منتديات التقني عالم التجارة
SPTechs منتديات
 اسم المستخدم حفظ بيانات الدخول 
كلمة المرور
  منتديات SPTechs   > القصة
 thread

كريستينا حبيبتي للكاتبة لبنى محمد اليمن

 

  الأربعاء 21 نوفمبر 2018 م الموافق ‏13/‏ربيع الأول/‏1440 هـ الساعة 21:3

 


الرد على الموضوع عدد القراءات : 3176   

معلومات :   البلد : اليمن
  عدد المشاركات : 27
lluubbnna


[ الجمعة 1 يناير 2010 ]
 
 
 

كريستينا حبيبتي للكاتبة لبنى محمد اليمن




في احدى شوارع بيروت العاصمة كانت تعمل كريستينا ابنة احد رجال الاعمال في لبنان و الذي كان ينحد ر كاحد سلالات الاقباط المهاجرين من مصر الى لبنان لم تصدق كريستينا الخبر الذي سمعته لتوها من محمولها الخاص سقط تلفونها على سطح مكتبها وامتلات عيناها بالدموع هرعت زميلتها ساندي اليها وهي تقول :- شو بكي كريستينا ان شاء الله خير ؟
تحاول كريستينا بصعوبة الرد والغصة تملاحلقها قائلة :- مش معقولة الخبر اللي سمعته هلق.
ساندي تجيب بفضول :- كريستينا شغلت لي بالي شو هو الخبر ؟
كريستينا ترد وهي تبكي :- باسل وليندا عملوا حادث وهلق هما بالمشفى ساندي ماني مسدقة
ساندي :-ومين خبرك؟
كريستينا :-بيي هلق خبرني انا لازم اروح هلق .
ساندي :- طيب وانا رح اجي معك رايحة استازن لك من المدير.
كريستنا تقول بنفاذ صبر :-لامش وقت الاستئذان هلق لازم نروح هلق لازم نطمن عليهن هلق .
ساندي ترد قائلة :- ما تخافي بيصير خير لكن تعرفي حضرة المدير رح يزعل .
كريستينا ترد وهي غاضبة :-ساندي بليز لاتفوري لي دمي ينفلق انا بدي اروح هلق بدك تجي والارح روح لحالي .
تاخذ ساندي حقيبتها وهي تقول :- أمري لله رح أجي معك.
تأخذ كريستينا حقيبتها وهي تقول :- يارب هدول اخواتي يارب ماعندي غيرك من شاني يارب.
تهرع الاثنتان الى السيارة تأخذ ساندي مفاتيح السيارة من ايدي كريستينا قائلة :-خلي عنك انارح اسوق قلتي لي بأي مشفى؟
كريستينا :- المدينه.
تركب الاثنتان السيارة تأخذ كريستينا علبة السيجارة وتخرج منها سيجارة بأيدي مرتعشة قائلة بصوت مخنوق :- انا خيفانة كتير على خواتي شو رح يصير فيهن ؟
ساندي ترد :- ما تعتلي هم اكيد خير.
تنظركريستينا الى ساندي وهي تنفث دخان سيجارتها وهي تعلم ان صديقتها تحاول ان تهدئ من روعها كانت تتمنى من كل قلبها ان يكون كلام ساندي حقيقا .
تصل ساندي وكريستينا الى المشفى المقصود وتقصدان الاستعلامات تسأل كريستينا عن قسم الطوارئ فيجيبها موظف الاستقبال وهو يشير بيديه ناحية الطوارئ تجري الأثنتان الى القسم المقصود وتلمح كريستينا والدها الذي كان ينتظر في الخارج تسأل كريستينا والدها عن الاخبار فيرد قائلا :- هلق هما بغرفة العمليات .
في هذه الاثناء تخرج الممرضة وهي تقول :- لو سمحت مسيو بدنا دم هلق .
يرد الوالد قائلا :- فيكوا تاخدوا مني انا .
هنا تدخل كريستينا قائلة:- ليه المشفى مافيه دم؟
الممرضة :- فيه ياانسة بس هما زمرة دمهن نادرة ولازم من متبرع .
الوالد :- ما تعتلي همم فيكي تاخدي مني .
كريستينا :- لو سمحتي ياانسة كيفهن؟
الممرضة :- الشاب اصابته مش قوية تعرض بس لكدمات ورضوض ونزف شوي اماالصبية اصابتها اشد شوي ونزفت كتير هلق احنا بنشتغل اد ما فينا وان شاء الله بييصيرخير .

ظل مدير كريستينا يحدق في ساعته وهو ينظر ناحية الباب لقد تأخرت جودي في الوصول من تظن جودي هذه نفسها انها مجرد امراة مجرد راقصة تدعي الغناء راقصة منحها الخالق الجمال والدلال فاصبحت نجمة مشهوره الكل يتمنى ان يكلمها الاهو فهو يكرهها رغم فتنتها وشهرتها لأنه يعرف انها لاتستحق سوى ان تكون دمية للعرض واخيرا يسمع خالد طرقات على البا ب فتدخل سكرتيرته الخاصة قائلة :- استازخالد انسة جودي اجت وبدها تشوفك.
يشير اليها خالد بالموافقة قائلا :- خليها تفوت.
تدخل جودي الى غرفة المكتب وهي تخفي وجهها خلف نظارة كبيرة وهي ترتدي فانيلة بلون السماء وجينزا ضيقا شعر خالد ان ملابسها تنفع لتصوير فيديو كليب ماجن وسخيف مثلها ياالهي حدث خالد نفسه فهو لايطيقيها .
تصنع خالد ابتسامة ظهرت على شفتيه وقال لها :- مرحبا انسة جودي والله المكتب نور اليوم .
تخلع جودي نظارتها وترميه بنظرات تكبر قائلة :-شوف ما بدي كتر حكي .
خالد يحدث نفسه قائلا :- ومين بده يحكي معك .
تجلس جودي على الكرسي وهي تقول :- ان كنت مفكر اني رح انسى عمايلك الماضية بخصوص تسريب السيدي اياه فحضرتك غلطان لكن انا اجيت اخبر ك اني هلق فضيت الك ورح احاربك وانتقم منك .
خالد ينفي قائلا :- انسة جودي حضرتك غلطانة اناما بعمل هيك اشياء ومش من اخلاقي اسرب سيديهات خاصة باي شخص انتي لازم تعرفي حدودك معي وروحي اسالي اللي صورك ياانسة .
جودي ترد بغضب :- اسمع انا اعرف اتصرف مع اللي امثالك لاني كنت بعرف انه عم يصورني وهيدي حياتي الشخصية وانا حرة فيها واعتقد ان كل واحد فينا عنده اسراره وحياته الخاصة .
خالد يرد بغضب :- قلت لك مش انا اللي سربت السيدي الساكسي لالك وانا صحيح بكرهك واكره اسلوبك لكن انامش نذل روحي دوري لك ضحية تانية ياانسة وهلق لو سمحتي بره.
جودي تقوم وهي غاضبة قائلة :- عم تطردني من مكتبك بسيطة شكلك اشتقت لسجون التفتيش الاسرائيلية رح افرجيك من هي جودي .
يلزم خالد الصمت للحظات فماضيه في السجون الاسرائيلية مازال عالقا في مخيلته ولكن مادخل اسرائيل بهذااالموضوع .
نظر خالد الى المرأة الواقفة امامه ليست سوى مجرد امراة ترقص وتغني لا اكثر ياترى ماذا تعلم عنه
خالد :- شو يعني كتير اعتقلوا في السجون الاسرائيلية وانا كنت عم اقاوم .
جودي تبتسم بخبث قائلة :- ايه لكن لحد هلق ما حدا يعرف انك انت اللي فشيت بزملائك لليهود وخبرتهم عن اماكن وجودهن وعن اماكن تخزين الاسلحة .
ترمق جودي خالد بنظرات تحدي وهي تقول :-وهلق باي ياحلو رح تشوف مين هي انا .
خالد يرد بغضب قائلا :- شو مفكره اني رح اخاف منك انتي حرة يا انسة والكلام اللي انتي عم تقوليه مش مزبوط رح ارفع عليكي دعوى وهلق بدي اياكي تنقلعي من مكتبي وهلق يلا بره
تنهض جودي من كرسيها وهي غاضبة وهي تردد:- عم تقلعني من مكتبك بسيطة الايام بيناتنا .
تتجه جودي نحو الباب وتصفق الباب ورائها بعنف في هذه الاثناء تخرج زفرة تأفف من فم خالد قائلا :- درب يسد مايرد.
في المشفى ظلت كريستينا وصديقتها تنتظران وعلامات القلق تظهر على وجهيهما خروج شقيقيها المصابين من غرفة العمليات اما الوالد فكان مستلقيا في احد السرائر بعد ان تم سحب كمية كبيرة من الدم لانقاذ ولديه واخيرا وبعد خمس ساعات من الانتظار يخرج السريران برفقة الممرضات ليتم وضعهما في احدى غرف الرقود الخاصة بحالات الحوادث تسال كريستينا الممرضة عن احوال شقيقيها فترد الممرضة بان كلاهما بخير ولكن الفتاة احتاجت الى ترميم ليديهالان اصابيع يديها اليسرى قد قطعت اثناء الحادث .
شلت الصدمة تفكير كريستينا وشهقت شهقة الم وسقطتت الدموع من عينيها وهي تقول :- اوه ليندا مش معقولة ليه عم يصير هيك شو عملت عمرها ماازت حدا .
تحتضنها ساندي وهي تطمئنها قائلة :-طولي بالك كريستينا والحمدالله انه ماصار لهن شي .
تقاطعها كريستينا قائلة :- كيف ماصار لهن شي ماسمعتي قالت النرس ليندا خسرت اصابيعها مسكينة ياليندا .
ساندي :- هيدا الله وهيدا حكمته ياكريستينا وانتي صبية مؤمنة لازم تكوني اد المسئولية وماتحسسيها بهاي المصيبة لان نفسيتها رح تدمر لازم تحسسيها انك قوية .
كريستينا ترد بحزن :-مسكينة ليندا لساتها مقدمة ع مسابقة ملكة جمال لبنان والمشكلة انها انقبلت كان حلمها تدخل وتصير ملكة هلق شو رح يصير فيها
ساندي :- خليها على ربك هو اللي رح يتصرف وهلق روحي بجانب اخواتك لازم يفيقوا وانتي حدهن خليكي قوية ماتفرجيهن دموعك وماتنسي تبلغي امك بتكون هلق كتير قلقانه عليكن.
كريستينا :- بيي قال مانخبرها لحد ما يظهر ليندا وباسل من العمليات ولهيك هو سكر موبايله وانا كمان سكرت موبايلي رح افتحه هلق واخبرها.
تستمع كريستينا الى نصيحة صديقتها وتفتح تلفونها الخاص وتشرع بالاتصال بوالدتها لتخبرها عن الحادث الذي حدث لشقيقيها .
ظل خالد في مكتبه ساعة كاملةبعد خروجه وهو يتصفح مواقع على النت بعد ذلك اتصل بسكرتيرته الخاصة لتاتي اليه تدخل سكرتيرته اليه
خالد يبادر قائلا :- لو سمحتي ليلى ممكن تنادي لي انسة كريستين .
ليلى :- انسة كريستين وانسة ساندي فلوا من الصبح ومابعرف وين راحوا حاولت اتصل فيهن ثنياتهن مسكرين موبايلهن.
خالد يقف غاضبا :-شو عم بتقوللي هيك بدون استئزان ليه وانا شو عم بعمل بسيطة ياكريستين خانوم بكره بورجيكي انتي و سديقتك هلق روحي جيبي لي كاسة زهورات اروق فيها دمي انا خلاص رح اطق بوش مين اصتبحت اليوم مين الصبح تعصيب اولا جودي الوقحة الخانوم جاية تهددني بمكتبي بعدين الست كريسيتين عم تتحداني وتفل بلا استئزان يلا شو ناطرة
تخاف ليلى وتجري لتنفذ طلبه
ظلت كريسستينا ووالديها وباسل ووسام الطفل الصغيرذو العشرة ربيعا ينتظرون اايفاق ليندا من البنج .شعرت كريستينا بتوتر يسود جو الغرفة لم تكن تتوقع حدوث مثل هذا الامر مسكينة ليندا ياترى ماالذي سيحدث لها اذا عرفت بالخبر المؤلم كم تمنت ان تصبح ملكة جمال لبنان وان تلبس التاج وان تحقق حلمها في الدفاع عن الاطفال المعاقين لكن للأسف اصبحت هي المعاقة الان واصبحت فرصة مشاركتها في هذه المسابقة تكاد ان تصبح معدومة ظلت كريستين تتأمل وجه اختها الجميل جدا ففرصتها بالفوز كانت كبيرة فاختها تتمتع بجمال اخاذ وشخصية رائعة ولكن مافي اليد حيلة .
يقطع جو الصمت هذا صوت طفولي برئ انه وسام والذي يسال والدته التي كانت تبكي بهدوء :- امي امتى رح تفيق ليندا ؟
تجيب والدة كريستين :- هلق اقعد حبيبي وارتاح صار لك ساعة واقف.
وسام يقول بصوت عالي :امي مابدي اقعد انا كتير مدايق من شان ليندا
الام ترد وهي تبكي :-وطي صوتك حبيبي .
باسل ينظر اليهم بحزن ثم يستطرد قائلا :- انا الحق علي ما كان لازم خليهاتسوق وانا عرفان انها .
لايستطيع باسل ذو العشرون عاما ان يكمل كلامه لانه شعر بغصة تملاحلقه ورغبة شديدة في البكاء .
كريستينا :- ماتبكي بليز مافيك تغير المكتوب باسل .
الام ترد معاتبة :- هاي نهاية السهر لوش الصبح شو هاي عيد الميلاد اللي بيظل لصبح كان فيكن تفلوا بكير نصحتكن كتير ونشف ريقي وانا عم انصحكن ما سدقتوني هلق شوفوا النتيجة .
الاب يتدخل قائلا :-بيكفي مايا هلق مش وقت عتاب.
وسام يقول :- انا ادايقت كتير لانهن ما خدوني معهن .
في شقة جودي الفااخرة سكبت جودي لنفسها كوبا من الكونياك وظلت تفكر بخالد وكيف طردها من المكتب وظلت تضحك بصوت مسموع في هذه الاثناء سمعت صوت جرس الباب فتحت الخادمة الباب لمدير اعمالها دخل مدير اعمالها وظل يحدق فيها وفي بيجامة النوم التي كانت ترتديها والتي زادتها جمالا كانت بلون الزهر وكانت لاتغطي حتى نصف جسدها .
كان الرجل ينظر مفتونا الى صدرها وجسدها كم تمنى في قرارة نفسه ان تقيم جودي معه علاقة لكنه لايستطيع حتى ان يبوح لها بذلك فهو سيخسر عمله وبالتالي سيخسر رؤية هذه الفاتنه عليه بالنظر والصبر الى ان تتاح الفرصة المناسبة .
قاطع تفكيره صوت جودي :لشو عم تطلع فيكتور ؟
فيكتور يرد وهو يتلعثم :- كنت عم افكر في الغنية الجديدة اللي رح تضرب وتكسر الدنيا تكسير ست جودي.
جودي تسكب لفيكتور كاسا من الكونياك وتقول :-اوعى تتكسر كمان فيكتورمابحب مدير اعمالي يتكسر سمعني لشوف .
تجلس جودي على الاريكة وتحط ساق على ساق وتقول بدلال :- يلا شو ناطر؟
فيكتور يردد كلمات اغنية تقول :-قفلوا السكة وسكروا الخط ماعندي فكة ولاقلب ينط وحبيبي جاي في الوقت الضايع اعملوه ايه قلبي اللي بايع وانا احكي جد ياابن الحلال مابقدم خدمات لاتزيد دلال وتدخلني بمتاهات .انا خدماتي بس للبشوات .
تضحك جودي بصوت مرتفع وتقول :- فانتستيك حلوة كتير والله بتجنن ممكن تعيد تغنيها من جديد كتير اعجبتني .
في المستشفى حاول الجميع بمن فيهن التزام الهدوء بعد استيقاظ ليندا نظرت اليهم ليندا باستغراب وهي تقول بحيرة :-شو بكن قاعدين ساكتين الحمدلله اجت سليمة .
تبتسم الام ابتسامة مفتعلة قائلة :- ايه حبيبتي الحمدلله على سلامتك شو حاسة هلق؟
ليندا ترد بتعب واضح :-حاسة بشوية الم في ايدي وراسي انتوا ما قلتوا لي شو قال الطبيب امتى رح اخلع الضمادات اللي بايدي وراسي ؟
كريستينا تبتسم قائلة لاختها :- لما يقرر هو حياتي ماتوجعي راسك ارتاحي بس .
ليندا:- حاسة ان ايدي اليسرى ماسكتني كتير والالم عم يزيد فيها شوي شوي.
كريستينا تقول بسرعة :- ماتخافي رح انادي عادكتور عن ازنكن .
في هذه الاثناء كان خالد ممدا فوق الاريكة يتفرج على التلفاز وبيديه الريموت كنترول والذي كان يقلب به القنوات الفضائية فتح القنوات الاخبارية بعد ذلك فتح قنوات الافلام بعد ذلك فتح قنوات الاغاني وفي احدى القنوات شاف فيديو كليب لجودي وهي تغني فحدث نفسه قائلا :-شو هالمسخرة هاي ماناقصني الاالشرشوحة هاي تجي تهددني بمكتبي بس ليه قالت هيك وشو عرفها .تذكر خالد ماقالته جودي عن سجنه وعن وشياته بزملائه .
عاد خالد بذاكرته الى الوراء الى ما قبل ثمانية عشر عاما عندما كان في العشرين من عمره تذكر كيف داهمت الشرطة الاسرائيليه منزله في الجنوب واخذته امام ناظري اعين والديه واخوته الاربعة وكيف تم اعتقاله واستجوابه .
الشرطي الاسرائيلي يستجوب خالد ويقول له ببرود:- رح تحكي والا رح تفقد رجولتك ماتخلينا نضطرنعزبك اكتر بعدين رح تترجانا لنبطل .
خالد يقول بغضب :-شو ياكلاب ما كفاكن اللي ساويتوه فيني مش رح احكي.
الشرطي الاسرائيلي يقاطعه بغضب وهو يكمل كلامه :-بعد مانخلص منك نبتر رجولتك وبعدين نبتر عائلتك رح تشوفهن واحد بعد التاني عم يموتوا ها شو قلت رح تحكي والانكمل معاك ؟
رجع خالد الى واقعه الحاضر وغطى بيديه على وجهه واجهش بالبكاء .
في المستشفى تذهب كرستين لمناداة الطبيب وفي اثناء ذهابهما الى غرفة رقود ليندا وباسل تتحدث كريستين الى الطبيب المشرف قائلة :- وهلق دكتور كيف بدنا نخبرها لكريستين وانت قلت ان ايديها لازمها معالجة ومجارحة هي لازم رح تعرف .
الطبيب :- اكيد بس هلق خليها ترتاح هيك شوي بعد العملية وبعدين فيني ادخل انا واخبرها لازم ما يكون فيه حدا عشان ماتسمع أية تعليق يزيد من سوء حالتها النفسية .
كريستينا :- فيني اساعدك بدي اكون حدها اطمن دكتور مش رح يصدر مني أي تعليق رح اتصرف دكتور بدي اسالك سؤال؟
الطبيب :- اتفضلي .
كريستينا :- فيك تعمل لها عملية تجميل لايدها انا قريت مرة في مجلة انهن زرعوا ايد لشخص .
يقاطع الطبيب كريستينا قائلا لها :- هاي عملية صعبة كتير نحنا هون بالكاد عملنا ترميم لاصبعها الابهام وبقية اصابيعها ماكان فينا نعملهن شي لانهن سحقوا بالكامل لكن ستي ما تزعلي هلق العلم اتطور كتير وصار فيها تركب طرف صناعي شبيه كتير بالطرف الطبيعي وماحدا رح يلاحظ الااذا دقق كتير خليني افوت لجوه وبعدين لبكره يحلها ربنا.
كريستينا تتنهد تنهيدة حزن قائلة :-بالتوفيق دكتور.
ظل خالد ساعات طويلة من الليل وهو يمشي في احدى شوارع بيروت كان ماضيه يلاحقه كظله دخل احدى المطاعم وطلب عشاء فاخرا وبعد انتهائه اشعل سيجارته وظل يكتب في دفتر ملاحظاته شعر بضيق في التنفس فك ربطة عنقه والتفت الى ناحية النافذة التي تطل على الشارع كان يتلفت في كل الوجوه في المطعم وكأنه يبحث عن احد واخيرا بعد ساعة من الانتظار طل احدالرجال كان يفوق خالد سنا تقدم اليه واخبره انه يريد محادثته .
خالد يرد مبتسما :- وليه عم تسألني هو انا فيني ارفض ؟
الرجل الغريب :- بعرف انه مافيك ترفض لكن كنت حابب اعرف رأيك .
خالديرد بغضب :- بيكفي بقى أمتى بدكن تحلوا عني أنا قرفت من التعامل معكن انا عم احس انني وسخ لأنكن وسختوني حلوا عني من شان الله .
الرجل الغريب :-هدي اعصابك استاز روقها بتروق لوحدها .
خالد يقول وقد نفذ صبره :- أمتى رح تحلوا عني كل مرة بتوعدوني انها اخر عملية وبعدين بتخلفوا حرام عليكن اتركوني بحالي.
الرجل الغريب ييأخذ السيجارة من ايدي خالد وهو يقول :-هاي العملية فيها مصاري كتير نصف مليون دولار نصيبك بس .
خالد يقول بغضب :-مابدي مصاريكن مابدي شي منكن خلاص انا زهقت منكن ياكلاب حلوا عني
الرجل الغريب يرد ببرود اعصاب :- مافكرت بحالك شو رح يصير فيك ما فكرت شو يصير بعائلتك انا لو مكانك ما اتجرأ واحكي هيك شو رايك لما تسمع بموت عايلتك واحد بعد التاني .
خالد يرد بحزن :- اذا العملية فيها قتل حدا انتوا عارفين رأيي مش راح اتعاون معكن.
الرجل الغريب :- اطمن وحط ايديك بميه باردة .
خالد :- يلا قلي لشوف .
بعد مقابلة هذا الشخص ذهب خالد الى احد الحانات للرقص الشرقي وظل ساهرا الى قرب الفجر
خرج من الحانة وتوجه الى شقته وهو سكران فتح باب الشقة ثم دخل غرفة نومه وظل يتأمل وجهه في المراة لعدة دقائق بعد ذلك تفل على المراة وهو يقول :-تتفوة على هيك ناس وسخة .
بعد ذلك يبحث خالد عن حبوب مهدئة في جيب دولابه ويجدها وياخذ حبتين قائلا لنفسه :- هلق باخد حبتين وبروق وبيمشي الحال .
بعد ذلك يغلق جهاز تلفونه ويتمد د فوق السرير بملابسه وهو يشعر انه اصبح منهك القوى .
في المستشفى كان الجميع نائمين في الأسرة القريبة ماعدا كريستينا والتي كانت نائمة على احد المقاعد استيقظ الجميع على صوت الوالد الذي احضر طعام الافطار .
الوالد يوقظ الجميع قائلا :-ييلا يااولاد قوموا تروقوا انا جبت لكن ترويقة.
تستيقظ كريستينا وتنظر الى والدتها واخوتها النائمين قائلة :- بابا .
الوالد ينظر الى ليندا النائمة فييقول :- مسكينة طول الليل عم تتوجع خليها تنام لها شوي.
كريستينا تبتسم قائلة :- ايه بابا معك حق ليندا عمرها ماشكت من وجعها .
في هذه الاثناء تستيقظ ليندا وهي تئن من الوجع قائلة :- اه ايدي عم توجعني كتيرهاي المرة رح اشكي.
تقترب ليندا منها قائلة :- هلق بتاخدي الدواء وبترتاحي حبيبتي
في شقة خالد كان خالد نائما ببدلته على السرير حتى الساعة الرابعة عصرا فز من نومه ونظر الى الساعة قال بصوت عال :- يخرب بيتي تاخر الوقت كتير .

يفتح جهاز تلفونه ويتصل بسكرتيرته قائلالها :- مساء الخير ليلى شو صار اليوم؟
ليلى :- مساء الخير استاز خالد واحد من العملاء اجا يبحث عنك واتصلت فيك مدام جمانه وكمان انسه جودي .
خالد يرد مستغربا :- جودي شو بدها مش قلعتها من مكتبي ؟
ليلى :- مابعرف قالت بدها موعد تاني معك شو قلها؟
خالد :- اف مابطيق هاي المخلوقة خبريها ماني فاضي .
ليلى :- اوكيه اللي بتريد استاز.
خالد :- وشو اخبار الموظفين ؟
ليلى :- استاز كريستينا مااجت اليوم بس خبرتني ساندي ان خية كريستينا عملوا حادث .
خالد :-شو عملوا حادث امتى ؟
ليلى :- امبارح .
خالد :- وهناهلق بأي مستشفى
ليلى :- ماخبرتني .
خالد :- كان لازم تعرفي اتصلي بساندي واعرفي هلق اسم المستشفى وانا رح اتصل فيكي بعد خمس دقايق اوكيه .
ينهي خالد اتصاله مع ليلى ويفتح دولابه ويختار تي شيرت ازرق وبنطلون جينز فاتح اللون ثم ينظر الى نفسه بالمراة قائلا:- والله ياخالد انك بتجنن .
يتصل خالد بساندي ويعرف منها اسم المستشفى يأخذ مفاتيحه من فوق التسريحة ويتوجه خارجا.
كانت كريستينا تتحدث الى الطبيب في بهو المستشفى قائلة له :- دكتور انا لهلق ماني مسدقة ردة الفعل اللي صدر عن كريستينا عم احس ان البنت عم تمثل علينا.
الطبيب :- ليه عم تقولي هيك
كريستينا :- انا بعرف خيتي كتير لما تكون مدايقة او مزعوجة ما تقول دغري انا مدايقة او مزعوجة بتظل تضحك .
الطبيب :- هيك احسن الانسان لما يظهر قوته وقت ضعفه انا بسميه قوة .
كريستينا تبستسم قائلة :- انا بخالفك الراي عمر البكي ماكان ضعف الانسان لمايكون حزين ويبكي هو عم ينفس عن حزنه اولا باول لأن الكبت بيتعب اعصاب الانسان .
الطبيب :- خلاص روحي لعند خيتك وقلي لها ليه انتي مش زعلانه لازم تولوي وتبكي .
كريستينا :- دكتور انا ماقلت هيك بس انا خيفانه كتير عليها خايفة ان سكوتها هيدا فيه تحته الم هايل
الطبيب :- ماتشغلي بالك وهلق لازم اروح اشوف شغلي بالإذن انسة .
تحدث كريستينا نفسها قائلة :-شو حكايته ليه عصب .
في هذه الاثناء تأتي الممرضة الى كريستينا قائلة – مدموزيل كريستينا فيه واحد عم يدور عليكي قال بده يشوفك
تنظر كريستينا الى الممر ضة متسائلة :- مين ؟
الممرضة ترد قائلة :- مابعرف تاعي معي .
تذهب كريستينا مع المرضة الى خارج القسم لتقابل الشخص الذي تحدثت عنه الممرضة
الممرضة تلتفت الى كريستينا قائلة :- هاي هو
كان الشخص يدير ظهره ناحية كريستينا كان شخصا فارع الطويل عريض المنكبين قوي البنية في البدايه لم تعرفه كريستينا بعد ذلك وبعد تدقيق منها عرفت من هو قائلة في سرها :- معقول يكون هو الاستاز خالد
كان خالد يتحدث الى احد الاطباء في المستشفى في هذه الاثناء تقترب كريستينا منه وقلبها يخفق بشدة لدرجة انها كانت تسمعه قائلة :- استاز خالد
يلتفت خالد اليها التفاته ساحرة لم تعرفهامن قبل في مكتبه لقد كان طوال الوقت منغمسا في عمله وبالكاد يستطيع ان يتحدث اليها واذا تحدث اليها فيكون في العمل هذه اول مرة تشعر بالانجذاب اليه خاصة بالتي شيرت الجميل الذي يرتديه وبالبنطلون الذي زاده طولا
خالد يبتسم قائلا :-شو انسة كريستينا ليه تفاجاتي
تبتسم كريستينا ابتسامة سريعة قائلة :- لاابدا مااتفاجات مين خبرك استاز خالد؟
خالد :- مافيه شي بيتخبئ انسة وهلق كيفهن ؟
كريستينا :- الحمدلله احسن
خالد:- فيني اشوفهن .
كريستينا :- اعتقد المستشفى مانعة الزيارة هلق .
خالد:- اناحكيت ليلى تعطيك اجازة اسبوع ماتشغلي بالك وازا احتاجتي لاي شي فيكي تتصلي فيني
كريستينا :- انا بتشكرك كتير استاز خالد كلك زوق .
خالد :-ولايهمك انا رايح هلق ومتل ماخبرتك فيكي تتصلي فيني .
كريستينا :- ميرسي كتير استاز.
خالد :- عن ازنك وليلة سعيدة الك ولعيلتك باي
كريستينا:-مع السلامة استاز ووثانكس عالزيارة .
ادار خالد ظهره لكريستينا وتوجه خارجا وكانت كريستينا ما تزال تحت تأثير الصدمة لم تتوقع ا ن يأتي مديرهافي العمل بشحمه ولحمه اليها لقد كانت تنظر اليه على انه شخص جدي لايهتم سوى بالعمل فقط امااليوم فقد رات شخصا اخر تماما وسألت نفسها :- ليه خفق قلبها بشده عندما نظرت اليه تذكرت كريستينا كيف تعرفت عليه قبل عامين لقد قرأت اعلانا في الجريدة عن طلب مندوبات اعلان في مكتب يعمل في الدعاية والاعلان فذهبت لأجراء مقابلة معه بعد ماارتدت بلوزة حمراء عارية الكتفين وتنورة جينز ضيقة كانت فاتنه شعرت ان جميع من في الشارع كان يحدق بها وعندما دخلت لمقابلته اول مرة كان يظهر على وجهه العبوس وهو يتصفح احدى المجلا ت السياسية .
بالكاد استطاعت الجلوس وانتظرت طويلا حتى رفع رأسه اليها وهو يقول :- حضرتك الانسة كريستين .
تبتسم كريستين ابتسامة سريعة قائلة :- على حد علمي
كانت كريستين من النوع الذي يحب المزاح ولكن يظهر ان الشخص الذي امامها كان عكسها تماما والدليل يظهر الان .
نظر اليها خالد من خلف نظارته غير ابها بها ولابجمالها قائلا :- شو دارسة ؟
تنظر اليه كريستينا مستغربه وهي تقول :- علاقات عامة مذكور في السيفي استاز
خالد:- مش متزكرشو بتعرفي عن السياسة ؟
تتفاجأ كريستينا من طرح هذا السؤال قائلة :- شوبتقصد استاز ممكن تشرح لي سؤالك؟
خالد يكرر سؤاله :- شو بتعرفي عن السياسة ؟
ترد كريستينا وهي مستغربة من طرح سؤال كهذا :- استاز السياسة يعني تعامل والاشو؟
خالد :-بس مابتسمعي اخبار ؟
كريستينا ترد وهي تتلعثم :- ايه ؟
خالد :- خبريني شو عم يحصل في العالم اليوم ؟
كريستينا :- بعرف ان اطفال الصومال عم يموتوا من الجوع .
خالد:- ايه وبس ؟
كريستينا :- واطفال فلسطين عم يموتوامن الجوع .
خالد :- ايه وبس ؟
كريستينا :- واطفال السودان عم يموتوا من الجوع لان الصومال حدها فاكيد الصومال صدرت مجاعة لسودان .
وكعادتها تبتسم كريستينا ابتسامة سريعة وهي تقول :- عم امزح استاز استاز انا نادرا ما افتح نشرات اخبار لأني بحس انها عم تجيب اكتئاب لألي .
خالد ينظر اليها بجديه قائلا :-المقابلة انتهت بتشكرك انسة واحنا رح نتصل فيك
كريستينا تقوم من مقعدها وخيبة الامل تعلو وجهها قالت في سرها :- يالطيف ما اغلظك عامل حاله فهيم اكيد انهو مش عارف بالسياسة شي تضرب قرف مابد ي اشتغل عندك.
رجعت كريستينا الى حاضرها و رجعت على القسم دخلت الى غرفة رقود اخوتها التفت الجميع اليها وفي عيونهم تساؤلات عن غيابها فترة من الوقت ابتسمت كريستينا وهي تقول :- رحت اجاوب المدير استاز خالد اتزكر اني حكيت لكن عنه اجا يطمن على باسل وليندا .
الاب يرد وهو مندهش:-مش معقولة مديرك الغليظ اجالهون من شان يزور باسل وليندا
تبتسم كريستينا ابتسامة سريعة قائلة :- ايه بابا اجا لهون ليطمن على باسل وكريستينا
الام :- والله طلع ادمي ليكون اجا من شان موضوع تاني .
تهز كريسيناكتفيها قائلة :- ما بظن وهلق كيفك حبيبتي ليندا
ليندا ترد ببرود :- بحس حالي صرت احسن
تقترب كريستينا من ليندا وتقبل خدها :- حمدالله على سلامتك حبيبتي شوفي هلق رجع وشك منور متل اول والله انشغل بالي عليكي وعلى باسل كنت رح اجن لما سمعت الخبر.
في هذه الاثناء يعود خالد الى شقته ويولع فيها الضوء ثم يتنهد تنهيده عميقة هو يجلس على الاريكة بعد ذلك يفتح جهاز التلفاز ليطلع على نشرة الاخبار في احدى القنوات الفضائية الاخبارية وبالصدفة يفتح اغنية لفيروز بحبك يالبنان وعندما يسمع هذه الاغنيه تسقط الدموع من عينيه دون ارادة منه شعر خالدبضيق شديد فخرج الى الشرفة وظل يحدق بالشوارع والمارة قائلا في سره :- ماني مسدق اني بعمل هيك للي كنت عم احاربهن واقاومهن .
كان الوقت ليلا حيث ارتدت جودي فستانا من الشيفون الاخضر الشفاف الذي اظهر معظم معالم جسدهاو ظلت جودي تتمرن على الحركات التي اعطاها مخرج كليبها الجديد مع الشاب الموديل الذي اختير لتصوير معها فوق السرير الموجود على ساحة حديقة خضراء وجميلة اختارها المخرج لتصوير لقطات فيديو كليبها
كانت جودي ممددة فوق السرير بجانب الشاب الموديل وهي تداعب وجهه الوسيم حيث كان لايرتدي سوى شيرت قصير يقاطعهما المخرج قائلا :- لحظه انسة جودي بدي اياكي تعيدي الحركة الاخيرة لازم تكون اكتر حرارة حياتي .
ترد جودي بغنج ودلال :- اف بصراحة تعبت ما في اكتر من هيك حرارة والاشو .تبتسم بغنج للشاب الذي كان يشاركها البطولة بدوره يبادلها الشاب الابتسامة قائلا :- ايه مافي اكتر من انسة جودي حرارة والله حاسس اني بولع نار بدي اشرب مية بارده الحقوني يلابمية باردة .
في الصباح ذهب خالد الى المستشفى بعد ان اشترى بوكيه ورد جميل جدا من محل قريب من المستشفى دخل قسم الرقود وراى كريستينا تتحدث مع الطبيب ييقترب خالد من كريستينا قائلا لها :- بنجور انسة كريستينا بنجور دكتور
تلتفت كريستينا الى خالد قائلة :- بنجور
يعطي خالد بوكيه الورد الى كريستينا قائلا :- اتمنى اكون ما اجيت في وقت مش مناسب ؟
كريستينا :- تانك يو لالك كلك زوق استاز خالد ليه تعبت حالك؟
خالد :- لاابدا هيدا اقل واجب خبريني هلق كيف الشباب ؟
كريستينا :- امناح نشكر الله .
خالد :- انا كتير مبسوط فيني اشوفهن هلق ؟
كريستينا :- طبعا تفضل عن ازنك دكتور.
تمشي كر يستينا مع خالد الى الغرفة تدخل كريستينا قائلة :- هاي الاستاز خالد اجا بنفسه يطمن على باسل وليندا اعرفك استاز على العيلة هيدا بيي وهيدي امي وهيدا باسل وهيدي ليندا وهيدا الزغتور وسام خيي الاصغر اخر العنقود متل مابيقولوا .
يبتسم خالد قائلا :- هاي اتشرفنا بمعرفتكن وانااسف كتير على الحادث وحمدالله على سلامتكن .
الوالد يقترب ويصافح خالد قائلا :-ميرسي كتير كلك زوق استاز خالد شو رايك تتروق معنا .
خالد يبتسم قائلا :- ميرسي لازم اروح هلق الشغل مابيستنى .
الوالد :- ولو استاز خالد عشان يصير بيناتنا عيش وملح ماتكسفنا تاعى كل فيه ساندويتشات فلافل كتيرة .
خالد :- اوكيه الموضوع ازا كان فيه فلافل رح اتروق فيه شاي
الام تبتسم قائلة :- اكيد رح اصب لك كاسة شاي .
هنا يتدخل وسام الصغير قائلا :- لو تشوف استاز خالد اختي شو عم بتقول عنك.
يتغير وجه كريستينا وهي تقول :- وسام عيب سد حلقك .
يبتسم خالد ويقول بدافع الفضول :- ايه وسام شو بتقول عني الانسة كريستينا
ينظر وسام بتحدي الى كريستينا وهو يقول :- بتقول عنك سقيل وغليظ.
خالد يبتسم قائلا :- عادي هي بتقول الحقيقة .
ياخذ خالد كاسة الشاي والسندويتش من ايدي الام وهو يقول :- بصراحة انا كنت جد كتير اصلا انا كتير بحب الشغل .
تقاطع كريستينا قائلة :- ولو استاز انت رح تسدق صبي زغير متل وسام هوعم يمزح معك
وسام يتحدى كريستينا وهو يقول :- ماتسدق استاز حتى انها بتسميك الاستاز غليظ اسأل ليندا وباسل وهم يخبروك الحقيقة .
كريستينا تقرط شفتاها وهي تقول :- طيب ياوسام انا بورجيك استنى علي بس .
عاد دياب الى شقته وهو يمسك كيسا في يديه اشعل الضوء في شقته واخرج زجاجة الويسكي من الكيس وفتحها وشرع في الشرب قام من مقعده وواخذ البوم الصور المرمي على احد المقاعد القريبة ظل يتصفح البوم صوره مع كريستينا كان شابا وسيما وجذابافي العشرين من عمره اما الان فقد نال الزمن منه واخذ الخمر من صحته وشبابه اما كريستينا فقد ظهرت رائعة الجمال كانت تبدو في السادسة عشر من عمرها كانت تبدو سعيدة بشعرها الطويل وعينيهاالواسعتين تذكر دياب اخر لقاء بينهما عندما حاول التحدث اليها اثناء طريقها الى المدرسة قائلا :- بليز كريستين اسمعيني انا غلطت سدقيني انا بحبك ومستعد اتجوزك هلق .
كريستينا ترد بغضب شديد :- دياب فل من قدامي هلق والارح اسرخ والم الناس عليك
دياب يرد وهو يتوسل اليها قائلا :- سدقيني كريستينا انا بدي اصلح غلطتي واطلب ايدك .
كريستينا ترد وهي تصرخ :- انت واحد حيوان ما بدي اتجوزك ياناس تاعوا غيثوني من هيداالحيوان .
يأتي مجموعة من الشباب ويحاولون ضربه ينظر دياب الى كريستينا والدموع تكاد تخرج من عينيه ثم يجري مبتعدا .
ظل دياب يتامل في الصور وتذكر سبب فراقهما كان شابا يافعا وقتها وكان حبه لكريستينا قد بلغ ذروته لم ترضخ كريستينا لطلبه في تعدي علاقة الحب بينهما الى علاقة جسديه وعللت ذلك بانها من عائلة محافظة فوالداها قد ربياها على الاستقامة لكن دياب لم يعجبه الوضع فاستمع الى نصيحة صديقة استدرج كريستيناالى منزله ووضع مخدرا في شرابها حتى غابت عن الوعي ونال منها ما اراده وعندما افاقت كريستينا بكت وجن جنونها وظلت تنعته بالحيوان القذر شعر دياب وقتها انه اخطأ خطا فادحا لايمكن لكريستينا ان تغفر له هذا الخطأ فاصبحت خطيئته وصمة عار ظلت احد عشر عاما تلاحقه وتقيده فكان يهرب منها الى السكر لينسى حب حياته ولينسى خطيئته وايذاؤه للفتاه التي احبها .
ظل دياب يراقب منزل كريستينا من بعيد ويراقب حبيبته وهي تخرج وتدخل وحدها او مع اسرتها او مع اصدقائها كان حبه لكريستينا يزيد يوما بعد يوم اهمل نفسه واهمل دراسته كان هاجسه وتفكيره محصورا في كريستينا .
في المتشفى وبعد ذهاب خالد نظرت كريستينا الى وسام في تحدي :- هيك ياوسام تخجلني قدام الاستاز خالد انا راح اورجيك هلق .
وسام يجري الى خلف والدته قائلا :- بليز ماما بدها تضربني .
الام :- كريستينا مش وقته هلق احنا هلق في المستشفى .
تنظر كريستينا الى وسام ذو العشر سنوات وهي تعرف ان هذا الطفل هو ابنها من حبيبها السابق الذي استغلها وخدعها او بالاحرى اغتصبها عنوة ودون ارادة منها تذكرت كيف عادت ذلك اليوم الى المنزل خائفة وحزينه والدماء تملا فستانها وكيف واجهت اسرتها الامر تذكرت نظرات والدتها عندما صرخت حين راتها :- كريستينا مين اللي عمل فيكي هيك؟
رددت كريستينا وهي تنتفض :-امي غطيني انا بردانه كتير؟
الام تاخذ بيد كريستينا الى غرفتهاوهي تسألها :- شو يابنتي شغلت لي بالي .
كريستينا ترد وهي تبكي :- الكلب الوسخ حط لي منوم بالشراب تبعي واغتصبني الحيوان .
تشهق الام شهقة وهي تقول :- قلت لك ماتروحي لحالك بيت شاب قاعد لحاله هلق شو بدنا نعمل لازم اخبر ابوكي يتصرف مع ها الحيوان .
في هذه الاثناء ترجع كريستينا الى واقعها وهي تنظر الى وسام فتعود بذاكرتها الى اللحظة الذي علمت فيه بحملها وكيف تصرف والدها وقتها .
تذكرت كيف وقفت والدتها الى جانبها عندما علمت بحملها وهي في الشهر الخامس وكيف اتفق الام مع الاب على مدارة الفضيحة باعلان ان الام حامل لقد خاف والدهامن الفضيحة فسمعته ومركزه لايسمحان له بفضح ابنته بالاضافة الى ان هذه القضية ستزلزل كيان الاسرة المشهورة بتماسكها ومحافظتها على القيم والعادات العائلية منذ القدم .
كريستينا تقول لوالدتها ولوالدها:- بابا فيك تاخدني لعند دكتور ويجري لي عملية اسقاط
الاب :- لا ياحبيبتي ما فيني اعرض صحتك للخطر وبعدين انتي نسيتي انهن راح يطلبوا منك او مني البطاقة وراح يعرفوا وتصير فضيحة وبعدين حبيبتي احنا بدنا البيبي اللي راح يجي انتي ناسية ان امك ما عاد فيها تجيب اولاد وربك من عنده رزقنا بيبي
كريستينا ترد وهي تبكي :- بس بابا هيدا ابن اغتصاب خايفة اكرهه بابا .
يعانق الاب كريستينا قائلا:- ماتخافي يابنتي انا راح اوقف بجنبك ومتل مااتفقنا راح نقول للناس ان امك حامل وان الصبي او البنت اللي راح يجي هو ابننا وهلق روحي نامي وريحي بالك .
في شقة دياب كان دياب يستمع الى اغنية فيروز زعلي طول انا وياك وهو ينظر الى صوره مع كريستينا شعر بالحزن الشديد وهو يتذكر ذلك اليوم المشؤم عندما استدرج كريستينا الى منزله قبل احد عشر عاما
دياب يتحدث الى كريستينا في احدى الحدائق العامة فجاة يرن جهاز هاتفه فيرد قائلا :- الو- ايه شو عم بتقول -وهلق بدك اجي -اسعافات اوليه اه شو- اكلت جبنه .
تنظر كريستينا بفضول اليه وهو يتحدث وبعد ان ينهي حديثه يقول :- مسكين رفيقي حصل له تسمم غذائي وهلق بدي اروح اخده لاقرب مستشفى عشان يعالجوه.
كريستينا :- مسكين والله
دياب :- ما بعرف كيف أتصرف لحالي شو رايك تجي معي انا خايف كتيرعندك خلفية بالإسعافات الاوليه .
كريستينا :-لاشو رايك نمرق لصيدلية ونسال الصيدلي شو نعمل اوكيه .

يهز دياب رأسه موافقا :- ايه والله فكره يلا ليروح الشاب فيها .
تذهب كريستينا مع دياب مصدقة الحكايه التي حكاها عن صاحبه وبعد مرورهما على الصيدلي وشراء دواء للمريض المزعوم يذهب الاثنان إلى الشقة التي فيها صاحبه وكان صاحبه قد تناول مسهلا حتى يظهر لكريستينا انه مريض .
يرن دياب على جرس الباب فيفتح صاحبه وهو يمسك بطنه و وهو يئن من الألم .
يدخل دياب وكريستينا الشقة وهو يغمز بعينيه لصاحبه قائلا :- ما تخاف احنا مرقنا لصيدلية وجبنا لك دواء هلق بتاخده هلق وبترتاح
صديق دياب يقول وهو يمسك على بطنه :-دياب يلا عجل راح افطس من الوجع .
يعطي د ياب الدواء لصاحبه وهو يقول وهو يغمز بعينيه :- يلا خد الدواء ما تخاف مش راح يصير لك شي .
صديق دياب :- ميرسي كتير دياب عزبتك معي .
دياب :- عزابك راحه عشان تبطل تاكل كل شي عم تشوفوه .
صديق دياب يمسك بطنه وهو يقول :- اخ بطني لازم اروح عالحمام عن ازنكن.
ينظر دياب الى كريستينا قائلا :- ميرسي لالك كريستينا عزبتك معي انا كتير ممنون لالك .
تبتسم كريستينا قائلة :-ولو دياب انت رفيقي وحبيبي ولازم اوقف حدك بهيك ظرف وهلق لازم افل اتاخرت
يرد دياب وهو مرتبك :- لا ما فيكي تروحي هلق لازم تشربي شي استني شوي لازم تطمني على رفيقي انا ما بعرف اتصرف لحالي يمكن نحتاج ناخده للمستشفى .
كريستينا ترد وهي تتنهد :- اوكيه راح انطركمانا نص ساعه بس نطمن عارفيقك بعدين بفل .
دياب يبتسم ويقول :- ميرسي الك حياتي تسلمي لي يا حبيبتي انطريني راجع بعد شوي شو بدك تشربي شاي قهوة عصير .
كريستينا ترد بسرعة :- دياب ما في داعي لاتعحالك .
دياب :- ولو بدك تقولي عني بخيل انامابرضى حبيبة قلبي تقول عني بخيل رايح اجيب لك كاسة عصير خمس ثواني انطريني .
يذهب دياب الى المطبخ ليعد لكريستينا وله العصير يضع كمية كبيرة من المخدر في العصير بايدي مرتعشه ثم ياخذ العصير الى كريستينا وهو يبتسم :- خدي حبيبتي وسامحيني عالتأخير خرج صاحبي والا لساته مبلط بالحمام .
تبتسم كريستينا وهي تاخذ كوب العصير و تقول :- حرام عليك هو معزور اكيد عنده اسهال شديد واكيد هو هلق عم يرجع ما عتسمع .
يبتسم دياب قائلا :- عم اسمع شوكريستينا .
تضحك كريستينا فقد فهمت مغزى كلام دياب وقالت :- شر البلية ما يضحك ليه عم تضحك.
تشرب كريستينا العصير وبعد انتهائها من شربه تقول :- ثانكس لالك دياب حلو كتير .
تشعر كريستينا بدوار وتحس بثقل شديد في جسمها وعيونها ثم تمسك رأسها وهي تقول :- مش عارفة حاسة حالي دايخة وبدي نام .
دياب يفتعل الدهشة قائلا :- شو بكي كريستينا يمكن من التعب انتي فطرتي اليوم .
زاد الثقل في عيني كرسيتينا ولم تدري بنفسها كانت تسمع دياب وهو يكلمها كان كالحلم يتلاشى امام عينيها المثقلتين بالنوم .
ولنرجع الى الحاضروالى دياب والذي سأل نفسه :- ليه انا عملت هيك كيف اتجرأت كريستينا حبيبتي انابحبك .
كلمة بحبك اعادت دياب الى موقف قديم مع كريستينا عندما ذهب الاثنان لمشاهدة احد الافلام الرومانسية المشهورة باسم التيتانيك
كريستينا :- شفت يادياب اديش هيد ا الفيلم حلو كان بدك تروح تتفرج على فيلم اكشن اوعنف.
دياب :- ايه الفيلم حلو كتير بس انا بدي اكشن هيك بتحسي انك عايشتيه للفيلم يعني كانك احد ابطال الفيلم ..
كريستينا :- غلطان كتير انابحس ان الافلام الرومانسية فيها عاطفة وبتفيد لكن افلام الاكشن تبعيتك بتعلم العنف الجسدي
دياب ينظر الى احدى اللقطات الحميمة في الفيلم ثم يتخيل نفسه مكان البطل ويتخيل كريستينا مكان البطلة يمسك دياب بيد كريستينا قائلا لها :- بحبك .
تبتسم كريستينا وتقول :- واناكمانا .
دياب :- مش اكتر مني .
كريستينا تقول بصوت هامس :- وانا اكتر منك هش الناس راح يدايقوا .
نظر دياب الى نفسه في المرأة وامسك كوبا من الزجاج ورمى به المرأة قائلا وهو يصرخ :- انت واحد حيوان بس هي اللي جبرتني اعمل هيك هي .
تدخل اخت دياب الشقة كانت أمراة كبيرة تعدى عمرها الاربعون وكانت تدعى سهيلة تسمع صراخ دياب فتهرع مسرعة الى غرفة دياب وتنظر الى الفوضى الذي احدثها هذا الاخير في الغرفة فتقول وهي تصرخ :- دياب حرام عليك بيكفي لامتى رح تضل هيك ؟
دياب :- رح اضل هيك لحتى ترجع كريستينا.
سهيلة :- مش حترجع وهي قالت لك هاي الحكي مليون مرة انساها بقى .
دياب :- لا اانامتأكد انها رح ترجع هي بتحبني هي قالت انه مهما صار ياسهيلة مش حتترك ولو انطبقت السماء على الارض هي ما زالت بتحبني اناعارف بس هي زعلانه مني شوي .
سهيلة :-حكينا في الموضوع مليون مرة يادياب انساها وفكر بمستقبلك اعمل متلها عيش حياتك اشتغل واتجوز وجيب اولاد .
كان دياب يمشي فوق الزجاج المكسوركان الزجاج يدخل الى اقدامه ويجرحها لكنه كان يتجاهل الالم ومنظر الدماءقائلا :- انا لازم اتعذب يا سهيله عشان ترجع لي هي لساتها مااتجوزت هي لساتها بتحبني .
تنظر سهيلة الى اقدام شقيقها المجروحة فتصرخ قائلة وهي تبكي :- حرام عليك شو اللي عم تعمله بحالك .
تذهب الى احضار مكنسة وتقوم بكنس الارض وتنظيفها من الزجاج ثم تذهب وتأخذ زجاجة سبرتووشاش وتذهب لمجارحة اقدام شقيقها قائلة :- ياربي اناخلاص ما عاد فيني اتحمل اكتر من هيك لامتى رح اتحمل جنونك يادياب قلي لو كنت مش حاضرة شو كان رح يصير.
في المستشفى كانت العائلة مجتمعة يتحدثون عن موعد خروج باسل وليندامن الستشفىحيث ان باسل قد تعافى تماما فكتب الطبيب له خروج اما ليندا فقد حددالطبيب خروجها الى اخر الاسبوع والد كريستينا يقول :- الطبيب قال لازم يقعدوا على القليلة ليوم الخميس الجاي
ليندا ترد معترضة :- بس بابا انازهقت من العقدة هوني بدي افل
باسل :- شو ياليندا لازم نسمع كلام الدكتور افرضي حصلت ليك اية مضاعفات شو بدنا نعمل .
الاب :- باسل معه حق حبيبتي اصبري شوي شو زهقتي حبيبتي والعيلة كلها حدك .
بعد هذا الحديث يرن تلفون الوالد الذي يرد قائلا :- الو – ايه معك الاستاز جوزيف فيني اخدمك شي – طيب –رح ابلغها _الاسبوع الجاي – اوكيه –باي
ينظر الجميع باهتمام الى الاب قائلين :-شو بابا مع مين كنت بتحكي .
يبتسم الاب قائلا :-هاي سكرتارية لجنة التحكيم بتوع مس لبنان حددوابداية الاسبوع الجاي موعد بدايةالتدريبات .
تنظر كريستينا بأمعان الى والدها الذي كان يخفي وراء بسمته هذا الما بسبب ليندا والذي حرمت بسبب هذه الحادثة من المشاركة في هذه المسابقة والتي طالما تمنت ان تكون فيها كانت الام تداعب شعر ليندا الاشقر الطويل بيديها ثم تتحدث قائلة :- وهلق شو الحل اكيد فيه حل بنتي لازم تشارك بهاي المسابقة طول عمرها عم تحلم تصير ملكة وهي تستحق واناباعتقد مافي اجمل منها رح تشارك بهاي المسابقة .
تنظر كريستينا الى وجه ليندا الجامد فتبادر قائلة :- شو ليندا فيكي تشاركي والابتحسي حالك تعبانه .
ليندا تلزم الصمت تعقب كريستينا كلامها قائلة :- خلاص شو رايك بابا تتصل فيهن وتبلغهن كل القصة وهن اكيد راح يردوالك خبر.
الاب جوزيف :- فكرة منيحة رح اتصل فيهن هلق .
يتصل الوالد بالسكرتير المسئول عن المسابقة :- الو مرحبا – انااللي اتصلتوا فيه قبل شوي الاستازجوزيف والد ليندا –شكرا – كان بدي قول لكن شي بنتي ليندا تعرضت لحادث قبل اسبوعين –الله يخليك –المشكلة انهااصابيع ايدها الشمال راحوا في الحادث –فيها هلق تشارك والالا –لسه تعبانه شوي بس راح تخرج من المستشفى اخر الاسبوع – امتى –بعد ساعه –اوكيه اتفقنا راح اتصل فيك بعد ساعة –ثانكس –رح ابلغها سلامك –مع السلامة
تنظر الجميع باهتمام الى والدهم تبادر كريستينا سؤال والدها قائلة :-شو بابا شو قالك السكرتير ؟
الاب :- قال راح يسال رئيس لجنة التحكم وخبرني اتصل فيه بعد ساعه وتأسف كتير على الحادث وقال ابلغ سلامه لليندا .
كريستينا :- يعني لازم ننطر ساعة كمانا ليجينا الرد معليه رح ننطر .
واخيرا انتهت الساعة باسل ينظر الى ساعته ثم يقول لوالده :- بابا فيك تتصل هلق خلصواالساعة اكيد ناطرك لتتصل فيه.
يأخذ الوالد جهاز تلفونه ويتصل بالسكرتير قائلا :- الومرحبا اناجوزيف والد ليندا – ايه –شو –رفضوا –موفق خيي –واسف على ازعاجك .معسلامة
ينظر الجميع الى والدهم الذي تغير لونه يبادر باسل قائلا:- عرفنا الجواب بابا .
الاب :- قال ان ما فيها تشارك ولجنة التحكم بتبلغها بالغ اسفها .
تنظر كريستينا الى وجه ليندا الحزين قائلة .- ماتزعلي ليندا بابا ممكن تتصل بالسكرتير هلق .
الاب ينظر باستغراب قائلا:- ليه؟
كريستينا :- اتصل فيه وانا رح اجاوبك.
يتصل الوالد بالسكرتير ويعطي الموبايل لكريستينا :- الو مرحبامرة تالته – فيك تخدمني وانارح اكون ممنونة الك كتير –ثانكس –ممكن تقلي عنوان رئيس لجنة التحكيم –بتشكرك كتير –مع سلامه .
تأخذ كريستينا حقيبتها قائلة :- انا رايحة هلق لعنده .
الاب :- بس يابنتي .
تقاطع كريستينا والدها قائلة :- لا بابا لازم اروح هلق باي .
الاب :- لحظه انا جاي اوصلك .
يذهب والد كريستينا و ابنته الى احد اعضاء لجنة التحكيم تحاول كريستينا الدخول الى مكتبه تمنعها السكرتيرة قائلة :-ما فيكي تدخلي ياانسه الاستاز عنده اجتماع مهم .
كريستينا تنظر الى والدها فتبادر قائلة لسكرتيرة :- فينا ننطراديش صارله الاجتماع .
السكرتيرة :-بعد نص ساعة بيخلص .
تنتظر كريستينا ووالدها نصف ساعة من الزمان فتخرج فتاة جمالها اقل من المتوسط متوسطة الطول من مكتبه تمسح الروج من شفتاها تلبس فستانا قصيرا جدا وشعرها تظهر عليه معالم العبث .
تسألها السكرتيرة قائلة :- شو انسة جوليان كيف كان الاجتماع اكيد انقبلتي .
تنظر الفتاة الى السكرتيرة بازدراء وتغادر .
تنظر كريستين ووالدها الى المشهد الذي حدث معها فتحدث نفسها قائلة :- يالطيف هيدا هو الاجتماع .
السكرتيرة :- انسة كريستين فيكي تدخلي
تنظركريستين الى السكرتيرة قائلة :- الشخص اللي جوه هو رئيس لجنة التحكيم .
السكرتيرة :- لاهو عضو في لجنة التحكيم .
تنظر كريستين الى والدها قائلة :- بابا تاعا معي مابدي افوت لحالي .
يدخل والد كريستين مع ابنته الى المكتب فيقابلهم رجل في نهاية الاربعينات من عمره والذي يقول :- انسة استاز فيني اخدمكن بشي .
كريستين ووالده يجلسان ترد كريسنينا قائلة :- ايه جينا لعندك من شان موضوع ليندا اللي انقبلت عندكن .
يقاطع الرجل كريستين قائلا :- ايه والصبيه حصل لها حادث وهي هلق بالمستشفي وللاسف فقدت اصابع ايدها اعتقد ان قلت لسكرتير يبلغكن الرد مافينا نقبلها خاصة بعد ما صارت
تقاطع كريستينا الرجل قائلة :- معاقة لكن الصبيه ا اللي خرجت هلق انقبلت صح رغم تاخرها في التقديم ورغم انها ماتستاهل تدخل هيك مباراة
يقف الرجل غاضبا والذي قد فهم مغزى كلام كريستينا قائلا :- انسه مابسمح لك وانامش فاضي عندي شغل كتير مع السلامه .
الاب يتدخل قائلا:- عم تقلعنا استاز على العموم احنا بنتشكرك على هيك استقبال يلاكريستينا.
تنظر كريستينا نظرة احتقار الى الرجل وتبادر خارجة مع والدها وبعد خروجهمامن المكتب تسأل كريستينا السكرتيرة قائلة :- ممكن انسة تجيبي النا عنوان رئيس لجنة التحكيم .
تذهب كريستينا مع والدها الى رئيس لجنة التحكيم يدخل الاثنان مع بعضهما الى رئيس اللجنة كان رجلا في بداية الخمسينات .
رئيس لجنة التحكيم :- طيب ياانسة هيدا الموضوع بده مناقشة مع الاعضاء كلياتهن ما فيني اخدمك بشي وبعدين احنا مارفضنا اختك من شانها هي مازالت تعبانه وبعدين راح تتعرض لمضايقات من زميلاتها يمكن يأثر على نفسيتها كتير.
والد كريستينا :- حضرتك استاز كبير واحنااجينا لعندك من شان تساعد نا بليز .
رئيس لجنة التحكيم :- اسف كتير هيدا الموضوع بده دراسة ومناقشة مع اعضاء اللجنة مافيني اقرر انا لحالي .
كريستينا :- ليه استاز رغم انكن قبلتوها في الاول مممكن تقلي شو يعني الجمال بنظركن اختي حلوة كتير وشخصيتها احلى بس الحظ ما ساعدها يمكن انتوا عم تشوفوا الجمال متل اللوحة او متل التمثال ازا نقص شي بيروح جماله صح مع ان فيه بنات اقل جمال منها بكتير انقبلوا هيك صارت الدنيا الحلو صار بشع والبشع صار حلو.
ينظر رئيس لجنة التحكيم الى كريستينا قائلا :- ياانسة كريستين انااسف كتير قلت الك اختك مازالت تعبانه وممكن تتعب احنا عم نفكر بمصلحتها العواطف ياانسة في هيك امور مابتنفع لكن اذا فيكي انتي تدخلي ماعندي مانع انابشوف انك انسانه كتير حلوه وشخصيتك حلوة كتير وهيدا رح ياهلك للمنافسة ويمكن تصيري انتي الملكة.
كريستينا :- لا يااستاز اناما فيني اجرح اختي بهيك تصرف وبعدين مين قلك اني رح افوزحتى لو كنت مؤهلة للفوز ليه رح اخبرك لأن الحياة صارت بالعكس الحلو بيصير بشع والبشع صار هو الحلو المفاهيم تغيرت انت لو عرفت شو صار كنت قلت اني على حق.
رئيس لجنة التحكيم :- اولا انتي غلطانة كتير ياانسة انتي عن شو عم تلمحي مافهمت عليكي .
كريستينا :- مافي داعي يلابابا.
الاب :- على العموم احنا بنتشكرك على استقبالك عن ازنك يلا كريستين .
في شقة خالد كان الوقت ليلا وكان خالد نائما وكان يتحدث :- حرام عليكن الاعيلتي ما تقربوهن اقتلوني انابعد ذلك يصرخ بكلمة لايفز خالد من نومه وهو ينظر حوله يتنهد ثم يقوم ويذهب الى المطبخ ويسكب لنفسه كوبامن الماء .
في صباح اليوم التالي ذهبت كريستنيا الى مقر عملها بعد غياب دام اثتى عشر يوما تستقبلها ساندي والتي ترحب بها قائلة :- هي كريستين كيفك والله المكتب صارمظلم من غيرك كيف اخواتك صاروا احسن .
كريستين تقبل ساندي قائلة :-ايه الخميس الجاي موعد خروج ليندا وين المدير لسه ماشرف ؟
ساندي :- امبلى شرف وهو جوه فطرتي والااطلب فطور ؟
كريستين تجلس فوق مقعدها قائلة :- مابدي افطر هلق بدي قهوة بعدين فيه علي شغل كتير ؟
ساندي :- لاحبيبتي انا خلصت شغلك شو مفكره اني ماراح اغطي لك عملك راح اطلب لك قهوة.
كريستين :- مش قصدي ساندي والله انتي وفيتي وكفيتي بس يمكن ضغط الشغل عليكي ما حيخليكي تقومي بشغلي كمان .
ساندي :-ولو كريستين انتي رفيقتي وحبيبتي .
في هذه الاثناء يحضر الساعي كبيرالسن فنجان القهوةالى كريستين بدورها كريستين تشكر كريستين الساعي قائلة :-ميرسي كتير عمو يحى .
ترد كريستين وهي تتناول فنجان القهوة :- المدير ماسأل عني امبارح ؟
ساندي :- لا .
كريستين :- غريبه كنت مفكرة رح ينزعج لاني ماداومت .
ساندي :-ما تستغربي الاستاز خالد طيب كتير بس انتي ما كنتي شايفتيه .
كريستين تقول باستغراب :- طيب والله انك انتي الطيبة هلق راح يعلم بوجودي وراح يعيط لي ويقلي من خلف نظارته اناسمحت لك باسبوع وانتي زودتي غيابك اكتر من اسبوع لكن الغلط مش غلطك الغلط مني اللي شفقت عليكي واعطيتك اجازة الاستاز خالد شخص مغرور شايف حاله كتيرانامتاكدة انه لابس اليوم قميصة الزهري وبدلته السوداء المقلمة وحاطط الكرافته الاحمر المقلمة صح
في هذه الاثناء كان الاستاذ خالد قد دخل وهو يستمع الى كلام كريستين عنه وهو ينظر الى ملابسه فقد كانت كريستين محقة بشأن ملابسه تنظر ساندي اليه والى كريستين تواصل كريستين كلامها قائلة :-يالطيف شو زنخ عامل حاله ملاك وجاي يزور اخواتي مفكر اني راح انسى اسلوبه الجاف والقاسي معي كاني عامله له شي .
كانت ساندي مشدوهة لم تدري كيف تتصرف وهي تسمع كلام كريستين عن مديرها الواقف امامها واخيرا استطاعت الوقوف قائلة :- بنجور استاز خالد .
تتجمد كريستين من الموقف لم تستطع حتى ان تلتفت لتواجه الامر فجاة تخطر على بالها فكرة حتى تخرج من هذاالمازق تاخذ فنجان القهوة وتشرب القهوة ثم تفتعل السعال .
ساندي تذهب اليها قائلة :- شو كريستين شوجرالك
كريسستين ترد وهي تسعل :- مابعرف حاسة ان القهوة دخلت منخاري مش قادرة .
ساندي تجري خارجة :- انارايحة اجيب لك مي عن ازنك استاز خالد.
تنظر كريستينا ناحية مديرها قائلة :- استاز خالد بستازنك رايحة اشرب .
خالد :- خدي راحتك انسة.
الساعة الثانية صباحا وفي شقة جودي كانت جودي سهرانة مع مدير اعمالهافيكتور واحد الملحنين وزوجته وصديقة قديمة لها كان الجميع في حالة سكر وكان فيكتور يلقي نكات قائلا :- اسمعوا هاي النكتة فيه واحد ةعقربه تزوجت تعبان شو جابو ؟
ينظر اليه الجميع متسائلين :-شو ؟
فيكتور :- سم فيران .يضحك الجميع .
فيكتور:- فيه مذيع مسطول على طول احتاروا شو يعملوا له برامج عملوا برنامج مايطلبه المسطولون .يضحك الجميع

تقول جودي :- ايه فيكتور بيكفي سهر بدي نام يلا امشوا.
فيكتور :- شو انسة جودي عم تقلعينا من بيتك ولو .
جودي :- بصراحة بدي نام حاسة حالي تعبانه .
فيكتور:- شو رايك انسة جودي ننام مع بعضنا والباقي فيهن يفلوا .
جودي :-شو فيكتور بدك نام معك انت ليه لما تبقى باشا.بعدها تضحك بصوت عالي .
في المستشفى انتظرت عائلة كريستينا نهاية الاسبوع بفارغ الصبر واخيرا جاء الموعد المحددوخرج الجميع من المستشفى دخل الجميع الفيلا المؤثثة بتأثيث جميل وعصري .
كانت ليندا تستند على والدها والذي كان يقول لها:- فوتي على مهلك حبيبتي .
وسام يجري في الفيلا وهو سعيد قائلا :- هي هي اناكتير مبسوط واخير ا اجتمعنا كلياتنا انا بحب كتير ليندا وباسل .
الام :- الحمدلله على سلامتكن حبايبي ارتاحي حبيبتي وقعدي لاتوقفي كتير .
وسام يسال الام قائلا:- امي امتى كريستينا رح ترجع .
الام :- هلق وسام اقعد حبيبي .
وسام :- انارايح العب بالسيجا تبعي عن ازنكن .
يرجع وسام ويسأل باسل قائلا :- شو رأيك باسل تاعا نلعب سيجا معي شو رايك نلعب السيارات .
الام :- صارلك هلق اسبوعين غايب عن المدرسة روح اتصل برفقاتك يخبروك شو اللي درسوه عشان تلحقهن .
وسام يرد بخيبة امل :- امي مابدي ادرس هلق بدي العب شوي صار لي كتير مالعبت.
في هذه الاثناء تدخل كريستينا يجري الطفل الصغير ناحية الوالدة قائلا بفرح :- هي هي اجت كريستينا.
كريستينا :-مرحبا كيفكن كيفك باسل كيفك ليندا انا كتير مبسوطة لرجعتكن على البيت .
وسام :- كريستينا قوللي لماما اروح العب شوي مابدي ازاكر هلق .
كريستينا تقعد قائلة :- لازم تسمع كلام الماما حبيبي .
وسام يرد قائلا وخيبة الامل تكسو وجهه قائلا :-مابدي .
كريستينا تداعبه قائلة :- هاه وسام ليه حليان اكيد عامل عملية تجميل بالمدرسة .
وسام :- لا انامو عامل عملية تجميل بالمدرسةوبعدين الصبايا اللي بيعملوا تجميل واناشاب مو صبية .
كريستينا تضحك قائلة :-بدك تقنعني انك منك عامل عمليات تجميل لكن لشو حليان اكيد حدا عمل لك تجميل وانت نايم تقبر قلبي شو حليان حبيبي .
وسام يرد بغضب قائلا :- قلت لك ماني عامل عملية تجميل واسالي ماما.
في صباح اليوم التالي اتت جودي مع حارسها الشخصي بدون سابق موعد الى مكتب خالد قائلة لسكرتيرة :- مديرك موجود ؟
السكرتيرة ليلى :- امبلى .
جودي :-بدي اقابله.
السكرتيرة ليلى :-بس انسه جودي هو نبه علي ان مابده يقابلك واناخبرتك .
جودي :- شوفي انا بدي اقابله هلق والارح اخلي ميدوالبودي جارد تبعي يكسر المكتب وبعدين روحوا بلغواعني .
السكرتيرة :- لالا مافي داعي انسة جودي انا رايحه ابلغه .
تدخل السكرتيرة الى المدير قائلة :- استاز خالد انسة جودي بدها تقابلك .
ينظر خالد بغضب الى السكرتيرة :- قلت لك ما بدي اشوف هاي الانسة شرشوحة.
السكرتيرة :- استاز خالد هي هددت ازا مادخلت راح خلي البودي جارد تبعها يكسر المكتب .
خالد يقف غاضبا :- شو ليه هي وكالة من غير بواب وانا بتحداها تعمل هيك .
يرفع خالد صوته قائلا :- والله اخرزمن تجي هاي الشرشوحه تهددني .
يخرج خالد غاضبا الي جودي قائلا :-شو انسة جودي جاية تهدديني بمكتبي .
تنظر جودي بتحدي الى خالد قائلة :- ايه راح اهددك لانك من بلش الحرب استاز خالد .
في هذه الاثناء تسمع كريستينا وساندي والساعي الصراخ فتجريان الى مكتب المدير لمعرفة الامر .
خالد يصرخ قائلا :- ياخانوم حلي عني قلت لك مش انا اللي سربت السيدي تبعك وحتى لوكنت انا ما فيكي تثبتي هيدا الشي يلا انقلعي من مكتبي .
جودي تبتسم قائلة ببرود اعصاب :- شو استاز خالد بدك مواظفيك يعرفو ا حقيقتك يعرفوا شو عملت بزملائك زمان متل ماانت حاربتني وشهرت بسمعتي انا راح اشهر بسمعتك .
خالد يقول بغضب :- اعملي مابدك اناماني خايف من حدا وقوللي اللي بدك اياه لانه في الاخير مش مزبوط وهلق انقلعي انتي والشوز تبعك.
جودي :- اوكيه وافتكر انك من بلش .
تلمح جودي كريستينا فترمقها بنظرة غريبة ومن ثم ترحل .
ينظر خالد الى الجميع ومن ثم يقول :- فيكن ترجعوا لمكاتبكن يلا.
رجع جميع الموظفين الى مكاتبهن تسال كريستينانفسها قائلة :- شو جاب هاي لهون .
ومن ثم تلتفت الى ساندي قائلة :- ما فهمت القصةساندي .
ساندي تتحدث الى كريستينا قائلة :- القصة وما فيها ان الانسة جودي بتتهم الاستاز خالد انه اللي سرب سيدي الساكسي تبعها .
كريستينا :- وشو عرفك ؟
ساندي :- قالت لي ليلى .
كريستينا :- طيب هيك هجمت عليه لازم تتأكد بالاول .
ساندي :- والله القصة كلها على بعضها مو زابطة اولا هل اتهام جودي بمحله و شو اللي جاب السيدي للاستاز خالد ومين وصلوه اياه وليه شي غريب معلينا خلينا بشغلنا.
كريستينا :- ايه معلينا بس راح ندخل ايدينا لكن الاستازعمره مابيتعامل مع هيك اشكال.
ساندي :-شوفتي فيديو كليبها الاخير بيهبل طلعت بتجنن بس هي في الواقع احلى من التلفزيون.
كريستينا تتكلم بحده قائلة :- شوساندي وانتي عم تتفرجي وتسمعي لهاي الدخيلة على الفن فين راح حبك لفيروز وام كلثوم وماجدة و
تقاطعها ساندي قائلة :-ييييوه كريستين احنا بنتسلى بلافن بلابطيخ .
كريستين :- ليه عم تقولي هيك الفن هيدا من وجهة نظري رسالة ساميه اللي يقوم فيها لازم يكون اد المسئوليه جودي وامثالها رح تدمر كل القيم والاخلاق النبيلة والسامية والله ان كل ماشوفها في التيفي اقلب القناة على طول لاني بحس انهاعم تجيب لي غثيان وقرف.
ساندي ترد بلامبالاه :- ياستي عيشي التطور .
كريستين ترد بغضب :- هيدا ساندي من وجهة نظرك هو التطور طيب فين راح الطب والعلم والاماشاطرين نتطور الا في هيك امور .
كان الوقت ليلافي فيلا جوزيف والد كريستينا حيث كان باسل ووسام يلعبان بالسيجا لعبة السيارات الحديثة تغلب وسام على باسل في اللعب
ضحك وسام وقال وهو يصرخ :- هي فزت عليك
باسل يكتم غيظه قائلا :- لسه اللعبة ماخلصت
وسام :- اطلع منيح شوف باقي المرحلة الاخيرة وانتصر عليك
باسل يقول غاضبا :- خلاص روح جيب لي كاسة مي وانا رح اوقف اللعبة لماتجي
وسام يتنهد غاضبا :- طيب
وعندما يذهب وسام لاحضار الماء يقوم باسلل بتبديل يد لعبته بلعبة وسام يحضر وسام الماء قائلا :- خد المي .
ياخذ باسل الماء قائلا :- ثانكس ويلا كمل اللعب .
ينظر وسام اليه وهو يضحك :- باقي شويه ورح تنهزم يابطل
يبتسم باسل قائلا :- رح نشوف .
يبداوسام اللعب قائلا :- غريبة اناكنت اللاعب اللي لابس احمر وانت كنت اللاعب الاخضر
يبتسم باسل بدهاء قائلا :- ليه باين عليك فقدت الزاكرة ياشطور انا كنت الاحمر وحضرتك الاخضر
تظهر ملامح الغضب على وجه وسام قائلا :-كزاب اناكنت الاحمر وانت الاخضر
يدعي باسل الغضب قائلا:- بلا شو اناكنت االاحمر باين انك فقدت الزاكرة
يصرخ وسام قائلا :- انامافقدت الزاكرة انت اللي مافي مخك سعة تخزين وما عندك زاكرة بالمرة .
باسل :- انااللي ماعندي سعة تخزين وانت مخك المعالج تبعه مضروب يامضروب .
وسام :- شو وانت عندك الويندوز في عقلك مليان فيروسات يافيروس .
باسل :- انامليان فيروسات رح اورجيك يلاالعب وبلاكتر حكي
وسام :- مش لاعب معك العب لحالك انت غشاش لو وقعت انت اعرف مين السبب
ينظر باسل اليه قائلا :- ليه شو راح تعمل ؟
ينظر اليه وسام قائلا :- راح ادعي الله انك توقع من الدرج وتتكسر لانكي غشيتني .
باسل يضحك ساخرا منه قائلا :- ومفكر ربي رح يستجيب لك يلا العب .
وسام يرد وهو يغني قائلا:- مش حالعب معك هههههي .
باسل يرد بنفس النغمة الغنائية :- عنك ما لعبت ههههههو.
وسا يرد بنفس النغمة :- انا رح اعيط للماما من شان تضربك هههههها.
باسل يرد بنفس النغمة :- وانارح اقلهاانك عم تلعب وما كتبت فروضك هههههو.
وسام يقول بغضب :- انارايح اعيط للماما يلاروح ركب حفاظه .
باسل يفكر قائلا :- خلاص لاتعيط للماما انا رح اعترف انا بدلت اللعبة سوري .يلا روح اكتب فروضك انارايح اتفرج عتيفي .
ينزل باسل الى الصالة حيث كانت كريستينا وحدها تتفرج على التلفاز
باسل يلقي تحية المساء فترد كريستينا عليه التحية
باسل يسأل كريستينا:- شوقاعدة لحالك ؟
كريستينا:- ايه
باسل :-وين البابا والماما وليندا ؟
كريستينا :- الماما جوه مع بابا وليندا نايمة
باسل :-شو ما شبعت هاي نوم روحي عيطي لها تجي تقعد معانا
كريستينا:- قالت مابدها خليهابراحتها
باسل :- طيب افتحي شي فيلم نتفرج عليه كريستينا
كريستينا ترد قائلة :- خلي انا عم اتفرج عبرنامج كتير حلو تاعا شوف
باسل ينظر الى التلفاز قائلا:- شو ؟
كريستينا :- شوف هاي مجموعة من العلماء عم يبحثوا عن حية اكلت تمساح
باسل يرد بدهشة :- شو حيه اكلت تمساح انتي عم تحكي جد؟
كريستينا :-شوف الفيلم
باسل يرد بأستغراب :- والله حكيك جد ياويلي شوفي الحية اديش حجمها والتمساح كمانا حجمه كبير .
كريستينا :- مش هاي هي المشكلة المشكل اللي محيرتهن ان الحية هاي انقتلت وانشقت نصين مفكرين ان التمساح هجم عليها من جوه وقتلها.
باسل :- يالطيف اوف هاي اغرب شي سمعته بحياتي .
كريستينا :- فكرك راح يوصلوا لنتيجة .
باسل يسكتها قائلا :- هش كريستينا هلق بيعرفوا .
جلس الاثنان يتفرجان على بقية الفيلم العلمي وفور انتهائه يقول باسل :- شفتي كيف اتوصلوا ضلوا يبحثوا لحتى حلوا اللغز.
كريستينا :- باسل ايه شوف العلم عندهن اد ايه اتطو رواحنا العرب قاعدين محلك سر
في هذه الاثناء يأتي الوالد قائلا :- مساء الخير حبايبي عن شو كنتوا بتحكوا ؟
باسل يرد بحماس قائلا :- لو تشوف بابا شي ما بيتسدق .
الاب :- شواحكي لي ؟
باسل :- فيه حية كبيرة كتير هجمت على تمساح واكلته بعدين هاي الحية انشقت نصين ضل العلماء محتارين كيف هجم التمساح من جوة الحية ومزقها ضلوا يبحثوا لحتى وصلوا لنتيجة ان الحية هجمت على تمساح مجروح بعدين لما خلصت وابتلعته اجا تمساح تاني وهجم على الحية وقتلها .
الاب :- يالطيف .
كريستينا :- بتعرف بابا هاي هي قوانين الطبيعة كل قوي وفيه اقوى منه انابشبه الحية الكبيرة بامريكا والتمساح باسرائيل او العكس اما التمساح التاني بشبهه بقوى اكبر راح تخلص عليهن الاتنين يمكن تكون الصين او اليابان .
باسل :- والله وعرفنا نحكي بالسياسة .
كريستينا تبتسم قائلة :- ايه بعرف شو مفكر اني غشيمة متلك ياباسل انا بعرف بكل شي .
باسل :- يلا احكي النا شو صار اليوم بالعالم بعدين راح نفتح قناة اخبارية ونشوف صحة حكيك.
كريسينا :- اليوم صار وطلع المزيع وقال ان الحرب والتفجيرات في العراق عم تتواصل .
باسل يضحك مع والده قائلا لكريستنينا :- والله عزبتي حالك كتير هيدا االلي قدرك ربي تقوليه .
في صباح اليوم التالي ذهبت كريستينا الى عملها ووسام الى مدرسته والاب الى عمله وظلت ليندا في البيت نائمة تأتي والدتها اليها قائلة :- صباح الخير حبيبتي مابدك تروحي على جامعتك.
ترد ليندا بفتور قائلة :- مابدي ماما بدي نام .
تقترب الام منها قائلة :- ليه حبيبتي لازم تكفي جامعتك اجازتك خلصت ولازم تروحي .
ليندا :- قلت لك ماما مابدي .
الام :- لا ليندا لازم تفيقي وتروحي قومي اتروقي معي .
صرخ ليندا بغضب :- قلت لك مابدي اروح انتي ما عم تفهمي .
تنظر الام الى ابنتها بحزن فترد قائلة :- خلص حياتي ما تعصبي فهمت عليكي .
ارتدت كريستينا بلوزة بيضاء عليها تطريز ازرق وتنورة زرقاء قصيرة بدت انيقة جدا بملابسها وعندما دخلت نظرت اليها ساندي قائلة :- شو هاالجمال اليوم بصراحة انتي اليوم بتجنني
تنظر كريستينا اليها قائلة :- شو يعني اني كل يوم مابجنن .
ساندي :- لا بس اليوم حليانة كتير شو القصة .
كريستينا تبتسم وتقول :- عم احب .
ساندي تشهق قائلة :- شو ياغليظة عم تحبي من وراي ما قلتي لي .
كريستينا تضحك قائلة :- سدقتي انا مافيني اخبي عليكي شي انتي عارفة انه بعد الحادث الي حصل ايه حرمت احب حدا الله يقطع الرجال ان شاء الله ما يبقى ولارجال بالعالم .
تنظر ساندي اليها قائلة :- انتي غلطانة كوكو لازم تعشقي وتتزوجي وتجيبي اولاد متل أي بنت في هاي الدني .
كريستين :- انتي ما عرفتي شو يعني اغتصاب ومن شاب حبيتيه من كل قلبك لو كنت ما حبيته يمكن كان اهون عندي .
ساندي :- كريستين لازم تنسي لازم امسحي هاي الزكرى الاليمة من حياتك فرفحي قلبك حياتي وماتتعقدي .
كريستين:- مش قادرة سدقيني اني حاولت .
في هذه الاثناء يرن الهاتف ترد سساندي عليه قائلة :- بنجور-كيفك ليلى – امبلى كريستين وصلت – هلق جاية – باي
تطبق ساندي سماعة الهاتف قائلة :- كريستين المدير بده اياكي هلق .
كريستين :- اكيد فيه شي زاعجه شو بده بصبح .
تذهب كريستين وتدخل الى مكتب المدير قائلة :- بنجور استاز خالد خبرتني ساندي انه بدك ياني خير.
ينظر خالد اليها قائلا :-ما بد ي قلك بنجور اقعدي
تقعد ليندا وهي تسال نفسها عن سر غضبه يرمي اليها احد الملفات قائلا بغضب :- اطلعي امنيح وشوفي اللي هببتيه.
تفتح كريستينا الملف .
خالد يقول بنفاذ صبر :- افتحي الصفحة نمبر ون.
تنظر كريستينا الى الورقة متسائلة :-شو استاز .
خالد يبتسم غاضبا :-ما عرفتي اطلعي على رقم التلفون راح تلاقيه ناقص رقمين
تدقق كريستينا في الرقم تجدكلام المدير صحيحا قائلة :- سوري استاز ماانتبهت .
يبتسم خالد بسخريه قائلا :- سوري اصرفها من أي بنك كيف بدنا نتصل فيه طيب شوفي الورقة التانية ودققي امنيح.
تمسك كريستينا الملف وتفتح الصفحة الثانية وتدقق النظر في الورقة ثم تلاحظ خطأ انها لم تكتب ايميل الشخص كاملا فتقول :- سوري استاز ما انتبهت .
خالد يعيد كلامه قائلا :- ايه وهاي اصرفهامن وين كيف بدنا نتواصل معه ازا ما عرفنا ايميله طيب شوفي الورقة التالته التالتة ثابته متل مايقولوا .
تفتح كريستينا الصفحة الثالثة وتدقق النظر في الورقة ثم تلاحظ انها لم تكتب عنوان الشخص الثالث كاملا .
خالد يقول وهو يصرخ :- كتبتي المدينة والحي طيب والباقي كيف بدنا نعرف أي عمارة هو ساكن اكيد كريستينا بزكائها رح تعرف .
ترد كريستينا قائلة :- سوري استاز ما انتبهت .
خالد يقول ينفاذ صبر :- شو وامتى راح تنتبهي بعد عشرين سنه يلا روحي مخصوم منك يومين تنظر اليه كريستينا بغضب ثم تقول :- استازانت ماقدرت ظروفي انا بالي مشغول على اختي كتير
ينظر خالد اليها وهو يتنهد قائلا:- خلص ولو سمحتي ركزي بشغلك امنيح هاي صورة ياانسه عن شغلنا شو بدهن يقولوا العملاء عنا لما نتصل فيهن ونقولهن عفوا رقمكن ناقص ايمليكن ناقص عنوانكن ناقص بليزانتبهي امنيح وهلق روحي .
تتنهد كريستينا قائلة :- ااوف .
وتخرج من المكتب لتعود مكتبها لتستأنف عملها
وكان يظهر على وجهها علامات الانزعاج.
تنظر ساندي اليها قائلة :- شو خير .
كرستينا ترد منزعجة :- هيدا الاستاز مقرف قاعد يوقف لي على الواحدة صح اني نقصت شوي لكن مايحق له يبهدلني هيك .
ساندي :- ليه انتي شو ساويتي؟
كريستينا :- ولاساويت شي بس نقصت رقم التليفون وماكتبت الايميل صح والعنوان ما كتبته مزبوط كان لازم يقدر ظروفي .
ساندي :- خلاص كوكو مرقيها حياتي ماتزعلي .
ينتهي عمل كريستينا في المكتب وتعود بسيارتها الى البيت واثناء قيادتها للسيارة كانت تتذكر غضب المدير وصراخه فوقها تحدث نفسها قائلة :- لو عادهامرة تانية رح استقيل مين مفكر حاله .
تترجل كريستينا من سيارتها واثناء دخولها الفيلا تجد احد الرجال واقفا امام بوابة منزلهم .
ينظر اليها الشخص قائلا :- لو سمحتي مدموزيل هاي فيلا الاستاز جوزيف
كريستينا:- امبلى شو بدك ؟
الرجل :- بس حبيت اسلم عائلتكن هاي البطاقة ؟
كريستينا تنظر اليه باستغراب قائلة :- بطاقة من مين ؟
الرجل يجيبها قائلا:- هاي بطاقة من ادارة مس لبنان لحضور حفل تتويج مس لبنان الجمعة الجاي .
تأخذ كريستينا البطاقة قائلة :- اوكية رح نشوف .
الرجل :- مع السلامة مدموزيل
كريستينا :- مع السلامة .
تفتح كريستينا الباب وتدخل الى الفيلا تلقي كريستينا حقيبتها فوق اقرب كرسي وتشرع في قراءة بطاقة الدعوة .
تنادي كريستينا والدتها :- ما ما تعي بدي اقلك شي .
تأتي والدتها قائلة :- اهلين حبيبتي امتي اجيتي ؟
كريستينا :- هلق ماما فيه بطاقة دعوة من ادارة مس لبنان لحضور حفل التتويج شو رايك نروح؟
الام:- عادي بنروح امتى ؟
كريستينا:- الجمعة الجاي .
الام :- حددوا في البطاقة كم عدد الاشخاص اللي لازم يروحوا ؟
كريستينا :-ايه خمسة اشخاص يعني باباوانتي وانا وليندا وباسل
الام:- ايه ووسام مافيه يروح ؟
كريستينا:- ما بظن .
الام:- طيب وين بدنا نحطه ما بحب اخليه في البيت لحاله
كريستينا:- اوكيه رح احطه عند ساندي ماتقلقي رح احكي معها .
الام:- حلو .
في هذه الاثناء تسمع الاثنتان صوت الجرس
كريستينا:- اكيد هيدا باسل كالعادة مامعه مفتاح فين تيسي .
الام:- بتعرفي تكون مشغولة بالمطبخ روحي افتحي الله يرضى عليكي .
تذهب كريستينا لفتح الباب يدخل باسل قائلا :- هاي كيف الحلوين .
كريستينا :- باسل فين راح مفتاحك لازم تعزبني عشان افتح لك .
باسل :-سوري .
يلاحظ باسل البطاقة ويسال قائلا:- شو هاي بطاقة دعوة عرس .
كريستينا :- لاياشاطر هاي دعوة لشخصين يروحوا حفل تتويج مس لبنان .
باسل يشهق قائلا :- ليه شخصين يعني ليندا وانانروح وماما وبابا وانتي ووسام تروحوا تسهروا بره .
كريستينا :- ايه عم تمزح نرح ارو ح انا وليندا وحضرتك والماماوالبابا ووسام رح تسهروا بره .
باسل :- ايه لا ياحياتي وانا مش قبلان عندي فكره نعمل قرعة واللي يطلع اسمه رح يروح.
كريستينا :- مفكر رح اسدقك كم مرة عملنا قرعة وانت ما يطلع اسمك تروح وتبطل .
باسل :-طيب شو الحل .
تبتسم كريستيناقائلة :- الحل في البطاقة .
باسل ينظر الى كريستينا محتارا:- كيف .
كريستينا:- البطاقة مكتوب فيها مسموح لخمسة اشخاص الدخول .
باسل :- غليظة وسيباني احرق في اعصابي انارايح ابلغ ليندا .
كريستينا :- روح .
يذهب باسل الى غرفة ليندا والتي كانت تنظر الى نفسها في المرأة والى يدها المجروحة .
تسمع ليندا طرقا على الباب فتهرع لفتح الباب يدخل باسل
باسل :- مرحبا عندي لك خبر رح يطيرك من الفرح ادارة مس لبنان عزمتنا على حفل تتويج مس لبنان ومسموح لخمسة اشخاص بدخول الحفل .
تنظر اليه ليندا بحزن قائلة :- عادي فيكوا تروحوا لكن انا رح اظلني هون.
ينظر باسل اليهامستغربا:- لينداممكن تقوللي لي ليه مابدك تروحي .
ليندا:هيك مابدي اروح ياباسل بدي اقعد لحالي .
يذهب باسل الى كريستينا قائلا لها:- كريستينا ليندامابدها تروح.
كريستينا تنظر اليه قائلة :- ليه ياباسل ؟
باسل :- مابعرف فيكي تمرقي لعندها وتسأليها.
تذهب كريستينا الى ليندا تدخل كريستينا غرفة ليندا وتلاحظ ان الغرفة مظلمة تذهب الى النافذه وتزيح الستائر عن النافذه قائلة :- هيك حياتي لازم تشوفي الضو
ليندا تغمض عينيها قائلة :- مابدي اشوف ضو .
كريستينا :- ليه بعرفك بتحبي النور وبتكرهي جو العتمة شو صار لك؟
ليندا :- هيك ممكن ترجعي الستاير لوضعهن ؟
كريستينا تجلس بجانب ليندا قائلة :- لا مش حارجعهن ومن هلق مش حنتركك تقعدي لحالك اطهري من هاي الغرفة واقعدي معنا.
ليندا :- مابدي .
كريستينا تقول بحده :- ليه مابدك جامعة وبطلتي تروحيها رفيقاتك بتعتزري منهن ليقابلوكي شو مفكرة ان احنا رح نتركك هيك قوللي لينداشو زاعجك.
تنظر ليندا باستغراب الى كريستينا قائلة :- شو زاعجني وعم تساليني اطلعي لايدي منيح وشوفي كيف صارت .
كريستينا:- بس انتي قلتي انك
تقاطعها ليندا قائلة:- اناما قلت شي انتوا اللي حكيتوا .
كريستينا:- ليندا حبيبتي خبريني انتي مزعوجة بسبب ايدك ليه ماخبرتي الدكتور؟
ليندا :- شو بدك اخبره عن شي صار شو راح يساوي لي ؟
كريستينا:- ليندا اطلعي لوشي امنيح خليني اشوف عيونك .
تنظر ليندا الى عيني كريستينا وتتساقط الدموع من عينيها
تعانق كريستينا ليندا قائلة :- ابكي حبيبتي لحتى ترتاحي .
ليندا :- ليه ياليندا ليه حصل لي هيك صرت مشوهه.
تضع كريستينا يدها على فم ليندا قائلة :- لا ماتحكي هيك حبيتي انتي ما صرتي مشوهة انتي احلى صبية بلبنان بالعالم كله
ليندا :- انتي بتقولي هيك لتواسيني خلاص كل احلامي ماتوا من يوم الحادث .
كريستينا :- ليه عم تقوللي هيك هيدا منطق الضعفاء وانابعرفك قوية ورح تضلك قويه .
ليندا :- بس كيف كيف بدي اروح كليتي واواجه رفقاتي .
كريستينا:- رح توقفي وتواجهي وتكملي حياتك متلك متل غيرك .
ليندا :- مابقدر الناس كيف راح يشوفوني كيف بدي اواجه نظرات العالم وهي عم تطلع بايدي كيف بدي اواجه تعليقاتهن .
كريستنيا :- راح تواجهي وبعدين العالم مش راح تطلع فيكي عشان تشوف ايدك حياتي لازم تعرفي ان كل انسان فيه اللي بيكفيه وزيادة مش فاضي يقعد يطلع ويحكي .
ليندا :- بس كريستينا مابدي اسمع شعارات الواقع شي والشعارات شي تاني .
كريستيناتمسك براس اختها وتديره نحوها قائلة:-شوفي ليندا اللي صار صار انا حصل شي افظع من اللي حصلك بتعرفي ان الشخص اللي حبيته قبل عشر سنوات اغتصبني ورغم هيدا كله ما انكسرت متلك ولا انسحبت من الحياة واجهتها وبقوه وخليت زكرى اللي اغتصبني تحت رجري ودوست على الزكرى وكفيت حياتي .
ليندا :- امتى ما اتزكر ؟
كريستينا:- كنتي لساتك زغيرة الماما والبابا خبوا عليكن انتي وباسل وهلق شو راح تكفي حياتك والاراح تنسحبي متل الفارة اللي تتخبى وحده الجبان والضعيف اللي يستسلم وينهزم لكن ليندا مابعرفها فارة بعرفها قطة حلوة بتجنن وشخصيتها قويه .
تبستسم ليندا وتعانق كريستينا قائلة :- والله كلامك ريحني كتير .
تقبل كريستينا ليندا قائلة :- انابدي يريحك ويقنعك اللي صار حياتي لازم يخليكي اقوى مماكنتي وان شاء الله يبعت لك ربي شخص يحبك ويقدرك .
ليندا :- مابدي اتجوزوبعدين
تقاطعها كريستينا قائلة :-شو قلنا راح تقوللي مين بده يرتبط بواحده شو واحده حلوة بتجنن بتاخد العقل سدقيني فيه الف واحد وواحد يتمنوا رضاكي حياتي وهلق بدك تقبلي دعوة مس لبنان لحضور الحفل ورح تلبسي وتحطي ميك اب وانامتلك ورح نصير احلى اختين في الحفلة اوكيه .
توافق ليندا على كلام كريستينا
كريستينا :- وهلق حياتي لازم تقومي وتفرجيني طولك لحتى تروحي معي لنتغدا زمان الماما والبابا وباسل ووسام ناطرينا على الغدا.
ليندا :- حاضر .
في المساء كان وسام وباسل كالعادة يلعبان السيجا وكالمعتاد تغلب وسام على باسل باللعب
وسام :- مش عارف ليه دائما بانتصر عليك.
ينظر باسل اليه بغضب قائلا:- وقف اللعبة وروح جيب لي كاسة مي .
يرد وسام قائلا :- لاياشاطر بدك تغش متل المرة الماضية .
باسل :- لا مش حاغشك انا عطشان روح جيب لي كاسة مي قوام .
وسام :- اوعدني انك ماراح تبدل اللعبة .
باسل :- اوعدك يلا روح.
يذهب وسام لاحضار الماء لباسل في هذه الاثناء يفصل باسل السلك الكهربائي من فيش الكهرباء ثم يعيده مكانه .
يحدث وسام نفسه قائلا:- انامتأكد انه راح يغشني طيب ياباسل انا بورجيك.
يذهب وسام الى المطبخ ويتكلم مع تيسي خادمة البيت قائلا:- تيسي لو سمحتي اعملي كاسة عصير جزر .
تنظر اليه الخادمة الهندية قائلة :- اوكيه .
واثناء اعداتها للعصير يتحدث وسام الى الخادمة قائلا :-ممكن تعطيني ملح اصلا عندي تجربه وبدي اعملها هلق .
تنظر اليه الخادمة باستغراب قائلة :- اوكيه خذ العصير .
ثم تعطيه الملح قائلة :- انتبه عليه امنيح .
ياخذ وسام العصير ويضيف فوقه الملح ويذهب الى غرفته .
يدخل وسام وينظر الى الشاشة قائلا :- وين راحت اللعبة ؟
باسل :- ما بعرف حسيت ان الموصل انتزاع من مكانه وااللعبة التغت .
يصرخ وسام قائلا :- ليه مفكرني اهبل راح اسدقك انت نزعته عشان تغالطني .
باسل يصرخ قائلا :- انت غلطان هلق بنعيد اللعب فين المي .
وسام :- بصراحة رحت اجيب لك مي لقيت الماما بتعمل لينا عصير قالت امرق لعندك واعطيك.
باسل :- اوكيه هات لأشرب انا عطشان كتير .
ياخذ باسل العصير المملوح ويشربه وما ان يتذوقه حتى يخرجه من فمه وهو يصرخ :- شو هيدا العصير ؟
يضحك وسام ويقول :- هههههها تستاهل لانك عم تغشني واحدة بواحدة .
باسل ينهض غاضبا :- طيب رح اورجيك استنى علي بس .
يضحك وسام قائلا:- مش مشكلتي انك اهبل
باسل يقول غاضبا :- طيب ياوسام يضحك كثيرامن يضحك اخيرا.
وسام :- مش مشكلتي انك بتعصب انت سريع الاشتعال .
باسل :- عم تحرقصني اوكيه انا هادي انت العصبي والغبي ياوسام ورح اثبت لك بالتجربه .
وسام :-مش مشكلتي انك غشاش مابدك تنهزم .
باسل :- انا اشطر منك تعى العب ورح تشوف .
وسام :- يلا ورح نشوف مين رح يكسب ويضحك بالاخر .
في هذه الاثناء كانت كريستينا تنزع شعر ايديها بالة نزع الشعر تسمع طرقاسريعا على الباب
كريستينا:-مين ؟
وسام :- انا افتحي كريستينا
بسرعة تفتح كريسيتينا الباب قائلة :-شو بدك حبيبي ؟
وسام :- باسل بده يضربني لاني عم اهزمه
يدخل وسام الغرفة قائلة :- ليه بده يضربك اكيد قلت له كلام مش منيح.
وسام :- قلت له فيه واحد مونكي لعب طلع دنكي .
كريستينا :- حبيبي هاي الفاظ مانهامنيحة حياتي لازم تتعلم تحترم اللي اكبر منك .
وسام يقول بتذمر :- بس كريستنيا وسام عم يغش لما قربت افوز راح طفا اللعبه .
تبتسم كريستنينا وتواصل نزع شعر يدها قائلة :- وسا م حبيبي لازم تتعلم تحترم اكبر منك هو غلط بس انت كمانا غلطان اوكيه حبيبي وهلق قلي كتبت فروضك والالسه ؟
وسام :- ايه من زمان كريستينا شو عم تعملي ؟
تبتسم كريستينا قائلة :- عم انزع شعراتي .
وسام :- ليه ؟
تضحك كريستينا قائلة :- هيك حبيبي لان الست لازم مايكون عندها شعر بايدها متل الرجال .
وسام :- طيب ليه انتي عندك شعر بايدك وانتي مش رجال .
كريستينا :- هيك حبيبي ربنا خلقنا هيك وهلق حبيبي يروح ينام كرمال يوعي بكره بكير اوكيه حبيبي .
وسام :- حاضر .
في شقة جودي كانت جودي تتحدث مع فيكتور
جودي :- هاي هي الاغنية اللي خبرتني عنها.
فيكتور :- ايه انسه جودي حلوه ما هيك؟
جودي :- بصراحة ما عجبتني شو هيداشعبان روح بعيد عني انا طفشانه لاتجنني هاي مهزلة .
يتحدث فيكتورمع نفسه قائلا:- مانتي كلك على بعضك مهزلة شو مفكره حالك ام كلثوم .
جودي تبتسم قائلة :- شو فيكتور ما عجبك حكيي ؟
فيكتور :-ولو مداموزيل ليه عم تقوللي هيك .
جودي :- فيكتور انا دايق خلقي كتير شو رايك تعزمني على شي محل هيك راقي
فيكتور يبتسم قائلا :- ايه لكن انتي اللي راح تدفعي الحساب هههههها امزح من شو دايق خلقك؟
جودي :- من هيدا اللي اسمه خالد كيف بدي امتلكه انا بحبه يافيكتور .
فيكتور :-مداموزيل بدي اعرف ليه حضرتك متعلقة فيه هيك ؟
جودي :- هو الوحيد اللي دخل قلبي بلا استئزان بتعرف من يوم الحفلة اللي شفته فيها ما عم اقدر ازيحه من بالي .
كانت الحفلة التي تحدثت عنها جودي من اجمل الحفلات التي اقيمت في بيروت كانت حفلة عيد ميلاد ابنة احد رجال الاعمال الاغنياء في بيروت كانت هذه الحفلة هي بداية تعارفها بخالد كان كل من الحفلة يهتم بها الا هو لقد لاحظت عدم اهتمامه واكتراثه بها رغم انها كانت رائعة الجمال بفستانها الفضي العاري وعندما كانت تغني لاحظت وجوده مع ابنة رجل الاعمال الشهير كان شابا وسيما جدا تظهر على ملامحة ملامح القوة والاعتزاز بالنفس وعندما حاولت التعرف عليه كان جوابه مقتضبا خاليامن الترحيب منذ تلك اللحظة وقلبها مازال معلقا به لذلك لجأت الى معرفة اسمه وعنوانه من ابنة رجل الاعمال الشهير كتمت حبهاله واخذت في التخطيط لمحاولة الوصول الى قلبه لذلك لجأت الى رشوة سكرتيرته الخاصة ليلى لمعرفة كل المعلومات المتعلقة به ومن خلال ليلى عرفت انه شاب ثري جمع ثروته من خلال عمله وعرفت ايضا انه مسجون قديم لدى الاسرائليين والذي مازال يتعامل معهم في بعض اعماله استغلت جودي حاجة ليلى الى المال واتفقت معها على ايصال سيدي ساكسي لها لخالد وبطريقة ذكيه وذلك لاغراء خالد على اقامة علاقة معها حيث وصل الى خالد على انه بريد مرسل من فاعل خيرقام خالد باستلام السيدي فتح خالد السيدي ونظر الى السيدي وتفاجامن المناظر الموجوده امامه سال نفسه عن سبب ايصال السيدي اليه وضع خالد السيدي فوق الطاولة حيث اتت ليلى واخذته وباعته بمبلغ كبيرانتشر موضوع السيدي في النت ووصل الامر الى جودي والتي تفاجأت من انتشار السيدي .حاولت جودي التحدث الى خالد لكن خالد وكما عرفنا كان يصدها ولم يتيح لها المجال لمعرفة ان كان هومن نشر السيدي شعرت جودي بالغضب من نفسها ومن خالد فهي كانت السبب في ما حدث لها ولكن تعلقها الشديد بخالد غطى على مشاعر الغضب التي لديها.
تنظر جودي الى فيكتور قائلة :- انا بحبه وبكرهه قلبي عم يقول لي انه مش هو اللي نشر السيدي .
فيكتور :- وشو عرفك مداموزيل خالد انا بحسه مية من تحت تبن اتوقعي منه أي شي ازا كان ومتل ماخبرتيني بيتعامل مع اليهود مش بعيد عليه انه يعمل هاي الحركات .
جودي :- والله شي بيحير فيكتور شو بدي اعمل هلق .
فيكتور :-ولاشي سلمي امرك الى الله هو اللي راح يتصرف .
جودي :- هيك لا لازم انتقم منه هو شو مفكر حاله ان عملته هاي راح تمرق بالساهل لا والله .
فيكتور :- شو راح تعملي ؟
جودي :- راح تشوف .
في مساء يوم الجمعة ااستعدت كل من كريستينا وليندا الذهاب الى حفلة تتويج ملكة جمال لبنان ارتدت كريستينا فستاناجميلا ورديا من الحرير المطرز عاري الكتفين بينما ارتدت ليندا فستانا ضيقا اسود اللون يتوسطه حزام مصنوع من الكريستال بدت الاختان رائعات الجمال بعد انتهاء كوافيرهما الخاص من وضع اللمسات الاخيرة على شعر كريستينا
ليندا :- اوف شو هيدا الجمال كريستين بليز سامي ممكن تخفف لي شوي من ظل العيون بحس انه تقيل شوي .
كريستينا تنظر الى نفسها بالمراة والى شقيقتها قائلة :- لا الميك اب تبعك مش تقيل كتير حلو ويناسب فستانك كتيرلازم ليندا ازا شفتي ريس لجنة التحكيم تتشكريه على الدعوة اوكيه حبيبي باين عليه طيب كتير .
ليندا تنظر الى نفسها في المراة مرة اخرى :- ممكن .
يأتي باسل وقد ارتدى بدلة سودا انيقة وما ان ينظر الى شقيقتيه حتى يصفر قائلا :- شو هيدا الجمال كريستينا وليندا انا سعيد الحظ اني راح اكون برفقة هدول الصبيتين اللي بياخدوا العقل .
يأتي وسام وهو يقول بتذمر :- كلكن رايحين على الحفلة الا انا ليه ما تأخدوني معاكن .
كريستنيا تبتسم قائلة:- وسام حبيبي مش حلو نأخد اطفال معنا وبعدين الماما والبابا راح يقعدوا يونسوك بفكرك ليه الماما فضلت تقعد كرمالك حبيبي .
تنظر كريستينا الى الكوافير قائلة :- ميرسي كتير سامي عزبناك معنا .
الكوافير :- تكرمي مدموزيل كريستينا عزابك راحة وهلق بدكن شي قبل ما فل .
كريستينا:- لاوتانك يو لالك مرة تانيه تفضل .
ذهب كل كريستيناوليندا وباسل الى الحفل وقعدوا على المقاعد الاماميه المخصصة لهم كان ليندا تنظر الى العارضات بحزن شديد حيث شعرت انه لولا الحادث الاليم لكانت مع الفتيات تشاركهن فرحة المسابقة تخيلت ليندا نفسها في كل مرحلة كن المتسابقات يمرن بها كانت تنظر الى المتسابقات والي يدها المشوهة والى الجالسين بجانبهما اخفت يدها تحت حقيبتها انتبهت كريستينا الى حركة اختها فنظرت الى وجه اختها والتي بادلتها النظرات والابتسامة.
واثناء العودة من الحفل يتحدث باسل والذي كان يسوق السيارة قائلا :- الملكة مانها حلوة كتير الوصيفة كانت احلى منها.
كريستينا:- شو باسل انت ما يهمك الا جمال الوش انابحس الملكة هيك شخصيتها قوية وعندها حضور مميز .
باسل :- طيب وليه سموها ملكة جمال يعني لازم تكون حلوة كتير .
كريستنيا :- باسل لاتخليني افكر انك سطحي فيه جمال في اشياء تانية متل الشخصية المعرفة الجسم السلوك كل هيدا لازم يكون في ملكة الجمال شو بدك يختاروا واحدة حلوة ماتعرف تحكي .
باسل :- اوه كريستينا انتي تحبي دائما تثبتي انك على حق واناكمانا على حق والا شو رايك ليندا؟
ليندا:- ممكن لكن لازم الملكة تكون متل ماقالت كريستينا .
باسل :- ايه متل ليندا لو كنتي شاركتي انتي ليندا انا كنت متأكد انك راح تفوزي .
ليندا :- انت قلت بنفسك لو .
باسل :- شوفتي كيف كان الحضور عم يطلعوا عليكن مش مسدقين اني شقيقكن .
كريستينا :- ليه ياباسل ؟
باسل :- انتوا التنتين طلعتوا لامي وانا طلعت للبابا بس حضرتي خفيف دم صح .
تبتسم كريستينا قائلة :- ليه فكرتني بفيلم لاسماعيل يس لما عمل حاله بنت وكان يقول صحيح اني مش حلوه بس دمي خفيف . تضحك مع باسل
ينظر باسل الى ليندا شقيقته الجالسه بجانبه :- شو ليندا ما تقعديها اضحكي حياتي كان لازم ترجعي مفرفشة اليوم لأن الملكة اللي طلعت مانها احلى منك انتي احلى بكتير ليندا حبيبتي .
يصل الجميع الى فيلتهم وماان يصلواالى الباب حتى تخرج كريستيناالمفتاح قائلة لباسل :- لاتعحالك عارفة مامعك مفتاح .
يدخل الجميع الفيلا و يرون والدهم ووالدتهم نائمين في الصالة ينتظرون قدومهم تنظر كريستينابحنان اليهما قائلة :- يقبروا قلبي شو حلوين ماما بابا فيقوا وناموا بغرفتكن .
ينهض الوالدين
الوالد :- شو حبيباتي امتى رجعتوا.
باسل :- هلق .
الوالدة :-شو انبسطتوا ؟
باسل يبتسم قائلا :- كتير .
الوالدة :- وايه الاخبار؟
باسل:-ليه ما تفرجتوا على التيفي .
الوالدة :- غلبنا النوم .
باسل :- الملكة مانها حلوة كتير بس شخصيتها حلوة ليندا احلى بكتير ما هيك ليندا؟
يلتفت الجميع فلا يجدون ليندا
كريستينا:- ليندا طلعت على غرفتهاباسل حبيبي ماتقعد كتير تزكرها بمس لبنان وانتي احلى ولو كنتي شاركتي كنتي فزتي من شان مشاعرها .
باسل :- ليه انا ماقصدت؟
كريستينا:- بعرف انك ما تقصد لكن لازم تحاسب على كلامك حبيبي اوكيه وهلق اانا طالعة نام تصبحوا علي خير .
تقبل كريستينا والدتها ووالدها وتغادر.
ينظر باسل الى والديه قائلا :- ليه اناشوحكيت ؟
في يوم الاحد تتصل جودي بليلى على تلفونها الخاص وقبل ذهابها الى العمل قائلة لها
جودي – الو ليلى
ليلى – ايه مين معي
جودي – بنجور معك جودي
ليلى – مرحبا مدموزيل جودي ان شاء الله تكوني سافا
جودي – سافا بيان ميرسي لالك لساتك في البيت .
ليلى –ايه خير ممكن اخدمك بشي مدموزيل جودي .
جودي – ايه كنت بدي اياكي ماتروحي الشغل اليوم
ليلى – ليه؟
جودي –هيك لغرض في نفس يعقوب .
ليلى –وشوبدي اقول للمدير؟
جودي – اعتزري منه او قدمي على اجازة طارئة اوكيه اتفقنا.
ليلى – متل مابدك تؤمري بشي تاني ؟
جودي –ميرسي باي .
تغلق جودي سماعة هاتفها وتنظر الى ساعتها قائلة :- رح ازبط حالي لساعة كمان .
يخرج خالد من شقته ويركب سيارته متوجها الى عمله في اثناء قيادته تتصل به ليلى لتعتذر منه عن عدم الحضور بسبب ظرف طارئ حصل لها يوافق خالد على منحها اجازة لمدة يوم يدخل خالد مكتبه ويشرع في طلب فنجان قهوة يأتي اليه الساعي بفنجان القهوة ويبدا بشربها يذهب الساعى ويغلق الباب ورائه بعد ذلك تأتي جودي وقدارتدت فستانا قصيرا مع حارسها الشخصي تدخل جودي المكتب قائلة لخالد:- بنجور ياحلو كيفك؟
ينظر خالد ناحيتها قائلا:- انتي مين اللي سمح لك تفوتي انامش نبهت ليلى ماتفوتك لجوة.
جودي – بس انا ماشفت ليلى.
يتذكر خالد ان سكرتيرته الخاصة لن تحضر اليوم فيرد قائلا:- ولو هيدا مايخولك الحق تفوتي بدون استئزان او موعد سابق ويلا انامش فاضي مع السلامة.
تتقدم جودي بوقاحة قائلة :- مش رايحة تعرف ليه لاني حطيتك في بالي وانا اللي يفوت ببالي مستحيل يطلع .
خالد :-شو بدك مني ؟
تقعد جودي على الكرسي قائلة :- بدي اياك انت انابحبك .
خالد ينهض واقفا:- ايه انتي بتحبيني ايه باني على حقيقتك الحكاية مش حكاية سيدي .
جودي :- انت زكي كتير وما بظن اللي يتعامل مع اليهود انه يكون غبي انا اللي دبرت حكاية السيدي وخليت المصور يصورني بهيك مناظر كرمال اعجبك شفت انا ضحيت من شانك وانت مديني الطرشا.
خالد :- بس هيدا كل الحكاية فكرتك ؟
جودي :-شو فكرتني عم اتعامل مع اسرائيل متلك لا يافهيم هاي اسرائيل عاملة متل الغاز خطر ممنوع الاقتراب بدك ياني انحرق.
خالد :- بس انتي غلطانة انا شخص مابيتعامل مع اعداءه واسرائيل هاي عدوتي ياحلوة عاملة متلك خطر ممنوع الاقتراب او ابعد عن الناقلة مائة قدم .
جودي :- ولو ياخلودي اناخطر رح امرقها وهلق اعترف لي .
خالد :-بشو؟
جودي :- انك اللي سربت السيدي انا ائتمنتك على عرضي وانتا تعمل فيي هيك .
ينهض خالد قائلا :- قلت لك مدموزيل مش انا اللي اعمل هيك صحيح السيدي وصلني وشفت المناظر البشعة اللي قيه بس انا حطيته على جنب وما بعرف مين دخل واخده في هاذاك اليوم فاتوا لعندي عملاء كتير ومابعرف مين اخده سوري لاانامش حاعتزرمنك لانك انسانه مابتستاهل الاعتزار.
جودي :- ليه شو مفكرني انا والله طيوبه كتير بس ماحدا اكتشفني عم امزح وهلق شو قلت ؟
خالد :- في شو؟
جودي :- في علاقتنا رح تتطور والا رح تضلها هيك .
يقف خالد غاضبا وهو يقول :- المقابلة معك انتهت مابدي علاقتك يلاروحي مش ناقص مشاكل انا.
جودي تنهض غاضبة وهي تقول :- طيب .
تنادي جودي على حارسها الشخصي والذي يأتي قائلا:-شو انسة جودي ؟
جودي :- بدي اياك تهز الاستاز خالد شوي .
يتقدم الحارس الشخصي من خالد الذي يخرج بسرعة مسدسه ويشهر مسدسه في وجهيهما قائلا:- شو عم تهدديني بمكتبي يلا انقلعوا قبل مااوقصكن ؟
بالمقابل يخرج الحارس الشخصي مسدسه ويوجهه نحو خالد
جودي تؤمر حارسها بالتراجع قائلة :- شو استاز خالد بدك تقتلنا بمكتبك شو مفكر حالك جيت لعندك اعرض عليك نفسي وانت عم تهينني بهاي الشكل الحق علي اللي حبيتك وفضلتك عن الكل الكل عم يطلب رضاي وانت تجي وتزلني هيك .
خالد :- لأني بكرهك مابدي يكون لي علاقة تربطني فيكي انتي متل الوباء اللي الكل عم ينقزمنه قصدي مش الكل عم ينقزمنه انا اللي عم انقزمنك.
جودي تبتسم بسخريه قائلة :- واسرائيل حضرتك عم تستمتع بعلاقتك معهاورغم انك بتكرهها لكنك عم تتعامل معها قلي فسر لي ايهن افضل انا ولااسرائيل ياوطني يامحترم .
خالد :- اناوطني وغصبن عنك والكلام اللي عم تقوليه مش مزبوط وهلق روحي انتي وها الرجال تبعك .
تنظر جودي الى خالد نظرة غضب قائلة :- طيب وابقى اتزكر انك اللي بلشت .
بعد خروج جودي مع حارسها الشخصي يتصل خالد بمكتب كريستينا فترد عليه ساندي والذي تخبره ان كريستينالم تحضر اليوم بسبب ان اليوم هو الاحد وهو موعد اجازتها الاسبوعية.
في المساء وفي شقة خالد ظل خالد يتذكر كلام جودي اشغل التلفاز ومن ثم اطفأة ومن اعاد تشغيل التلفاز ومن ثم يطفاه ذهب الى المطبخ ونظر الى الثلاجة واخرج عصيرا وشرب بعد ذلك ذهب الى خزانة ملابسه واختار ملابسا للخروج واستعد خارجاركب سيارته واستعد لتشغيلها ثم غير رأيه واطفاالسيارة وترجل منها وخرج يمشي في الطرقات قائلا لنفسه :- اناوجهت لجودي كلام قاسي شوي بس هي اللي جبرتني اعمل هيك بس كلامها كان صحيح ليه انا عم اتعامل مع الحقيرة اسرائيل رغم كرهي لها ماناقص الاهاي الشرشوحة تجي تعملني بس هي طلعت احسن مني على الاقل بس هي لو تعرضت لنفس ظروفي كانت عملت اللي عملته واخس شوي انا شوعم اعمل عم دخل بضاعتهن وابيعها عادي الكل عم يستورد من كل الدول امريكا هاي مش اسرائيل لكن هي واسرائيل واحدبريطانيا هاي مش اسرائيل بس عم يدعموا اسرائيل ورغم اني عم اتعامل مع اسرائيل ولامرة اتورطت بقضية اسلحة او مات حدا بسببي لكن ورغم هيدا كله من جواتي انابكرهها وبكره كل شي منها .
في اليوم التالي استيقظت كريستينا وذهبت الى غرفة اختها ليندافتحت ليندا لها الباب قائلة :- شوكريستينا لساتو بكير شو فيقك عالصبح ؟
كريستينا :- شو فيقني انتي نسيتي اني عم اشتغل هلق وبدي اروح عاشغلي .
ليندا :- اه لكن انا بدي نام لساتو بكير.
كريستينا :- لسه بدك تنامي يلا ياكسولة روحي عاكليتك والحقي المحاضرات اللي فاتتك شو مابدك تنجحي هاي السنة؟
ليندا :- مابدي اروح عالجامعة ؟
كريستنيا :- ليه ممكن اعرف السبب؟
ليندا:- هيك .
كريستينا:-لا اكيد في سبب لاتقوللي ايدك وانك خايفة يطلعوا بايدك انتي ناسية انك رفضتي تقابلي رفقاتك كرمال مايشوفوا ايدك شو بدهن يقولوا هلق لو مارحتي .
ليندا :- كريستينا وهلق لو رحت شو راح اسمع تعليقات اناخاايفة من تعليقات الطلبة.
كريستينا:- شو اتفقنا هديك اليوم ليندا لازم تواصلي حياتك بدك تضلي طول عمرك بالبيت خايفة من تعليقات الناس.
ليندا :- كريستينا انامتاكدة انك عم تحسي فيني .
كريستنيا:- ايه حاسة فيكي بس مش راضية عن تصرفاتك شو في ليندا انتي مش راح تتخبي طول عمرك ولازم راح تظهري وتواجهي العالم هيدا اللي لازم تعرفيه منيح .
ليندا:- شو راح يقولوا ليندا راح يقولوا شوفوا ليندا صارت معاقة مسكينه اطلعوا عايدها هاي اللي كانت احلى صبية بالكلية.
كريستينا:-ليندا انتي لساتك احلى صبية ليندا انتي احلى صبية بشخصيتك الحلوة القويه واللي راح تواجه الكل وتتحداهن وتكمل ددراستها وتصيرناجحة بحياتها وتدوس على كل الصعاب اللي تمرق عليها برجريها يلا قومي فزي والبسي وروحي كليتك وبلا دلع راح اصحي باسل ياخدك بطريقه .
تذهب ليندا الى كليتها وقد ارتدت جاكت وبنطلون جينز وكانت تخفي يدها بكم الجاكيت تقابل ليندا رفقائها بالجامعة والذي تجمعوا حولها مرحبين بهاابتسمت ليندا لهم وردتت على تحياتهم واخذت من البعض المحاضرات التي فاتتها .
ذهب خالد الى عمله وظل يفكر في جودي وكيف توصلت الى تلك المعلومات قال لنفسه :- بدي اعرف كيف توصلت جودي لهيك معلومات عني فكرتها عم تشتغل معهن بس طيب مين اللي خبرها اكيد فيه واحد عم يتجسس علي من المكتب يمكن ليلى او ساندي اوكريستينا بس ساندي وكريستينا مابيعرفوا بشغلي مع اليهود طيب يمكن ليلى يمكن مرة سمعتني عم احكي مع حدا منهن في يوم امتى اناحاكيت اه اتزكرت
تذكر خالد مكالمته مع احد اليهود على موبايله .
خالد:- ايه – قلت لك ما بقى تتصلوا فيني – عمليتكن خالصة استنى علي كم يوم – لاتبقى تضل تهددني – لاشو بضاعة جديدة قلتوا لي هاي اخر عملية راح اعملها –صحيح يهود كزابين ما عندكن وفاء – ليه باقول هيك روحوا اسألوا التاريخ وهو يرد عليكن – لابقى تهددوني اعملوا اللي بدكن اياه .يغلق خالد جهاز هاتفه ثم يتصل بأحد الاشخاص قائلا:- الو – انا زفت خالد – ليه –وعم تسألني – قلت انا ماعاد فيني اشتغل لصالح اليهود- بدهن ياني اعمل عملية تانيه والبضاعة رح توصل من تل ابيب – انا ما بدي اواصل معهن يغوروا بمصاريهن مابدي مصاريهن – اناوشيت بزملائي اناوشيت فيهن قلت لك هماجبروني انا كنت تحت التهديد –وبعدين زملائي كلياتهن هلق خرجوا من المعتقلات من زمان ما بقى فيهن يهددوني بزملائي وبعيلتي –يروحوا يقولوالهن شو بدهن يعملوا يقتلوني اناراح ادافع عن نفسي ولأخر لحظة قدام زملائي وقدام اهلي وقدام الكل اناكنت مجبور – راح نشوف هاي اخر عملية واللي بدهن يعملوه يعملوه ااااااوف منكن – امتى راح ربي يخلصني منكن .في ستين داهية
يعود خالد بذاكرته الى الوقت الحالي قائلا لنفسه :- ايوه ياست ليلى وامبارح الست خانوم اتصلت فيكي من شان تعتزري وهي يخلى لها الجو تجي وتفوت وتعمل كل الحركات اللي عملتهاامبارح ومش بعيد تكون انتي اللي اخدتي السيدي ورحتي بعتيه لكن كيف اتاكد لازم اتاكد قبل ما اظلمها.
تحضر كريستينا قبل ساندي الى عملهاوتطلب لنفسها فنجان قهوة تدخل زميلتها ساندي اليها قائلة :-صباح الخير .
كريستينا :- صباح الخيرات كيفك سوسو.
ساندي :- نشكر الله شو عملتي امبارح .
كريستينا:- ولاشي نمت طول النهار وتفرجت عالتيفي ورحت سينما .
ساندي :- يخس عليكي ليه ماتصلتي كنا ظهرنا مع بعضنا لسينما.
كريستينا:- قلت انك راح تفلي من الشغل تعبانه وراح اتصل فيكي وتقوللي لي متل العادة سوري كوكو اناتعبانه مافيني اطهر انقطع حيلي بالشغل اليوم صح والاانا غلطانة ؟
ساندي :- ايه صح كنت راح اقلك هيك شو كان الفيلم امبارح.
كريستينا:- فيلم اجنبي بتعرفيني بحب الافلام الرومانسية .
ساندي :-شو اسمه .
كريستينا:-نسيت اسمه بس احكي لك قصته عن واحد كان سعيد بزواجه وفجأة يكتشف ان زوجته عم تخونه مع شاب اصغر منها هو يتغاضى عن خيانتها ويسامحها بالاخير.
ساندي :- اوف ليه هيك بمنتهى البساطة سامحها شو هيدا اكيد انه شخص ضعيف او
تقاطع كريستيناساندي قائلة :- بالعكس الرجال شخصيته قويه بس لأنه بيحب زوجته كتير سامحها.
ساندي :- غلطان انا لو كنت مكانه ماكنت سامحتها كنت على القليلة طلقتها وريحت حالي منها.
كريستينا:- ليه ساندي مارجال عم يخون زوجته وهي تضطر بالاخيرانها تسامحه .
ساندي :- الرجال غيرالمرة كوكو وبعدين مين قلك ان الستات عم يسامحوا ازواجهن روحي شوفي نسبة الطلاق اد ايه ارتفعت لأن اصل المشاكل اللي عم تحصل هي الخيانة.
كريستينا :- ايه لكن لازم يكون فيه تسامح بين الطرفين لان احنا بشر بنهاية ومحنا معصومين من الغلط.
ساندي :- لو يسمعوك الرجال راح يخلوكي رئيسة لانك عم تسمحي لهن انهم يخونواوعم تسمحي للستات بالخيانة هاي ياكريستينااسمها خيانة سواء كانت من الستات او من الرجال .
كريستينا:-مين قلك اني مع الخيانة انا قلت بس انه لازم يكون فيه تسامح بين الطرفين .
ساندي :- شوفي حياتي الخيانةمرة ورح تجربي لما تتزوجي وتبني عيلة في هيك موقف رح تحكمي على مشاعرك .
كريستينا:- ممكن .
وكالعادة كان باسل ووسام يلعبان السيجا ويتغلب وسام في معظم مراحل اللعبة وما ان يصلا الى المرحلة الاخيرة حتى يطلب باسل من وسام ان يحضر له كوبا من الماء .
باسل :- يلا قوم فز وجيب لي كاسة مي
وسام يرد بحدة :- شو مفكرني اهبل انت بدك تغش متل كل مرة.
باسل يقول بغضب :- لا هاي المرة غير انا عطشان كتير.
وسام :- واعدني انك ما تنزع الفيش ولاتوقف اللعبة ولا تبدل اللاعبين.
باسل :- افرض انه مثلا حصل شرت وانطفت الكهرباء وانطفت اللعبة.
وسام :- لا مش حافرض ليه الشورت مش حيجي الابالوقت اللي بدك ياه.
باسل :- بلاكتر حكي وروح جيب لي كاسة مي اناقرررت حالاتروح تجيب.
وسام:- وانارجري قررروا مايروحوا .
باسل ينظر اليه مستغرباوهو يقول :- رجريك وشو دخل رجريك بالموضوع .
وسام :- رجري هما اللي قرررووا ماروح .
باسل يقول بغضب :- لاتعصبني وسام وقوم جيب لي كاسة مي .
وسام يحرك قدمه قائلا :- اناماخصني انابدي اروح بس رجري رافضة تمشي حتى اسألها .
باسل :- معليه وسام خليها بيناتنا وانارح اورجيك .
وسام يكلم قدمه قائلا :- لو سمحتي يارجري قومي فزي وجيبي كاسة مي لباسل .
يقف وسام ثم يقعد قائلا :- رجري مابدها تروح شو اعملها بدك ياني اراضيك واعصي رجري .
باسل :- هيك طيب وانامش لاعب .
يقوم باسل بنزع فيش اللعبة قائلا:- مش انا هما ايدي اللي نزعوا الفيش بدك ياني اراضيك واعصي ايدي .
وسام :- طيب ياباسل رح تترجاني تاالعب معك وانا ارفض وتضلك تترجاني كتير واناارفض ومش بس هيك ومش حاحكي معك وراح اقول لماما تيجي تضربك استعد يا غشاش .
باسل :- روح وااانا راح اقلها انك عم تلعب كتير وما بتكتب فروضك .
تستعد كريستينا لمغادرة مكان عملها عائدة للبيت
كريستينا:- خلص دوامنا يلا نمشي سوسو.
ساندي :- ايه شو رايك نروح عاشي مطعم ونتغدا هونيك؟
كريستينا :- والله فكرة حلوة بس لازم اخبرهن بالبيت راح يظلوا ينطروني على الغداء .
ساندي :- اوكيه اتصلي فيهن وخبريهم من شان يتغدوا وما ينطروكي .
كريستينا :- لساتو المدير جوه .
ساندي :- ايه شو بدك منه اخر الدوام .
كريستينا :- ولاشي بس اليوم مامرق لعنا ولااتصل ولاشي .
ساندي :- احسن بركي مشغول بشي .
كريستينا:- طيب انطري شوي لأتصل فيهن بالبيت .
ساندي :- اوكيه .
وبعدالانتهاء من الاتصال تذهب كريستينا وساندي على اقرب مطعم
كريستينا:- انا عازمتك اليوم شو بدك تطلبي .
ساندي :- اولا السلطات هاي ضروريه بعدين
تقاطع كريستين ساندي قائلة :- شوفي من اجا المدير وراكي لمحنا ومارق لعنا .
تلتفت ساندي قائلة :-شو عرفه ان احنا هون.
يتقدم خالد من كريستين وساندي بعد ان لمحهما في المطعم
خالد :- مرحبا .
ساندي وكريستين :- اهلين .
خالديمزح قائلا :-شو لاحقيني لاهون .
تنظر ساندي وكريستين الى بعضهما باستغراب .
كريستين ترد قائلة :- شو لاحقينك مافهمنا.
خالد :- عم امزح معكن يأخذ خالد اقرب كرسي ويجلس بجانبهما قائلا:- ممكن تقبلوا عزيمتي اليوم ؟
كريستين :- وشو المناسبة اقصد
يقاطعها خالد قائلا :- المناسبة هيك تقدروا تقولوا عنها صداقة زمالة عمالة .
تنظر اليه كريستيناباستغراب قائلة :- حضرتك الاستاز خالد ماعرفتك ؟
يضحك خالد قائلا:- ولو مدموزيل كريستين انا بعجبك صحيح اني بالشغل باكون جدي شويه اقصد كتير بس هاي طبيعتي .
ساندي :- ولواستاز خالد كريستين ماتقصد .
كريستين ترد بغضب :- ايه اقصد استاز خالد انت مش جدي انت وحش اقصد وحش ادارة اقصد قائد سوري .
يضحك خالدمنها قائلا:- اناوحش بمرقها بس احياناالظروف اللي بيمر فيها الانسان بتخليه قاسي شوي .
كريستنينا :- اية ظروف .
خالد :- ظروف العمل ما علينا شو بدكن تاكلوا انا عازمكن .
تنظر ساندي الى القائمة فتاخذ كريستينا القائمة بغضب من ايدي ساندي قائلة :- مش لما نقبل عزومتك بالاول .
تغمز ساندي لكريستينا قائلة :- شو كوكو ولو هيدا المدير لازم تقبلي عزيمته .
تقف كريستنيا غاضبة وهي تقول :- مدير بالمكتب لكن هون مانو مدير استاز خالد ارفض عزيمتك ولو سمحت روح بعيد .
خالد :- شو مدموزيل كريستينا ممكن اعرف الاسباب ؟
كريستينا:- هيك بدون اسباب ويلا ساندي قومي نروح عاشي مطعم تاني بصراحة المطعم ما عجبني عن ازنك استاز خالد .
الساعة الثامنة مساء يستغل وسام خروج باسل من الفيلا ويذهب الى غرفة باسل ويفتح جهاز كمبيوتر باسل قائلا لنفسه :- انابورجيك ياباسل شوهي كلمة السر اه جود مورننج يفتح الجهاز ثم يدخل على موقع الجوجل ويختار عنوان صور مناظر مقرفة مضحكة يختار صورة مقرفة جداكخلفية لشاشة ثم يغلق الجهاز وهو يقول :- هيك رح انتقم منك ياباسل هههههههها ي تستاهل .
بعد ذلك بساعتين يأتي باسل ويدخل الفيلا ويرى كريستينا تتفرج على التلفزيون :- هاي
كرستنينا :- هاي
باسل :- شو عم تتفرجي ؟
كريستينا:- باتفرج على فيلم ؟
باسل – شو اسمه ؟
كريستينا:- خيانة مشروعة .
باسل – سمعت عنه قالوا رفقاتي حلو الفيلم.
كريستينا:- ايه حلو .
ينظر باسل الى كريستينا قائلا :- شو قصتك اليوم مدايقة شي ؟
كريستينا:- ولاشي .
باسل :- احكي كريستين بركي باقدر اساعدك.
كريستينا:- ولاشي بدي اكمل الفيلم .
باسل :- فهمت بدك ياني اسكت طيب رح اروح غرفتي تصبحي على خير .
كريستينا:- وانت من اهله .
يدخل باسل غرفته وبعد ان يغير ملابسه يفتح جهاز الكمبيوتر وينظر الى خلفية الشاشة ثم يضحك قائلا :- طيب ياوسام انا بورجيك ان غدا لناظره قريب .
في اليوم التالي الساعة العاشرة صباحا كانت كريستين وساندي تتحدثان في المكتب .
كريستين :- قلت لك امبارح تتابعي الفيلم خيانة مشروعة تابعتيه والا لا.
ساندي :- ايه حلو كتير .
كريستين :- شو رايك ؟
ساندي :- رأيي ان كل المشاكل اللي حصلت في الفيلم كان نتيجة سوء الفهم .
كريستينا :- ايه بس لو كان الشاب عاقل شوي وكان عنده تسامح ماصار هيك ما قتل زوجته واخوه ؟
ساندي :- كريستينا حبيبتي الفيلم شي والواقع شي تاني الحياة صعبة ماتفتكري ان كل شي عم يمر بحياتنا بيمرق هيك لازم مابياثر على تفكيرنا وتصرفاتنا بالمستقبل .
كريستين :- كيف مافهمت وضحي اكثر ؟
ساندي :- كل واحد فينا حياتي بتمر ق عليها شغلات او بالاصح ظروف بتأ ثر عليه وعلى سلوكه مثلا انا باشوف الخيانة عمل بشع كتير وانا مش حاسامح لو مريت بهيك تجربه اما انتي فتفكيرك عني دفرنت .
كريستين :- على فكره ساندي تفكيرك متناقض رح اقلك ليه لانك قلتي ان الظروف هي اللي عم تاثر على تفكير الناس وبالتالي على تصرفاتهم وفي نفس الوقت قلتي ان الخيانة هي عمل بشع وانك مش حتسامحي اللي يخونك .
ساندي :- باقصد كريستين ياقلبي ان الخيانة بشعة واعتقد ان الحياة هي عم تعلم الانسان امتى يسامح فيه ظروف هي اللي بتحكم .
تقاطعها كريستين قائلة :- ايه هي عمل بشع لكن شوفي لازم تعرفي شو هي اسباب الخيانة مثلا اللي عم يخون وطنه ليه هو خان وطنه اكيد انه مر بظروف جبرته يخون يمكن انه عاش فقير مريض وماحدا ساعده اما اللي يخون زوجته ونسبة الخيانة فيها اكتر شوي يمكن بسبب ان زوجته مهمله في حقه ا وان يمكن عم تعمل له مشاكل .
ساندي :- قيمينا من هيدا الموضوع شو رايك تجي تتغدي عندي اليوم الماما طبخت النا محشي عنب راح تأكلي اصابيعك وراه ,
تبتسم كريستينا قائلة :- ايه طنط احلام طبخة حلوكتير ليه ساندي ماتحاولي تتعلمي منها الطبخ؟
ساندي :- ليه انا بطبخ امنيح بس مش احلى من اكل ماما والله الماما راح تفرح كتير لو اجيتي .
كريستينا :- اوكيه راح اتصل فيهن بالبيت .
يدخل باسل غرفة وسام ويحاول أن يفتح جهاز الكمبيوتر الخاص بوسام لكنه لم يستطع الدخول وذلك بسبب ان وسام قد غير الباسورد الخاص بجهازه يبتسم قائلا:- الخبيث غير الباسورد بسيطة يا وسام واناكمان راح أغير الباسورد تبع جهازي .
وقبل ان تغادر كريستين وساندي المكتب تسأل كريستينا ساندي قائلة :- ساندي فيه عندك حفاظة نسائية حاسة حاليى حاسة بمغص في بطني
ساندي :- للأسف كريستين وانا عم اقول ليه عصبتي امس فوق الاستاز خالد .
كريستين :- ياويلي فيه دواء مهدئ للمغص بشنتايتك بطني عم توجعني كتير .
ساندي :- ولاهيك كمان .
كريستين :- اليوم بدلت الشنتايه تبعي ونسيت اجيب الدواء اه يابطني مش قادرة اقوم حاسة اني مبللة .
ساندي تقف قائلة :- انا رايحة اشتري لك دواء .
في هذه الاثناء كان خالد واقفا يسمع كلامهما تلاحظ ساندي وقوفه فتبادر قائلة :- اهلين استاز خالد .
خالد يسأل :- لوين رايحة ساندي ؟
ساندي :- رايحةاجيب دواء لكريستين عم تتوجع كتير .
فهم خالد الامر وقال :- فهمت عليكي انا رايح اجيب الدواء.
وبعد خروج خالد تضحك ساندي قائلة :- انامادخلني هو سمع الحكي كله وفهم وراح يجيب لك الدواء واكيد راح يجيب لك الفوط ماتعتلي هم والله الاستاز خالد طيب كتير.
كريستنين :- هم يضحك وهم يبكي .
بعد ربع ساعة يأتي خالد وقد احضر دواء مهدئ وفوط صحية واعطاها لساندي قائلا :- خدي قال الصيدلي ازا كان الوجع كتير تأخد حبتين وبسرعة بيروح الالم .
ساندي :- شكرا استاز خالد عزبناك معنا.
خالد :- ولو الناس لبعضها .
يخرج خالد تنظر ساندي الى كريستين قائلة :- من شان مره تانية تحرصي تجيبي الفوط والدواء معك وهاي الحكي الي كمان .
تذهب كريستين مع ساندي الى منزل ساندي واثناء الغداء التي اعدته والدة احلام كانت الثلاث يضحكن .
ساندي :- وبعدين ياامي اجاء الاستاز خالد لو تشوفي وش كريستين ووشي كان يموت من الضحك.
والدة ساندي :- هيك من شان مرة تانية تعملوا احتياطكن .
ساندي :- بس اكتشفت ان الاستاز خالد ادمي كتير بصراحة ان مكتشفة هاي الشي من زمان .
كريستين تغالط قائلة :- بصراحة طنط احلام طبخك بيجنن .
والدة ساندي :- اهلين وسهلين يابنتي والله انا فرحانة كتير بجيتك اليوم ساندي بتحبك كتير طوال الوقت بتضلها تحكي عنك .
تبتسم ساندي متسائلة :- بالمنيح والابالعاطل .
والدة ساندي :- بالمنيح حياتي .
ساندي :- كوكو انتي عارفة ان بعد بكرة عيد الفلانتين والانسيتي .
كريستين :- لا اصلا انامش مهتمه بها العيد لسبب بسيط ان انا ماعندي حبيب .
ساندي :- ولاانا شو رايك نحتفل انا وانتي رح اقدم لك هديه وانتي تقدمي لي هدية شو رايك ؟
تضحك كريستينا قائلة :- حلو كتير خلاص انا صديقتك وحبيبتك وانتي صديقتي وحبيبتي .
يأتي يوم عيد الحب وترتدي ليندا فستانا احمر قصير وقبعة حمراء اما باسل فيرتدي تي شيرت احمر مع بنطلون اسوداما كريستين فقد ارتدت فستانا كحليا يصل الى ركبتيها
تدخل ليندا على كريستين قائلة :- اوف شو هااللون اليوم حياتي عيد الحب ولازم ترتدي فسطان احمر .
كريستين :- ايه اليوم عيد الحب بس مابدي البس احمر عندكن بالجامعة بتحتفلوا بها العيد بس انا لا بصراحة ماعندي حبيب عشا ن البس له احمر .
ليندا :- يعني انا اللي عندي حبيب مانا متلك بس حبيت اشارك الناس فرحتهن بها العيد .
يدخل باسل ويشارك في الحديث قائلا :- حتى انا ماعندي حبيبة بس راح اشارك اصاحبي بها العيد قولكن البابا والماما راح يلبسوا احمر .
كريستين ترد قائلة :- وليه مايلبسوا احمر والله بيلبقلهن شو رايكن نحتفل كلياتنا ورح اعزم ساندي وامها يجوا يحتفلوا معنا .
باسل :- والله فكرة بتعقد ونشتري تورته كبيرة وهيك نعيش جو اسري حلو طيب راح اخبر البابا والماما.
كريستين:-رح امرق لعندهن واخبرهن .
تذهب كريستينا وتنادي على والدتها ووالدها النائمين قائلة :- بابا ما ما ممكن تصحوا شوي بدي اخبركن بموضوع .
تنهض الوالدة والوالد قائلين :- يلا حبيبتي جايين .
تفتح الوالده الباب قائلة :- بنجور حبيبتي شو خير .
كريستينا:- اليوم ماما هو عيد الحب شو رايكن نعمل احتفال اليوم بهاي المناسبة في بيتنا.
الوالد :- فكرة حلوه خلاص خدي هاي المصاري اشتري اللي بدك اياه واعزمي اللي بدك اياه مافي عندي اغلى منكن حبايبي .
كانت ليندا تتحدث مع مجموعة من اصدقائها في كليتهاوجميعهم كانوا لابسين احمر او وردي يأتي شخص يسأل عنها .
الرجل :- حضرتك الانسة ليندا ؟
ليندا :- ايه مين حضرتك ؟
الرجل :- اسمي عصام لو سمحتي بدي احكي معك بموضوع خاص .
تستغرب ليندا متسائلة :- شو بدك هلق بدك تحكي معي .
الرجل :- ايه لو سمحتي .
ليندا :- اوكيه .
تقوم ليندامن مكانها :- انا رايحة اشوف شو بدوه انطروني .
كان هذا الرجل هو دياب والذي ظل يراقب كريستينا وليندا الى ان توصل الى عنوان كليتها.
ليندا :- شو بدك وشك مش غريب علي .
دياب :- يمكن التقينا بشي محل انسة انا معجب فيكي كتير ما عرفت كيف اعبر لك عن مشاعري قلت لازم اجي واحكي معك .
ليندا :- هيك على طول ؟
دياب :- ايه انسة انا بحبك من زمان ظليت اسال عنك حتى عرفت وين عم تدرسي واجيت اليوم وبالزات هيدا اليوم الحلو يوم عيد الحب .
تنظر ليندا الى وجهه الوسيم وتخمن في قرارة نفسها انه شاب في الثلاثين من عمره قائلة :- بس يا استاز ؟
دياب :- شو حضرتك مرتبطة راح امشي ازا كنتي مشغولة بحدا؟
ليندا :- والله يااستاز حضرتك فاجأتني كتير .
دياب :- شو قلتي ؟
ترتبك ليندا :- في هيك امور انا ما بقرر وانت فأجاتني .
دياب :- خلاص اوكيه راح امر عليك يوم تاني تكوني فكرتي لكن راح اقلك اني شاب منيح كتير حباب كتير غني كتير شافك انبهر بجمالك وهلق بدي افل مشغول كتير عن ازنك انسة .
في الصباح ذهبت كريستينا الى عملها وعزمت زميلتها ساندي ووالدتها لحضور الحفلة
ساندي :- والله فكرة كتير حلوة تجتمع العيلة وتنبسط بهيك جو.
كريستينا :- طبعا ساندي وهاتي طنط احلام معاكي .
ساندي :- اوكيه حضرتك بتؤمري امر.
تسكت ساندي برهه من الزمن فتقول :- شو رايك تعزمي الاستاز خالد وليلى اليوم .
كريستينا :- يالطيف بدك الاستاز خالد يجي هو وسكرتيرته وبعدين انامتأكده انه راح يتريق علي حيسالني شو هيدا عيد الحب بلامسخرة.
ساندي :- ولو كوكو الاستاز خالد مافي منه روحي استئاذني منه واعزميه على طريقك.
كريستنيا :- بس لو كسفني راح تكوني انتي المسئولة ياساندي .
ساندي :- كريستين سدقيني راح يقبل دعوتك خشي كده بقلب جامد على قولة اخونا المصريين .
كريستينا :- اوكيه راح اشوف .
تدخل كريستينا الى مكتب خالد والذي كان منهمكا في النت
كريستينا :- استاز خالد كيفك ؟
ينظر خالد الى كريستين قائلا :- منيح
كريستينا :- ممكن استازن منك اليوم افل بكير على الساعة 11
خالد :- ليه شو عندك ؟
كريستينا :- بس عايلتي عاملة حفلة بسيطة بمناسبة عيد الحب .
ينظر خالد الى كريستينا قائلا :- ايه نسيت ان اليوم عيد الحب وانا عم اقول لحالي ليه الناس لابسين احمر والورود الحمربتملأ الشوارع روحي هاي مناسبة حلوة تستحق تفلي بكير .
كريستينا :- وبهيك مناسبة البابا عازمك اليوم تجي على بيتنا وتشاركتنا فرحة هاالعيد .
ينظر خالد الى كريستينا :- وانا قبلان عزيمته اشكريه نيابة عني ممكن تقوللي عنوانكن.


في شقة دياب كان دياب جالسا فوق احد المقاعد يتأمل في صورة كريستينا كان يقارن بينها وبين ليندا الاثنتان رائعتان وتقريبا لهما نفس الشخصية لكن مازال خيال كريستينا يداعب مخيلته يحدث نفسه قائلا :- ليه انا عملت هيك ليه رحت لكليتها وحكيت معها ليه بدي اعرف هل لأني حسيت ان حب كريستنيا اصبح مستحيل لهيك حاولت اهرب لليندا شوكنت عم ادور بليندا.
تدخل اخته سهيلة الى الشقة :- سلام
دياب :- وعليكم السلام كيفك ؟
سهيلة :- نشكر الله كل شي من الله منيح .
دياب :- شكلك تعبانه اتغديتي والالسة .
سهيلة :- لا اكلت ساندويتش على الساعة 11بدك اسخن لنا غداء .
دياب :- لاماني حاسس بالجوع .
سهيلة :- ليه دياب شوف حالك كيف صاير هلكان بليز دياب اتغدى معي مش حأقد ر اكل لحالي .
دياب :- اوكيه سهيلة روحي سخني الغداء شو طابخه اليوم .
تبتسم سهيلة قائلة :- عملت لك كبسة بتجنن راح تعجبك كتير عن ازنك.
ينظر دياب الى صورة كريستينا وهو يقول :- انا بأدفع عمري ونرجع سوى .
في الفيلا كانت كريستين تستعد هي وعائلتهاللاحتفال بعيد الحب رتبوا كل شى اشترت كريستينا تورته متوسطة وكعك وشمع احمر وارتدت فستانا بلون دم الغزال بينما ارتدت ليندا بلوزه حمراء مع بنطلون جينز .
تدخل ليندا على كريستين قائلة :- شو لمين هاالحلا كله .
تكمل كريستينا تسريحة شعرها قائلة :- شو رايك بها التسريحة .
ليندا :- بتجنن والله حليانه اليوم اكيد فيه شي عم تخبيه علي .
ترد كريستينا بحده قائلة :- لشو عم تلمحي ؟
ليندا :- الاستاز خالد مفكره اني ماخدت بالي يوم ما اجا للمستشفى .
كريستينا :- انتي غلطانه والله الاستاز خالد وانامافي شي بيناتنا.
ليندا :- على ليندا انا متاكده ان فيه شي بيناتكن .
كريستينا :- لا ما في شي عن جد عم احكيكي علاقتي بالاستاز خالد علاقة عمل وبس .
ليندا :- غريبة .
كريستينا :- وشو الغريب في الموضوع ؟
ليندا:- ان واحد بوسامة الاستاز خالد وبجمال اختي ما ينغرموا .
كريستينا :- هيك صاير شو اعمل لك انا والاستاز خالد ما بنطيق بعض موجب وموجب بيعطي تنافر .
بعد قليل بدا المعازيم بالحضور ساندي ووالدتها كان اول من حضر بعد ذلك بنصف ساعة حضر الاستاز خالد بكامل اناقته ارتدى قميصا ابيضا مع سروال اسود شعرت كريستينا بسعادة غامره عندما لبى جميع المعازيم الدعوة وحضروا حفلة عيد الحب التي اقامتها عائلتها .
الجميع كانوا يرقصون سعداء تناول الجميع الحلويات التي اشترتها كريستينا وعندما سأل خالداذا كانت كريستينا هي من اعد الحلويات كان وسام هو من اجاب :- لا انكل خالد كريستينا ما بتحب تطبخ .
وبعد ان شربوا واكلوا فتحت كريستينا احدى الاغاني الاجنبية الهادئة فاتحة المجال للرقص والد كريستينا رقص مع زوجته وليندا رقصت مع باسل وكريستينا رقصت مع خالد اماساندي فقد رقصت مع والدتها اما وسام فكان جالسا يتناول الحلوى
الجميع سعداء شعرت كريستينا وهي ترقص مع خالد بأنها شخصا اخر كانت تسمع دقات قلبها حاولت جاهدة ان لاتجعله يشعر بذلك ولكن دون جدوي فيداها تزداد بروده وعيناها تحاول ان تهرب من نظراته التي تحرقها قررت ان تتركه قبل ان يكتشف امر حالها افلتت يده قائلة :- سوري استاز خالد بدي اروح .وتجري هاربه الى الحمام
ينظر اليها خالد مستغربا فقد كانت قبل قليل ترقص معه سعيده شعر هو ايضا بالفرح عندما رقص معها هذه اول مرة يشعر بها بميل نحو امراة بعد خروجه من السجن الذي جعله ينعزل عن النساء خوفا من ان يرتبط بفتاة فيتزوجها فتنجب له اولادا يرتبط مصيرهم بمصيره المحكوم عليه بالاعدام شعر بالحزن بعد ان تركته وذهبت الى الحمام ظل يتامل الجميع وهو يرقصون بسعاده حسدهم في سره واغمض عينيه فتره وجيزه وذهب يجلس بجانب وسام
خالد :- ايه وسام في أي صف انت؟
وسام :- رابع.
خالد :- شو بتحب تعمل بالحياة.
وسام:- العب .
خالد :-بس ماعندك هوايات؟
وسام :- امبلى
خالد :-شو هي ؟
وسام :- العب ؟
خالد :- ايه عرفت انك بتحب تلعب قلي شو هي هواياتك اقصد بتحب تسبح تجري ترسم تكتب .
وسام :- ايه بحب اسبح وبحب اجري وبحب اكتب وبحب ارسم .
يبتسم خالد قائلا:- كل هدول طيب تحب تتفرج على التيفي ؟
وسام :- لا.
خالد :- طيب مين اكتر واحد بنحبه في عيلتك ؟
وسام:- الماما والبابا وكريستينا وباسل وليندا .
خالد :- بتحب كريستينا؟
وسام :- ايه.
خالد :- شو عم تعلمك كريستينا ؟
وسام :- هي بتزاكر لي وقت الامتحان بس هي مابتحب تلعب معي متل باسل انت بتحب تلعب سيجا؟
خالد :- لا .
وسام :- استاز انت عند ك شعر كتير بايدك ليه مابتشيلهن ؟
خالد :- هيك لان الرجال مابشيل شعر .
وسام :- كريستينا عندها شعر كتير اناشفتها عم تشيلهن .
خالد :- يالطيف وين ؟
وسام :- بأيدها عندها شعر بأيدها وهي مش رجال .
يبتسم خالد قائلا :- لا وسام مافيك تحكي هيك عن أختك قدام حدا بعدين بيقولوا عنك انك رغاي كتير .
وسام :- ليه ممكن تشرح لي ؟
خالد :- وسام الواحد فينا ازا شاف شي مش على طول يروح يحكي عن كل اللي شافه لازم مايحكي .
وسام :- ليه؟ عيد بدي افهم ؟
خالد :- وسام حبيبي لازم انت لما تشوف شي ماتروح تحكيه دغري هيدا أسرار عيلتك لازم تحتفظ فيها ماتقولها لحدا مهما كان اوكيه حبيبي
وسام :- حاضر مش راح احكي هيدي اخر مره .
خالد يبتسم قائلا :- شطور وسامو شو بنحب تغني ؟
وسام :- بحب اغني بابا فين بابا هنا أقوله مين أقوله عموه .
خالد :- ايه كمل الغنية .
وسام :- نسيت بقيتها .
بعد ليله حافلة ودع الحضور العائلة متمنين لهم ليلة سعيدة.
في غرفة كريستينا كانت كريستينا تتذكر لحظاتها رقصهامع خالد اغمضت عينيها لدقائق ورقصت شعرت بسعادة عارمة تغمرهاولكنها فجاة توقفت وفتحت عينيها وقالت لنفسها :- اوف مش راح اتعلق فيه .
في شقة دياب كان دياب يستمع الى اغنية هاني شاكر الحب التاني كانت الدموع تتساقط من عينيه تدخل اخته سهيله اليه قائلة :- دياب حرام عليك نفسك لأمتى رح تضلك هيك .
دياب :- شو بدك مني ؟
سهيلة : البنت هاي جننتك يااخي عيش حياتك روح اظهر حب فيه مليون واحدة تتمناك .
دياب :- سهيلة ومين قلك اني ماعم اظهر اليوم اتعرفت على واحدة بتأخد العقل .
تبتسم سهيلة قائلة :- عن جد عم تحكي امتى التقيت فيها شواسمها مين عيلتها.
ديا ب يبتسم قائلا:- اليوم واسمها ليندا .
تزغرد سهيلة وهي تقول :- انا اليوم اسعد واحدة بالدني واخير ا خيي حبيبي عم يحب وراح يتزوج قلي امتى راح تعرفني عليها .
دياب يرد باقتضاب :- قريب ان شاء الله .
في الصباح وفي جامعة ليندا خرجت ليندا من قاعة المحاضرات مع زميلة لها ترفع ليندا رأسها فتنظر الى دياب واقفا امامها ينتظرها تعتذر ليندا من زميلتها وتذهب للحديث مع دياب
ليندا :- هاي
دياب :- هايين كيفك ؟
ليندا :- منيحة وانت كيفك سافا؟
دياب :- سافا .
ليندا :- عصام صح .
دياب :- ايه شو رأيك نتمشى شوي ؟
ليندا:- اوكيه .
دياب :- فكرتي ؟
ليندا تبتسم خجولة قائلة :- بصراحة لا.
دياب :- ليه انسة ليندا ؟
ليندا :- انت عارف ان هاي مواضيع لازمها دراسة .
دياب يبتسم قائلا:- ليه هيدا مش مشروع .
ليندا :- امبلى هيدا مشروع لازمه معرفة اولا وبعدين قرار احنانتخذه اتنيناتنا.
دياب :- عادي بدك تعرفيني يعني ؟
ليندا :- طبعا لازم وانت كمان لازم تعرفني تدرس طباعي وبعدين بتقرر هل هي بتناسب طباعك .
دياب :- ايه شو علينا براحتك بس شو بتحبي تعرفي عني ؟
ليندا :- كل شي تقريبا واناراح احكي لك كل شي عني شو رايك ؟
دياب :- حلو كتير راح اقلك اناشاب ثري وارث عن امه وبيه مصاري كتير بحب الجمال وبقدسه ارتبط مره بتجربه عاطفيه وفشلت طبعا الغلط كان منها هي تركتني لانها شافت واحد اغنى مني شفتك انبهرت فيكي سألت عنك بالكليه قالوالي بنت بتجنن خلقا وخلقا حبيتا تعرف عليكي لحتى اخطبك واتجوزك .
ليندا :- بس
دياب :- ايه بس شو بدك تعرفي ؟
ليندا :- ماقالو الك اني بنت معوقة ما لاحظت ايدي ؟
ينظر دياب الى يدها اليسرى يسكت برهه من الزمن ثم يقول :- شو امتى حصل لك هيك ؟
ليندا :- هاي حادث سيارة .
دياب :- سوري
ليندا :- وهلق شو رايك لسه بدك تتعرف علي وتخطبني ؟
دياب :- ايه عادي ليه مفكره انني لما اشوف ايدك راح اهرب انسه ليندا لازم تعرفي ان أي انسان معرض لاي شي
ليندا:- بس الرجال بيحبوا المرة تكون كاملة ما ينقصهاشي .
دياب :- انتي غلطانة كتير مش كل الرجال انا عن جد بدي اتعرف عليك انتي انسانه حبابه كتير وحلو ة كتير وشيل فكرة انك ست ناقصة .
ليندا :- غريبة
دياب :- شو الغريب في الموضوع ؟
ليندا :- حكيك بيشبه حكي اختي كريستينا كاني باسمعها هي مش باسمعك .
في مكتب خالد كان خالد يقرا في الملف الذي اعدته كريستينا عن العملاء المتعاملين مع المكتب فجاة وبدون سابق انذا ريتصل بكريستينا قائلا :- انسة كريستينا ممكن اشوفك حالابمكتبي .
يضع سماعة الهاتف وبعد قليل تدق كريستينا وتدخل نظر خالد اليها محاولا اخفاء غضبه
خالد :- ست داون
كريستينا :- شو خير ؟
خالد يبتسم بهدوء قائلا :- ولاشي بس كم غلطة حبيت اصلحهن معك
كريستينا تنظر بارتباك اليه قائلة :- شو هي الغلطات ؟
خالد :- اولا المقدمة مكتوب في الورقة نمبر ون حضرة الاستاذة احمد المحترم عادي هاي راح نمرقها الورقة التانيه نريد ان نخبركم اننا قد انتهينا من عمل دعاية مغرضة لكم ليه هو مكتبنا متخصص في الدعاية المغرضة
تنظر كريستينا اليه باستغراب :- غريبه شو جاب كلمة مغرضه ياويلي استاز هيدامن كتر التفرج على الافلام سامحني استاز خالد بدأت اخلط بين الافلام والواقع الفيلم كان اسمه دعايه مغرضة.
خالد :- اوكيه لبقى تقعدي تتفرجي على افلام كتيربعدين تصيري بطلة وتعيشي الدور انسة كريستين حاولي تكوني مركزة اكتر بليز .
كريستينا :- حاضر استاز هاي الغلطات مش راح تتكرر عن ازنك .
تخرج كريستينا من المكتب وتصفق الباب ورائها
ساندي تتحدث اليها من خلف الكمبيوتر التي كانت تعمل عليه :- ايه شو قلك المدير ؟
كريستينا :- ولاشي بس قلي اني غلطت بمحلين .
ساندي :- شوهن ؟
كريستينا:- كتبت حضرة الاستاذة احمد المحترم والمحل التاني كتبت فيه دعايه مغرضه
ساندي :- وزعق لك والله عنده حق .
كريستينا :- بصراحة ساندي انا طلعت لئيمة وعملت هدول الغلطين عمدا من شان يعصب بدي انتقم منه بس هو ماعصب اليوم كان رلكس كتير .
ساندي تضحك قائلة :- يابنت الذين حرام عليكي تعصبي الاستاز خالد هو طيوب كتير قال دعايه مغرضة شو هيدا ؟
تضحك كريستينا قائلة :- قلت له ان هيدا اسم فيلم وهو سدق ههههههههاي طلع مغفل رسمي .
وقبل ان تكمل جملتها كانت ساندي مشدوهة تنظر الى الرجل الواقف امامها كان هوالاستاذ خالد والذي كان يستمع الى ما تقوله كريستينا
خالد يسأل قائلا :- مين هيدا المغفل الرسمي انسه كريستين .
تنظر كريستينا اليه وقد اربكها الموقف قائلة :- استاز خالد مافيش داعي تطردني انا راح انطرد لحالي راح اكتب استقالتي هلق .
بعد ذلك اجتمع خالد مع سكرتيرته ليلى يعطيها ظرفا فيه مال قائلا لها:- انسة ليلى خدي هاي الظرف .
تأخذ ليلى الظرف متسائلة :- ظرف ليه شو فيه هيدا الظرف ؟
خالد :- فيه الف دولار اعطتني اياه انسة جودي لحتى اوصله ليكي .
ليلى ترتبك قائلة :- معقولة
خالد :- ايه وقالت لي هيدا ثمن غيابك هديك اليوم انسة جودي حكت لي عن كل شي بيناتكن
ليلى ترد بحدة :- الوسخة انا تعاونت معها وهي تروح تحكي استاز خالد ماتسدقها هي اللي اجبرتني
خالد :- فكرتك ازكى من هيك انسة جودي ياانسة ليلى ما حكت شي بس انا اللي عرفت لحالي وهلق اتأكدت انك عم تتجسسي علي ماهيك؟
ترد ليلي :- بليز استاز خالد ماتطردني انا بحاجة للمرتب اللي عم تعطيني اياه كيف هلق بدي اصرف على امي واخواتي .
خالد :- خلي انسة جودي تصرف عليهن اناماخصني روحي وهدول كمان الفين دولارمن عندي مكافأة نهاية خدمتك عندي ولابقى تفرجيني وشك بعد اليوم ولولا العيب كنت عرفت اتصرف معاكي يلا .
في المساء وفي فيلا جوزيف كان الجميع مجتمعين يشاهدون التلفاز
ليندا :-بس قرفت ياباسل مين ساعتين وحضرتك ماسك الريموت وعم تتفرج على قناة m
تعبت من مشاهدة افلام العنف تبعك
كريستينا :- وازا بده يغير يروح يفتح مسلسلات اكشن وازا مل يفتح قنوات الطرب الاجنبي
باسل :- بطلوا تحكوا انتو التنتين ازا ما عجبكن روحوا اتفرجوا في غرفكن
كريستينا :- هاي تيفي العائلة ياشاطر لازم انت تروح تتفرج على التيفي تبعك وتتركنا نتفرج اللي بدنا افتح شي برنامج او مسلسل هيك نتسلى
باسل :- ياعيني بدكن افتح الكن مسلسل تركي تقعدوا تتفرجوا عليه ماسدقنا خلسنا من المكسيكي حتى هجم علينا التركي شوفو ا المسلسلا ت الغربيه شوفوا القصة شو حلوة .
ليندا :- حلوة مين ساعة وانا عم اتفرج على ضرب عنف دم شو هيدا الحمدلله اللي وسام مو صاحي والاكان خاف مين هيدي المناظر.
كريستينا :- والله عندك حق ليندا الاطفال هن اكتر شي بيتاثروامن هيك افلام هاي الافلام في رأيي اخطر من افلام الجنس لانها عم تعلم الطفل كيف بيكون عنيف شو رأيك بابا.
الوالد جوزيف :- عندك حق ياكريستينا بس شو نعمل باسل اترك هاي التيفي وازا بدك روح اتفرج على التيفي بغرفتك الحياة مش ناقصها رعب بيكفي العالم كيف عايش بحروب ودما ر بدهن نزيد فيها رعب .
ينظر باسل بغضب الى ليندا وكريستينا قائلا :- عجبكن هيك ارتحتوا هلق
الام:- يلا باسل حبيبي ازا بدك تكمل تتفرج على الفيلم تبعك روح غرفتك .
يترك باسل الريموت كنترول غاضبا ويذهب الى غرفته .
في الصباح كانت كريستينا تعمل مع ساندي في المكتب
ساندي :- كريستينا سدقيتي بدي اخبرك شي رح يخليكي تطيري من الفرح .
تنظر كريستينا الى ساندي باهتمام قائلة : خير شو فيه فرحيني
ساندي :- انا خطبت وعرسي بعد شهر .
تنظر كريستينا الى ساندي باستغراب قائلة :- خطبتي امتى وليه ماقلتي لي ؟
ساندي :- سدقيني الموضوع كله صار فجاة ابن خالتي اللي عايش بامريكا اجا على بيروت وكان بده يخطب ويتزوج شافني وحكا معي بعدين اتقد م وهيك صارت الامور بسرعة .
تبتسم كريستينا قائلة :- مبروك ساندي قعدتي معه حكيتي معه عرفتي كيف عم يفكر درستي طباعه ؟
ساندي :- ايه بس مرات قليل قعدت وحكيت معه شفت انه ادمي طيوب كتير وبينحب .
كريستينا :- مبروك سوسو الله يسعدك ويوفقك وان شاء الله تتهني
ساند ي:- عقبالك حبيبتي نحن السابقون وانتم اللاحقون بس صمم اني اترك الشغل واسافر معاه بعد ما يخلص اجراءات معاملة السفر وهيك .
كريستينا :- اكيد ماهو عايش بامريكا يعني بدك يتزوجك ويقعدك هون وهوعايش هنيك .
ساندي :- ايه وازا فتت على امريكا وعدني راح يحاول يعمل فيزة لامي وتيجي تقعد معي هنيك
كريستينا :- لازم طنط احلام تعبت من شانك ولازم ماتتركيها حبيبتي .
ساندي :- انا هيك فكرت وهو موافق على كل شروطي .
كريستينا :- طيب وعيلته وين عايشه ؟
ساندي :- كمان بامريكا بس هو مستقل بحياته بيعملوا زي الامريكان .
كريستينا :- اوكيه وازا بدك اي مساعدة انا جاهزة الكوافير خليها علي انا بيتعامل مع كوافير كتير شاطر راح اخليه هو اللي يزبطك .
ساندي :- هههاي ضحكتيني كوكو ميرسي كتير كوكو بدي اقلك شي بدي اعمل عملية تجميل لتمي حاسته رقيق كتير شو رايك اروح انفخه قبل العرس .
كريستينا :- بدك تعملي عملية تط لتمك هههههههههاي والله اانا شايفة ان تمك حلو ومش بحاجة لعمليه رح تتغير ملامحك حبيبتي .
ساندي :- هيك قولك
كريستينا :- ايه حياتي وهلق شو بدك مساعدة ؟
ساندي :- بدي اروح احجز لي فستان زفاف وبدي احجز لي قاعة وبدي اعمل لي شويه رياضة لاني حاسة اني تخنت كتير الفترة الاخيرة وبدي احجز لي على فرقه هيك تكون حلوة .
كريستينا:- اوف اوف كل هدول طيب لازم نرتب على واحدة واحدة اول شي ندور على قاعة مناسبة ثانيا ندور على الفرقة ونحجزها وثالثا الفسطان والاسبور اكيد راح نلاقي محل .
ساندي :- اوكيه .
تقوم ساندي وتقبل كريستينا قائلة :- سدقيني راح اشتاق لك كتير انا بحبك كتير كوكو .
بعد ذلك تبكي .
تنظر كريستينا الى ساندي وتقول وعيناها تمتلئ بالدموع :- بليز ماتبكي هاي حال الدني ما تخربي فرحتك بالعريس اكيد راح تجي وراح نلتقى وبعدين هلق فيه نت راح اكون كل يوم احاكيكي بالايميل وتحكي لي واحكي لك عن كل شي عم يصير معنا.
بعد ذلك تبكي كريستينا قائلة :- شفتي قلت لك راح تخربي فررحتك .
بعد ذلك تتعانق الصديقتان .
بعد ذلك يرن جهاز الهاتف في المكتب ترد كريستينا
كريستينا:- الو – استاز خالد – طيب رح اجي حالا
ساندي :-شو بده ؟
كريستينا :- مابعرف رايحه اشوف هلق.
تدخل كريستينا الى غرفة الاستاذ خالد
كريستينا:-بنجور استازخالد شوبدك ؟
ينظر خالد الى كريستينا قائلا:- بنجور هيك بسرعة بدك تعرفي اقعدي بالاول .
تجلس كريستينا قائلة :- اوكيه .
خالد :- بس كان بد ي اقلك ان ليلى تركت الشغل امبارح وبدي اياكي تقعدي محلها شو رايك ؟
تتساءل كريستينا :- تركت الشغل ليه ماخبرتنا؟
خالد :- هيك عندها ظروف هلق شو قلتي ؟
كريستينا:- ماعندي مانع بس
خالد :-شو بدك تقعدي تشتغلي مع ساندي بسيطة راح انقل مكتب ساندي حدك .
كريستينا:- مافي داعي كمانا ساندي راح تترك .
خالد :- ليه ؟
كريستينا:- انخطبت وراح تتجوز وتسافر على امريكا مع جوزها
خالد :- انخطبت والله فرحت لها بس راح نشتا ق لها ساندي صبيه مهضومة وطيوبة كتير
تتنهد كريستينا قائلة :- ايه الله يوفقها
خالد ينظر الى كريستينا قائلا :- عقبال العزابيه ؟
كريستينا :- مابدي ؟
خالد يسالها مستغربا:- ليه انتي صبيه حلوة وطيوبه ؟
كريستينا تنظر الى خالد بحيرة هذه اول مره يصارحها بهذا الكلام فمنذ بداية عملها معه والى اليوم لم تسمع منه هذا الاطراء الذي سلب احساسها سألت نفسها :- ياترى ماالذي غيره هل بدأ يفكر بها بطريقة مختلفة عن السابق يعيدها خالدمن تفكيرها اليه قائلا:- انسة كريستين انتي مارديتي على جوابي ؟
كريستينا:- بصراحة سؤالك فاجاني انا ممكن استاز خالد اروح بدي اقعد مع ساندي لأنها كانت تحكي معي في موضوع مهم .
خالد :- اوكيه ومن بكره تاعي استلمي شغلك مكان ليلى اوكيه .
كريستينا :- اوكيه عن ازنك .
تذهب كريستينا الى ساندي وتبادرساندي متسائلة :- ليه تاخرتي شو كان بده اياكي المدير؟
كريستينا:- قال بده اياني اشتغل محل ليلى عندك فكره ان ليلى تركت الشغل ؟
ساندي :- نو اول مره اسمع منك هاي الحكي ليه تركت ليكون بدها تتجوزهي الاخرى.
كريستينا:- ماعندي أي فكره متلي متلك يلا يمكن عندها ظروفها شوفي بعد الشغل نروح انا وانتي ندور على قاعة اوكيه .
ساندي :- اوكيه وهلك راح تخبريهم .
كريستينا :- ايه لازم نروح انا وانتي على شي محل نتغدا فيه بعدين نروح ندور على قاعة اوكيه
ساندي :- اوكيه حياتي الله لايحرمني منك كان بدي ارو ح انا والعريس بس هو مشغول كتير بشغله قال لازم ادبر حالي خلال شهر .
كريستينا:- ماتعتلي هم اناحدك اوكيه .
في الايام التاليه استلمت كريستينا عملها الجديد محل ليلى وبدات تعمل مع مدير مكتبها خالد كسكرتيرة لم يفتح لها الاستاذ خالد أي سيرة كانت تتوقع منه ان يكون اكثر جرأة في طرح موضوع الارتباط او الزواج كما لمح لها ذلك اليوم لكنه عاد الى جديته صحيح ان معاملته لها تغيرت نوعاما الى الافضل ولم يعد يسخرمنها او يقسو عليهاكما السابق ولكن الجديه في العمل مازال هو الحاجز الذي يعيق نمو علاقتهما تسأل نفسها :- شو اللي بيخلي الاستاز خالد هيك يتعامل معي بها ي الجديه هديك اليوم لما لمح لي وقال لي اني حلوة وطيوبه كان اسعد يوم في حياتي رغم اني بخاف من اني امر بعلاقه تانيه بخاف يحصل لي متل اللي حصل لي مع دياب الله لايسامحه وين ماكان .
كان دياب مع ليندا يتحدثان في احد ى المطاعم برومانسيه
دياب :- شو رايك بهايدا المطعم ان شاء الله عجبك
تنظر ليندا الى المطعم قائلة :- امبلى حلو كتير عارف هاي اول مره بخرج فيها مع شاب.
دياب :- تقصدي اني اول شاب تتعرفي عليه ؟
ليندا :- ايه ياعصام بصراحة لو اشرح لك شو عم يحصل لي هلق .
دياب ينظر اليها ويبتسم متسائلا:شو ؟
ليندا :- قلبي عم يرجف وحاسه حالي بردانه شوي وايدي عم تبرد وحاسه هيك اني اسعد مخلوقه بالعالم كله بدي هيك اطير .
دياب :- هييي يعني انك عم تحبيني ما اسعدني بهيك خبر وانا قلك شو حاسس هلق ؟
ليندا :-شو ؟
دياب :- حاسس حالي اني بدي اوقف واسرخ واقول شو هاي الصبيه الحلوه هاي هي حبيبتي واللي بده يصير يصير.
ليندا تضحك قائلة :- لا لخبطتني مش عارفه احكي شوكان بدي اقول نسيت ؟
دياب :- كان بدك تقولي بحبك اقول بحبك كي تزيد وسامتي ؟
في فيلا جوزيف كان باسل و وسام يلعبان كالعادة وكالعاده ينتصر وسام فيقوم باسل بنزع سلك اللعبه من فيش الكهرباء .
وسام يصرخ بحدة :- انت واحد جبان اول ماتحس حالك راح تنهزم تروح تنزع الموصل مش راح العب معك تاني جبان .
باسل :- شوف عيب هاي الحكي راح اخبر الماما والبابا انك عم تسب
وسام يصرخ قائلا :- انا عم اسب ياباسل يا فار روح اقول للماما والبابا انك فار بتخاف تنهزم .
باسل :- شتب وعيب هاالحكي .
وسام :- ايه عيب لكن انت عم تغالط كتير هاي خامس مره تعمل هاي الحركة ازا انت مش قد اللعب بتلعب ليه بتخاف تنهزم .
باسل :- وسام انا طلعت معي لهون لمناخيري منك ممكن تخرس انا جبان وفار اوكيه ارتحت هيك .
وسام :- رحم الله امرءا عرف قدر نفسه .
ثم يخرج غاضبا من الغرفة ينظر باسل اليه مستغربا وهو يقول :- عجيب مين بيجيب هاالحكي .
بعد انتهاء دوامهافي المكتب كانت كريستينا تخرج مع صديقتها ساندي لترتيب حفل الزفاف وبعد انتهائهن من حجزالمطلوب تبقى الفستان كان على كريستنيا مرافقة صديقتها الى المحلات للاختيار لكن ساندي لم يعجبهااي فستان وبعد خروجهن من احدى المحلات تقول كريستينا :- ساندي بصراحة انا حبيت اعرض عليكر فكره لفسطان عرس لكن
تقاطعها ساندي قائلة :- قوللي يمكن تعجبني هاي خامس محل نفوته وما يعجبني شي قوللي .
كريستينا :- شو رايك تلبسي فسطان مش ابيض بصراحة الابيض صار ممل شو رايك تلبسي فسطا ن هيك يكون لونه بلون السماء .
ساندي :- كل الفسطان يكون لونه ازرق فاتح ؟
كريستينا:- لا راح يكون ممل شو رايك تخلي الطرحه زرقاء والصدر ازرق والباقي ابيض شو رايك ؟
ساندي :- والله عجبتني الفكره بس مين راح يخيط الفسطان بمدة اقل من شهر .
كريستينا :- اكيد راح اتصل بسامي وهو راح يدلنا.

مرت الايام بسرعة وفي يوم عرس ساندي قررت عائلة كريستنيا كلها الذهاب للعرس ارتدت كريستينا فستانا قصيرا ذهبي اللون بينما ارتدت ليندا فستانا زهري اللون دخلت العائلة القاعة مع المدعوين بعد ذلك بنصف ساعة حضرت العروس مع عريسها دخلت بزفة قدمتها احدى الفرق الشعبية الجميلة في بيروت شعرت كريستينا بسعادة غامرة حتى دمعت عيناها .
لاحظت كريستينا وجود خالد كان جالسا مع احدى المدعوين يتحدث معه التفت اليها وابتسم لها بعد ذلك قام من مكانه وذهب يسلم على عائلة كريستينا مرحبا بهم وبحضورهم .
قامت كريستينا من مكانها وذهبت تسلم على صديقتها قائلة لها :- مبروك حياتي ماشاء الله خزاة العين بتجنني
ساندي :- كله بفضلك كريستينا تسلمي لي حبيبتي .
بعد ذلك تعرف ساندي زوجها على كريستينا ظلت كريستنيا تراقب خالد من حين لاخر انتبه لذلك وقام يدعوها للرقص معه ابتسمت له وقامت تلبي الدعوة لاحظت ساندي ذلك وابتسمت .
بعد انتهاء الحفل عاد الجميع متأخرين الى منزلهم يبدا وسام الكلام قائلا :- خلص انا قررت ما اروح عرس حدا حاسس حالي . تعبان كتير .
يرد باسل قائلا:- لاتروح اقعد زاكر هلق كيف بدك تروح على المدرسة .
وسام :- انت ماخصك رح اكون اروح كل الاعراس انت اقعد زاكر .
يلتفت باسل الى والده قائلا :- شايف بابا لسانه صار طويل .
الوالد :- وسام حبيبي لازم تحترم باسل لانه اكبر منك اوكيه حبيبي .
وسام :- حاضر بابا وهلق انا رايح نام .
الام :- يلا حبيبي وانا جاية هلق .
في الايام التاليه كانت كريستينا تذهب الى عملها كالمعتاد كانت تشعر بالحزن بعد زواج صديقتها وفي احدى الايام كانت كريستينا تستمع الى اغنية فيروز ياطير تذكرت صديقتها ساندي وضعت يدها على خدهافدمعت عيناها فجأة يخرج خالد من المكتب وظل يتامل كريستينا التي كانت تبكي سأل نفسه :- بدي اعرف على مين بتبكي كريستينامين واخد عقلك؟
لم تلاحظ كريستينا وجود خالد والذي عادالى مكتبه واغلق الباب برفق .
اشتدت الازمة بين اسرائيل وحالله وفي نهاية الامر قامت اسرائيل بضرب لبنان بالصواريخ والقنابل وتعرض المطارلضرب من قبل القوات الاسرائيلية كانت كريستينافي ذلك اليوم في عملها تتحدث مع خالد عن احدى التصاميم فجاة يسمع الاثنان صوت دوي انفجار شديد .
تتجمد كريستينا من هول المفاجأة تنظر الى الرجل الواقف امامها قائلة بخوف:- يالطيف شو حصل هيدا صوت انفجار .
خالد يطمئنها قائلا:- ماتخافي رح نعرف هلق شو الاخبار .
يتصل خالد بأحداصدقائه والذي يخبره بان اسرائيل قامت بشن غارات على لبنان وضربها بالصواريخ .
يغلق خالد موبايله قائلالكريستينا :- الكلاب اسرائيل عم تضرب المطار.
في هذه الاثناء يسمع الاثنان صوت صفارت انذار الطوارئ يرتفع في كل ضواحي بيروت واصوات سيارة الاسعاف تدوي في شوارع المدينه.
تجلس كريستينا على المقعد قائلة :- ياويلي شوراح نعمل هلق .
خالد :- ماتخافي اناحدك.
كريستينا:-هلق بدي اتصل باهلي بدي افل على بيت اهلي اناخايفة عليهن كتير .
تذهب كريستينا لاحضار جهاز تلفونها الخاص من حقيبتها
خالد :-فيكي تتصلي من هون .
كريستينا:- ماني حافظة الارقام لازم اتصل على الكل .
تتصل كريستينا بوالدها ووالدتها والذي اخبرهاانه في المنزل مع باسل ووسام وانهم قلقون جدا عليها وعلى ليندا وانه حاول الاتصال بها ليطمئن عليها ولكنها لم تردتحاول كريستينا الاتصال بليندا لكن خط ليندا كان مشغولا.
كريستينا:- استاز خالد بدي اروح هلق .
خالد :- مابتقدري انتي بتسمعي صوت صفارات الانذارمافيكي تفلي هلق لما يهدئ الجو شوي راح اوصلك بسيارتي .
كريستينا:- لا لازم افل هلق تعى معي مافيك تقعد لحالك .
خالد يطمئن كريستينا قائلا:- لا لازم تقعدي لحتى يهدئ الجو شوي وبعدين بنفل اتنياتنا.
تتنهد كريستينا قائلة :- اوكيه .
تعيد كريستينا الاتصال بليندا فترد عليها ليندا انها مازالت في الجامعة مع زملائها وتخبرها انها لم تستطع الخروج .
ظلت كريستينا في المكتب مع خالد طيلة خمس ساعات متواصلة شعرت كريستينا فيها بتوتر شديد اتصل فيها والدها خمس مرات ليطمئن عليها لاحظت ان بطارية تلفونها بدات تنقص
كريستينا:- استاز خالد عندك شاحن بدي اشحن موبايلي .
خالد :- لاللاسف بعدين ماعندي شاحن لنوعية موبايلك .
يلاحظ خالد قلق كريستينا فيقول لها :- انسة كريستين فيكي ترتاحي شو بكي
كريستينا :- مش عارفة حاسة بقلق شديد خايفة على اهلي على بلدي على كل شي لبنان ما بيستاهل اللي بيحصل له الحقراء اليهود امتى العالم راح يرتاح من مصايبهن.
ينظر خالد الى كريستينا ونظرة حزن تسيطر على عينيه فيرد قائلا:- عندك حق امتى العالم راح يرتاح من بلاويهن لبنان مابيستاهل .
تتساقط الدموع من عيون كريستينا والتي تقول :- ليه يارب هيك يارب ارحمنا شو راح يصير فينا؟
نظرخالد الى كريستينا والتي كانت تبكي شعر بدوارو بالم شديد يعتصر قلبه رغب في ذلك الوقت ان يبكي بشده وان تعانقه كريستينارغب في ان يبوح لها بكل شي اراد ان يزيح هذا الكاهل عن صدره والذي ظل يتحمله لسنوات .
اخيرا وقفت صفارات الانذار يمسك خالد يد كريستنيا الباردة قائلا لها :- يلا حبيبتي لازم اوصلك هلق لبيت اهلك .
كلمة حبيبتي جاءت في غير وقتها لاحظ خالد بأنه نطق هذه الكلمة دون تفكير نظرت اليه كريستينا بحزن شديد ارادت ان تسأله ماذا يقصد بكلمة حبيبتي لكن الظرف لايسمح بذلك .
ركبت كريستينا السيارة مع خالد قائلة له :- طيب وسيارتي رح اتركهاهون ؟
خالد :- لاحقين عليها هاتي مفاتيحها لعندي ورح اجيبهالك في اول فرصه ممكنه.
كريستينا :- اوكيه .
تسيطر لحظات سكوت على كريستينا وخالد وبعد ان يمشوا نصف المسافة يسمع الاثنان صوت انفجار جديد ورجوع صوت صفارات الانذارتتوقف سيارة خالد والذي يبادر قائلا :- مافينانمشي اكتر من هيك شقتي قريبه شو رايك ؟
كريستينا :- شو رأيي بشو؟
خالد :- لازم نمشي هلق شايفة كل الطرق مقطوعة يلا.
تخرج كريستينا مع خالد ويصلون باب العمارة .
خالد :- شقتي بالدور الاول يلا بسرعة فوتي .
شعرت كريستينا بالخوف الشديد تذكرت لحظة ذهابها مع دياب الى شقته رجف قلبها شعرت ببرودة شديدة في اطرافها وما ان وصلت الى باب شقة خالد حتى تجمدت قدماها قائلة لخالد :- لامافيني افوت مابدي مابدي .
ينظر خالد باستغراب الى كريستينا متسائلا:- ليه مابدك تفوتي مش راح اكلك اطمني .
تغطي كريستينا وجهها بيدها قائلة :- لا مش قادرة اناخايفة كتير .
بعد ذلك تجري وتنزل السلالم متوجهة الى الخارج يجري خالد ورائهامتستغربا من تصرفها
خالد ينادي كريستينا قائلا:- كريستين تاعي ماتروحي .
لم تكن كريستينا تسمعه بل كانت تتذكر ماحدث لها مع دياب وما ان تصل الى باب العمارة حتي تسمع صوت انفجار تقف محتارة هل تواصل الخروج ام تدخل
وما ان تقرر الخروج حتى يمسكها خالد قائلا :- مافيكي تفلي هلق الوضع خطر بره .
تنظر اليه كريستينا قائلة :- العمارة هاي مافيها بدروم .
خالد :- لاللأسف قلت لك ماتخافي انا حدك .
كريستينا:- اناماني خايفة من الحرب انا خايفة من شي تاني
خالد يمسح شعر كريستينابيده ليطمئنها قائلا:- بليز كريستينا ماتخافي قلي لي من شو خايفة لتكوني خايفة مني ؟
تحدث كريستينا نفسها قائلة :- انالازم اكون قويه رح اتنفس بعمق هو عنده حق هو مش راح يعمل معي شي هو مش دياب .
كريستينا:- طيب مافيه ملجا قريب من هون نحتمي فيه .
خالد :- لا .
يمسك خالد بيد كريستينا قائلا لهابحنان بالغ :- قلت لك ماتخافي مني .
تصعد كريستينا السلالم مع خالد يفتح خالد باب شقته ويولع فيها الضوء تجلس كريستينا فوق احدى الكراسي
خالد :-راح اعمل لنا اكل معي بيض وجبن بالبراد .
في شقة جودي كانت جودي ترتب حقيبتها وتلم اغارضها وذهبها بسرعة فائقة استعدادا منها للهرب خارج لبنان يأتي فيكتور قائلا لها :- يلا انسة جودي صاحب التاكسي بقاله نصف ساعة ناطر .
جودي :-قربت اخلص فيكتور انت متاكد ان الطريق امنه .
فيكتور :- ايه راح نروح على سوريه ومين هوينك على مصر ماتعتلي هم يلا عجلي .
وصلت ليندا الى منزلها تدخل ليندا الفيلا تنظر الى العائلة قائلة :- مرحبا اجت كريستينا .
باسل :- حمدالله على سلامتك لاكيف قدرتي توصلي لهون .
ليندا :- قعدنامحاصرين بالكلية بعدين توقفت صفارات الانذار خرجنا سمعنامرة تانيه الصوت في ناس رجعوا على الكليه وفيه ناس واصلوا المسير وانامنهن ,
وسام يقول باهتمام بالغ :- وما خفتي
ليندا :- ومن شو بدي اخاف من شويه قنابل وصواريخ .
الوالد ةتدخل قائلة :- يارب سمعنا خير على كريستيناانا خايفه عليها كتير .
الوالد :- من ساعة بحاول اتصل فيهامابترد .
ليندا :- يمكن موبايلها فلس اقصد يمكن خلصت بطاريته .
باسل :- واناكمان قلت هيك
وسام:- كزاب انت ماقلت هيك ياباسل ليندابس قالت ليندا ازكي منك .
في شقة خالد وضع خالد الاكل المكون من بيض مسلوق وجين وعصير امام كريستينا نظرت كريستينا الى الاكل كانت تشعر بالجوع بس خووفها من خالد غطى على شعورسها بالجوع .
ينظر اليها خالد قائلا :- كلي بعد شوي راح تسكت صفارات الانزار وراح اوصلك لبيتك لساتك خايفة مني ؟
نظرت كريستينا اليه شعرت لاول مرة بالامان مع هذا الرجل فترد قائلة :- اوكيه سوري عزبتك معي استازخالد .
خالد :- اوكيه انتي مش خايفة من الحرب انتي كنتي خايفة مني صحيح ممكن اعرف ليه ؟
كريستينا:- لا هلق انامش خايفة منك .
خالد :- اوكيه احكي لي ممكن اقدر اساعدك كريستينا انا بحبك عن جد بدي اياكي تكوني حبيبتي وزوجتي كريستين بدي اقلك اللي جواتي اللي حصل اليوم كشف لي وش حقيقة بشع وهو وشي ايه لاتستغربي الاوغاد اللي عم يقتلونا اليوم هن نفس الاوغاد اللي عم اتعامل معهن .
ظلت كريستينا واجمة تنظر الى خالد بدهشة فهو لم يدع لها الوقت للتفكير فيما يقوله ظلت صامته تستمع الى كلامه
يواصل خالد كلامه قائلا:-انا اليوم حزين فوق ماتتصوري حزين لاني كنت عم اتعامل مع هدول المجرمين مابعرف شوبدي اقلك راح احكي لك من البدايه انا كنت احد المقاومين فجاة يأتي اليهود ويمسكوني عزبوني هددوني ليرتكبوا فيني ابشع الجرايم هددوني ليقتلوا اهلي خلوني اعترف على زملائي واتعامل معهن بس سدقيني انا ماكنت اتعاون معهن الاببضاعتهن بس كنت اجيبهالهون وابيعها ما قبلت اكون جاسوس الهن ماقبلت ادخل معهن بصفقات ارهابيه خطيرة رغم انهن عرضوا علي لكن انارفضت استغلوا حبي لعيلتي واستغلوني في ادخال بضاعتهن لبلدي هلق اناندمان كتير قليلي شو بدي اعمل .
تنظر كريستينا اليه لقد اعجمها الموقف اعجمها الكلام الذي تحدث به نسيت حكايتهامع دياب وخوفهامن خالد ياترى بماذا ترد عليه ماهو الجواب الذي يرغب في سماعه وترغب هي في قوله .
واخيرا تتمكن كريستينامن الكلام قائلة :- ليه ؟
خالد :- ليه في شو؟
كريستينا :- ليه الحياة بتجبرنا نعمل شي احنا رافضينه انامتلك استاز خالد حبيت انسان اسمه دياب افتكرت انه ملاك فجاة يكذب علي عشان ياخد مني اللي رفضت اني اديه بارادتي استغل طيبتي وخدني على شقته وقال ان رفيقه تعبان كتير لازمه اسعاف وخدني على شقته وحط لي منوم في عصيري واغتصبني .
بعد ذلك تبكي وهي تقول :- عرفت ليه رفضت افوت على شقتك .
ينظر اليها خالد بحزن وهو يتنهد :- ذئاب بشريه واسرائيل ام الذئاب .
كريستينا :- قلي ليه ماحاولت تسافراو تسفر عيلتك على أي دولة .
خالد :- ماقدرت مفكرة ا ن هاي الفكرة مااجتني طبعا حذروني من الهرب .
كريستينا :- وهلق شوف اطلع لبره والاقلك افتح التيفي وشوف شوعم بيعملوا لهلق بتقدريك كم انقتلواانامابدي احاسبك انالو كنت مكانك مابعرف كنت شو راح اتصرف لكن الوقت مافا ت فيك تقول لا.
خالد:- وعيلتي ؟
كريستينا:- عيلتك الله بيحميها هو اللي مقدر النا الموت لو كان ربي اراد انهن يموتواكان ماتوا لاانت ولاغيرك راح يمنع المكتوب.
خالد :- صعب صعب صعب حطي نفسك مكاني كنتي راح تقوللي لا.
كريستينا :- ايه كنت راح اقول لا وراح افوض امري الى الله .
تأخر الوقت وشارف على الساعة العاشرة مساء اخذ الحديث كريستينا وتذكرت انهالم تخبر اهلها عن مكانها
كريستينا:- فيني اتصل بعيلتي لازم اخبرهن عن مكاني يكونوا هلق قلقانين علي كتير .
خالد :- اتصلي واعتبري البيت بيتك وانسي دياب كل الناس مش دياب .
تتصل كريستينا برقم منزل عائلتها تجري ليندا وباسل ووسام ليردوا يمسك وسام جهاز التلفون
وسام :- الو
كريستينا:- وسام حبيبي كيفكن اناكريستينا
وسام:- هي كريستينا احنامناح .
تأخذ ليندا سماعة الهاتف :- الو كريستينا البابا والماما بالهم مشغول عليكي كتير انتي وينك هلق ؟
كريستينا:- ماتخافوا انا هلق عند الاستاز خالد هو شاب ادمي كتير ماقدرنا نطلع .
تجري الام وتمسك بسماعة الهاتف قائلة :-ماما حبيبتي انتبهي على حالك امنيح ازا شفتي الوضع خطر بره لاتطلعي اوكيه حبيبتي وخليكي استاز خالد يوصلك لاتجي لحالك اوكيه حبيبتي .
في هذه الاثناء يرن موبايل ليندا تنظر ليندا الى الرقم فكان المتصل هو دياب .
دياب :- الو لينداكيفك انتي منيحة ؟
ليندا :- ايه الحمدلله وانت ؟
دياب :- منيح وعيلتك؟
ليندا :- الحمدلله مابهن شي وعيلتك ؟
دياب :- الحمدلله على كل حال حبيت اطمن عليكي تصبحي على خير.
ينظر الوالد الى ليندا متسائلا من هو المتصل فترد عليه انه عصام رفيقها في الجامعة.
تشعر كريستينا بالنعاس يداهم عينيها لكن القلق والتوتر مازال متوطنا فيهابسبب الاحداث الاخيرة ينظر اليها خالد قائلا:- شكلك تعبانه ونعسانه بدك تنامي بغرفتي واناراح انام هون .
كريستينا:-ايه اليوم كان حافل بالاحداث حاسة حالي نعسانه بس متوترة شوي .
خالد :- بدك مهدئ والابلاش ترجعي تقوللي انه منوم وتظني فيني الظنون وانا مش ناقص .
تبتسم كريستينا قائلة :- ميرسي هات الحبايه اناخلص اطمنت لك سدقني فوت نام جوه واناراح نام هون .
خالد :- مستحيل شو مفكره ان ماعندي نخوه ورغم تعاملي مع اليهود لكن مازلت شهم اناامزح معك فوتي نامي جوه راح افوت اجيبلي مخدة وحبايه الك واللي وانا راح نام هون ولاتناقشي مابحب حدا يناقشني .
كريستينا:- امري الى الله .
هدئ الوضع قليلا في الليل حيث نامت كريستينا بغرفة خالد ونام خالد على الاريكة الموجودة بالصالون ظل الوضع هادئا الى الساعة الرابعة صباحا حيث سمع الاثنان صوت انفجار ضخم تقوم كريستينامفزوعة من مكانها وتفتح الغرفة باحثة عن خالد الذي قام يطمئنها قائلا:- ماتخافي بدك تنامي هون فوق الكرسي وانانام بالارض .
كريستيناتغطي وجهها بيديها وتبكي قائلة :-شو هيدا ياربي شو عم يعملوا هدول المجرمين رحمتك يارب انابترجاك تخفف عنا وتشيل هاالهم والكرب عنا
خالد يمسح على راسها قائلا:- ربي راح يستجيب الك لانك انسانه طاهرة وطيبة اما انا فكيف بدي ادعي مستحي منه
كريستينا:- ماتقول هيك ربي بيغفر كل الزنوب الايمان هو سلاحنا الوحيد هلق لازم تؤمن ان رب العالمين مابيرضى بالظلم وانت انظلمت ادعي ان ربي يفرج همك وهمي وهم لبنان كله هلق بدي اتصل بعيلتي لاطمن عليهن .
ظلت اصوات الغارات والانفجارات وصفارات الانذار لمدة ساعتين شعرت فيهاكريستيناانهامائة سنة بعد ذلك هدئ الوضع قليلا في الصباح فترة من الزمن نامت فيها كريستيناعلى الاريكة ونام خالد على الارض بعد ذلك استيقظت كريستينا وظلت تتأمل خالد وهو نائم رات فيه ولأول مره شابا يستحق الاعجاب لشخصيته ولطيبته ولكرم اصله نهضت كريستينا وذهبت الى المطبخ لتعد لهما القهوة وطعاماللا فطار .
بعد ذلك بساعات هدئ الوضع قليلا وتوقفت الغارات وتوقفت معها صفارات الانذار تبادركريستنيا قائلة لخالد :- يلا نفل هلق قبل ماترجع الغارات .
خالد :- اوكيه يلا .
كان خالد يقود السيارة وكانت بجانيه كريستينا متجها الى منزلها سيطر السكوت على الاثنين حتى وصلا الى المكان المقصود
كريستينا تتحدى خجلها ونفسها وتمسك بيد خالد قائلة :- بليز خالد بترجاك تجى وتقعد معنا مابدي تقعد لحالك بهيك ظروف راح ينشغل بالي عليك كتير .
خالد ينظر الى ايدي كريستينا ثم الى وجهها قائلا:- لا لازم افل هلق حبيبتي لاتخلي بالك ينشغل ماحدابيموت ناقص عمر شو نسيتي كلامك عن الموت .
كريستينا:- ايه صحيح خالدبس راح اقلق عليك كتير بترجاك تجي تقعد عنا ازاكنت بتحبني راح تنفز لي هاي الطلب .
يتنهد خالد قائلا:- كريستين انامش خايف يصير لي شي اناقوي اقوى مماتتصوري لكن مابدي احس اني جبان بهيك موقف قوة أي انسان بتظهر بهيك موقف انتي عارفة بشو انا عم افكر عم افكر اتطوع بالصليب الاحمر لاساعدهن .
كريستينا:- واناراح اجي معك اناكماناراح اتطوع مابدي اقعد ابكي بدون مااعمل شي لكن كيف بدنانتطوع .
خالد :- اكيد فيه طريقة راح اتصل بسديقي واكيد راح يدلني .
كريستينا :- اوكيه .
في الايام التاليه للحرب انضمت كريستينا وخالد وباسل للصليب الاحمر والذي كان يستقبل مئات الجرحي والقتلى وفي يوم مجزرة قانا والذي سارضحيتها اكثر من ستون شخصا من الرجال والنساء والاطفال كانت كريستينا وخالد وباسل يشاركون في عمليات الانقاذ
وبالمقابل كانت ليندا ووالداها ووسام يتفرجون على التلفاز يتابعون الاحداث وبالصدفة يفتحون اغنية ماجد المهندس صباح الخير يالبنان صباح الموت يابيروت كانت العائلة تسمع وتنظر بحزن الى الاغنية الحزينه
ليندا تقول وهي تبكي :- لاحرام عليه يقول هيك صباح الخير يالبنان لكن موت لا احنامش حنموت رح نظل عايشين غصبا عنهن الحرب هاي راح تنتهي .
الوالد :-مش باين .
ليندا:- باباماتقول هيك لازم يكون عندك ايمان ان هيدي الحرب راح تنتهي .
وسام يبكي قائلا :- مابعرف ليه ماتنتهي طولت الحرب امتى راح تنتهي بابا ؟
الوالد يقبل وسام قائلا :- مابعرف
ليندا :- قريب ياوسام راح تنتهي .
بعد مرورثلاثة وثلاثين يوما انتهت الحرب وبدأت الحياة تعود الى مجاريها في كل ضواحي لبنان شعرالجميع بما فيهم كريستينا وخالد ان هما ثقيلا قد انزاح .
في الصباح ذهبت ليندا الى جامعتها وبعد انتهء محاضرتها قابلت دياب والذي رحبت به قائلة :- عصام اشتقت لك وين رحت صار لي اسبوع ماشفتك وليه قفل موبايلك؟
دياب :- بعد الحرب حسيت ان اعصابي تعبانة شوي قررت اروح على الضيعة اشم شوية هواء
ليندا :- وليه ماخبرتني ؟
دياب :-سوري بعتزر منك بس كان عندي عجقة بشغل تبعي نسيت اخبرك.
ليندا :- هيك ياعصام والله انشغل بالي عليك كتير مابقى فيك تفل هيك بدون ماتقلي ؟
دياب :- بتموني ليندا كل طلباتك اوامر حياتي ماتزعلي كله ولازعلك .
ليندا :- انامش زعلانه انابس انشغلت عليك .
في مكتب خالد كانت كريستينا تتحدث مع خالد عن العمل .
خالد يبتسم قائلا :- خلص بيكفي شغل شو رايك تتغدي معي اليوم انا عازمك على مطعم اكلاته كتيرطيبة .
كريستيناتبتسم قائلة :- اوكيه .
في هذه الاثناء يسمع الاثنان صوت اطلاق رصاص على الزجاج كان الرصاص ينطلق بكثافة على الزجاج خالد يقول بسرعة لكريستينا:- كريستينا ابنطحي على الارض يلا عجلي راح تصيبك رصاصة .
يقوم خالد بالانبطاح على الارض وتفعل مثله كريستينا قائلة :- يالطيف شوهيدا على علمي ان الحرب خلصت ؟
خالد :- مابعرف ازحفي كريستينا قدامي على الباب واناراح امن لك ظهرك يلا عجلي .
تطيع كريستينا خالد والذي يتبعها الى الباب
خالد :- بأول فرصه افتحي الباب وفلي اوكيه .
تطيعه كريستينا وما ان تصل الى الباب حتى تفتح الباب وتخرج ويتبعها خالدويغلق الباب .
خالد يتنهد بارتياح قائلا:- اوف هلق ارتاحت احنا الان بامان .
ييجلس خالد على الكرسي قائلا :- لساتك بتسمعي صووت الرصاص.
كريستينا تقول وهي مفزوعة :- لا قولك مين اللي عمل هيك ؟
خالد يضع راسه بين يديه قائلا:- مابعرف سدقيني مابعرف ؟
كريستينا:- ليكونوا اليهود بدهن يقتلوك ؟
خالد :- هن مابدهن يقتلوني لوكانوا بدهن يقتلوني كانوا قتلوني على طول انابحس ان هيداكان مجرد تهديد لالي .
كريستينا :- اناخايفة عليك كتير خالد .
خالد :-مابعرف كريستين هن اليهود والارفقاتي اللي كانوامعي بالسجن مابعرف
كريستين:- ليه شو خص رفقاتك ؟
خالد :- يمكن حبوا ينتقموا مني لاني فشيت باسمائهن .
كريستين:- لا ياخالد ما بظن انهن راح يعملوا هيك لان رفقاتك كانوا عم يقاوموا معك ولو حبوا ينتقموا منك كانوا حكوامعك واستفسروا منك لانهن بيعرفوااليهود واساليبهن هاي الاحتمال قيموه من راسك .
خالد :- عندك حق كريستين انا خايف عليك كتير خايف ترتبطي بشخص حامل معاه كل الماضي الحزين واللي راح يطارده ويضره ويضر كل اللي حواليه .
كريستينا :- اسمع خالد انامش راح اتخلى عنك وعلى فكره ماضيك كان مشرف بس صحيح كان فيه نقطة سوداء بس انتى محيتهاانامستقبلي متعلق بمستقبلك فهمت علي .
خالد :- طيب وعيلتي شوراح يسير فيهن ؟
كريستينا:- اللي بيريده الله راح يكون
في شقة جودي كانت جودي تنتظر مكالمه هاتفيه بفارغ صبر واخيرا يرن جهاز الهاتف فترد عليه جودي قائلة :- الو –نفزتوا اللي عليكن – ايه تسلم ايدايكن – ماحد شافكن – اوكيه –بكره راح ارسل لحاسبكن مبلغ وقدره ماتشيلوا هم .باي
بعد ان تغلق جودي سماعة الهاتف تتصل باحد المسئولين الكبار قائلة
:- الو – هاي –سافا- منيحة –ميرسي – بس حبيت تخدمني بموضوع –تسلم –تاعا لعندي بكره وراح نسوي كل الامور- ناطرتك المساء الساعة 11-اوكيه اتفقنا –باي .
بعد ذلك تغلق جودي سماعة الهاتف وهي تبتسم .
في المساء الساعه الثامنه في منزل دياب كان دياب يتفرج على التلفاز تخرج اخته سهيله من غرفتها اليه قائله :- دياب بدك اعمل لك عشاء هلق والاتنتطرشوي ؟
يبتسم دياب قائلا:- اللي بدك ياه
تجلس سهيلة على الكرسي المقابل لدياب :- شو اخبارها؟
دياب :- مين؟
سهيلة :- ليندا؟
دياب:- منيحة .
سهيلة تتأمل وجه اخاها الحزين قائلة :- دياب ليكون افترقتوا؟
دياب :- لاليه عم تقوللي هيك ؟
سهيلة :- شفتك حزين شو دياب شو اللي شاغل بالك خبرني ؟
دياب :- سهيلة بدي اعترف لك بشي ؟
سهيلة :-شو دياب اقول احكي ؟
دياب :- ليندا اللي خبرتك عنها هاي اختهالكريستينا.
تلطم سهيلة وجهها قائلة :- شو اختهاكيف اختها ؟
دياب :- ليندا اخت كريستينا ما فهمتي ؟
سهيلة ترد بحدة:- وشو عرفك فيها ؟
دياب :- انا اتعرفت عليها رحت لكليتها وتعرفت عليها؟
سهيلة :- وهي عرفتك.
دياب:- لا قلت لها ان اسمي عصام .
سهيلة :- وليه عملت هيك ليه يادياب قلي اشرح لي ؟
دياب :- كان بدي اتعرف علي ليندا من شان اكون قريب من كريستينا.
سهيلة :- والصبيه شو زنبها مش كفايه اللي عملته في اختها ؟
يصرخ دياب قائلا:- لابقى تحاسبيني انا حر اعمل اللي بدي اياه .
سهيلة :- خسارة كنت مفكرتك ادمي قلت ان ندمك على الازى اللي ازيتوه لكريستينا حقيقي لكن ديل الكلب عمره ماينعدل .
دياب :- بليز سهيلة لابقى تحكي هيك انامش راح ازي ليندا انا راح اخطبها واتجوزها.
سهيلة :- انتى شو انتى غريب يااخي فعلا انسان مابعرف كيف اوصفه لا انتى وحش .
دياب :- سهيلة بيكفي حرام عليكي لابقى تعني اكتر من هيك انابدي بس اعيش بقرب كريستين هاي هو غرضي .
سهيلة :- ومفكر ان عيلتها راح توافق .
دياب :- راح اترجاهن .
سهيلة :- مش حيوافقوا نسيان شو عملت بكريستين
دياب :- راح اعتزر راح اترجاهن ليسامحوني .
سهيلة :- مابيكفي دياب واترك الصبية بحالها حرام عليك تدمر مشاعرها
يمسك دياب بسهيلةويهزها بعنف :- لاماتقوللي هيك رايح بكره على بيت اهلها وراح اخطبها.
سهيلة :- انتا انسان غريب اناراح اخبر ليندا بكل شي.
دياب :-ماتعرفي عنوانهاوبعدين مش حتلحقي بكره راح اخطبها .
سهيله :-ايه روح لكن انتا راح ترجع ومش حتلاقيني لاني ما بقعد مع هيك واحد عقله وسخ حاولت معك لكن للاسف انتا واحد مريض .
وتذهب الى غرفتهاوتصفق الباب ورائها بعنف .
ظل دياب مستيقظا طوال الليل يتذكر كلام اخته الذي كان كالحبل حول عنقه يخنقه ظل يبكي طوال الليل وهو يتامل صورة كريستينا .
واخيرا طل الصباح لبس دياب ملابسه كان شكله في حاله يرثى لها ركب سيارته واتجه الى فيلا العائلة ظل بعيدا يراقب خروجهم خرجت ليندا وباسل مع بعضهم بعد ذلك خرج وسام نزل دياب من سيارته مسرعاحتى انه نسي المفتاح فوق السيارة ذهب ورن على جرس الباب وفتحت له الخادمة
الخادمة:- شو بدك؟
دياب :- الاستاز جوزيف هون ؟
الخادمه :- ايه شو بدك ؟
دياب :- بدي اقابله في موضوع مهم كتير؟
الخادمه :- لحظه اخبره عنك؟
ينتظر دياب خمس دقائق بعد ذلك تأتي الخادمة وتفتح له الباب وتجلسه في غرفة الانتظار
ظل دياب يتامل في اثاث الفيلا بتوتر شديد بعد ذلك يأتي الوالد ليقابله وما ان يراه حتى تتغير صورته لقد عرفه انه دياب الذي اغتصب ابنته
جوزيف :- ولك عين تجي شو جابك ؟
دياب :- جاي اطلب منكن المسامحة بليز اناضميري بيعزبني شوف حالي كيف صاير بترجاك سيد جوزيف تسامحني .
جوزيف :- اسامحك ياحيوان لو كان بايدي كنت قتلتك بايدي وخليت كلاب السكك تاكل في لحمك .
دياب :- لك حق تقول اكتر من هيك بس اناندمان فعلاندمان بترجاك تسامحني وراح اعمل كل اللي بدكن ياه .
جوزيف :- يلا انقلع من هون ولابقى ترجيني وشك مره تانية راح اعد للخمسه وازامافليت راح اتصل بشرطة تخرج فيك القديم والجديد.
في هذه الاثناء تدخل كريستينا وتتفاجا من وجود دياب فتقول وهي مصدومة من المفاجاة :- دياب ؟
يجري دياب ويقبل قدمي كريستين وهو يبكي قائلا :- بترجاكي كريستين سامحيني انا غلطت بحقك انابحبك .
كريستين تسكت ثم تقول :- دياب قوم لازم تكون اقوى من هيك .
دياب ينهض قائلا :- يعني انك سامحتيني .
كريستنين :- ايه سامحتك .
دياب :- يعني راح نرجع لبعض كنت عارف انه لساتك بتحبيني .
كريستين:-سامحتك بس انا ما بحبك دياب عيش حياتك انسى الماضي ابدا صفحة جديدة
دياب :- لا مافيني اعيش بلاكي مستحيل كريستين انتي لساتك بتحبيني اسالي قلبك وراح يدلك كريستينا انا كنت شاب طايش ورفيقي هو اللي خلاني اعمل هيك عمل سدقيني كريستينا اناشاب نظيف انامش نذل لو كنت نذل كنت مابقيت على حبك طول هاي السنين
ياتي الوالد غاضبا وهو يدفع بدياب ويرده قائلا :- خلاص بيكفي حكي روح يلا
كريستينا :- بابا بليز هو راح يفل لحاله بليز لو سمحت دياب تروح ولابقى ترجع .
ينظر دياب الى كريستينا نظرة حزن شديده شعرت فيها كريستينا بالم شديد يعتصر قلبها ولكن مافي اليد حيلة الذي ينكسرعمره مايرجع.
خرج دياب بعينين اصبح لونهمامثل التوت نتيجة بكائه خرج وهو يقرر في نفسه ان هذه هي محاولته الاخيره وانه سوف ينساها الى الابدركب سيارته وقادها متوجها الى بيته .
بعد خروجه تتحدث كريستينا الى والدها قائلة :- بابا كان فيك تحكي معه باحسن من هيك .
الاب :- انتي اللي كان لازم تكوني اقسى من هيك معه انتي ناسيه شو ساوى فيكي ؟
كريستين :-بابا انا عن جد سامحته بيكفي انه اجا واعتزر .
الاب :-انتي لو سامحتيه انامش مسامحه ويلا روحي نتروق اانا كتير جوعان .
يعد ذلك باسبوع وعند الساعة العاشرة خرجت كريستينا مع خالد
كريستينا تبتسم قائلة :- فيك تقلي لوين واخدني ؟
يبتسم خالد قائلا :- الى مكان احلى من الاحلام .
كريستين :- في مكان احلى من الاحلام ؟
خالد :- ايه وراح اثبت لك.
لقد كان خالد محقا فقد اخذهاالى جعيتا الجزيرة اللبنانية الساحرة شعرت كريستينا انها تعيش في عالم الاحلام حقا نظرت الى الشاب الجالس بجانبها على المركب فتقول :- عندك حق حاسه حالي اني عم اعيش حلم جميل مع فارس احلامي اللي بحدي واللي بحبه من كل قلبي .
خالد :- وانا كمانا بحبك من كل قلبي انا نسيت كل شي نسيت الحبس نسيت اليهود نسيت الحرب نسيت كل شي وانا حدك انتي حلم جميل مابدي اصحى منه بدي اعترف لك بشي ؟
كريستينا:-شو؟
خالد :- اناكنت خايف اقلك اني بحبك كنت خايف ترتبطي بشاب متلي راح يتعسك لكن هلق راح هيد ا الاحساس كريستين انتي الحب والامان انتي كل شي .
كريستينا:-هيدا احلى كلام سمعته بحياتي اوعدني اننا ماراح نفترق شو ماصار.
خالد :- اوعدك اني ماراح اترك وما يفرقنا الاالموت .
تعود كريستيناسعيدة الى الفيلا تقابل ليندا والتي كانت تتفرج على التيفي وعلامات القلق تظهر على وجهها.
كريستينا:- بنسوار.
ليندا :- بنسوارين باين عليكي مبسوطة كتير احكي لي .
كريستينا:- خالد قرر يخطبني وراح يجي يحكي مع بيي يوم الخميس الجايي انااسعد مخلوقة في العالم كله .
تبتسم ليندا قائلة :- مبروك حبيبتي اخيرا كريستينا راح تتجوز بس انا مزعوجة.
كريستينا:- من شو حياتي ؟
ليندا:- عصام اللي حكيت لك عنه بقى له اسبوع مااجا ولاحكى بالموبايل وين راح مابعرف .
كريستينا:- دقيتي له ؟
ليندا :- كتير وموبايله بيرن خارج التغطيه .
كريستينا:- مابتعرفي وين محله وين عم يشتغل يمكن صار شي ؟
ليندا:- مابعرف يلا نرجع لموضوعك قليلي راح تخبري البابا
كريستينا:- اكيد والماماكمان .
في هذه الاثناء يأتي وسام وهويجري ناحية كريستينا قائلا لها :- كريستينا خبيني باسل بده يضربني .
يأتي باسل واثار الغضب تظهر على وجهه قائلا :- لوين بدك تهرب ؟
كريستين تقول بانفعال :- باسل شو بدك من وسام ؟
باسل :- بده اضربه عصبني نرفزني قال اني كزاب .
وسام :- ايه كزاب كريستنياباسل قال ان اشخاص اللعبه اللي كنا عم نلعبها حقيقية .
باسل :- ايه حقيقيه روح اسأل الشركة اللي عم تنتج .
كريستينا :- هاي اول مرة باسمعها
وسام :- خلاص روح افتح الكمبيوتر وشوف هدول الناس ان كانوا حقيقين ام لاهههههاياكزاب .
باسل :- شفتي كيف عم يحرقصني .
كريستين :- هيك كل ما بتلعبوا تضلوا تتخانقوا راح اقول للبابا ياخد السيجا والكمبيوترمنكن تقعدوا تزاكروا احسن .
وسام:- لا لا باسل حقك علي انا غلطت بحقك اخر مره .
بعد يومين تذهب كريستينا الى عملها وتظل تنتظر خالد الى الساعة العاشرة ولكن خالدلم يحضر واخيرا يأتي الساعي والذي تتحدث معه كريستين عن خالد.
كريستين :-عم يحي اهلين ليه اتاخرت لهلق .
يحي :- انتي اجيتي فكرتك مش راح تجي اليوم خاصة
كريستينا :- خاصة شو ؟
يحى :- ليه انتي ما عرفتي ؟
كريستينا :- ماعرفت شو؟
يحى :- ان الاستاز خالد محبوس بتهمة التجسس لصالح اسرائيل
كريستين تقول بتوتر :- وامتى حصل هيك ؟
يحى :- امبارح الاحد اجا البوليس السياسي واخدوه .
كريستينا:-معقوله ؟
يحي :- والله يابنتي معقول ونص الدني سارت ملخبطة مابتعرفي المنيح من العاطل .
كريستينا :- لاياعم يحي الاستاز خالد منيح منيح كتيربتعرف وين اخدوه ؟
يحى :- لا .
تتنهد كريستينا وتجلس حزينه على كرسيها.
عند الساعةالثالثة في الفيلا كانت مجتمعة فوق الغداء تاكل كان الجميع ياكل ماعدا كريستين
الاب:- ليه مابتاكلي حبيبتي .
كريستين :- ماني جوعانه بابا .
الاب :-ليه على حد علمي بتحبي محشي العنب .
كريستين :- بابا بد ي قلك شي .
الاب :- شو ؟
كريستينا:- خالد امتسك امبارح اجا البوليس السياسي واخده بتهمة التجسس لصالح اسرائيل
الاب يقول وهو متفاجا:-شو عم تقوللي عن جد عم تحكي ؟
كريستينا :- ايه .
الاب :- يعني هوكان جاسوس لاسرائيل ؟
كريستينا:- لابابا اناراح اشرح لك هوكان عم يبيع بضاعتهن بس بابا هو تعرض لضغوط كبيره اليهود هددوه ليقتلوه ويقتلوا عيلته بس بليز بابا احكي مع حدا نعرف على الاقل وين مكانو.
الاب يقول بحده :- لا وهيدا الشاب لازم تقطعي علاقتك فيه ؟
كريستينا:- بس بابا.
يقاطعها الاب قائلا:- لا ومابدي كتر حكي هاي خيانة بتعرفي شو يعني خيانة بلد حبيبتي ؟
ليندا تتدخل قائلة.- بس باباقالت لك انه تعرض لضغوط كبيره يعني ماكان في ايده الخيار.
الاب :- مابدي كتر حكي الخيانه خيانه مابقى تعطوهامبررات .
باسل :- بس باباكلنا بنغلط والانسان مش معصوم من الغلط.
وسام :- ايه باباواكتر واحد عم يغلط هوباسل .
باسل :-شتب وسام هاي الموضوع مابيخصك بيخص بس الكبار.
وسام :- ليه اناكمان صرت كبير شوف اديش طولي .
كريستينا:- بابا بترجاك تساعده بس تعرفي لي وين هو ؟
الاب :- غلط عن غلط يفرق وهيدا زنبه كبير كريستينا انا حسمت الموضوع بعدي عن هيداالشاب
كريستينا:- لابابا مش راح ابعد عنه انامستحيل اتركه بمحنته .
ليندا :- ايه باباكريستينالازم توقف بجنبه بهيك ظرف .
الام:- جوزيف حبايبي قيمونامن هيدا الموضوع وقعدوا كلوا ساكتين.
باسل :- بابا سدقني خالد انسان منيح مابيستاهل اللي بيحصل له .
كريستينا :- شو رايك بابا؟
الاب :-لا انامستحيل اغير رايي انامابورط بنتي مع انسان متل هيداومتل ماتركتي دياب راح تتركي خالد؟
كريستينا:- وانامستحيل اتركه بمنتحه راح ادور عليه بكل مكان مش محتاجة مساعدتك بابا.
ليندا :- ايه بابا راح ندور عليه راح نتصل بكل الجمعيات جميعة حقوق الانسان الاونروا المنظمات الانسانية الصحافة التلفزيون تبحث معنامش راح نتركه.
كريستينا:- ايه بابا اناصحيح بحترمك وبحبك لكن مش راح اتخلى عن خالد .
باسل :- واناكمان راح اوقف حدكن لازم نوقف جنب المظلوم بأي ظرف .
وسام :- واناكمان لازم اوقف حدكن راح اخلي رفقاتي بالمدرسة يدوروا عليه.
ينظر الوالد الى ابنائه بحزن شديدوالغصة تملأ حلقه ويقول :- معقولة كل اولادي اللي بحبهم من كل قلبي يوقفوا بوشي .
لم يستطع ان يكمل كلامه بعد ذلك يشعر الوالد بألم شديد يهاجم صدره احس بالاختناق فجأة يدور العالم من حوله ويسقط مغشيا عليه.
في المستشفى كان الجميع بمن فيهم الوالد مجتمعين تظهر عليهم علامات الحزن الشديد كانت ليندا تبكي بحرقة تأتي كريتسين الى جانبها وتقول وهو تعانقها :- بيكفي ليندا ربك كبير اانامتاكده انك راح تتشافي ما تفقدي الامل بربك حبيبتي .
ليندا تواصل بكائها قائلة :- بيكفي ليندا خليني ابكي انا حاسة حالي راح اموت بدي ابكي لافرج عن حالي .
باسل :- حتى انابدي ابكي بابايطلع مصاب بسيدا وكمانا احنا انا مش مسدق .
ليندا :- شو راح يقولوا العالم عنا كيف انصبنا بسيدا اكيد كنا عم نسلك طريق وسخ .
باسل :- انتي خايفة من كلام الناس ومش خايفة من المرض .
كريستين تتذكر كلامهامع ساندي عن الخيانه وتتذكر كلامها عندما قالت لهاساندي انتي لبقى تحكمي حتى تنحطي بنفس الموقف تحدث نفسها قائلة :- ساندي كان عندها حق
بعد ذلك تقول كريستين:- لازم تعرفوا انكن ابرياء حسوا من داخلكن انكن ابرياء انتوا انصبتوا نتيجة نقل دم من البابا والماما كمان بريئة بس باباهو اللي غلط.
الاب يرد وهو يبكي :- ايه هي مره واحده سدقيني مايا سدقيني ليندا باسل احلف برب الملكوت انها مره واحده بس قبل سنتين لماسافرت على كندا.
الام :-الخيانة خيانة ولانسيت كلامك المره الواحده هاي اللي قتلت كل عيلتك انت اناوليندا وباسل مصابين بالسيدا وهلق قلي كيف بدك تصلح غلطك وعيلتك كلها رايحه ماعدا كريستينا ووسام .
كريستيناترد وهي تبكي :- وحضرتك عم تنتقد دياب وخالد لاتقلي بابا ان غلطك هاي زغير غلطك الزغيرهاي ضيع عيله بكاملها وانت كمان كنت رافض تسامح دياب وخالد ليه لانهن غلطوا وخانوا بابا كلنا بشر ربي خلقنا نغلط ونسامح وهلق المامامابدهاتسامحك ليه انت عارف ليه .
الام :- انت ضيعتنا جوزيف ضيعت اولادك حرام عليك .
كريستينا:- ماما باسل ليندا حتى انتاكمان بابا ماتستلموا خلوا املكن بالله كبير ماحدابيموت ناقص عمرالموت هيدا بأمر ربنا شوفوا خالد عيلته كلها كانت مهدده بالموت من قبل اليهود ورغم هيدا كله ماماتوا لأن ربي مااراد انهن يموتوا.
باسل :- بس موت عن موت يفرق .
وسام يقول وهو يبكي :- حرام عليك باسل انت مش راح تموت انابحبك وبحب بابا والماماوكريستين وليندابحبكن كلياتكن .
تحتضن لينداوسام قائلة :- لاياوسامو ماتخاف الموت بيد ربنا هو اللي بيعرف امتى راح نموت كريستينا عندها حق مالازم نستسلم راح نتعالج وراح تكون عندنا اراده قويه لنتغلب على هيك ظرف .
كريستينا:- ايه صحيح .
تبتتسم كريستينا قائلة :- كل المصايب بتجي دفعة واحده هيك بنتسلى اولاالحادث بعدين الحرب بعدين اختفاء خالد بعدين مرضكن .
تضع يديها على وجهها وتبكي بحرقة
تحتضن لينداكريستين وتقول لها :- ماتخافي كريستين حبيبتي احنا لسه عند كلامنا وراح نوقف حدك رراح ندور عليه بكل مكان وراح نعمل متل ماخبرناكي راح نتصل بالجمعيات ومؤسسات حقوق الانسان حتى الاذاعات والتلفزيون الكل مش راح نيأس صح باسل .
يبتسم باسل قائلا بحزن :- ايه عندك حق كريستين حبيبتي لازم مانيأس راح ندور عليه وانامتاكد اننا راح نلاقيه .
الام :-وانا كمان راح اساعدكن مش راح اقعد ابكي واندب حظي .
نفذ الجميع كلامهم وتواصلوا مع جميعات حقوق الانسان والمنظمات والصحافة والتلفزيون شارحين لهم موقف وظرف خالد تعاون البعض منهم والبعض رفض التعاون اقيمت المظاهرات المطالبه باخراج خالد من حبسه وقد وصل الامر الى وزير الداخليه والذي اكد على التعاون مع مطالب الناس في اخراج خالد من سجنه.
بعد ذلك بأيام وفي الصباح وبينما العائلة مجتمعة في الفيلا سمع الجميع صوت جرس الباب ياترى من هوهل هو خالد الذي يدق الجرس ؟
انتهت القصة اهئ

























































































































































اضافة رد على الموضوع




  منتديات SPTechs : مشاركات شبيهة .  لموضوع : كريستينا حبيبتي للكاتبة لبنى محمد اليمن

   .   تردد جميع قنوات نايل سات غير مشفرة
   .   جديد جميع تردد قنوات النايل سات
   .   اتصل مجانا من النت الى الموبايل 100%
   .   جديد جميع تردد قنوات عرب سات
   .   رقم الشيخ ابو علي الشيباني والموقع الرسمي له علي الانترنت
   .   علامات يوم القيامة .. العلامات الكبرى
   .   اسماء الصحابة رضوان الله عليهم و معاني القابهم
   .   اسماء الانبياء واعمارهم
   .   برنامج تغير الصوت من شاب الي بنت والعكس برنامج جميل ؟
   .   اجمل الكلمات المعبرة ادخلوا وشوفو


  منتديات SPTechs : مشاركات lluubbnna  
   .   اجمل الاغاني الرومانسية وبأأججمملل الاصوات العربية
   .   اجمل الاغاني الرومانسية وبأأججمملل الاصوات العربية الجزء الث
   .   اجمل الاغاني الرومانسية وبأأججمملل الاصوات العربية الجزء الث
   .   هيلين وجاك للكاتبة لبنى محمد اليمن
   .   دقت اجراس الكنيسة
   .   تحت ضوء القمر
   .   كنت فين
   .   سالوني عنه سألوني

  | اليمن  |   محمد  |   محمد الشرقاوى  |   محمد فؤاد  |   محمد عبده  |  


اسم المستخدم                        كلمة المرور

حفظ معلومات الاشتراك

# كريستينا حبيبتي للكاتبة لبنى محمد اليمن

register
 مستخدم جديد