة: الإنتصار على الشيطان



عنوان الحلقة: الإنتصار على الشيطان


تقديم علاء بسيوني


قال تعالى في سورة الأعراف ( يَا بَنِي آَدَمَ لَا يَفْتِنَنَّكُمُ الشَّيْطَانُ كَمَا أَخْرَجَ أَبَوَيْكُمْ مِنَ الْجَنَّةِ يَنْزِعُ عَنْهُمَا لِبَاسَهُمَا لِيُرِيَهُمَا سَوْآَتِهِمَا إِنَّهُ يَرَاكُمْ هُوَ وَقَبِيلُهُ مِنْ حَيْثُ لَا تَرَوْنَهُمْ إِنَّا جَعَلْنَا الشَّيَاطِينَ أَوْلِيَاءَ لِلَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ (27) وَإِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً قَالُوا وَجَدْنَا عَلَيْهَا آَبَاءَنَا وَاللَّهُ أَمَرَنَا بِهَا قُلْ إِنَّ اللَّهَ لَا يَأْمُرُ بِالْفَحْشَاءِ أَتَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ مَا لَا تَعْلَمُونَ (28) قُلْ أَمَرَ رَبِّي بِالْقِسْطِ وَأَقِيمُوا وُجُوهَكُمْ عِنْدَ كُلِّ مَسْجِدٍ وَادْعُوهُ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ كَمَا بَدَأَكُمْ تَعُودُونَ (29) فَرِيقًا هَدَى وَفَرِيقًا حَقَّ عَلَيْهِمُ الضَّلَالَةُ إِنَّهُمُ اتَّخَذُوا الشَّيَاطِينَ أَوْلِيَاءَ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَيَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ مُهْتَدُونَ (30))


سؤال: الشيطان يرانا هو وقبيله من حيث لا نراهم ويعرف مداخلنا لكن إبن آدم لا يبذل نفس المجهود ليتقي شرّ عدوّه. في قوله تعالى (إنا جعلنا الشياطين أولياء للذين لا يؤمنون) هل هذا نوع من العقوبة الأزلية المؤبدة وهل أن هؤلاء لن يهتدوا أبداً؟


نعم هي كذلك. الله تعالى في منهجه الثابت ودينه الحنيف من عهد آدم إلى أن تقوم الساعة مروراً بالأنبياء جميعاً وعلى رأسهم رسولنا محمد r (إن الدين عند الله الإسلام) والإسلام يعني التسليم لله تعالى. فلا يعقل أن يكون هناك إله حق بدون دين واضح وهذا الدين له أصول وأصول الدين التسليم لله تعالى. والدين هو الشرع العام من عهد آدم إلى أن تقوم الساعة. ولذلك قال تعالى (ومن يبتغ غير الإسلام ديناً فلن يُقبل به) فالله تعالى لن يقبل إلا الدين الحق.


سؤال: الحق تبارك وتعالى قال في سورة البقرة (لَا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ قَدْ تَبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَيِّ فَمَنْ يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَيُؤْمِنْ بِاللَّهِ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَى لَا انْفِصَامَ لَهَا وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ (256) اللَّهُ وَلِيُّ الَّذِينَ آَمَنُوا يُخْرِجُهُمْ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ وَالَّذِينَ كَفَرُوا أَوْلِيَاؤُهُمُ الطَّاغُوتُ يُخْرِجُونَهُمْ مِنَ النُّورِ إِلَى الظُّلُمَاتِ أُولَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ (257)) هذه الآيات تحل مشكلة الولاية أو أن الله تعالى وليّ المؤمنين فمن وليّ غير المؤمنين؟.


هل غلطة الكفر ليس لها توبة؟ بل لها عودة لأنه يمكن للكافر في أية لحظة أن يتوب (إِلَّا مَنْ تَابَ وَآَمَنَ وَعَمِلَ عَمَلًا صَالِحًا فَأُولَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا (70) الفرقان) سيرجع الكافر من طريق الكفر ويبدأ صفحة جديدة. آيات سورة البقرة فيها نقطة (لا إكراه في الدين) بدأ بمن يكفر بالطاغوت أولاً ثم جاءت من يؤمن بالله ثانياً. في منطقنا نحن نقول المؤمن بالله يكون أولاً ولكن التخلي عن الكفر يكون قبل التحلي بالطاعة لأن الكافر يجب أن يتخلى عن كفره أولاً ثم ينطق الشهادة (لا إله إلا الله).


لماذا الله تعالى وليّ الذين آمنوا؟ لأنه لا إكراه في الدين ولأن الله سميع عليم. ما هي الولاية؟ لو كان هناك صف من الناس كل واحد يلي الآخر فهو وليّه فالولي هو الذي يليك دون فاصل وهذا يشير إلى القُرب. الله وليّ الذين آمنوا لأنه سميع عليم وهو سبحانه ساعة يسمع ساعة يعلم فهاتين الصفتان مجتمعتان وعلمه سبحانه وتعالى أزلي.


لماذا لا إكراه في الدين؟ لأنه تبيّن الرشد من الغيّ. الرشد هو الطاعة والإيمان، تبيّن بمعنى إتضح وتميّز، الغيّ هو الفسق والضلال والبعد عن الله تعالى. (فمن يكفر بالطاغوت) ذكر في الآية الطاغوت ولم يقل الشيطان مثلاً مع أنه أستعمل كلمة الشياطين في آية أخرى (إِنَّا جَعَلْنَا الشَّيَاطِينَ أَوْلِيَاءَ لِلَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ). الطاغوت هو كل طاغية يطغي الإنسان سواء كان من شياطين الإنس أو الجن فهي أشمل من الشياطين.


إستمسك بالعروة الوثقى: أي أمسك الدين من منطقة لا يتفلّت منه. حتى أُعلن إيماني بالله تعالى يجب أن أكفر بكل طواغيت الإنس والجن وهذا تطبيق الشهادة لأنه في الشهادة لا نقول أشهد أن الله واحد وإنما نقول لا إله إلا الله وهذه جاءت من الكفر أولاً بالطاغوت ثم أن النفي يعني الإثبات. المؤمن لأنه مؤمن أساساً لكنه وقع في معصية مثلاً فهو يحدد الإيمان أولاً فيقول: آمنت بالله العظيم وكفرت بالجبت والطاغوت وإستمسكت بالعروة الوثقى لا إنفصام لها. أما قوله تعالى (فمن يكفر بالطاغوت) هذا كان كافراً بالله والله سميع عليم لأنه وليّ الذين آمنوا محيط مهيمن يسمع المؤمنين كما في سورة المجادلة (قد سمع الله قول التي تجادلك) فقالت عائشة رضي الله عنها تبارك سمع الله والله اني كنت جالسة قرب محمد ولم أسمعها وسمعها الله من فوق سابع سماء وهذا ملمح علينا أن ننتبه له وهو أن الزوجة كانت تشتكي زوجها للرسول r بصوت خافت وبدون تجريح وليس كما نسمع الآن من النساء والرجال للأسف.


سؤال: الإخراج من النور إلى الظلمات ومن الظلمات إلى النور. الآيات تبدو أن هناك أناساً في ظلمات سيخرجهم الله تعالى إلى النور وآخرون يخرجهم الطاغوت من النور إلى الظلمات؟


(الله ولي الذين آمنوا) أي آمنوا به فيخرجهم تعالى من الظلمات إلى النور. والظلمات تعني كل غيابات الكفر والشرك والنفاق والجهل. أغبى مخلوق على وجه الأرض هو المنافق لأنه يُظهر شيئاً ويُبطن شيئاً آخر وللأسف الشديد 95% من المسلمين اليوم يسلكون هذا المسلك وهو إظهار شيء وإبطان شيء آخر. المؤمن واضح صريح وليس عنده إنفصام كما عند الآخرين. الكافر له توصيف والمشرك له توصيف والمنافق له توصيف. القرآن الكريم في سورة يوسف يقول تعالى لرسول r (وَمَا أَكْثَرُ النَّاسِ وَلَوْ حَرَصْتَ بِمُؤْمِنِينَ (103) وَمَا يُؤْمِنُ أَكْثَرُهُمْ بِاللَّهِ إِلَّا وَهُمْ مُشْرِكُونَ (106)) المؤمن اليوم يعيش على شِرك (وَمَا يُؤْمِنُ أَكْثَرُهُمْ بِاللَّهِ إِلَّا وَهُمْ مُشْرِكُونَ) من ضمن هؤلاء من يتمسح بالأضرحة والذي يعتقد أن رزقه عند فلان من الناس وينسى الله تعالى نسأل الله السلامة.


عظمة القرآن في العرض (اللَّهُ وَلِيُّ الَّذِينَ آَمَنُوا يُخْرِجُهُمْ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ وَالَّذِينَ كَفَرُوا أَوْلِيَاؤُهُمُ الطَّاغُوتُ يُخْرِجُونَهُمْ مِنَ النُّورِ إِلَى الظُّلُمَاتِ أُولَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ (257)) قال أولياؤهم ولم يقل وليّهم مع الذين كفروا أما مع الؤمنين فقال (الله وليّ الذين آمنوا) فهذه الآية وحّدت الله تعالى وتعددت السبل للذين كفروا وخرجوا عن المنهج (اللَّهُ وَلِيُّ الَّذِينَ آَمَنُوا يُخْرِجُهُمْ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ) فالناجون يوم القيامة هم من آمنوا بالله تعالى واتّبعوا محمداً r. فالله تعالى وليّ الذين آمنوا إذا إتعوه وإتبعوا الرسول r أما الذين كفروا فهم أولياء للذين لا يؤمنون. قال تعالى (مَنْ كَانَ يُرِيدُ الْعَاجِلَةَ عَجَّلْنَا لَهُ فِيهَا مَا نَشَاءُ لِمَنْ نُرِيدُ ثُمَّ جَعَلْنَا لَهُ جَهَنَّمَ يَصْلَاهَا مَذْمُومًا مَدْحُورًا (18) وَمَنْ أَرَادَ الْآَخِرَةَ وَسَعَى لَهَا سَعْيَهَا وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُولَئِكَ كَانَ سَعْيُهُمْ مَشْكُورًا (19) الإسراء) إذا أردت العاجلة تأخذها وإذا أرد الآخرة تأخذها وطريق الإيمان يحتاج لعمل بدليل قوله تعالى في الآية (وسعى لها سعيها) ومن هنا نكرر ما قلناه سابقاً لمن يقرأون للميت ويقولون ثوابه له أن الميّت يجب أن يكون سعى بنفسه في حياته وهو مؤمن وهذا شرط آخر أن يكون مؤمناً ودليل السعي في قوله تعالى: (وأن ليس للإنسان إلاما سعى) فلا ينفع الميت إلا الدعاء بدليل الحديث الشريف عن ابي هريرة رضي الله عنه ان رسول الله r قال : " إذا مات ابن آدم انقطع عمله من ثلاثة : إلا من صدقة جارية او علم ينتفع به او ولد صالح يدعو له" (اخرجه مسلم 1631) وهذه الثلاثة من عمل الميّت نفسه. هذه شروط (وأن ليس للإنسان ما سعى) بالحصر والقصر (ليس: نافية وإلا: للإستثناء) ليس وإلا تفيد الإستثناء والحصر.


سؤال: طريق الله تعالى واحد (الله ولي الذين آمنوا) والذين كفروا أولياؤهم الطاغوت يخرجونهم من النور إلى الظلمات. هل كان هؤلاء في نور؟


نعم نور العهد والميثاق الذي أخذه تعالى على بني آدم (وَإِذْ أَخَذَ رَبُّكَ مِن بَنِي آدَمَ مِن ظُهُورِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَأَشْهَدَهُمْ عَلَى أَنفُسِهِمْ أَلَسْتَ بِرَبِّكُمْ قَالُواْ بَلَى شَهِدْنَا أَن تَقُولُواْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّا كُنَّا عَنْ هَذَا غَافِلِينَ {172} الأعراف) لأن الإنسان يولد على الفطرة.


سؤال: قبل بعثة محمد r ألم يعرف الناس أن هناك يهودية ونصرانية؟


المسافة بين الديانات كانت حوالي 600 عام. الله تعالى أرسل لهم رسولاً وهذا الرجل الذي بُعث فيهم (محمد r) كانوا يقولون عنه قبل البعثة الصادق الأمين ولما بُعِث شتموه ومع هذا تركوا عنده أماناتهم وودائعهم (فإنهم لا يكذبونك ولكن الكافرين بآيات الله يجحدون). المشيئة عند بعض الشُرّاح نسبوها للإنسان ولكن الله تعالى سبحانه وصف القرآن بالقرآن فقال تعالى (إن هو إلا ذكر للعالمين لمن شاء منكم أن يستقيم وما تشاؤون إلا أن يشاء الله رب العالمين) لما تُعلِن إسلامك قل: الحمد لله الذي هدانا لهذا وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله. فالمشيئة لله تعالى وهذا لا يعني أننا مسيرون لأن الله تعالى يقول في كتابه العزيز (فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر) من وُلِد مسلماً عليه أن يحمد الله تعالى أن خلقه مسلماً والذي أسلم بعد أن كان كافراً يقول: الحمد لله الذي هدانا لهذا وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله.


كان البشر يعيشون بظلمة الجهل بالله بفعلهم مع أنهم وُلِدوا على النور بالفطرة والله تعالى يبعث الرسل ووصف الرسول r بالنور (يَا أَهْلَ الْكِتَابِ قَدْ جَاءَكُمْ رَسُولُنَا يُبَيِّنُ لَكُمْ كَثِيرًا مِمَّا كُنْتُمْ تُخْفُونَ مِنَ الْكِتَابِ وَيَعْفُو عَنْ كَثِيرٍ قَدْ جَاءَكُمْ مِنَ اللَّهِ نُورٌ وَكِتَابٌ مُبِينٌ (15)) والرسالة التي معه بالنور (فَالَّذِينَ آَمَنُوا بِهِ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُوا النُّورَ الَّذِي أُنْزِلَ مَعَهُ أُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ (157) الأعراف) كل هذا الكلام سنعرفه يوم القيامة حيث (وَالْوَزْنُ يَوْمَئِذٍ الْحَقُّ فَمَنْ ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ (8) وَمَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُهُ فَأُولَئِكَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنْفُسَهُمْ بِمَا كَانُوا بِآَيَاتِنَا يَظْلِمُونَ (9) الأعراف) الوزن بمعنى كل ما يوضع على ميزان البحث والقياس والتدبر والتفكر مهما وصلت لن تصل إلى حق لأن الوزن يومئذ للحق. لا يوجد تساوي كفّتين لأنه وزن حق بدليل: (خفت موازينه، ثقلت موازينه).


سؤال: يوم القيامة الله تعالى يحاسب على كل شيء بمثقال الذرة فكيف أكون من أولياء الله تعالى؟


ليس الولي من له ضريح يتبرك الناس به كما نرى ونسمع ولكن (ألا إن أولياء الله لا خوف عليهم ولا هم يحزنون) لا ينفعون أحداً. يوم القيامة (يَوْمَ يَفِرُّ الْمَرْءُ مِنْ أَخِيهِ (34) وَأُمِّهِ وَأَبِيهِ (35) وَصَاحِبَتِهِ وَبَنِيهِ (36) لِكُلِّ امْرِئٍ مِنْهُمْ يَوْمَئِذٍ شَأْنٌ يُغْنِيهِ (37)) والنتيجة (وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ مُسْفِرَةٌ (38) ضَاحِكَةٌ مُسْتَبْشِرَةٌ (39) وَوُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ عَلَيْهَا غَبَرَةٌ (40) تَرْهَقُهَا قَتَرَةٌ (41) أُولَئِكَ هُمُ الْكَفَرَةُ الْفَجَرَةُ (42)) يجب أن نستوعب القرآن لأننا نعيش على آمال واهية لا أساس لها من الصحة وهذا كلام الرسول r قال: للانسان ثلاثة رفقاء في الدنيا مال وأهل وعمل المال لا يخرج من البيت والأهل يخرجون حاملين الميت إلى القبر لكن لا يدخلون معه القبر ولا يدخل معه القبر إلا العمل. كما قال الرسول صلى الله عليه وسلم لفاطمة : " اعملوا فما أُغني عنكم من الله شيئاً لن يأتيني الناس بأعمالهم وتأتوني بأنسابكم، من أبطأ به عمله لم يُسرع به نسبه" وكما قال الشاعر:


يا من بدنياه انشغل وغرّه طول الأجل


الموت يأتي بغتة والقبر صندوق العمل


متى تتحقق الولاية؟ لنشرح أولاً الولاية ومن هو الولي؟ الله ولي الذين آمنوا وقال تعالى (وإذا سألك عبادي عني فإني قريب) فالولاية هي القرب. فلان يلي فلان أي بدون فواصل. الذين آمنوا بالله الله تعالى قريب منهم بلا فاصل ولذا قال تعالى (فإني قريب).


سؤال: قال تعالى (الله ولي الذين آمنوا) وفي آية أخرى (هنالك الولاية لله) فما الفرق بينهما؟


(هنالك الولاية) هذه واقعة صاحب الجنتين في سورة الكهف معتمداً على ذاته فلما خسر ما لديه في ساعة الضيق والكرب فقال يا رب تماماً مثل السارق الذي يُقبض عليه فيقول استرها يا رب. تتضح الولاية في حالات الضيق مع أنها يجب أن تتضح في حالات اليسر كما قال تعالى عن زكريا u (هنالك دعا زكريا ربه) لما رأى عند مريم أشياء جاءتها من غير أسباب فدعا في ذلك الوقت الذي تأكد فيه أن الله سبحانع وتعالى يعطي بدون أسباب. هنالك الولاية تعني ساعة الضيق وساعة الكرب ويجب أن نخشى أن نعي في وقت لا ينفع فيه الوعي. إن شاء الله سنتكلم عن موضوع التوبة التي خرج بها آدم إلى الأرض بعد أن نستكمل حلقات القرين.


قلنا سابقاً أن آدم عصى لكنه لم يعرف كيف يتوب فتلقى من ربه كلمات فتاب فقبلها تعالى. فالتوبة رحمة وعودتك رحمة وقبول التوبة من الله تعالى رحمة ولهذا يجب أن تحصل الإفاقة في الدنيا وقل الحمد لله والمصيبة أن أفيق على موت حيث لا ينفع الندم وقد يموت الإنسان على معصية ولا أحد منا يضمن عمره فلا نسوّف لأنه بالتسويف هذا كأن المسوفون يشترطون على الله تعالى كما يحصل في النذر ولهذا فهو ليس مستحباً ما عليك إلا أن تبادر التوبة والطاعة وقل يا رب. التأجيل من علامات عدم رضى الله تبارك وتعالى فلم لا تكون التوبة الآن وأرضي الله تعالى؟ القضية متكاملة (هنالك الولاية لله الحق) ساعة لا ينفع الندم.


سؤال: (وما أكثر الناس ولو حرصت بمؤمنين) (ولا تجد أكثرهم شاكرين) كأن الأكثرية في القرآن غير محمودة؟


كثير من شراح القرآن يشرحون قوله تعالى (يوم نقول لجهنم هل امتلأت وتقول هل من مزيد) يشرحونها أن جهنم تحتاج لمزيد وكأنها واسعة وتطلب المزيد لكن معناها عكس ذلك فهي تضيق بمن فيها وليس فيها مكان. (هل) في الآية هي استفهام إنكاري. فالنار مليئة بمن فيها وهي ضيّقة لأن الضيق من أشد أنواع العذاب في النار أما الجنة فواسعة. فقوله تعالى (هل من مزيد) يعني لا مزيد ولا يوجد مكان لمزيد وإذا أخذت آخرين سيكون هناك ضيق فيها.


المجتمعات غير الإسلامية ترى الإسلام بشكل غير صحيح ولهذا يهاجمنا والمسلمون الذين يعيشون في الغرب يُلزموا بالعلمانية والإنخراط في المجتمعات التي يعيشون فيها وهذا للأسف أصبح موجوداً في مجتمعاتنا. هؤلاء فهوا الحق لكن غلبت عليهم شهوتهم وشقوتهم. ولذلك نسأل الله تعالى أن يهيدينا. ويجب أن نسأل الله تعالى الهداية وإياكم أن يغتر أحدكم بإيمانه وإلا ضلّ. لن يتم صلاح حال المسلمين إلا إذا كان عدد المصلين في صلاة الفجر مساوياً لعدد المصلين في صلاة الجمعة عندها نقول الحمد لله ونتبين صلاح الأمة. الوضع الراهن لا يدل على الإيمان ولذلك في النداء لصلاة الفجر يقول المؤذن (الصلاة خير من النوم) ونحن للأسف نسمع الأعذار من الناس فواحد يقول كنت متعباً والآخ يقول أطلت السهر وآخر يقول عذراً آخر ونقول لهم ماذا لو كان عندك سفر في هذا الوقت ألا تفعل ما بوسعك لتستيقظ في الوقت المطلوب؟ وللأسف نجد بعض الدعاة ممن يرخصون للناس النوم عن صلاة الفجر إذا كانوا متعبين أو ما شابه وللأسف الخير أصبح مُنكراً والشر سائداً كما فعل قوم لوط الذين كانوا يعملون الفاحشة (أخرجوهم من قريتكم إنهم أناس يتطهرون) يرجون من أراد أن يتطهر ومن خالفهم في المعاصي.


تكلم الله تعالى في آية سورة البقرة عن توصيف أولياء الطاغوت (أولئك أصحاب النار هم فيها خالدون) ولم يتكلم عن توصيف أولياء الله لأن هذا يظهر في حال التوصيف: إنسان أُخرج من الظلمات إلى النور وأصبح الله تعالى وليّه فأين يكون؟ هذه تركت للسياق وليست محتاجة لتوصيف أما الذي يحتاج إلى شرح هو الذي يحتاج لتحذير لهذا تكلّم عن مصير أهل الطاغوت والكفر.


الشيطان والوسوسة والتزيين يأتي عند أماكن الطاعات ونحن يجب أن نلتصق بعبوديتنا لله تعالى لأن الحلال بيّن والحرام بيّن. وعلينا أن نتأكد أن الوسوسة لا تأتي إلا بشرّ والإنسان لما يأخذ الوسوسة فهو يريد أن يعملها بخفاء وستر فعليه أن يخرج من الظلمات إلى النور فيخرج من الوسوسة ويسأل هل هذا الأمر يُرضي الله تعالى ورسوله؟ إذا كان يرضي الله ورسوله يفعله وإلا فلا يفعله. هذا هو الميزان الحق الذي يستر الإنسان في الدنيا والآخرة فقد يحتاج الإنسان يوم القيامة لحسنة واحدة تثقل كفة حسناته أو لمعصية واحدة لم يفعلها في الدنيا لتخف كفة السيئات



اضافة رد على الموضوع




  منتديات SPTechs : مشاركات شبيهة .  لموضوع : عنوان الحلقة: الإنتصار على الشيطان

   .   الى محبي برنامج شاهد منزلك Google Earth اخيرا الشرح بالصور
   .   شاهد اي مكان من على سطح الكرة الارضية وانت جالس في بيتك
   .   صور مضحكة اتمنى ان تنال اعجابكم
   .   قصة جميلة جدا باللغة الانجليزية مع الترجمة لها
   .   الان أسرار حرامي سيارات سان اندرياس كامله
   .   بنت عمرها 15 سنه بس صايعه..قصه
   .   معاني اسماء البنات حسب علم النفس..
   .   ثيمات للكمبيوتر.. روعه جداا
   .   برنامج الوافي الذهبي
   .    اكثر من 30 قناة مفتوحة على القمر (Sirius) + قناة مهمة وصور


  منتديات SPTechs : مشاركات superking2008  
   .   آيات الموت في القرآن الكريم والإحتضار
   .   حلقة واجبات المتوفّى ومن حوله
   .   التوبة والإستغفار
   .   الواجبات التي تجب على من حضر الوفاة:
   .   عنوان الحلقة: فتنة بني آدم عن طريق الشيطان
   .   عنوان الحلقة: لباس التقوى
   .   يا من بدنياه انشغل وغرّه طول الأمد
   .   من ترك صلاة الصبح فليس في وجهه نور
   .   عنوان الحلقة: كيف نقفل مداخل الشيطان؟
   .   عنوان الحلقة: الجنة ونعيمها

  | الكرة الارضية على الهواء مباشرة  |   برنامج فتح اكثر من ياهو على نفس الجهاز  |   ترددات القنوات على السيريوس  |  


اسم المستخدم                        كلمة المرور

حفظ معلومات الاشتراك

# عنوان الحلقة: الإنتصار على الشيطان

register
 مستخدم جديد