منتديات التقني عالم التجارة
SPTechs منتديات
 اسم المستخدم حفظ بيانات الدخول 
كلمة المرور
  منتديات SPTechs   > القصة
 thread

كريستينا حبيبتي الجزء الاول

 

  الثلاثاء 25 يونيو 2019 م الموافق ‏22/‏شوال/‏1440 هـ الساعة 6:28

 


الرد على الموضوع عدد القراءات : 2015   

معلومات :   البلد : إختــر دولة
  عدد المشاركات : 95
lluubbnnaa


[ الثلاثاء 27 مارس 2012 ]
 
 
 

كريستينا حبيبتي الجزء الاول



في احدى شوارع بيروت العاصمة كانت تعمل كريستينا ابنة احد رجال الاعمال في لبنان و الذي كان ينحد ر كاحد سلالات الاقباط المهاجرين من مصر الى لبنان لم تصدق كريستينا الخبر الذي سمعته لتوها من محمولها الخاص سقط تلفونها على سطح مكتبها وامتلات عيناها بالدموع هرعت زميلتها ساندي اليها وهي تقول :- شو بكي كريستينا ان شاء الله خير ؟
تحاول كريستينا بصعوبة الرد والغصة تملاحلقها قائلة :- مش معقولة الخبر اللي سمعته هلق.
ساندي تجيب بفضول :- كريستينا شغلت لي بالي شو هو الخبر ؟
كريستينا ترد وهي تبكي :- باسل وليندا عملوا حادث وهلق هما بالمشفى ساندي ماني مسدقة
ساندي :-ومين خبرك؟
كريستينا :-بيي هلق خبرني انا لازم اروح هلق .
ساندي :- طيب وانا رح اجي معك رايحة استازن لك من المدير.
كريستنا تقول بنفاذ صبر :-لامش وقت الاستئذان هلق لازم نروح هلق لازم نطمن عليهن هلق .
ساندي ترد قائلة :- ما تخافي بيصير خير لكن تعرفي حضرة المدير رح يزعل .
كريستينا ترد وهي غاضبة :-ساندي بليز لاتفوري لي دمي ينفلق انا بدي اروح هلق بدك تجي والارح روح لحالي .
تاخذ ساندي حقيبتها وهي تقول :- أمري لله رح أجي معك.
تأخذ كريستينا حقيبتها وهي تقول :- يارب هدول اخواتي يارب ماعندي غيرك من شاني يارب.
تهرع الاثنتان الى السيارة تأخذ ساندي مفاتيح السيارة من ايدي كريستينا قائلة :-خلي عنك انارح اسوق قلتي لي بأي مشفى؟
كريستينا :- المدينه.
تركب الاثنتان السيارة تأخذ كريستينا علبة السيجارة وتخرج منها سيجارة بأيدي مرتعشة قائلة بصوت مخنوق :- انا خيفانة كتير على خواتي شو رح يصير فيهن ؟
ساندي ترد :- ما تعتلي هم اكيد خير.
تنظركريستينا الى ساندي وهي تنفث دخان سيجارتها وهي تعلم ان صديقتها تحاول ان تهدئ من روعها كانت تتمنى من كل قلبها ان يكون كلام ساندي حقيقا .
تصل ساندي وكريستينا الى المشفى المقصود وتقصدان الاستعلامات تسأل كريستينا عن قسم الطوارئ فيجيبها موظف الاستقبال وهو يشير بيديه ناحية الطوارئ تجري الأثنتان الى القسم المقصود وتلمح كريستينا والدها الذي كان ينتظر في الخارج تسأل كريستينا والدها عن الاخبار فيرد قائلا :- هلق هما بغرفة العمليات .
في هذه الاثناء تخرج الممرضة وهي تقول :- لو سمحت مسيو بدنا دم هلق .
يرد الوالد قائلا :- فيكوا تاخدوا مني انا .
هنا تدخل كريستينا قائلة:- ليه المشفى مافيه دم؟
الممرضة :- فيه ياانسة بس هما زمرة دمهن نادرة ولازم من متبرع .
الوالد :- ما تعتلي همم فيكي تاخدي مني .
كريستينا :- لو سمحتي ياانسة كيفهن؟
الممرضة :- الشاب اصابته مش قوية تعرض بس لكدمات ورضوض ونزف شوي اماالصبية اصابتها اشد شوي ونزفت كتير هلق احنا بنشتغل اد ما فينا وان شاء الله بييصيرخير .

ظل مدير كريستينا يحدق في ساعته وهو ينظر ناحية الباب لقد تأخرت جودي في الوصول من تظن جودي هذه نفسها انها مجرد امراة مجرد راقصة تدعي الغناء راقصة منحها الخالق الجمال والدلال فاصبحت نجمة مشهوره الكل يتمنى ان يكلمها الاهو فهو يكرهها رغم فتنتها وشهرتها لأنه يعرف انها لاتستحق سوى ان تكون دمية للعرض واخيرا يسمع خالد طرقات على البا ب فتدخل سكرتيرته الخاصة قائلة :- استازخالد انسة جودي اجت وبدها تشوفك.
يشير اليها خالد بالموافقة قائلا :- خليها تفوت.
تدخل جودي الى غرفة المكتب وهي تخفي وجهها خلف نظارة كبيرة وهي ترتدي فانيلة بلون السماء وجينزا ضيقا شعر خالد ان ملابسها تنفع لتصوير فيديو كليب ماجن وسخيف مثلها ياالهي حدث خالد نفسه فهو لايطيقيها .
تصنع خالد ابتسامة ظهرت على شفتيه وقال لها :- مرحبا انسة جودي والله المكتب نور اليوم .
تخلع جودي نظارتها وترميه بنظرات تكبر قائلة :-شوف ما بدي كتر حكي .
خالد يحدث نفسه قائلا :- ومين بده يحكي معك .
تجلس جودي على الكرسي وهي تقول :- ان كنت مفكر اني رح انسى عمايلك الماضية بخصوص تسريب السيدي اياه فحضرتك غلطان لكن انا اجيت اخبر ك اني هلق فضيت الك ورح احاربك وانتقم منك .
خالد ينفي قائلا :- انسة جودي حضرتك غلطانة اناما بعمل هيك اشياء ومش من اخلاقي اسرب سيديهات خاصة باي شخص انتي لازم تعرفي حدودك معي وروحي اسالي اللي صورك ياانسة .
جودي ترد بغضب :- اسمع انا اعرف اتصرف مع اللي امثالك لاني كنت بعرف انه عم يصورني وهيدي حياتي الشخصية وانا حرة فيها واعتقد ان كل واحد فينا عنده اسراره وحياته الخاصة .
خالد يرد بغضب :- قلت لك مش انا اللي سربت السيدي الساكسي لالك وانا صحيح بكرهك واكره اسلوبك لكن انامش نذل روحي دوري لك ضحية تانية ياانسة وهلق لو سمحتي بره.
جودي تقوم وهي غاضبة قائلة :- عم تطردني من مكتبك بسيطة شكلك اشتقت لسجون التفتيش الاسرائيلية رح افرجيك من هي جودي .
يلزم خالد الصمت للحظات فماضيه في السجون الاسرائيلية مازال عالقا في مخيلته ولكن مادخل اسرائيل بهذااالموضوع .
نظر خالد الى المرأة الواقفة امامه ليست سوى مجرد امراة ترقص وتغني لا اكثر ياترى ماذا تعلم عنه
خالد :- شو يعني كتير اعتقلوا في السجون الاسرائيلية وانا كنت عم اقاوم .
جودي تبتسم بخبث قائلة :- ايه لكن لحد هلق ما حدا يعرف انك انت اللي فشيت بزملائك لليهود وخبرتهم عن اماكن وجودهن وعن اماكن تخزين الاسلحة .
ترمق جودي خالد بنظرات تحدي وهي تقول :-وهلق باي ياحلو رح تشوف مين هي انا .
خالد يرد بغضب قائلا :- شو مفكره اني رح اخاف منك انتي حرة يا انسة والكلام اللي انتي عم تقوليه مش مزبوط رح ارفع عليكي دعوى وهلق بدي اياكي تنقلعي من مكتبي وهلق يلا بره
تنهض جودي من كرسيها وهي غاضبة وهي تردد:- عم تقلعني من مكتبك بسيطة الايام بيناتنا .
تتجه جودي نحو الباب وتصفق الباب ورائها بعنف في هذه الاثناء تخرج زفرة تأفف من فم خالد قائلا :- درب يسد مايرد.
في المشفى ظلت كريستينا وصديقتها تنتظران وعلامات القلق تظهر على وجهيهما خروج شقيقيها المصابين من غرفة العمليات اما الوالد فكان مستلقيا في احد السرائر بعد ان تم سحب كمية كبيرة من الدم لانقاذ ولديه واخيرا وبعد خمس ساعات من الانتظار يخرج السريران برفقة الممرضات ليتم وضعهما في احدى غرف الرقود الخاصة بحالات الحوادث تسال كريستينا الممرضة عن احوال شقيقيها فترد الممرضة بان كلاهما بخير ولكن الفتاة احتاجت الى ترميم ليديهالان اصابيع يديها اليسرى قد قطعت اثناء الحادث .
شلت الصدمة تفكير كريستينا وشهقت شهقة الم وسقطتت الدموع من عينيها وهي تقول :- اوه ليندا مش معقولة ليه عم يصير هيك شو عملت عمرها ماازت حدا .
تحتضنها ساندي وهي تطمئنها قائلة :-طولي بالك كريستينا والحمدالله انه ماصار لهن شي .
تقاطعها كريستينا قائلة :- كيف ماصار لهن شي ماسمعتي قالت النرس ليندا خسرت اصابيعها مسكينة ياليندا .
ساندي :- هيدا الله وهيدا حكمته ياكريستينا وانتي صبية مؤمنة لازم تكوني اد المسئولية وماتحسسيها بهاي المصيبة لان نفسيتها رح تدمر لازم تحسسيها انك قوية .
كريستينا ترد بحزن :-مسكينة ليندا لساتها مقدمة ع مسابقة ملكة جمال لبنان والمشكلة انها انقبلت كان حلمها تدخل وتصير ملكة هلق شو رح يصير فيها
ساندي :- خليها على ربك هو اللي رح يتصرف وهلق روحي بجانب اخواتك لازم يفيقوا وانتي حدهن خليكي قوية ماتفرجيهن دموعك وماتنسي تبلغي امك بتكون هلق كتير قلقانه عليكن.
كريستينا :- بيي قال مانخبرها لحد ما يظهر ليندا وباسل من العمليات ولهيك هو سكر موبايله وانا كمان سكرت موبايلي رح افتحه هلق واخبرها.
تستمع كريستينا الى نصيحة صديقتها وتفتح تلفونها الخاص وتشرع بالاتصال بوالدتها لتخبرها عن الحادث الذي حدث لشقيقيها .
ظل خالد في مكتبه ساعة كاملةبعد خروجه وهو يتصفح مواقع على النت بعد ذلك اتصل بسكرتيرته الخاصة لتاتي اليه تدخل سكرتيرته اليه
خالد يبادر قائلا :- لو سمحتي ليلى ممكن تنادي لي انسة كريستين .
ليلى :- انسة كريستين وانسة ساندي فلوا من الصبح ومابعرف وين راحوا حاولت اتصل فيهن ثنياتهن مسكرين موبايلهن.
خالد يقف غاضبا :-شو عم بتقوللي هيك بدون استئزان ليه وانا شو عم بعمل بسيطة ياكريستين خانوم بكره بورجيكي انتي و سديقتك هلق روحي جيبي لي كاسة زهورات اروق فيها دمي انا خلاص رح اطق بوش مين اصتبحت اليوم مين الصبح تعصيب اولا جودي الوقحة الخانوم جاية تهددني بمكتبي بعدين الست كريسيتين عم تتحداني وتفل بلا استئزان يلا شو ناطرة
تخاف ليلى وتجري لتنفذ طلبه
ظلت كريسستينا ووالديها وباسل ووسام الطفل الصغيرذو العشرة ربيعا ينتظرون اايفاق ليندا من البنج .شعرت كريستينا بتوتر يسود جو الغرفة لم تكن تتوقع حدوث مثل هذا الامر مسكينة ليندا ياترى ماالذي سيحدث لها اذا عرفت بالخبر المؤلم كم تمنت ان تصبح ملكة جمال لبنان وان تلبس التاج وان تحقق حلمها في الدفاع عن الاطفال المعاقين لكن للأسف اصبحت هي المعاقة الان واصبحت فرصة مشاركتها في هذه المسابقة تكاد ان تصبح معدومة ظلت كريستين تتأمل وجه اختها الجميل جدا ففرصتها بالفوز كانت كبيرة فاختها تتمتع بجمال اخاذ وشخصية رائعة ولكن مافي اليد حيلة .
يقطع جو الصمت هذا صوت طفولي برئ انه وسام والذي يسال والدته التي كانت تبكي بهدوء :- امي امتى رح تفيق ليندا ؟
تجيب والدة كريستين :- هلق اقعد حبيبي وارتاح صار لك ساعة واقف.
وسام يقول بصوت عالي :امي مابدي اقعد انا كتير مدايق من شان ليندا
الام ترد وهي تبكي :-وطي صوتك حبيبي .
باسل ينظر اليهم بحزن ثم يستطرد قائلا :- انا الحق علي ما كان لازم خليهاتسوق وانا عرفان انها .
لايستطيع باسل ذو العشرون عاما ان يكمل كلامه لانه شعر بغصة تملاحلقه ورغبة شديدة في البكاء .
كريستينا :- ماتبكي بليز مافيك تغير المكتوب باسل .
الام ترد معاتبة :- هاي نهاية السهر لوش الصبح شو هاي عيد الميلاد اللي بيظل لصبح كان فيكن تفلوا بكير نصحتكن كتير ونشف ريقي وانا عم انصحكن ما سدقتوني هلق شوفوا النتيجة .
الاب يتدخل قائلا :-بيكفي مايا هلق مش وقت عتاب.
وسام يقول :- انا ادايقت كتير لانهن ما خدوني معهن .
في شقة جودي الفااخرة سكبت جودي لنفسها كوبا من الكونياك وظلت تفكر بخالد وكيف طردها من المكتب وظلت تضحك بصوت مسموع في هذه الاثناء سمعت صوت جرس الباب فتحت الخادمة الباب لمدير اعمالها دخل مدير اعمالها وظل يحدق فيها وفي بيجامة النوم التي كانت ترتديها والتي زادتها جمالا كانت بلون الزهر وكانت لاتغطي حتى نصف جسدها .
كان الرجل ينظر مفتونا الى صدرها وجسدها كم تمنى في قرارة نفسه ان تقيم جودي معه علاقة لكنه لايستطيع حتى ان يبوح لها بذلك فهو سيخسر عمله وبالتالي سيخسر رؤية هذه الفاتنه عليه بالنظر والصبر الى ان تتاح الفرصة المناسبة .
قاطع تفكيره صوت جودي :لشو عم تطلع فيكتور ؟
فيكتور يرد وهو يتلعثم :- كنت عم افكر في الغنية الجديدة اللي رح تضرب وتكسر الدنيا تكسير ست جودي.
جودي تسكب لفيكتور كاسا من الكونياك وتقول :-اوعى تتكسر كمان فيكتورمابحب مدير اعمالي يتكسر سمعني لشوف .
تجلس جودي على الاريكة وتحط ساق على ساق وتقول بدلال :- يلا شو ناطر؟
فيكتور يردد كلمات اغنية تقول :-قفلوا السكة وسكروا الخط ماعندي فكة ولاقلب ينط وحبيبي جاي في الوقت الضايع اعملوه ايه قلبي اللي بايع وانا احكي جد ياابن الحلال مابقدم خدمات لاتزيد دلال وتدخلني بمتاهات .انا خدماتي بس للبشوات .
تضحك جودي بصوت مرتفع وتقول :- فانتستيك حلوة كتير والله بتجنن ممكن تعيد تغنيها من جديد كتير اعجبتني .
في المستشفى حاول الجميع بمن فيهن التزام الهدوء بعد استيقاظ ليندا نظرت اليهم ليندا باستغراب وهي تقول بحيرة :-شو بكن قاعدين ساكتين الحمدلله اجت سليمة .
تبتسم الام ابتسامة مفتعلة قائلة :- ايه حبيبتي الحمدلله على سلامتك شو حاسة هلق؟
ليندا ترد بتعب واضح :-حاسة بشوية الم في ايدي وراسي انتوا ما قلتوا لي شو قال الطبيب امتى رح اخلع الضمادات اللي بايدي وراسي ؟
كريستينا تبتسم قائلة لاختها :- لما يقرر هو حياتي ماتوجعي راسك ارتاحي بس .
ليندا:- حاسة ان ايدي اليسرى ماسكتني كتير والالم عم يزيد فيها شوي شوي.
كريستينا تقول بسرعة :- ماتخافي رح انادي عادكتور عن ازنكن .
في هذه الاثناء كان خالد ممدا فوق الاريكة يتفرج على التلفاز وبيديه الريموت كنترول والذي كان يقلب به القنوات الفضائية فتح القنوات الاخبارية بعد ذلك فتح قنوات الافلام بعد ذلك فتح قنوات الاغاني وفي احدى القنوات شاف فيديو كليب لجودي وهي تغني فحدث نفسه قائلا :-شو هالمسخرة هاي ماناقصني الاالشرشوحة هاي تجي تهددني بمكتبي بس ليه قالت هيك وشو عرفها .تذكر خالد ماقالته جودي عن سجنه وعن وشياته بزملائه .
عاد خالد بذاكرته الى الوراء الى ما قبل ثمانية عشر عاما عندما كان في العشرين من عمره تذكر كيف داهمت الشرطة الاسرائيليه منزله في الجنوب واخذته امام ناظري اعين والديه واخوته الاربعة وكيف تم اعتقاله واستجوابه .
الشرطي الاسرائيلي يستجوب خالد ويقول له ببرود:- رح تحكي والا رح تفقد رجولتك ماتخلينا نضطرنعزبك اكتر بعدين رح تترجانا لنبطل .
خالد يقول بغضب :-شو ياكلاب ما كفاكن اللي ساويتوه فيني مش رح احكي.
الشرطي الاسرائيلي يقاطعه بغضب وهو يكمل كلامه :-بعد مانخلص منك نبتر رجولتك وبعدين نبتر عائلتك رح تشوفهن واحد بعد التاني عم يموتوا ها شو قلت رح تحكي والانكمل معاك ؟
رجع خالد الى واقعه الحاضر وغطى بيديه على وجهه واجهش بالبكاء .
في المستشفى تذهب كرستين لمناداة الطبيب وفي اثناء ذهابهما الى غرفة رقود ليندا وباسل تتحدث كريستين الى الطبيب المشرف قائلة :- وهلق دكتور كيف بدنا نخبرها لكريستين وانت قلت ان ايديها لازمها معالجة ومجارحة هي لازم رح تعرف .
الطبيب :- اكيد بس هلق خليها ترتاح هيك شوي بعد العملية وبعدين فيني ادخل انا واخبرها لازم ما يكون فيه حدا عشان ماتسمع أية تعليق يزيد من سوء حالتها النفسية .
كريستينا :- فيني اساعدك بدي اكون حدها اطمن دكتور مش رح يصدر مني أي تعليق رح اتصرف دكتور بدي اسالك سؤال؟
الطبيب :- اتفضلي .
كريستينا :- فيك تعمل لها عملية تجميل لايدها انا قريت مرة في مجلة انهن زرعوا ايد لشخص .
يقاطع الطبيب كريستينا قائلا لها :- هاي عملية صعبة كتير نحنا هون بالكاد عملنا ترميم لاصبعها الابهام وبقية اصابيعها ماكان فينا نعملهن شي لانهن سحقوا بالكامل لكن ستي ما تزعلي هلق العلم اتطور كتير وصار فيها تركب طرف صناعي شبيه كتير بالطرف الطبيعي وماحدا رح يلاحظ الااذا دقق كتير خليني افوت لجوه وبعدين لبكره يحلها ربنا.
كريستينا تتنهد تنهيدة حزن قائلة :-بالتوفيق دكتور.
ظل خالد ساعات طويلة من الليل وهو يمشي في احدى شوارع بيروت كان ماضيه يلاحقه كظله دخل احدى المطاعم وطلب عشاء فاخرا وبعد انتهائه اشعل سيجارته وظل يكتب في دفتر ملاحظاته شعر بضيق في التنفس فك ربطة عنقه والتفت الى ناحية النافذة التي تطل على الشارع كان يتلفت في كل الوجوه في المطعم وكأنه يبحث عن احد واخيرا بعد ساعة من الانتظار طل احدالرجال كان يفوق خالد سنا تقدم اليه واخبره انه يريد محادثته .
خالد يرد مبتسما :- وليه عم تسألني هو انا فيني ارفض ؟
الرجل الغريب :- بعرف انه مافيك ترفض لكن كنت حابب اعرف رأيك .
خالديرد بغضب :- بيكفي بقى أمتى بدكن تحلوا عني أنا قرفت من التعامل معكن انا عم احس انني وسخ لأنكن وسختوني حلوا عني من شان الله .
الرجل الغريب :-هدي اعصابك استاز روقها بتروق لوحدها .
خالد يقول وقد نفذ صبره :- أمتى رح تحلوا عني كل مرة بتوعدوني انها اخر عملية وبعدين بتخلفوا حرام عليكن اتركوني بحالي.
الرجل الغريب ييأخذ السيجارة من ايدي خالد وهو يقول :-هاي العملية فيها مصاري كتير نصف مليون دولار نصيبك بس .
خالد يقول بغضب :-مابدي مصاريكن مابدي شي منكن خلاص انا زهقت منكن ياكلاب حلوا عني
الرجل الغريب يرد ببرود اعصاب :- مافكرت بحالك شو رح يصير فيك ما فكرت شو يصير بعائلتك انا لو مكانك ما اتجرأ واحكي هيك شو رايك لما تسمع بموت عايلتك واحد بعد التاني .
خالد يرد بحزن :- اذا العملية فيها قتل حدا انتوا عارفين رأيي مش راح اتعاون معكن.
الرجل الغريب :- اطمن وحط ايديك بميه باردة .
خالد :- يلا قلي لشوف .
بعد مقابلة هذا الشخص ذهب خالد الى احد الحانات للرقص الشرقي وظل ساهرا الى قرب الفجر
خرج من الحانة وتوجه الى شقته وهو سكران فتح باب الشقة ثم دخل غرفة نومه وظل يتأمل وجهه في المراة لعدة دقائق بعد ذلك تفل على المراة وهو يقول :-تتفوة على هيك ناس وسخة .
بعد ذلك يبحث خالد عن حبوب مهدئة في جيب دولابه ويجدها وياخذ حبتين قائلا لنفسه :- هلق باخد حبتين وبروق وبيمشي الحال .
بعد ذلك يغلق جهاز تلفونه ويتمد د فوق السرير بملابسه وهو يشعر انه اصبح منهك القوى .
في المستشفى كان الجميع نائمين في الأسرة القريبة ماعدا كريستينا والتي كانت نائمة على احد المقاعد استيقظ الجميع على صوت الوالد الذي احضر طعام الافطار .
الوالد يوقظ الجميع قائلا :-ييلا يااولاد قوموا تروقوا انا جبت لكن ترويقة.
تستيقظ كريستينا وتنظر الى والدتها واخوتها النائمين قائلة :- بابا .
الوالد ينظر الى ليندا النائمة فييقول :- مسكينة طول الليل عم تتوجع خليها تنام لها شوي.
كريستينا تبتسم قائلة :- ايه بابا معك حق ليندا عمرها ماشكت من وجعها .
في هذه الاثناء تستيقظ ليندا وهي تئن من الوجع قائلة :- اه ايدي عم توجعني كتيرهاي المرة رح اشكي.
تقترب ليندا منها قائلة :- هلق بتاخدي الدواء وبترتاحي حبيبتي
في شقة خالد كان خالد نائما ببدلته على السرير حتى الساعة الرابعة عصرا فز من نومه ونظر الى الساعة قال بصوت عال :- يخرب بيتي تاخر الوقت كتير .

يفتح جهاز تلفونه ويتصل بسكرتيرته قائلالها :- مساء الخير ليلى شو صار اليوم؟
ليلى :- مساء الخير استاز خالد واحد من العملاء اجا يبحث عنك واتصلت فيك مدام جمانه وكمان انسه جودي .
خالد يرد مستغربا :- جودي شو بدها مش قلعتها من مكتبي ؟
ليلى :- مابعرف قالت بدها موعد تاني معك شو قلها؟
خالد :- اف مابطيق هاي المخلوقة خبريها ماني فاضي .
ليلى :- اوكيه اللي بتريد استاز.
خالد :- وشو اخبار الموظفين ؟
ليلى :- استاز كريستينا مااجت اليوم بس خبرتني ساندي ان خية كريستينا عملوا حادث .
خالد :-شو عملوا حادث امتى ؟
ليلى :- امبارح .
خالد :- وهناهلق بأي مستشفى
ليلى :- ماخبرتني .
خالد :- كان لازم تعرفي اتصلي بساندي واعرفي هلق اسم المستشفى وانا رح اتصل فيكي بعد خمس دقايق اوكيه .
ينهي خالد اتصاله مع ليلى ويفتح دولابه ويختار تي شيرت ازرق وبنطلون جينز فاتح اللون ثم ينظر الى نفسه بالمراة قائلا:- والله ياخالد انك بتجنن .
يتصل خالد بساندي ويعرف منها اسم المستشفى يأخذ مفاتيحه من فوق التسريحة ويتوجه خارجا.
كانت كريستينا تتحدث الى الطبيب في بهو المستشفى قائلة له :- دكتور انا لهلق ماني مسدقة ردة الفعل اللي صدر عن كريستينا عم احس ان البنت عم تمثل علينا.
الطبيب :- ليه عم تقولي هيك
كريستينا :- انا بعرف خيتي كتير لما تكون مدايقة او مزعوجة ما تقول دغري انا مدايقة او مزعوجة بتظل تضحك .
الطبيب :- هيك احسن الانسان لما يظهر قوته وقت ضعفه انا بسميه قوة .
كريستينا تبستسم قائلة :- انا بخالفك الراي عمر البكي ماكان ضعف الانسان لمايكون حزين ويبكي هو عم ينفس عن حزنه اولا باول لأن الكبت بيتعب اعصاب الانسان .
الطبيب :- خلاص روحي لعند خيتك وقلي لها ليه انتي مش زعلانه لازم تولوي وتبكي .
كريستينا :- دكتور انا ماقلت هيك بس انا خيفانه كتير عليها خايفة ان سكوتها هيدا فيه تحته الم هايل
الطبيب :- ماتشغلي بالك وهلق لازم اروح اشوف شغلي بالإذن انسة .
تحدث كريستينا نفسها قائلة :-شو حكايته ليه عصب .
في هذه الاثناء تأتي الممرضة الى كريستينا قائلة – مدموزيل كريستينا فيه واحد عم يدور عليكي قال بده يشوفك
تنظر كريستينا الى الممر ضة متسائلة :- مين ؟
الممرضة ترد قائلة :- مابعرف تاعي معي .
تذهب كريستينا مع المرضة الى خارج القسم لتقابل الشخص الذي تحدثت عنه الممرضة
الممرضة تلتفت الى كريستينا قائلة :- هاي هو
كان الشخص يدير ظهره ناحية كريستينا كان شخصا فارع الطويل عريض المنكبين قوي البنية في البدايه لم تعرفه كريستينا بعد ذلك وبعد تدقيق منها عرفت من هو قائلة في سرها :- معقول يكون هو الاستاز خالد
كان خالد يتحدث الى احد الاطباء في المستشفى في هذه الاثناء تقترب كريستينا منه وقلبها يخفق بشدة لدرجة انها كانت تسمعه قائلة :- استاز خالد
يلتفت خالد اليها التفاته ساحرة لم تعرفهامن قبل في مكتبه لقد كان طوال الوقت منغمسا في عمله وبالكاد يستطيع ان يتحدث اليها واذا تحدث اليها فيكون في العمل هذه اول مرة تشعر بالانجذاب اليه خاصة بالتي شيرت الجميل الذي يرتديه وبالبنطلون الذي زاده طولا
خالد يبتسم قائلا :-شو انسة كريستينا ليه تفاجاتي
تبتسم كريستينا ابتسامة سريعة قائلة :- لاابدا مااتفاجات مين خبرك استاز خالد؟
خالد :- مافيه شي بيتخبئ انسة وهلق كيفهن ؟
كريستينا :- الحمدلله احسن
خالد:- فيني اشوفهن .
كريستينا :- اعتقد المستشفى مانعة الزيارة هلق .
خالد:- اناحكيت ليلى تعطيك اجازة اسبوع ماتشغلي بالك وازا احتاجتي لاي شي فيكي تتصلي فيني
كريستينا :- انا بتشكرك كتير استاز خالد كلك زوق .
خالد :-ولايهمك انا رايح هلق ومتل ماخبرتك فيكي تتصلي فيني .
كريستينا :- ميرسي كتير استاز.
خالد :- عن ازنك وليلة سعيدة الك ولعيلتك باي
كريستينا:-مع السلامة استاز ووثانكس عالزيارة .
ادار خالد ظهره لكريستينا وتوجه خارجا وكانت كريستينا ما تزال تحت تأثير الصدمة لم تتوقع ا ن يأتي مديرهافي العمل بشحمه ولحمه اليها لقد كانت تنظر اليه على انه شخص جدي لايهتم سوى بالعمل فقط امااليوم فقد رات شخصا اخر تماما وسألت نفسها :- ليه خفق قلبها بشده عندما نظرت اليه تذكرت كريستينا كيف تعرفت عليه قبل عامين لقد قرأت اعلانا في الجريدة عن طلب مندوبات اعلان في مكتب يعمل في الدعاية والاعلان فذهبت لأجراء مقابلة معه بعد ماارتدت بلوزة حمراء عارية الكتفين وتنورة جينز ضيقة كانت فاتنه شعرت ان جميع من في الشارع كان يحدق بها وعندما دخلت لمقابلته اول مرة كان يظهر على وجهه العبوس وهو يتصفح احدى المجلا ت السياسية .
بالكاد استطاعت الجلوس وانتظرت طويلا حتى رفع رأسه اليها وهو يقول :- حضرتك الانسة كريستين .
تبتسم كريستين ابتسامة سريعة قائلة :- على حد علمي
كانت كريستين من النوع الذي يحب المزاح ولكن يظهر ان الشخص الذي امامها كان عكسها تماما والدليل يظهر الان .
نظر اليها خالد من خلف نظارته غير ابها بها ولابجمالها قائلا :- شو دارسة ؟
تنظر اليه كريستينا مستغربه وهي تقول :- علاقات عامة مذكور في السيفي استاز
خالد:- مش متزكرشو بتعرفي عن السياسة ؟
تتفاجأ كريستينا من طرح هذا السؤال قائلة :- شوبتقصد استاز ممكن تشرح لي سؤالك؟
خالد يكرر سؤاله :- شو بتعرفي عن السياسة ؟
ترد كريستينا وهي مستغربة من طرح سؤال كهذا :- استاز السياسة يعني تعامل والاشو؟
خالد :-بس مابتسمعي اخبار ؟
كريستينا ترد وهي تتلعثم :- ايه ؟
خالد :- خبريني شو عم يحصل في العالم اليوم ؟
كريستينا :- بعرف ان اطفال الصومال عم يموتوا من الجوع .
خالد:- ايه وبس ؟
كريستينا :- واطفال فلسطين عم يموتوامن الجوع .
خالد :- ايه وبس ؟
كريستينا :- واطفال السودان عم يموتوا من الجوع لان الصومال حدها فاكيد الصومال صدرت مجاعة لسودان .
وكعادتها تبتسم كريستينا ابتسامة سريعة وهي تقول :- عم امزح استاز استاز انا نادرا ما افتح نشرات اخبار لأني بحس انها عم تجيب اكتئاب لألي .
خالد ينظر اليها بجديه قائلا :-المقابلة انتهت بتشكرك انسة واحنا رح نتصل فيك
كريستينا تقوم من مقعدها وخيبة الامل تعلو وجهها قالت في سرها :- يالطيف ما اغلظك عامل حاله فهيم اكيد انهو مش عارف بالسياسة شي تضرب قرف مابد ي اشتغل عندك.
رجعت كريستينا الى حاضرها و رجعت على القسم دخلت الى غرفة رقود اخوتها التفت الجميع اليها وفي عيونهم تساؤلات عن غيابها فترة من الوقت ابتسمت كريستينا وهي تقول :- رحت اجاوب المدير استاز خالد اتزكر اني حكيت لكن عنه اجا يطمن على باسل وليندا .
الاب يرد وهو مندهش:-مش معقولة مديرك الغليظ اجالهون من شان يزور باسل وليندا
تبتسم كريستينا ابتسامة سريعة قائلة :- ايه بابا اجا لهون ليطمن على باسل وكريستينا
الام :- والله طلع ادمي ليكون اجا من شان موضوع تاني .
تهز كريسيناكتفيها قائلة :- ما بظن وهلق كيفك حبيبتي ليندا
ليندا ترد ببرود :- بحس حالي صرت احسن
تقترب كريستينا من ليندا وتقبل خدها :- حمدالله على سلامتك حبيبتي شوفي هلق رجع وشك منور متل اول والله انشغل بالي عليكي وعلى باسل كنت رح اجن لما سمعت الخبر.
في هذه الاثناء يعود خالد الى شقته ويولع فيها الضوء ثم يتنهد تنهيده عميقة هو يجلس على الاريكة بعد ذلك يفتح جهاز التلفاز ليطلع على نشرة الاخبار في احدى القنوات الفضائية الاخبارية وبالصدفة يفتح اغنية لفيروز بحبك يالبنان وعندما يسمع هذه الاغنيه تسقط الدموع من عينيه دون ارادة منه شعر خالدبضيق شديد فخرج الى الشرفة وظل يحدق بالشوارع والمارة قائلا في سره :- ماني مسدق اني بعمل هيك للي كنت عم احاربهن واقاومهن .
كان الوقت ليلا حيث ارتدت جودي فستانا من الشيفون الاخضر الشفاف الذي اظهر معظم معالم جسدهاو ظلت جودي تتمرن على الحركات التي اعطاها مخرج كليبها الجديد مع الشاب الموديل الذي اختير لتصوير معها فوق السرير الموجود على ساحة حديقة خضراء وجميلة اختارها المخرج لتصوير لقطات فيديو كليبها
كانت جودي ممددة فوق السرير بجانب الشاب الموديل وهي تداعب وجهه الوسيم حيث كان لايرتدي سوى شيرت قصير يقاطعهما المخرج قائلا :- لحظه انسة جودي بدي اياكي تعيدي الحركة الاخيرة لازم تكون اكتر حرارة حياتي .
ترد جودي بغنج ودلال :- اف بصراحة تعبت ما في اكتر من هيك حرارة والاشو .تبتسم بغنج للشاب الذي كان يشاركها البطولة بدوره يبادلها الشاب الابتسامة قائلا :- ايه مافي اكتر من انسة جودي حرارة والله حاسس اني بولع نار بدي اشرب مية بارده الحقوني يلابمية باردة .
في الصباح ذهب خالد الى المستشفى بعد ان اشترى بوكيه ورد جميل جدا من محل قريب من المستشفى دخل قسم الرقود وراى كريستينا تتحدث مع الطبيب ييقترب خالد من كريستينا قائلا لها :- بنجور انسة كريستينا بنجور دكتور
تلتفت كريستينا الى خالد قائلة :- بنجور
يعطي خالد بوكيه الورد الى كريستينا قائلا :- اتمنى اكون ما اجيت في وقت مش مناسب ؟
كريستينا :- تانك يو لالك كلك زوق استاز خالد ليه تعبت حالك؟
خالد :- لاابدا هيدا اقل واجب خبريني هلق كيف الشباب ؟
كريستينا :- امناح نشكر الله .
خالد :- انا كتير مبسوط فيني اشوفهن هلق ؟
كريستينا :- طبعا تفضل عن ازنك دكتور.
تمشي كر يستينا مع خالد الى الغرفة تدخل كريستينا قائلة :- هاي الاستاز خالد اجا بنفسه يطمن على باسل وليندا اعرفك استاز على العيلة هيدا بيي وهيدي امي وهيدا باسل وهيدي ليندا وهيدا الزغتور وسام خيي الاصغر اخر العنقود متل مابيقولوا .
يبتسم خالد قائلا :- هاي اتشرفنا بمعرفتكن وانااسف كتير على الحادث وحمدالله على سلامتكن .
الوالد يقترب ويصافح خالد قائلا :-ميرسي كتير كلك زوق استاز خالد شو رايك تتروق معنا .
خالد يبتسم قائلا :- ميرسي لازم اروح هلق الشغل مابيستنى .
الوالد :- ولو استاز خالد عشان يصير بيناتنا عيش وملح ماتكسفنا تاعى كل فيه ساندويتشات فلافل كتيرة .
خالد :- اوكيه الموضوع ازا كان فيه فلافل رح اتروق فيه شاي
الام تبتسم قائلة :- اكيد رح اصب لك كاسة شاي .
هنا يتدخل وسام الصغير قائلا :- لو تشوف استاز خالد اختي شو عم بتقول عنك.
يتغير وجه كريستينا وهي تقول :- وسام عيب سد حلقك .
يبتسم خالد ويقول بدافع الفضول :- ايه وسام شو بتقول عني الانسة كريستينا
ينظر وسام بتحدي الى كريستينا وهو يقول :- بتقول عنك سقيل وغليظ.
خالد يبتسم قائلا :- عادي هي بتقول الحقيقة .
ياخذ خالد كاسة الشاي والسندويتش من ايدي الام وهو يقول :- بصراحة انا كنت جد كتير اصلا انا كتير بحب الشغل .
تقاطع كريستينا قائلة :- ولو استاز انت رح تسدق صبي زغير متل وسام هوعم يمزح معك
وسام يتحدى كريستينا وهو يقول :- ماتسدق استاز حتى انها بتسميك الاستاز غليظ اسأل ليندا وباسل وهم يخبروك الحقيقة .
كريستينا تقرط شفتاها وهي تقول :- طيب ياوسام انا بورجيك استنى علي بس .
عاد دياب الى شقته وهو يمسك كيسا في يديه اشعل الضوء في شقته واخرج زجاجة الويسكي من الكيس وفتحها وشرع في الشرب قام من مقعده وواخذ البوم الصور المرمي على احد المقاعد القريبة ظل يتصفح البوم صوره مع كريستينا كان شابا وسيما وجذابافي العشرين من عمره اما الان فقد نال الزمن منه واخذ الخمر من صحته وشبابه اما كريستينا فقد ظهرت رائعة الجمال كانت تبدو في السادسة عشر من عمرها كانت تبدو سعيدة بشعرها الطويل وعينيهاالواسعتين تذكر دياب اخر لقاء بينهما عندما حاول التحدث اليها اثناء طريقها الى المدرسة قائلا :- بليز كريستين اسمعيني انا غلطت سدقيني انا بحبك ومستعد اتجوزك هلق .
كريستينا ترد بغضب شديد :- دياب فل من قدامي هلق والارح اسرخ والم الناس عليك
دياب يرد وهو يتوسل اليها قائلا :- سدقيني كريستينا انا بدي اصلح غلطتي واطلب ايدك .
كريستينا ترد وهي تصرخ :- انت واحد حيوان ما بدي اتجوزك ياناس تاعوا غيثوني من هيداالحيوان .
يأتي مجموعة من الشباب ويحاولون ضربه ينظر دياب الى كريستينا والدموع تكاد تخرج من عينيه ثم يجري مبتعدا .
ظل دياب يتامل في الصور وتذكر سبب فراقهما كان شابا يافعا وقتها وكان حبه لكريستينا قد بلغ ذروته لم ترضخ كريستينا لطلبه في تعدي علاقة الحب بينهما الى علاقة جسديه وعللت ذلك بانها من عائلة محافظة فوالداها قد ربياها على الاستقامة لكن دياب لم يعجبه الوضع فاستمع الى نصيحة صديقة استدرج كريستيناالى منزله ووضع مخدرا في شرابها حتى غابت عن الوعي ونال منها ما اراده وعندما افاقت كريستينا بكت وجن جنونها وظلت تنعته بالحيوان القذر شعر دياب وقتها انه اخطأ خطا فادحا لايمكن لكريستينا ان تغفر له هذا الخطأ فاصبحت خطيئته وصمة عار ظلت احد عشر عاما تلاحقه وتقيده فكان يهرب منها الى السكر لينسى حب حياته ولينسى خطيئته وايذاؤه للفتاه التي احبها .
ظل دياب يراقب منزل كريستينا من بعيد ويراقب حبيبته وهي تخرج وتدخل وحدها او مع اسرتها او مع اصدقائها كان حبه لكريستينا يزيد يوما بعد يوم اهمل نفسه واهمل دراسته كان هاجسه وتفكيره محصورا في كريستينا .
في المتشفى وبعد ذهاب خالد نظرت كريستينا الى وسام في تحدي :- هيك ياوسام تخجلني قدام الاستاز خالد انا راح اورجيك هلق .
وسام يجري الى خلف والدته قائلا :- بليز ماما بدها تضربني .
الام :- كريستينا مش وقته هلق احنا هلق في المستشفى .
تنظر كريستينا الى وسام ذو العشر سنوات وهي تعرف ان هذا الطفل هو ابنها من حبيبها السابق الذي استغلها وخدعها او بالاحرى اغتصبها عنوة ودون ارادة منها تذكرت كيف عادت ذلك اليوم الى المنزل خائفة وحزينه والدماء تملا فستانها وكيف واجهت اسرتها الامر تذكرت نظرات والدتها عندما صرخت حين راتها :- كريستينا مين اللي عمل فيكي هيك؟
رددت كريستينا وهي تنتفض :-امي غطيني انا بردانه كتير؟
الام تاخذ بيد كريستينا الى غرفتهاوهي تسألها :- شو يابنتي شغلت لي بالي .
كريستينا ترد وهي تبكي :- الكلب الوسخ حط لي منوم بالشراب تبعي واغتصبني الحيوان .
تشهق الام شهقة وهي تقول :- قلت لك ماتروحي لحالك بيت شاب قاعد لحاله هلق شو بدنا نعمل لازم اخبر ابوكي يتصرف مع ها الحيوان .
في هذه الاثناء ترجع كريستينا الى واقعها وهي تنظر الى وسام فتعود بذاكرتها الى اللحظة الذي علمت فيه بحملها وكيف تصرف والدها وقتها .
تذكرت كيف وقفت والدتها الى جانبها عندما علمت بحملها وهي في الشهر الخامس وكيف اتفق الام مع الاب على مدارة الفضيحة باعلان ان الام حامل لقد خاف والدهامن الفضيحة فسمعته ومركزه لايسمحان له بفضح ابنته بالاضافة الى ان هذه القضية ستزلزل كيان الاسرة المشهورة بتماسكها ومحافظتها على القيم والعادات العائلية منذ القدم .
كريستينا تقول لوالدتها ولوالدها:- بابا فيك تاخدني لعند دكتور ويجري لي عملية اسقاط
الاب :- لا ياحبيبتي ما فيني اعرض صحتك للخطر وبعدين انتي نسيتي انهن راح يطلبوا منك او مني البطاقة وراح يعرفوا وتصير فضيحة وبعدين حبيبتي احنا بدنا البيبي اللي راح يجي انتي ناسية ان امك ما عاد فيها تجيب اولاد وربك من عنده رزقنا بيبي
كريستينا ترد وهي تبكي :- بس بابا هيدا ابن اغتصاب خايفة اكرهه بابا .
يعانق الاب كريستينا قائلا:- ماتخافي يابنتي انا راح اوقف بجنبك ومتل مااتفقنا راح نقول للناس ان امك حامل وان الصبي او البنت اللي راح يجي هو ابننا وهلق روحي نامي وريحي بالك .
في شقة دياب كان دياب يستمع الى اغنية فيروز زعلي طول انا وياك وهو ينظر الى صوره مع كريستينا شعر بالحزن الشديد وهو يتذكر ذلك اليوم المشؤم عندما استدرج كريستينا الى منزله قبل احد عشر عاما
دياب يتحدث الى كريستينا في احدى الحدائق العامة فجاة يرن جهاز هاتفه فيرد قائلا :- الو- ايه شو عم بتقول -وهلق بدك اجي -اسعافات اوليه اه شو- اكلت جبنه .
تنظر كريستينا بفضول اليه وهو يتحدث وبعد ان ينهي حديثه يقول :- مسكين رفيقي حصل له تسمم غذائي وهلق بدي اروح اخده لاقرب مستشفى عشان يعالجوه.
كريستينا :- مسكين والله
دياب :- ما بعرف كيف أتصرف لحالي شو رايك تجي معي انا خايف كتيرعندك خلفية بالإسعافات الاوليه .
كريستينا :-لاشو رايك نمرق لصيدلية ونسال الصيدلي شو نعمل اوكيه .

يهز دياب رأسه موافقا :- ايه والله فكره يلا ليروح الشاب فيها .
تذهب كريستينا مع دياب مصدقة الحكايه التي حكاها عن صاحبه وبعد مرورهما على الصيدلي وشراء دواء للمريض المزعوم يذهب الاثنان إلى الشقة التي فيها صاحبه وكان صاحبه قد تناول مسهلا حتى يظهر لكريستينا انه مريض .
يرن دياب على جرس الباب فيفتح صاحبه وهو يمسك بطنه و وهو يئن من الألم .
يدخل دياب وكريستينا الشقة وهو يغمز بعينيه لصاحبه قائلا :- ما تخاف احنا مرقنا لصيدلية وجبنا لك دواء هلق بتاخده هلق وبترتاح
صديق دياب يقول وهو يمسك على بطنه :-دياب يلا عجل راح افطس من الوجع .
يعطي د ياب الدواء لصاحبه وهو يقول وهو يغمز بعينيه :- يلا خد الدواء ما تخاف مش راح يصير لك شي .
صديق دياب :- ميرسي كتير دياب عزبتك معي .
دياب :- عزابك راحه عشان تبطل تاكل كل شي عم تشوفوه .
صديق دياب يمسك بطنه وهو يقول :- اخ بطني لازم اروح عالحمام عن ازنكن.
ينظر دياب الى كريستينا قائلا :- ميرسي لالك كريستينا عزبتك معي انا كتير ممنون لالك .
تبتسم كريستينا قائلة :-ولو دياب انت رفيقي وحبيبي ولازم اوقف حدك بهيك ظرف وهلق لازم افل اتاخرت
يرد دياب وهو مرتبك :- لا ما فيكي تروحي هلق لازم تشربي شي استني شوي لازم تطمني على رفيقي انا ما بعرف اتصرف لحالي يمكن نحتاج ناخده للمستشفى .
كريستينا ترد وهي تتنهد :- اوكيه راح انطركمانا نص ساعه بس نطمن عارفيقك بعدين بفل .
دياب يبتسم ويقول :- ميرسي الك حياتي تسلمي لي يا حبيبتي انطريني راجع بعد شوي شو بدك تشربي شاي قهوة عصير .
كريستينا ترد بسرعة :- دياب ما في داعي لاتعحالك .
دياب :- ولو بدك تقولي عني بخيل انامابرضى حبيبة قلبي تقول عني بخيل رايح اجيب لك كاسة عصير خمس ثواني انطريني .
يذهب دياب الى المطبخ ليعد لكريستينا وله العصير يضع كمية كبيرة من المخدر في العصير بايدي مرتعشه ثم ياخذ العصير الى كريستينا وهو يبتسم :- خدي حبيبتي وسامحيني عالتأخير خرج صاحبي والا لساته مبلط بالحمام .
تبتسم كريستينا وهي تاخذ كوب العصير و تقول :- حرام عليك هو معزور اكيد عنده اسهال شديد واكيد هو هلق عم يرجع ما عتسمع .
يبتسم دياب قائلا :- عم اسمع شوكريستينا .
تضحك كريستينا فقد فهمت مغزى كلام دياب وقالت :- شر البلية ما يضحك ليه عم تضحك.
تشرب كريستينا العصير وبعد انتهائها من شربه تقول :- ثانكس لالك دياب حلو كتير .
تشعر كريستينا بدوار وتحس بثقل شديد في جسمها وعيونها ثم تمسك رأسها وهي تقول :- مش عارفة حاسة حالي دايخة وبدي نام .
دياب يفتعل الدهشة قائلا :- شو بكي كريستينا يمكن من التعب انتي فطرتي اليوم .
زاد الثقل في عيني كرسيتينا ولم تدري بنفسها كانت تسمع دياب وهو يكلمها كان كالحلم يتلاشى امام عينيها المثقلتين بالنوم .
ولنرجع الى الحاضروالى دياب والذي سأل نفسه :- ليه انا عملت هيك كيف اتجرأت كريستينا حبيبتي انابحبك .
كلمة بحبك اعادت دياب الى موقف قديم مع كريستينا عندما ذهب الاثنان لمشاهدة احد الافلام الرومانسية المشهورة باسم التيتانيك
كريستينا :- شفت يادياب اديش هيد ا الفيلم حلو كان بدك تروح تتفرج على فيلم اكشن اوعنف.
دياب :- ايه الفيلم حلو كتير بس انا بدي اكشن هيك بتحسي انك عايشتيه للفيلم يعني كانك احد ابطال الفيلم ..
كريستينا :- غلطان كتير انابحس ان الافلام الرومانسية فيها عاطفة وبتفيد لكن افلام الاكشن تبعيتك بتعلم العنف الجسدي
دياب ينظر الى احدى اللقطات الحميمة في الفيلم ثم يتخيل نفسه مكان البطل ويتخيل كريستينا مكان البطلة يمسك دياب بيد كريستينا قائلا لها :- بحبك .
تبتسم كريستينا وتقول :- واناكمانا .
دياب :- مش اكتر مني .
كريستينا تقول بصوت هامس :- وانا اكتر منك هش الناس راح يدايقوا .
نظر دياب الى نفسه في المرأة وامسك كوبا من الزجاج ورمى به المرأة قائلا وهو يصرخ :- انت واحد حيوان بس هي اللي جبرتني اعمل هيك هي .
تدخل اخت دياب الشقة كانت أمراة كبيرة تعدى عمرها الاربعون وكانت تدعى سهيلة تسمع صراخ دياب فتهرع مسرعة الى غرفة دياب وتنظر الى الفوضى الذي احدثها هذا الاخير في الغرفة فتقول وهي تصرخ :- دياب حرام عليك بيكفي لامتى رح تضل هيك ؟
دياب :- رح اضل هيك لحتى ترجع كريستينا.
سهيلة :- مش حترجع وهي قالت لك هاي الحكي مليون مرة انساها بقى .
دياب :- لا اانامتأكد انها رح ترجع هي بتحبني هي قالت انه مهما صار ياسهيلة مش حتترك ولو انطبقت السماء على الارض هي ما زالت بتحبني اناعارف بس هي زعلانه مني شوي .
سهيلة :-حكينا في الموضوع مليون مرة يادياب انساها وفكر بمستقبلك اعمل متلها عيش حياتك اشتغل واتجوز وجيب اولاد .
كان دياب يمشي فوق الزجاج المكسوركان الزجاج يدخل الى اقدامه ويجرحها لكنه كان يتجاهل الالم ومنظر الدماءقائلا :- انا لازم اتعذب يا سهيله عشان ترجع لي هي لساتها مااتجوزت هي لساتها بتحبني .
تنظر سهيلة الى اقدام شقيقها المجروحة فتصرخ قائلة وهي تبكي :- حرام عليك شو اللي عم تعمله بحالك .
تذهب الى احضار مكنسة وتقوم بكنس الارض وتنظيفها من الزجاج ثم تذهب وتأخذ زجاجة سبرتووشاش وتذهب لمجارحة اقدام شقيقها قائلة :- ياربي اناخلاص ما عاد فيني اتحمل اكتر من هيك لامتى رح اتحمل جنونك يادياب قلي لو كنت مش حاضرة شو كان رح يصير.
في المستشفى كانت العائلة مجتمعة يتحدثون عن موعد خروج باسل وليندامن الستشفىحيث ان باسل قد تعافى تماما فكتب الطبيب له خروج اما ليندا فقد حددالطبيب خروجها الى اخر الاسبوع والد كريستينا يقول :- الطبيب قال لازم يقعدوا على القليلة ليوم الخميس الجاي
ليندا ترد معترضة :- بس بابا انازهقت من العقدة هوني بدي افل
باسل :- شو ياليندا لازم نسمع كلام الدكتور افرضي حصلت ليك اية مضاعفات شو بدنا نعمل .
الاب :- باسل معه حق حبيبتي اصبري شوي شو زهقتي حبيبتي والعيلة كلها حدك .
بعد هذا الحديث يرن تلفون الوالد الذي يرد قائلا :- الو – ايه معك الاستاز جوزيف فيني اخدمك شي – طيب –رح ابلغها _الاسبوع الجاي – اوكيه –باي
ينظر الجميع باهتمام الى الاب قائلين :-شو بابا مع مين كنت بتحكي .
يبتسم الاب قائلا :-هاي سكرتارية لجنة التحكيم بتوع مس لبنان حددوابداية الاسبوع الجاي موعد بدايةالتدريبات .
تنظر كريستينا بأمعان الى والدها الذي كان يخفي وراء بسمته هذا الما بسبب ليندا والذي حرمت بسبب هذه الحادثة من المشاركة في هذه المسابقة والتي طالما تمنت ان تكون فيها كانت الام تداعب شعر ليندا الاشقر الطويل بيديها ثم تتحدث قائلة :- وهلق شو الحل اكيد فيه حل بنتي لازم تشارك بهاي المسابقة طول عمرها عم تحلم تصير ملكة وهي تستحق واناباعتقد مافي اجمل منها رح تشارك بهاي المسابقة .
تنظر كريستينا الى وجه ليندا الجامد فتبادر قائلة :- شو ليندا فيكي تشاركي والابتحسي حالك تعبانه .
ليندا تلزم الصمت تعقب كريستينا كلامها قائلة :- خلاص شو رايك بابا تتصل فيهن وتبلغهن كل القصة وهن اكيد راح يردوالك خبر.
الاب جوزيف :- فكرة منيحة رح اتصل فيهن هلق .
يتصل الوالد بالسكرتير المسئول عن المسابقة :- الو مرحبا – انااللي اتصلتوا فيه قبل شوي الاستازجوزيف والد ليندا –شكرا – كان بدي قول لكن شي بنتي ليندا تعرضت لحادث قبل اسبوعين –الله يخليك –المشكلة انهااصابيع ايدها الشمال راحوا في الحادث –فيها هلق تشارك والالا –لسه تعبانه شوي بس راح تخرج من المستشفى اخر الاسبوع – امتى –بعد ساعه –اوكيه اتفقنا راح اتصل فيك بعد ساعة –ثانكس –رح ابلغها سلامك –مع السلامة
تنظر الجميع باهتمام الى والدهم تبادر كريستينا سؤال والدها قائلة :-شو بابا شو قالك السكرتير ؟
الاب :- قال راح يسال رئيس لجنة التحكم وخبرني اتصل فيه بعد ساعه وتأسف كتير على الحادث وقال ابلغ سلامه لليندا .
كريستينا :- يعني لازم ننطر ساعة كمانا ليجينا الرد معليه رح ننطر .
واخيرا انتهت الساعة باسل ينظر الى ساعته ثم يقول لوالده :- بابا فيك تتصل هلق خلصواالساعة اكيد ناطرك لتتصل فيه.
يأخذ الوالد جهاز تلفونه ويتصل بالسكرتير قائلا :- الومرحبا اناجوزيف والد ليندا – ايه –شو –رفضوا –موفق خيي –واسف على ازعاجك .معسلامة
ينظر الجميع الى والدهم الذي تغير لونه يبادر باسل قائلا:- عرفنا الجواب بابا .
الاب :- قال ان ما فيها تشارك ولجنة التحكم بتبلغها بالغ اسفها .
تنظر كريستينا الى وجه ليندا الحزين قائلة .- ماتزعلي ليندا بابا ممكن تتصل بالسكرتير هلق .
الاب ينظر باستغراب قائلا:- ليه؟
كريستينا :- اتصل فيه وانا رح اجاوبك.
يتصل الوالد بالسكرتير ويعطي الموبايل لكريستينا :- الو مرحبامرة تالته – فيك تخدمني وانارح اكون ممنونة الك كتير –ثانكس –ممكن تقلي عنوان رئيس لجنة التحكيم –بتشكرك كتير –مع سلامه .
تأخذ كريستينا حقيبتها قائلة :- انا رايحة هلق لعنده .
الاب :- بس يابنتي .
تقاطع كريستينا والدها قائلة :- لا بابا لازم اروح هلق باي .
الاب :- لحظه انا جاي اوصلك .
يذهب والد كريستينا و ابنته الى احد اعضاء لجنة التحكيم تحاول كريستينا الدخول الى مكتبه تمنعها السكرتيرة قائلة :-ما فيكي تدخلي ياانسه الاستاز عنده اجتماع مهم .
كريستينا تنظر الى والدها فتبادر قائلة لسكرتيرة :- فينا ننطراديش صارله الاجتماع .
السكرتيرة :-بعد نص ساعة بيخلص .
تنتظر كريستينا ووالدها نصف ساعة من الزمان فتخرج فتاة جمالها اقل من المتوسط متوسطة الطول من مكتبه تمسح شفتاها تلبس فستانا قصيرا جدا وشعرها تظهر عليه معالم العبث .
تسألها السكرتيرة قائلة :- شو انسة جوليان كيف كان الاجتماع اكيد انقبلتي .
تنظر الفتاة الى السكرتيرة بازدراء وتغادر .
تنظر كريستين ووالدها الى المشهد الذي حدث معها فتحدث نفسها قائلة :- يالطيف هيدا هو الاجتماع .
السكرتيرة :- انسة كريستين فيكي تدخلي
تنظركريستين الى السكرتيرة قائلة :- الشخص اللي جوه هو رئيس لجنة التحكيم .
السكرتيرة :- لاهو عضو في لجنة التحكيم .
تنظر كريستين الى والدها قائلة :- بابا تاعا معي مابدي افوت لحالي .
يدخل والد كريستين مع ابنته الى المكتب فيقابلهم رجل في نهاية الاربعينات من عمره والذي يقول :- انسة استاز فيني اخدمكن بشي .
كريستين ووالده يجلسان ترد كريسنينا قائلة :- ايه جينا لعندك من شان موضوع ليندا اللي انقبلت عندكن .
يقاطع الرجل كريستين قائلا :- ايه والصبيه حصل لها حادث وهي هلق بالمستشفي وللاسف فقدت اصابع ايدها اعتقد ان قلت لسكرتير يبلغكن الرد مافينا نقبلها خاصة بعد ما صارت
تقاطع كريستينا الرجل قائلة :- معاقة لكن الصبيه ا اللي خرجت هلق انقبلت صح رغم تاخرها في التقديم ورغم انها ماتستاهل تدخل هيك مباراة
يقف الرجل غاضبا والذي قد فهم مغزى كلام كريستينا قائلا :- انسه مابسمح لك وانامش فاضي عندي شغل كتير مع السلامه .
الاب يتدخل قائلا:- عم تقلعنا استاز على العموم احنا بنتشكرك على هيك استقبال يلاكريستينا.
تنظر كريستينا نظرة احتقار الى الرجل وتبادر خارجة مع والدها وبعد خروجهمامن المكتب تسأل كريستينا السكرتيرة قائلة :- ممكن انسة تجيبي النا عنوان رئيس لجنة التحكيم .
تذهب كريستينا مع والدها الى رئيس لجنة التحكيم يدخل الاثنان مع بعضهما الى رئيس اللجنة كان رجلا في بداية الخمسينات .
رئيس لجنة التحكيم :- طيب ياانسة هيدا الموضوع بده مناقشة مع الاعضاء كلياتهن ما فيني اخدمك بشي وبعدين احنا مارفضنا اختك من شانها هي مازالت تعبانه وبعدين راح تتعرض لمضايقات من زميلاتها يمكن يأثر على نفسيتها كتير.
والد كريستينا :- حضرتك استاز كبير واحنااجينا لعندك من شان تساعد نا بليز .
رئيس لجنة التحكيم :- اسف كتير هيدا الموضوع بده دراسة ومناقشة مع اعضاء اللجنة مافيني اقرر انا لحالي .
كريستينا :- ليه استاز رغم انكن قبلتوها في الاول مممكن تقلي شو يعني الجمال بنظركن اختي حلوة كتير وشخصيتها احلى بس الحظ ما ساعدها يمكن انتوا عم تشوفوا الجمال متل اللوحة او متل التمثال ازا نقص شي بيروح جماله صح مع ان فيه بنات اقل جمال منها بكتير انقبلوا هيك صارت الدنيا الحلو صار بشع والبشع صار حلو.
ينظر رئيس لجنة التحكيم الى كريستينا قائلا :- ياانسة كريستين انااسف كتير قلت الك اختك مازالت تعبانه وممكن تتعب احنا عم نفكر بمصلحتها العواطف ياانسة في هيك امور مابتنفع لكن اذا فيكي انتي تدخلي ماعندي مانع انابشوف انك انسانه كتير حلوه وشخصيتك حلوة كتير وهيدا رح ياهلك للمنافسة ويمكن تصيري انتي الملكة.
كريستينا :- لا يااستاز اناما فيني اجرح اختي بهيك تصرف وبعدين مين قلك اني رح افوزحتى لو كنت مؤهلة للفوز ليه رح اخبرك لأن الحياة صارت بالعكس الحلو بيصير بشع والبشع صار هو الحلو المفاهيم تغيرت انت لو عرفت شو صار كنت قلت اني على حق.
رئيس لجنة التحكيم :- اولا انتي غلطانة كتير ياانسة انتي عن شو عم تلمحي مافهمت عليكي .
كريستينا :- مافي داعي يلابابا.
الاب :- على العموم احنا بنتشكرك على استقبالك عن ازنك يلا كريستين .
في شقة خالد كان الوقت ليلا وكان خالد نائما وكان يتحدث :- حرام عليكن الاعيلتي ما تقربوهن اقتلوني انابعد ذلك يصرخ بكلمة لايفز خالد من نومه وهو ينظر حوله يتنهد ثم يقوم ويذهب الى المطبخ ويسكب لنفسه كوبامن الماء .
في صباح اليوم التالي ذهبت كريستنيا الى مقر عملها بعد غياب دام اثتى عشر يوما تستقبلها ساندي والتي ترحب بها قائلة :- هي كريستين كيفك والله المكتب صارمعتم من غيرك كيف اخواتك صاروا احسن .
كريستين تقبل ساندي قائلة :-ايه الخميس الجاي موعد خروج ليندا وين المدير لسه ماشرف ؟
ساندي :- امبلى شرف وهو جوه فطرتي والااطلب فطور ؟
كريستين تجلس فوق مقعدها قائلة :- مابدي افطر هلق بدي قهوة بعدين فيه علي شغل كتير ؟
ساندي :- لاحبيبتي انا خلصت شغلك شو مفكره اني ماراح اغطي لك عملك راح اطلب لك قهوة.
كريستين :- مش قصدي ساندي والله انتي وفيتي وكفيتي بس يمكن ضغط الشغل عليكي ما حيخليكي تقومي بشغلي كمان .
ساندي :-ولو كريستين انتي رفيقتي وحبيبتي .
في هذه الاثناء يحضر الساعي كبيرالسن فنجان القهوةالى كريستين بدورها كريستين تشكر كريستين الساعي قائلة :-ميرسي كتير عمو يحى .
ترد كريستين وهي تتناول فنجان القهوة :- المدير ماسأل عني امبارح ؟
ساندي :- لا .
كريستين :- غريبه كنت مفكرة رح ينزعج لاني ماداومت .
ساندي :-ما تستغربي الاستاز خالد طيب كتير بس انتي ما كنتي شايفتيه .
كريستين تقول باستغراب :- طيب والله انك انتي الطيبة هلق راح يعلم بوجودي وراح يعيط لي ويقلي من خلف نظارته اناسمحت لك باسبوع وانتي زودتي غيابك اكتر من اسبوع لكن الغلط مش غلطك الغلط مني اللي شفقت عليكي واعطيتك اجازة الاستاز خالد شخص مغرور شايف حاله كتيرانامتاكدة انه لابس اليوم قميصة الزهري وبدلته السوداء المقلمة وحاطط الكرافته الاحمر المقلمة صح
في هذه الاثناء كان الاستاذ خالد قد دخل وهو يستمع الى كلام كريستين عنه وهو ينظر الى ملابسه فقد كانت كريستين محقة بشأن ملابسه تنظر ساندي اليه والى كريستين تواصل كريستين كلامها قائلة :-يالطيف شو زنخ عامل حاله ملاك وجاي يزور اخواتي مفكر اني راح انسى اسلوبه الجاف والقاسي معي كاني عامله له شي .
كانت ساندي مشدوهة لم تدري كيف تتصرف وهي تسمع كلام كريستين عن مديرها الواقف امامها واخيرا استطاعت الوقوف قائلة :- بنجور استاز خالد .
تتجمد كريستين من الموقف لم تستطع حتى ان تلتفت لتواجه الامر فجاة تخطر على بالها فكرة حتى تخرج من هذاالمازق تاخذ فنجان القهوة وتشرب القهوة ثم تفتعل السعال .
ساندي تذهب اليها قائلة :- شو كريستين شوجرالك
كريسستين ترد وهي تسعل :- مابعرف حاسة ان القهوة دخلت منخاري مش قادرة .
ساندي تجري خارجة :- انارايحة اجيب لك مي عن ازنك استاز خالد.
تنظر كريستينا ناحية مديرها قائلة :- استاز خالد بستازنك رايحة اشرب .
خالد :- خدي راحتك انسة.
الساعة الثانية صباحا وفي شقة جودي كانت جودي سهرانة مع مدير اعمالهافيكتور واحد الملحنين وزوجته وصديقة قديمة لها كان الجميع في حالة سكر وكان فيكتور يلقي نكات قائلا :- اسمعوا هاي النكتة فيه واحد ةعقربه تزوجت تعبان شو جابو ؟
ينظر اليه الجميع متسائلين :-شو ؟
فيكتور :- سم فيران .يضحك الجميع .
فيكتور:- فيه مذيع مسطول على طول احتاروا شو يعملوا له برامج عملوا برنامج مايطلبه المسطولون .يضحك الجميع

تقول جودي :- ايه فيكتور بيكفي سهر بدي نام يلا امشوا.
فيكتور :- شو انسة جودي عم تقلعينا من بيتك ولو .
جودي :- بصراحة بدي نام حاسة حالي تعبانه .
فيكتور:- شو رايك انسة جودي ننام مع بعضنا والباقي فيهن يفلوا .
جودي :-شو فيكتور بدك نام معك انت ليه لما تبقى باشا.بعدها تضحك بصوت عالي .
في المستشفى انتظرت عائلة كريستينا نهاية الاسبوع بفارغ الصبر واخيرا جاء الموعد المحددوخرج الجميع من المستشفى دخل الجميع الفيلا المؤثثة بتأثيث جميل وعصري .
كانت ليندا تستند على والدها والذي كان يقول لها:- فوتي على مهلك حبيبتي .
وسام يجري في الفيلا وهو سعيد قائلا :- هي هي اناكتير مبسوط واخير ا اجتمعنا كلياتنا انا بحب كتير ليندا وباسل .
الام :- الحمدلله على سلامتكن حبايبي ارتاحي حبيبتي وقعدي لاتوقفي كتير .
وسام يسال الام قائلا:- امي امتى كريستينا رح ترجع .
الام :- هلق وسام اقعد حبيبي .
وسام :- انارايح العب بالسيجا تبعي عن ازنكن .
يرجع وسام ويسأل باسل قائلا :- شو رأيك باسل تاعا نلعب سيجا معي شو رايك نلعب السيارات .
الام :- صارلك هلق اسبوعين غايب عن المدرسة روح اتصل برفقاتك يخبروك شو اللي درسوه عشان تلحقهن .
وسام يرد بخيبة امل :- امي مابدي ادرس هلق بدي العب شوي صار لي كتير مالعبت.
في هذه الاثناء تدخل كريستينا يجري الطفل الصغير ناحية الوالدة قائلا بفرح :- هي هي اجت كريستينا.
كريستينا :-مرحبا كيفكن كيفك باسل كيفك ليندا انا كتير مبسوطة لرجعتكن على البيت .
وسام :- كريستينا قوللي لماما اروح العب شوي مابدي ازاكر هلق .
كريستينا تقعد قائلة :- لازم تسمع كلام الماما حبيبي .
وسام يرد قائلا وخيبة الامل تكسو وجهه قائلا :-مابدي .
كريستينا تداعبه قائلة :- هاه وسام ليه حليان اكيد عامل عملية تجميل بالمدرسة .
وسام :- لا انامو عامل عملية تجميل بالمدرسةوبعدين الصبايا اللي بيعملوا تجميل واناشاب مو صبية .
كريستينا تضحك قائلة :-بدك تقنعني انك منك عامل عمليات تجميل لكن لشو حليان اكيد حدا عمل لك تجميل وانت نايم تقبر قلبي شو حليان حبيبي .
وسام يرد بغضب قائلا :- قلت لك ماني عامل عملية تجميل واسالي ماما.
في صباح اليوم التالي اتت جودي مع حارسها الشخصي بدون سابق موعد الى مكتب خالد قائلة لسكرتيرة :- مديرك موجود ؟
السكرتيرة ليلى :- امبلى .
جودي :-بدي اقابله.
السكرتيرة ليلى :-بس انسه جودي هو نبه علي ان مابده يقابلك واناخبرتك .
جودي :- شوفي انا بدي اقابله هلق والارح اخلي ميدوالبودي جارد تبعي يكسر المكتب وبعدين روحوا بلغواعني .
السكرتيرة :- لالا مافي داعي انسة جودي انا رايحه ابلغه .
تدخل السكرتيرة الى المدير قائلة :- استاز خالد انسة جودي بدها تقابلك .
ينظر خالد بغضب الى السكرتيرة :- قلت لك ما بدي اشوف هاي الانسة شرشوحة.
السكرتيرة :- استاز خالد هي هددت ازا مادخلت راح خلي البودي جارد تبعها يكسر المكتب .
خالد يقف غاضبا :- شو ليه هي وكالة من غير بواب وانا بتحداها تعمل هيك .
يرفع خالد صوته قائلا :- والله اخرزمن تجي هاي الشرشوحه تهددني .
يخرج خالد غاضبا الي جودي قائلا :-شو انسة جودي جاية تهدديني بمكتبي .
تنظر جودي بتحدي الى خالد قائلة :- ايه راح اهددك لانك من بلش الحرب استاز خالد .
في هذه الاثناء تسمع كريستينا وساندي والساعي الصراخ فتجريان الى مكتب المدير لمعرفة الامر .
خالد يصرخ قائلا :- ياخانوم حلي عني قلت لك مش انا اللي سربت السيدي تبعك وحتى لوكنت انا ما فيكي تثبتي هيدا الشي يلا انقلعي من مكتبي .
جودي تبتسم قائلة ببرود اعصاب :- شو استاز خالد بدك مواظفيك يعرفو ا حقيقتك يعرفوا شو عملت بزملائك زمان متل ماانت حاربتني وشهرت بسمعتي انا راح اشهر بسمعتك .
خالد يقول بغضب :- اعملي مابدك اناماني خايف من حدا وقوللي اللي بدك اياه لانه في الاخير مش مزبوط وهلق انقلعي انتي والشوز تبعك.
جودي :- اوكيه وافتكر انك من بلش .
تلمح جودي كريستينا فترمقها بنظرة غريبة ومن ثم ترحل .
ينظر خالد الى الجميع ومن ثم يقول :- فيكن ترجعوا لمكاتبكن يلا.
رجع جميع الموظفين الى مكاتبهن تسال كريستينانفسها قائلة :- شو جاب هاي لهون .
ومن ثم تلتفت الى ساندي قائلة :- ما فهمت القصةساندي .
ساندي تتحدث الى كريستينا قائلة :- القصة وما فيها ان الانسة جودي بتتهم الاستاز خالد انه اللي سرب سيدي الساكسي تبعها .
كريستينا :- وشو عرفك ؟
ساندي :- قالت لي ليلى .
كريستينا :- طيب هيك هجمت عليه لازم تتأكد بالاول .
ساندي :- والله القصة كلها على بعضها مو زابطة اولا هل اتهام جودي بمحله و شو اللي جاب السيدي للاستاز خالد ومين وصلوه اياه وليه شي غريب معلينا خلينا بشغلنا.
كريستينا :- ايه معلينا بس راح ندخل ايدينا لكن الاستازعمره مابيتعامل مع هيك اشكال.
ساندي :-شوفتي فيديو كليبها الاخير بيهبل طلعت بتجنن بس هي في الواقع احلى من التلفزيون.
كريستينا تتكلم بحده قائلة :- شوساندي وانتي عم تتفرجي وتسمعي لهاي الدخيلة على الفن فين راح حبك لفيروز وام كلثوم وماجدة و
تقاطعها ساندي قائلة :-ييييوه كريستين احنا بنتسلى بلافن بلابطيخ .
كريستين :- ليه عم تقولي هيك الفن هيدا من وجهة نظري رسالة ساميه اللي يقوم فيها لازم يكون اد المسئوليه جودي وامثالها رح تدمر كل القيم والاخلاق النبيلة والسامية والله ان كل ماشوفها في التيفي اقلب القناة على طول لاني بحس انهاعم تجيب لي غثيان وقرف.
ساندي ترد بلامبالاه :- ياستي عيشي التطور .
كريستين ترد بغضب :- هيدا ساندي من وجهة نظرك هو التطور طيب فين راح الطب والعلم والاماشاطرين نتطور الا في هيك امور .
كان الوقت ليلافي فيلا جوزيف والد كريستينا حيث كان باسل ووسام يلعبان بالسيجا لعبة السيارات الحديثة تغلب وسام على باسل في اللعب
ضحك وسام وقال وهو يصرخ :- هي فزت عليك
باسل يكتم غيظه قائلا :- لسه اللعبة ماخلصت
وسام :- اطلع منيح شوف باقي المرحلة الاخيرة وانتصر عليك
باسل يقول غاضبا :- خلاص روح جيب لي كاسة مي وانا رح اوقف اللعبة لماتجي
وسام يتنهد غاضبا :- طيب
وعندما يذهب وسام لاحضار الماء يقوم باسلل بتبديل يد لعبته بلعبة وسام يحضر وسام الماء قائلا :- خد المي .
ياخذ باسل الماء قائلا :- ثانكس ويلا كمل اللعب .
ينظر وسام اليه وهو يضحك :- باقي شويه ورح تنهزم يابطل
يبتسم باسل قائلا :- رح نشوف .
يبداوسام اللعب قائلا :- غريبة اناكنت اللاعب اللي لابس احمر وانت كنت اللاعب الاخضر
يبتسم باسل بدهاء قائلا :- ليه باين عليك فقدت الزاكرة ياشطور انا كنت الاحمر وحضرتك الاخضر
تظهر ملامح الغضب على وجه وسام قائلا :-كزاب اناكنت الاحمر وانت الاخضر
يدعي باسل الغضب قائلا:- بلا شو اناكنت االاحمر باين انك فقدت الزاكرة
يصرخ وسام قائلا :- انامافقدت الزاكرة انت اللي مافي مخك سعة تخزين وما عندك زاكرة بالمرة .
باسل :- انااللي ماعندي سعة تخزين وانت مخك المعالج تبعه مضروب يامضروب .
وسام :- شو وانت عندك الويندوز في عقلك مليان فيروسات يافيروس .
باسل :- انامليان فيروسات رح اورجيك يلاالعب وبلاكتر حكي
وسام :- مش لاعب معك العب لحالك انت غشاش لو وقعت انت اعرف مين السبب
ينظر باسل اليه قائلا :- ليه شو راح تعمل ؟
ينظر اليه وسام قائلا :- راح ادعي الله انك توقع من الدرج وتتكسر لانكي غشيتني .
باسل يضحك ساخرا منه قائلا :- ومفكر ربي رح يستجيب لك يلا العب .
وسام يرد وهو يغني قائلا:- مش حالعب معك هههههي .
باسل يرد بنفس النغمة الغنائية :- عنك ما لعبت ههههههو.
وسا يرد بنفس النغمة :- انا رح اعيط للماما من شان تضربك هههههها.
باسل يرد بنفس النغمة :- وانارح اقلهاانك عم تلعب وما كتبت فروضك هههههو.
وسام يقول بغضب :- انارايح اعيط للماما يلاروح ركب حفاظه .
باسل يفكر قائلا :- خلاص لاتعيط للماما انا رح اعترف انا بدلت اللعبة سوري .يلا روح اكتب فروضك انارايح اتفرج عتيفي .
ينزل باسل الى الصالة حيث كانت كريستينا وحدها تتفرج على التلفاز
باسل يلقي تحية المساء فترد كريستينا عليه التحية
باسل يسأل كريستينا:- شوقاعدة لحالك ؟
كريستينا:- ايه
باسل :-وين البابا والماما وليندا ؟
كريستينا :- الماما جوه مع بابا وليندا نايمة
باسل :-شو ما شبعت هاي نوم روحي عيطي لها تجي تقعد معانا
كريستينا:- قالت مابدها خليهابراحتها
باسل :- طيب افتحي شي فيلم نتفرج عليه كريستينا
كريستينا ترد قائلة :- خلي انا عم اتفرج عبرنامج كتير حلو تاعا شوف
باسل ينظر الى التلفاز قائلا:- شو ؟
كريستينا :- شوف هاي مجموعة من العلماء عم يبحثوا عن حية اكلت تمساح
باسل يرد بدهشة :- شو حيه اكلت تمساح انتي عم تحكي جد؟
كريستينا :-شوف الفيلم
باسل يرد بأستغراب :- والله حكيك جد ياويلي شوفي الحية اديش حجمها والتمساح كمانا حجمه كبير .
كريستينا :- مش هاي هي المشكلة المشكل اللي محيرتهن ان الحية هاي انقتلت وانشقت نصين مفكرين ان التمساح هجم عليها من جوه وقتلها.
باسل :- يالطيف اوف هاي اغرب شي سمعته بحياتي .
كريستينا :- فكرك راح يوصلوا لنتيجة .
باسل يسكتها قائلا :- هش كريستينا هلق بيعرفوا .
جلس الاثنان يتفرجان على بقية الفيلم العلمي وفور انتهائه يقول باسل :- شفتي كيف اتوصلوا ضلوا يبحثوا لحتى حلوا اللغز.
كريستينا :- باسل ايه شوف العلم عندهن اد ايه اتطو رواحنا العرب قاعدين محلك سر
في هذه الاثناء يأتي الوالد قائلا :- مساء الخير حبايبي عن شو كنتوا بتحكوا ؟
باسل يرد بحماس قائلا :- لو تشوف بابا شي ما بيتسدق .
الاب :- شواحكي لي ؟
باسل :- فيه حية كبيرة كتير هجمت على تمساح واكلته بعدين هاي الحية انشقت نصين ضل العلماء محتارين كيف هجم التمساح من جوة الحية ومزقها ضلوا يبحثوا لحتى وصلوا لنتيجة ان الحية هجمت على تمساح مجروح بعدين لما خلصت وابتلعته اجا تمساح تاني وهجم على الحية وقتلها .
الاب :- يالطيف .
قصة :- لبنى محمد احمد عبدالواحد
صنعاؤ اليمن


اضافة رد على الموضوع




  منتديات SPTechs : مشاركات شبيهة .  لموضوع : كريستينا حبيبتي الجزء الاول

   .   رسائل الحب والعشق اكثر من الف رسالة
   .   لغز اينشتاين لم يتمكن من حله الا 2% من سكان العالم
   .   هذه احدث اجهزة النوكيا مع الشرح لمميزات كل جهاز
   .   وسام الديب .. برنامج فوتوشوب مشروح بالصور .. رائع لا يفوت ال
   .   واخيرا تم رفع لعبة Red Alert 2 ناطقة بالعربية
   .   اكتب اسمك بكل الطرق الممكنه
   .   ماهي لغات البرمجة
   .   الى حبيبتى
   .   اجمل الاغاني الرومانسية وبأأججمملل الاصوات العربية
   .   عالج نفسك من الطبيعه والله الموفق!!


  منتديات SPTechs : مشاركات lluubbnnaa  
   .   نائمه في احضان ابليس من (رؤيه غربيه )جزء واحد فقط
   .   نائمه في احضان ابليس الجزء الاول
   .   كريستينا حبيبتي الجزء الثالث والاخير
   .   تعاالي
   .   كريستينا حبيبتي الجزؤ الثاني
   .   هناك القاكي الجزء الاول
   .   خواطر شعريه
   .   هناك القاكي الجزء الثاني
   .   هيلين وجاك الجزء الاول
   .   قصة بعنوان كل هذا الحب

  | فيلم عمروسلمى الجزء الثانى  |   الحب الاول  |  


اسم المستخدم                        كلمة المرور

حفظ معلومات الاشتراك

# كريستينا حبيبتي الجزء الاول

register
 مستخدم جديد