منتديات التقني عالم التجارة
SPTechs منتديات
 اسم المستخدم حفظ بيانات الدخول 
كلمة المرور
  منتديات SPTechs   > القصة
 thread

كريستينا حبيبتي الجزء الثالث والاخير

 

  الثلاثاء 25 يونيو 2019 م الموافق ‏22/‏شوال/‏1440 هـ الساعة 6:18

 


الرد على الموضوع عدد القراءات : 1825   

معلومات :   البلد : إختــر دولة
  عدد المشاركات : 95
lluubbnnaa


[ الثلاثاء 27 مارس 2012 ]
 
 
 

كريستينا حبيبتي الجزء الثالث والاخير



الجميع كانوا يرقصون سعداء تناول الجميع الحلويات التي اشترتها كريستينا وعندما سأل خالداذا كانت كريستينا هي من اعد الحلويات كان وسام هو من اجاب :- لا انكل خالد كريستينا ما بتحب تطبخ .
وبعد ان شربوا واكلوا فتحت كريستينا احدى الاغاني الاجنبية الهادئة فاتحة المجال للرقص والد كريستينا رقص مع زوجته وليندا رقصت مع باسل وكريستينا رقصت مع خالد اماساندي فقد رقصت مع والدتها اما وسام فكان جالسا يتناول الحلوى
الجميع سعداء شعرت كريستينا وهي ترقص مع خالد بأنها شخصا اخر كانت تسمع دقات قلبها حاولت جاهدة ان لاتجعله يشعر بذلك ولكن دون جدوي فيداها تزداد بروده وعيناها تحاول ان تهرب من نظراته التي تحرقها قررت ان تتركه قبل ان يكتشف امر حالها افلتت يده قائلة :- سوري استاز خالد بدي اروح .وتجري هاربه الى الحمام
ينظر اليها خالد مستغربا فقد كانت قبل قليل ترقص معه سعيده شعر هو ايضا بالفرح عندما رقص معها هذه اول مرة يشعر بها بميل نحو امراة بعد خروجه من السجن الذي جعله ينعزل عن النساء خوفا من ان يرتبط بفتاة فيتزوجها فتنجب له اولادا يرتبط مصيرهم بمصيره المحكوم عليه بالاعدام شعر بالحزن بعد ان تركته وذهبت الى الحمام ظل يتامل الجميع وهو يرقصون بسعاده حسدهم في سره واغمض عينيه فتره وجيزه وذهب يجلس بجانب وسام
خالد :- ايه وسام في أي صف انت؟
وسام :- رابع.
خالد :- شو بتحب تعمل بالحياة.
وسام:- العب .
خالد :-بس ماعندك هوايات؟
وسام :- امبلى
خالد :-شو هي ؟
وسام :- العب ؟
خالد :- ايه عرفت انك بتحب تلعب قلي شو هي هواياتك اقصد بتحب تسبح تجري ترسم تكتب .
وسام :- ايه بحب اسبح وبحب اجري وبحب اكتب وبحب ارسم .
يبتسم خالد قائلا:- كل هدول طيب تحب تتفرج على التيفي ؟
وسام :- لا.
خالد :- طيب مين اكتر واحد بنحبه في عيلتك ؟
وسام:- الماما والبابا وكريستينا وباسل وليندا .
خالد :- بتحب كريستينا؟
وسام :- ايه.
خالد :- شو عم تعلمك كريستينا ؟
وسام :- هي بتزاكر لي وقت الامتحان بس هي مابتحب تلعب معي متل باسل انت بتحب تلعب سيجا؟
خالد :- لا .
وسام :- استاز انت عند ك شعر كتير بايدك ليه مابتشيلهن ؟
خالد :- هيك لان الرجال مابشيل شعر .
وسام :- كريستينا عندها شعر كتير اناشفتها عم تشيلهن .
خالد :- يالطيف وين ؟
وسام :- بأيدها عندها شعر بأيدها وهي مش رجال .
يبتسم خالد قائلا :- لا وسام مافيك تحكي هيك عن أختك قدام حدا بعدين بيقولوا عنك انك رغاي كتير .
وسام :- ليه ممكن تشرح لي ؟
خالد :- وسام الواحد فينا ازا شاف شي مش على طول يروح يحكي عن كل اللي شافه لازم مايحكي .
وسام :- ليه؟ عيد بدي افهم ؟
خالد :- وسام حبيبي لازم انت لما تشوف شي ماتروح تحكيه دغري هيدا أسرار عيلتك لازم تحتفظ فيها ماتقولها لحدا مهما كان اوكيه حبيبي
وسام :- حاضر مش راح احكي هيدي اخر مره .
خالد يبتسم قائلا :- شطور وسامو شو بنحب تغني ؟
وسام :- بحب اغني بابا فين بابا هنا أقوله مين أقوله عموه .
خالد :- ايه كمل الغنية .
وسام :- نسيت بقيتها .
بعد ليله حافلة ودع الحضور العائلة متمنين لهم ليلة سعيدة.
في غرفة كريستينا كانت كريستينا تتذكر لحظاتها رقصهامع خالد اغمضت عينيها لدقائق ورقصت شعرت بسعادة عارمة تغمرهاولكنها فجاة توقفت وفتحت عينيها وقالت لنفسها :- اوف مش راح اتعلق فيه .
في شقة دياب كان دياب يستمع الى اغنية هاني شاكر الحب التاني كانت الدموع تتساقط من عينيه تدخل اخته سهيله اليه قائلة :- دياب حرام عليك نفسك لأمتى رح تضلك هيك .
دياب :- شو بدك مني ؟
سهيلة : البنت هاي جننتك يااخي عيش حياتك روح اظهر حب فيه مليون واحدة تتمناك .
دياب :- سهيلة ومين قلك اني ماعم اظهر اليوم اتعرفت على واحدة بتأخد العقل .
تبتسم سهيلة قائلة :- عن جد عم تحكي امتى التقيت فيها شواسمها مين عيلتها.
ديا ب يبتسم قائلا:- اليوم واسمها ليندا .
تزغرد سهيلة وهي تقول :- انا اليوم اسعد واحدة بالدني واخير ا خيي حبيبي عم يحب وراح يتزوج قلي امتى راح تعرفني عليها .
دياب يرد باقتضاب :- قريب ان شاء الله .
في الصباح وفي جامعة ليندا خرجت ليندا من قاعة المحاضرات مع زميلة لها ترفع ليندا رأسها فتنظر الى دياب واقفا امامها ينتظرها تعتذر ليندا من زميلتها وتذهب للحديث مع دياب
ليندا :- هاي
دياب :- هايين كيفك ؟
ليندا :- منيحة وانت كيفك سافا؟
دياب :- سافا .
ليندا :- عصام صح .
دياب :- ايه شو رأيك نتمشى شوي ؟
ليندا:- اوكيه .
دياب :- فكرتي ؟
ليندا تبتسم خجولة قائلة :- بصراحة لا.
دياب :- ليه انسة ليندا ؟
ليندا :- انت عارف ان هاي مواضيع لازمها دراسة .
دياب يبتسم قائلا:- ليه هيدا مش مشروع .
ليندا :- امبلى هيدا مشروع لازمه معرفة اولا وبعدين قرار احنانتخذه اتنيناتنا.
دياب :- عادي بدك تعرفيني يعني ؟
ليندا :- طبعا لازم وانت كمان لازم تعرفني تدرس طباعي وبعدين بتقرر هل هي بتناسب طباعك .
دياب :- ايه شو علينا براحتك بس شو بتحبي تعرفي عني ؟
ليندا :- كل شي تقريبا واناراح احكي لك كل شي عني شو رايك ؟
دياب :- حلو كتير راح اقلك اناشاب ثري وارث عن امه وبيه مصاري كتير بحب الجمال وبقدسه ارتبط مره بتجربه عاطفيه وفشلت طبعا الغلط كان منها هي تركتني لانها شافت واحد اغنى مني شفتك انبهرت فيكي سألت عنك بالكليه قالوالي بنت بتجنن خلقا وخلقا حبيتا تعرف عليكي لحتى اخطبك واتجوزك .
ليندا :- بس
دياب :- ايه بس شو بدك تعرفي ؟
ليندا :- ماقالو الك اني بنت معوقة ما لاحظت ايدي ؟
ينظر دياب الى يدها اليسرى يسكت برهه من الزمن ثم يقول :- شو امتى حصل لك هيك ؟
ليندا :- هاي حادث سيارة .
دياب :- سوري
ليندا :- وهلق شو رايك لسه بدك تتعرف علي وتخطبني ؟
دياب :- ايه عادي ليه مفكره انني لما اشوف ايدك راح اهرب انسه ليندا لازم تعرفي ان أي انسان معرض لاي شي
ليندا:- بس الرجال بيحبوا المرة تكون كاملة ما ينقصهاشي .
دياب :- انتي غلطانة كتير مش كل الرجال انا عن جد بدي اتعرف عليك انتي انسانه حبابه كتير وحلو ة كتير وشيل فكرة انك ست ناقصة .
ليندا :- غريبة
دياب :- شو الغريب في الموضوع ؟
ليندا :- حكيك بيشبه حكي اختي كريستينا كاني باسمعها هي مش باسمعك .
في مكتب خالد كان خالد يقرا في الملف الذي اعدته كريستينا عن العملاء المتعاملين مع المكتب فجاة وبدون سابق انذا ريتصل بكريستينا قائلا :- انسة كريستينا ممكن اشوفك حالابمكتبي .
يضع سماعة الهاتف وبعد قليل تدق كريستينا وتدخل نظر خالد اليها محاولا اخفاء غضبه
خالد :- ست داون
كريستينا :- شو خير ؟
خالد يبتسم بهدوء قائلا :- ولاشي بس كم غلطة حبيت اصلحهن معك
كريستينا تنظر بارتباك اليه قائلة :- شو هي الغلطات ؟
خالد :- اولا المقدمة مكتوب في الورقة نمبر ون حضرة الاستاذة احمد المحترم عادي هاي راح نمرقها الورقة التانيه نريد ان نخبركم اننا قد انتهينا من عمل دعاية مغرضة لكم ليه هو مكتبنا متخصص في الدعاية المغرضة
تنظر كريستينا اليه باستغراب :- غريبه شو جاب كلمة مغرضه ياويلي استاز هيدامن كتر التفرج على الافلام سامحني استاز خالد بدأت اخلط بين الافلام والواقع الفيلم كان اسمه دعايه مغرضة.
خالد :- اوكيه لبقى تقعدي تتفرجي على افلام كتيربعدين تصيري بطلة وتعيشي الدور انسة كريستين حاولي تكوني مركزة اكتر بليز .
كريستينا :- حاضر استاز هاي الغلطات مش راح تتكرر عن ازنك .
تخرج كريستينا من المكتب وتصفق الباب ورائها
ساندي تتحدث اليها من خلف الكمبيوتر التي كانت تعمل عليه :- ايه شو قلك المدير ؟
كريستينا :- ولاشي بس قلي اني غلطت بمحلين .
ساندي :- شوهن ؟
كريستينا:- كتبت حضرة الاستاذة احمد المحترم والمحل التاني كتبت فيه دعايه مغرضه
ساندي :- وزعق لك والله عنده حق .
كريستينا :- بصراحة ساندي انا طلعت لئيمة وعملت هدول الغلطين عمدا من شان يعصب بدي انتقم منه بس هو ماعصب اليوم كان رلكس كتير .
ساندي تضحك قائلة :- يابنت الذين حرام عليكي تعصبي الاستاز خالد هو طيوب كتير قال دعايه مغرضة شو هيدا ؟
تضحك كريستينا قائلة :- قلت له ان هيدا اسم فيلم وهو سدق ههههههههاي طلع مغفل رسمي .
وقبل ان تكمل جملتها كانت ساندي مشدوهة تنظر الى الرجل الواقف امامها كان هوالاستاذ خالد والذي كان يستمع الى ما تقوله كريستينا
خالد يسأل قائلا :- مين هيدا المغفل الرسمي انسه كريستين .
تنظر كريستينا اليه وقد اربكها الموقف قائلة :- استاز خالد مافيش داعي تطردني انا راح انطرد لحالي راح اكتب استقالتي هلق .
بعد ذلك اجتمع خالد مع سكرتيرته ليلى يعطيها ظرفا فيه مال قائلا لها:- انسة ليلى خدي هاي الظرف .
تأخذ ليلى الظرف متسائلة :- ظرف ليه شو فيه هيدا الظرف ؟
خالد :- فيه الف دولار اعطتني اياه انسة جودي لحتى اوصله ليكي .
ليلى ترتبك قائلة :- معقولة
خالد :- ايه وقالت لي هيدا ثمن غيابك هديك اليوم انسة جودي حكت لي عن كل شي بيناتكن
ليلى ترد بحدة :- الوسخة انا تعاونت معها وهي تروح تحكي استاز خالد ماتسدقها هي اللي اجبرتني
خالد :- فكرتك ازكى من هيك انسة جودي ياانسة ليلى ما حكت شي بس انا اللي عرفت لحالي وهلق اتأكدت انك عم تتجسسي علي ماهيك؟
ترد ليلي :- بليز استاز خالد ماتطردني انا بحاجة للمرتب اللي عم تعطيني اياه كيف هلق بدي اصرف على امي واخواتي .
خالد :- خلي انسة جودي تصرف عليهن اناماخصني روحي وهدول كمان الفين دولارمن عندي مكافأة نهاية خدمتك عندي ولابقى تفرجيني وشك بعد اليوم ولولا العيب كنت عرفت اتصرف معاكي يلا .
في المساء وفي فيلا جوزيف كان الجميع مجتمعين يشاهدون التلفاز
ليندا :-بس قرفت ياباسل مين ساعتين وحضرتك ماسك الريموت وعم تتفرج على قناة m
تعبت من مشاهدة افلام العنف تبعك
كريستينا :- وازا بده يغير يروح يفتح مسلسلات اكشن وازا مل يفتح قنوات الطرب الاجنبي
باسل :- بطلوا تحكوا انتو التنتين ازا ما عجبكن روحوا اتفرجوا في غرفكن
كريستينا :- هاي تيفي العائلة ياشاطر لازم انت تروح تتفرج على التيفي تبعك وتتركنا نتفرج اللي بدنا افتح شي برنامج او مسلسل هيك نتسلى
باسل :- ياعيني بدكن افتح الكن مسلسل تركي تقعدوا تتفرجوا عليه ماسدقنا خلسنا من المكسيكي حتى هجم علينا التركي شوفو ا المسلسلا ت الغربيه شوفوا القصة شو حلوة .
ليندا :- حلوة مين ساعة وانا عم اتفرج على ضرب عنف دم شو هيدا الحمدلله اللي وسام مو صاحي والاكان خاف مين هيدي المناظر.
كريستينا :- والله عندك حق ليندا الاطفال هن اكتر شي بيتاثروامن هيك افلام هاي الافلام في رأيي اخطر من افلام الجنس لانها عم تعلم الطفل كيف بيكون عنيف شو رأيك بابا.
الوالد جوزيف :- عندك حق ياكريستينا بس شو نعمل باسل اترك هاي التيفي وازا بدك روح اتفرج على التيفي بغرفتك الحياة مش ناقصها رعب بيكفي العالم كيف عايش بحروب ودما ر بدهن نزيد فيها رعب .
ينظر باسل بغضب الى ليندا وكريستينا قائلا :- عجبكن هيك ارتحتوا هلق
الام:- يلا باسل حبيبي ازا بدك تكمل تتفرج على الفيلم تبعك روح غرفتك .
يترك باسل الريموت كنترول غاضبا ويذهب الى غرفته .
في الصباح كانت كريستينا تعمل مع ساندي في المكتب
ساندي :- كريستينا سدقيتي بدي اخبرك شي رح يخليكي تطيري من الفرح .
تنظر كريستينا الى ساندي باهتمام قائلة : خير شو فيه فرحيني
ساندي :- انا خطبت وعرسي بعد شهر .
تنظر كريستينا الى ساندي باستغراب قائلة :- خطبتي امتى وليه ماقلتي لي ؟
ساندي :- سدقيني الموضوع كله صار فجاة ابن خالتي اللي عايش بامريكا اجا على بيروت وكان بده يخطب ويتزوج شافني وحكا معي بعدين اتقد م وهيك صارت الامور بسرعة .
تبتسم كريستينا قائلة :- مبروك ساندي قعدتي معه حكيتي معه عرفتي كيف عم يفكر درستي طباعه ؟
ساندي :- ايه بس مرات قليل قعدت وحكيت معه شفت انه ادمي طيوب كتير وبينحب .
كريستينا :- مبروك سوسو الله يسعدك ويوفقك وان شاء الله تتهني
ساند ي:- عقبالك حبيبتي نحن السابقون وانتم اللاحقون بس صمم اني اترك الشغل واسافر معاه بعد ما يخلص اجراءات معاملة السفر وهيك .
كريستينا :- اكيد ماهو عايش بامريكا يعني بدك يتزوجك ويقعدك هون وهوعايش هنيك .
ساندي :- ايه وازا فتت على امريكا وعدني راح يحاول يعمل فيزة لامي وتيجي تقعد معي هنيك
كريستينا :- لازم طنط احلام تعبت من شانك ولازم ماتتركيها حبيبتي .
ساندي :- انا هيك فكرت وهو موافق على كل شروطي .
كريستينا :- طيب وعيلته وين عايشه ؟
ساندي :- كمان بامريكا بس هو مستقل بحياته بيعملوا زي الامريكان .
كريستينا :- اوكيه وازا بدك اي مساعدة انا جاهزة الكوافير خليها علي انا بيتعامل مع كوافير كتير شاطر راح اخليه هو اللي يزبطك .
ساندي :- هههاي ضحكتيني كوكو ميرسي كتير كوكو بدي اقلك شي بدي اعمل عملية تجميل لتمي حاسته رقيق كتير شو رايك اروح انفخه قبل العرس .
كريستينا :- بدك تعملي عملية تط لتمك هههههههههاي والله اانا شايفة ان تمك حلو ومش بحاجة لعمليه رح تتغير ملامحك حبيبتي .
ساندي :- هيك قولك
كريستينا :- ايه حياتي وهلق شو بدك مساعدة ؟
ساندي :- بدي اروح احجز لي فستان زفاف وبدي احجز لي قاعة وبدي اعمل لي شويه رياضة لاني حاسة اني تخنت كتير الفترة الاخيرة وبدي احجز لي على فرقه هيك تكون حلوة .
كريستينا:- اوف اوف كل هدول طيب لازم نرتب على واحدة واحدة اول شي ندور على قاعة مناسبة ثانيا ندور على الفرقة ونحجزها وثالثا الفسطان والاسبور اكيد راح نلاقي محل .
ساندي :- اوكيه .
تقوم ساندي وتقبل كريستينا قائلة :- سدقيني راح اشتاق لك كتير انا بحبك كتير كوكو .
بعد ذلك تبكي .
تنظر كريستينا الى ساندي وتقول وعيناها تمتلئ بالدموع :- بليز ماتبكي هاي حال الدني ما تخربي فرحتك بالعريس اكيد راح تجي وراح نلتقى وبعدين هلق فيه نت راح اكون كل يوم احاكيكي بالايميل وتحكي لي واحكي لك عن كل شي عم يصير معنا.
بعد ذلك تبكي كريستينا قائلة :- شفتي قلت لك راح تخربي فررحتك .
بعد ذلك تتعانق الصديقتان .
بعد ذلك يرن جهاز الهاتف في المكتب ترد كريستينا
كريستينا:- الو – استاز خالد – طيب رح اجي حالا
ساندي :-شو بده ؟
كريستينا :- مابعرف رايحه اشوف هلق.
تدخل كريستينا الى غرفة الاستاذ خالد
كريستينا:-بنجور استازخالد شوبدك ؟
ينظر خالد الى كريستينا قائلا:- بنجور هيك بسرعة بدك تعرفي اقعدي بالاول .
تجلس كريستينا قائلة :- اوكيه .
خالد :- بس كان بد ي اقلك ان ليلى تركت الشغل امبارح وبدي اياكي تقعدي محلها شو رايك ؟
تتساءل كريستينا :- تركت الشغل ليه ماخبرتنا؟
خالد :- هيك عندها ظروف هلق شو قلتي ؟
كريستينا:- ماعندي مانع بس
خالد :-شو بدك تقعدي تشتغلي مع ساندي بسيطة راح انقل مكتب ساندي حدك .
كريستينا:- مافي داعي كمانا ساندي راح تترك .
خالد :- ليه ؟
كريستينا:- انخطبت وراح تتجوز وتسافر على امريكا مع جوزها
خالد :- انخطبت والله فرحت لها بس راح نشتا ق لها ساندي صبيه مهضومة وطيوبة كتير
تتنهد كريستينا قائلة :- ايه الله يوفقها
خالد ينظر الى كريستينا قائلا :- عقبال العزابيه ؟
كريستينا :- مابدي ؟
خالد يسالها مستغربا:- ليه انتي صبيه حلوة وطيوبه ؟
كريستينا تنظر الى خالد بحيرة هذه اول مره يصارحها بهذا الكلام فمنذ بداية عملها معه والى اليوم لم تسمع منه هذا الاطراء الذي سلب احساسها سألت نفسها :- ياترى ماالذي غيره هل بدأ يفكر بها بطريقة مختلفة عن السابق يعيدها خالدمن تفكيرها اليه قائلا:- انسة كريستين انتي مارديتي على جوابي ؟
كريستينا:- بصراحة سؤالك فاجاني انا ممكن استاز خالد اروح بدي اقعد مع ساندي لأنها كانت تحكي معي في موضوع مهم .
خالد :- اوكيه ومن بكره تاعي استلمي شغلك مكان ليلى اوكيه .
كريستينا :- اوكيه عن ازنك .
تذهب كريستينا الى ساندي وتبادرساندي متسائلة :- ليه تاخرتي شو كان بده اياكي المدير؟
كريستينا:- قال بده اياني اشتغل محل ليلى عندك فكره ان ليلى تركت الشغل ؟
ساندي :- نو اول مره اسمع منك هاي الحكي ليه تركت ليكون بدها تتجوزهي الاخرى.
كريستينا:- ماعندي أي فكره متلي متلك يلا يمكن عندها ظروفها شوفي بعد الشغل نروح انا وانتي ندور على قاعة اوكيه .
ساندي :- اوكيه وهلك راح تخبريهم .
كريستينا :- ايه لازم نروح انا وانتي على شي محل نتغدا فيه بعدين نروح ندور على قاعة اوكيه
ساندي :- اوكيه حياتي الله لايحرمني منك كان بدي ارو ح انا والعريس بس هو مشغول كتير بشغله قال لازم ادبر حالي خلال شهر .
كريستينا:- ماتعتلي هم اناحدك اوكيه .
في الايام التاليه استلمت كريستينا عملها الجديد محل ليلى وبدات تعمل مع مدير مكتبها خالد كسكرتيرة لم يفتح لها الاستاذ خالد أي سيرة كانت تتوقع منه ان يكون اكثر جرأة في طرح موضوع الارتباط او الزواج كما لمح لها ذلك اليوم لكنه عاد الى جديته صحيح ان معاملته لها تغيرت نوعاما الى الافضل ولم يعد يسخرمنها او يقسو عليهاكما السابق ولكن الجديه في العمل مازال هو الحاجز الذي يعيق نمو علاقتهما تسأل نفسها :- شو اللي بيخلي الاستاز خالد هيك يتعامل معي بها ي الجديه هديك اليوم لما لمح لي وقال لي اني حلوة وطيوبه كان اسعد يوم في حياتي رغم اني بخاف من اني امر بعلاقه تانيه بخاف يحصل لي متل اللي حصل لي مع دياب الله لايسامحه وين ماكان .
كان دياب مع ليندا يتحدثان في احد ى المطاعم برومانسيه
دياب :- شو رايك بهايدا المطعم ان شاء الله عجبك
تنظر ليندا الى المطعم قائلة :- امبلى حلو كتير عارف هاي اول مره بخرج فيها مع شاب.
دياب :- تقصدي اني اول شاب تتعرفي عليه ؟
ليندا :- ايه ياعصام بصراحة لو اشرح لك شو عم يحصل لي هلق .
دياب ينظر اليها ويبتسم متسائلا:شو ؟
ليندا :- قلبي عم يرجف وحاسه حالي بردانه شوي وايدي عم تبرد وحاسه هيك اني اسعد مخلوقه بالعالم كله بدي هيك اطير .
دياب :- هييي يعني انك عم تحبيني ما اسعدني بهيك خبر وانا قلك شو حاسس هلق ؟
ليندا :-شو ؟
دياب :- حاسس حالي اني بدي اوقف واسرخ واقول شو هاي الصبيه الحلوه هاي هي حبيبتي واللي بده يصير يصير.
ليندا تضحك قائلة :- لا لخبطتني مش عارفه احكي شوكان بدي اقول نسيت ؟
دياب :- كان بدك تقولي بحبك اقول بحبك كي تزيد وسامتي ؟
في فيلا جوزيف كان باسل و وسام يلعبان كالعادة وكالعاده ينتصر وسام فيقوم باسل بنزع سلك اللعبه من فيش الكهرباء .
وسام يصرخ بحدة :- انت واحد جبان اول ماتحس حالك راح تنهزم تروح تنزع الموصل مش راح العب معك تاني جبان .
باسل :- شوف عيب هاي الحكي راح اخبر الماما والبابا انك عم تسب
وسام يصرخ قائلا :- انا عم اسب ياباسل يا فار روح اقول للماما والبابا انك فار بتخاف تنهزم .
باسل :- شتب وعيب هاالحكي .
وسام :- ايه عيب لكن انت عم تغالط كتير هاي خامس مره تعمل هاي الحركة ازا انت مش قد اللعب بتلعب ليه بتخاف تنهزم .
باسل :- وسام انا طلعت معي لهون لمناخيري منك ممكن تخرس انا جبان وفار اوكيه ارتحت هيك .
وسام :- رحم الله امرءا عرف قدر نفسه .
ثم يخرج غاضبا من الغرفة ينظر باسل اليه مستغربا وهو يقول :- عجيب مين بيجيب هاالحكي .
بعد انتهاء دوامهافي المكتب كانت كريستينا تخرج مع صديقتها ساندي لترتيب حفل الزفاف وبعد انتهائهن من حجزالمطلوب تبقى الفستان كان على كريستنيا مرافقة صديقتها الى المحلات للاختيار لكن ساندي لم يعجبهااي فستان وبعد خروجهن من احدى المحلات تقول كريستينا :- ساندي بصراحة انا حبيت اعرض عليكر فكره لفسطان عرس لكن
تقاطعها ساندي قائلة :- قوللي يمكن تعجبني هاي خامس محل نفوته وما يعجبني شي قوللي .
كريستينا :- شو رايك تلبسي فسطان مش ابيض بصراحة الابيض صار ممل شو رايك تلبسي فسطا ن هيك يكون لونه بلون السماء .
ساندي :- كل الفسطان يكون لونه ازرق فاتح ؟
كريستينا:- لا راح يكون ممل شو رايك تخلي الطرحه زرقاء والصدر ازرق والباقي ابيض شو رايك ؟
ساندي :- والله عجبتني الفكره بس مين راح يخيط الفسطان بمدة اقل من شهر .
كريستينا :- اكيد راح اتصل بسامي وهو راح يدلنا.

مرت الايام بسرعة وفي يوم عرس ساندي قررت عائلة كريستنيا كلها الذهاب للعرس ارتدت كريستينا فستانا قصيرا ذهبي اللون بينما ارتدت ليندا فستانا زهري اللون دخلت العائلة القاعة مع المدعوين بعد ذلك بنصف ساعة حضرت العروس مع عريسها دخلت بزفة قدمتها احدى الفرق الشعبية الجميلة في بيروت شعرت كريستينا بسعادة غامرة حتى دمعت عيناها .
لاحظت كريستينا وجود خالد كان جالسا مع احدى المدعوين يتحدث معه التفت اليها وابتسم لها بعد ذلك قام من مكانه وذهب يسلم على عائلة كريستينا مرحبا بهم وبحضورهم .
قامت كريستينا من مكانها وذهبت تسلم على صديقتها قائلة لها :- مبروك حياتي ماشاء الله خزاة العين بتجنني
ساندي :- كله بفضلك كريستينا تسلمي لي حبيبتي .
بعد ذلك تعرف ساندي زوجها على كريستينا ظلت كريستنيا تراقب خالد من حين لاخر انتبه لذلك وقام يدعوها للرقص معه ابتسمت له وقامت تلبي الدعوة لاحظت ساندي ذلك وابتسمت .
بعد انتهاء الحفل عاد الجميع متأخرين الى منزلهم يبدا وسام الكلام قائلا :- خلص انا قررت ما اروح عرس حدا حاسس حالي . تعبان كتير .
يرد باسل قائلا:- لاتروح اقعد زاكر هلق كيف بدك تروح على المدرسة .
وسام :- انت ماخصك رح اكون اروح كل الاعراس انت اقعد زاكر .
يلتفت باسل الى والده قائلا :- شايف بابا لسانه صار طويل .
الوالد :- وسام حبيبي لازم تحترم باسل لانه اكبر منك اوكيه حبيبي .
وسام :- حاضر بابا وهلق انا رايح نام .
الام :- يلا حبيبي وانا جاية هلق .
في الايام التاليه كانت كريستينا تذهب الى عملها كالمعتاد كانت تشعر بالحزن بعد زواج صديقتها وفي احدى الايام كانت كريستينا تستمع الى اغنية فيروز ياطير تذكرت صديقتها ساندي وضعت يدها على خدهافدمعت عيناها فجأة يخرج خالد من المكتب وظل يتامل كريستينا التي كانت تبكي سأل نفسه :- بدي اعرف على مين بتبكي كريستينامين واخد عقلك؟
لم تلاحظ كريستينا وجود خالد والذي عادالى مكتبه واغلق الباب برفق .
اشتدت الازمة بين اسرائيل وحالله وفي نهاية الامر قامت اسرائيل بضرب لبنان بالصواريخ والقنابل وتعرض المطارلضرب من قبل القوات الاسرائيلية كانت كريستينافي ذلك اليوم في عملها تتحدث مع خالد عن احدى التصاميم فجاة يسمع الاثنان صوت دوي انفجار شديد .
تتجمد كريستينا من هول المفاجأة تنظر الى الرجل الواقف امامها قائلة بخوف:- يالطيف شو حصل هيدا صوت انفجار .
خالد يطمئنها قائلا:- ماتخافي رح نعرف هلق شو الاخبار .
يتصل خالد بأحداصدقائه والذي يخبره بان اسرائيل قامت بشن غارات على لبنان وضربها بالصواريخ .
يغلق خالد موبايله قائلالكريستينا :- الكلاب اسرائيل عم تضرب المطار.
في هذه الاثناء يسمع الاثنان صوت صفارت انذار الطوارئ يرتفع في كل ضواحي بيروت واصوات سيارة الاسعاف تدوي في شوارع المدينه.
تجلس كريستينا على المقعد قائلة :- ياويلي شوراح نعمل هلق .
خالد :- ماتخافي اناحدك.
كريستينا:-هلق بدي اتصل باهلي بدي افل على بيت اهلي اناخايفة عليهن كتير .
تذهب كريستينا لاحضار جهاز تلفونها الخاص من حقيبتها
خالد :-فيكي تتصلي من هون .
كريستينا:- ماني حافظة الارقام لازم اتصل على الكل .
تتصل كريستينا بوالدها ووالدتها والذي اخبرهاانه في المنزل مع باسل ووسام وانهم قلقون جدا عليها وعلى ليندا وانه حاول الاتصال بها ليطمئن عليها ولكنها لم تردتحاول كريستينا الاتصال بليندا لكن خط ليندا كان مشغولا.
كريستينا:- استاز خالد بدي اروح هلق .
خالد :- مابتقدري انتي بتسمعي صوت صفارات الانذارمافيكي تفلي هلق لما يهدئ الجو شوي راح اوصلك بسيارتي .
كريستينا:- لا لازم افل هلق تعى معي مافيك تقعد لحالك .
خالد يطمئن كريستينا قائلا:- لا لازم تقعدي لحتى يهدئ الجو شوي وبعدين بنفل اتنياتنا.
تتنهد كريستينا قائلة :- اوكيه .
تعيد كريستينا الاتصال بليندا فترد عليها ليندا انها مازالت في الجامعة مع زملائها وتخبرها انها لم تستطع الخروج .
ظلت كريستينا في المكتب مع خالد طيلة خمس ساعات متواصلة شعرت كريستينا فيها بتوتر شديد اتصل فيها والدها خمس مرات ليطمئن عليها لاحظت ان بطارية تلفونها بدات تنقص
كريستينا:- استاز خالد عندك شاحن بدي اشحن موبايلي .
خالد :- لاللاسف بعدين ماعندي شاحن لنوعية موبايلك .
يلاحظ خالد قلق كريستينا فيقول لها :- انسة كريستين فيكي ترتاحي شو بكي
كريستينا :- مش عارفة حاسة بقلق شديد خايفة على اهلي على بلدي على كل شي لبنان ما بيستاهل اللي بيحصل له الحقراء اليهود امتى العالم راح يرتاح من مصايبهن.
ينظر خالد الى كريستينا ونظرة حزن تسيطر على عينيه فيرد قائلا:- عندك حق امتى العالم راح يرتاح من بلاويهن لبنان مابيستاهل .
تتساقط الدموع من عيون كريستينا والتي تقول :- ليه يارب هيك يارب ارحمنا شو راح يصير فينا؟
نظرخالد الى كريستينا والتي كانت تبكي شعر بدوارو بالم شديد يعتصر قلبه رغب في ذلك الوقت ان يبكي بشده وان تعانقه كريستينارغب في ان يبوح لها بكل شي اراد ان يزيح هذا الكاهل عن صدره والذي ظل يتحمله لسنوات .
اخيرا وقفت صفارات الانذار يمسك خالد يد كريستنيا الباردة قائلا لها :- يلا حبيبتي لازم اوصلك هلق لبيت اهلك .
كلمة حبيبتي جاءت في غير وقتها لاحظ خالد بأنه نطق هذه الكلمة دون تفكير نظرت اليه كريستينا بحزن شديد ارادت ان تسأله ماذا يقصد بكلمة حبيبتي لكن الظرف لايسمح بذلك .
ركبت كريستينا السيارة مع خالد قائلة له :- طيب وسيارتي رح اتركهاهون ؟
خالد :- لاحقين عليها هاتي مفاتيحها لعندي ورح اجيبهالك في اول فرصه ممكنه.
كريستينا :- اوكيه .
تسيطر لحظات سكوت على كريستينا وخالد وبعد ان يمشوا نصف المسافة يسمع الاثنان صوت انفجار جديد ورجوع صوت صفارات الانذارتتوقف سيارة خالد والذي يبادر قائلا :- مافينانمشي اكتر من هيك شقتي قريبه شو رايك ؟
كريستينا :- شو رأيي بشو؟
خالد :- لازم نمشي هلق شايفة كل الطرق مقطوعة يلا.
تخرج كريستينا مع خالد ويصلون باب العمارة .
خالد :- شقتي بالدور الاول يلا بسرعة فوتي .
شعرت كريستينا بالخوف الشديد تذكرت لحظة ذهابها مع دياب الى شقته رجف قلبها شعرت ببرودة شديدة في اطرافها وما ان وصلت الى باب شقة خالد حتى تجمدت قدماها قائلة لخالد :- لامافيني افوت مابدي مابدي .
ينظر خالد باستغراب الى كريستينا متسائلا:- ليه مابدك تفوتي مش راح اكلك اطمني .
تغطي كريستينا وجهها بيدها قائلة :- لا مش قادرة اناخايفة كتير .
بعد ذلك تجري وتنزل السلالم متوجهة الى الخارج يجري خالد ورائهامتستغربا من تصرفها
خالد ينادي كريستينا قائلا:- كريستين تاعي ماتروحي .
لم تكن كريستينا تسمعه بل كانت تتذكر ماحدث لها مع دياب وما ان تصل الى باب العمارة حتي تسمع صوت انفجار تقف محتارة هل تواصل الخروج ام تدخل
وما ان تقرر الخروج حتى يمسكها خالد قائلا :- مافيكي تفلي هلق الوضع خطر بره .
تنظر اليه كريستينا قائلة :- العمارة هاي مافيها بدروم .
خالد :- لاللأسف قلت لك ماتخافي انا حدك .
كريستينا:- اناماني خايفة من الحرب انا خايفة من شي تاني
خالد يمسح شعر كريستينابيده ليطمئنها قائلا:- بليز كريستينا ماتخافي قلي لي من شو خايفة لتكوني خايفة مني ؟
تحدث كريستينا نفسها قائلة :- انالازم اكون قويه رح اتنفس بعمق هو عنده حق هو مش راح يعمل معي شي هو مش دياب .
كريستينا:- طيب مافيه ملجا قريب من هون نحتمي فيه .
خالد :- لا .
يمسك خالد بيد كريستينا قائلا لهابحنان بالغ :- قلت لك ماتخافي مني .
تصعد كريستينا السلالم مع خالد يفتح خالد باب شقته ويولع فيها الضوء تجلس كريستينا فوق احدى الكراسي
خالد :-راح اعمل لنا اكل معي بيض وجبن بالبراد .
في شقة جودي كانت جودي ترتب حقيبتها وتلم اغارضها وذهبها بسرعة فائقة استعدادا منها للهرب خارج لبنان يأتي فيكتور قائلا لها :- يلا انسة جودي صاحب التاكسي بقاله نصف ساعة ناطر .
جودي :-قربت اخلص فيكتور انت متاكد ان الطريق امنه .
فيكتور :- ايه راح نروح على سوريه ومين هوينك على مصر ماتعتلي هم يلا عجلي .
وصلت ليندا الى منزلها تدخل ليندا الفيلا تنظر الى العائلة قائلة :- مرحبا اجت كريستينا .
باسل :- حمدالله على سلامتك لاكيف قدرتي توصلي لهون .
ليندا :- قعدنامحاصرين بالكلية بعدين توقفت صفارات الانذار خرجنا سمعنامرة تانيه الصوت في ناس رجعوا على الكليه وفيه ناس واصلوا المسير وانامنهن ,
وسام يقول باهتمام بالغ :- وما خفتي
ليندا :- ومن شو بدي اخاف من شويه قنابل وصواريخ .
الوالد ةتدخل قائلة :- يارب سمعنا خير على كريستيناانا خايفه عليها كتير .
الوالد :- من ساعة بحاول اتصل فيهامابترد .
ليندا :- يمكن موبايلها فلس اقصد يمكن خلصت بطاريته .
باسل :- واناكمان قلت هيك
وسام:- كزاب انت ماقلت هيك ياباسل ليندابس قالت ليندا ازكي منك .
في شقة خالد وضع خالد الاكل المكون من بيض مسلوق وجين وعصير امام كريستينا نظرت كريستينا الى الاكل كانت تشعر بالجوع بس خووفها من خالد غطى على شعورسها بالجوع .
ينظر اليها خالد قائلا :- كلي بعد شوي راح تسكت صفارات الانزار وراح اوصلك لبيتك لساتك خايفة مني ؟
نظرت كريستينا اليه شعرت لاول مرة بالامان مع هذا الرجل فترد قائلة :- اوكيه سوري عزبتك معي استازخالد .
خالد :- اوكيه انتي مش خايفة من الحرب انتي كنتي خايفة مني صحيح ممكن اعرف ليه ؟
كريستينا:- لا هلق انامش خايفة منك .
خالد :- اوكيه احكي لي ممكن اقدر اساعدك كريستينا انا بحبك عن جد بدي اياكي تكوني حبيبتي وزوجتي كريستين بدي اقلك اللي جواتي اللي حصل اليوم كشف لي وش حقيقة بشع وهو وشي ايه لاتستغربي الاوغاد اللي عم يقتلونا اليوم هن نفس الاوغاد اللي عم اتعامل معهن .
ظلت كريستينا واجمة تنظر الى خالد بدهشة فهو لم يدع لها الوقت للتفكير فيما يقوله ظلت صامته تستمع الى كلامه
يواصل خالد كلامه قائلا:-انا اليوم حزين فوق ماتتصوري حزين لاني كنت عم اتعامل مع هدول المجرمين مابعرف شوبدي اقلك راح احكي لك من البدايه انا كنت احد المقاومين فجاة يأتي اليهود ويمسكوني عزبوني هددوني ليرتكبوا فيني ابشع الجرايم هددوني ليقتلوا اهلي خلوني اعترف على زملائي واتعامل معهن بس سدقيني انا ماكنت اتعاون معهن الاببضاعتهن بس كنت اجيبهالهون وابيعها ما قبلت اكون جاسوس الهن ماقبلت ادخل معهن بصفقات ارهابيه خطيرة رغم انهن عرضوا علي لكن انارفضت استغلوا حبي لعيلتي واستغلوني في ادخال بضاعتهن لبلدي هلق اناندمان كتير قليلي شو بدي اعمل .
تنظر كريستينا اليه لقد اعجمها الموقف اعجمها الكلام الذي تحدث به نسيت حكايتهامع دياب وخوفهامن خالد ياترى بماذا ترد عليه ماهو الجواب الذي يرغب في سماعه وترغب هي في قوله .
واخيرا تتمكن كريستينامن الكلام قائلة :- ليه ؟
خالد :- ليه في شو؟
كريستينا :- ليه الحياة بتجبرنا نعمل شي احنا رافضينه انامتلك استاز خالد حبيت انسان اسمه دياب افتكرت انه ملاك فجاة يكذب علي عشان ياخد مني اللي رفضت اني اديه بارادتي استغل طيبتي وخدني على شقته وقال ان رفيقه تعبان كتير لازمه اسعاف وخدني على شقته وحط لي منوم في عصيري واغتصبني .
بعد ذلك تبكي وهي تقول :- عرفت ليه رفضت افوت على شقتك .
ينظر اليها خالد بحزن وهو يتنهد :- ذئاب بشريه واسرائيل ام الذئاب .
كريستينا :- قلي ليه ماحاولت تسافراو تسفر عيلتك على أي دولة .
خالد :- ماقدرت مفكرة ا ن هاي الفكرة مااجتني طبعا حذروني من الهرب .
كريستينا :- وهلق شوف اطلع لبره والاقلك افتح التيفي وشوف شوعم بيعملوا لهلق بتقدر كم انقتلواانامابدي احاسبك انالو كنت مكانك مابعرف كنت شو راح اتصرف لكن الوقت مافا ت فيك تقول لا.
خالد:- وعيلتي ؟
كريستينا:- عيلتك الله بيحميها هو اللي مقدر النا الموت لو كان ربي اراد انهن يموتواكان ماتوا لاانت ولاغيرك راح يمنع المكتوب.
خالد :- صعب صعب صعب حطي نفسك مكاني كنتي راح تقوللي لا.
كريستينا :- ايه كنت راح اقول لا وراح افوض امري الى الله .
تأخر الوقت وشارف على الساعة العاشرة مساء اخذ الحديث كريستينا وتذكرت انهالم تخبر اهلها عن مكانها
كريستينا:- فيني اتصل بعيلتي لازم اخبرهن عن مكاني يكونوا هلق قلقانين علي كتير .
خالد :- اتصلي واعتبري البيت بيتك وانسي دياب كل الناس مش دياب .
تتصل كريستينا برقم منزل عائلتها تجري ليندا وباسل ووسام ليردوا يمسك وسام جهاز التلفون
وسام :- الو
كريستينا:- وسام حبيبي كيفكن اناكريستينا
وسام:- هي كريستينا احنامناح .
تأخذ ليندا سماعة الهاتف :- الو كريستينا البابا والماما بالهم مشغول عليكي كتير انتي وينك هلق ؟
كريستينا:- ماتخافوا انا هلق عند الاستاز خالد هو شاب ادمي كتير ماقدرنا نطلع .
تجري الام وتمسك بسماعة الهاتف قائلة :-ماما حبيبتي انتبهي على حالك امنيح ازا شفتي الوضع خطر بره لاتطلعي اوكيه حبيبتي وخليكي استاز خالد يوصلك لاتجي لحالك اوكيه حبيبتي .
في هذه الاثناء يرن موبايل ليندا تنظر ليندا الى الرقم فكان المتصل هو دياب .
دياب :- الو لينداكيفك انتي منيحة ؟
ليندا :- ايه الحمدلله وانت ؟
دياب :- منيح وعيلتك؟
ليندا :- الحمدلله مابهن شي وعيلتك ؟
دياب :- الحمدلله على كل حال حبيت اطمن عليكي تصبحي على خير.
ينظر الوالد الى ليندا متسائلا من هو المتصل فترد عليه انه عصام رفيقها في الجامعة.
تشعر كريستينا بالنعاس يداهم عينيها لكن القلق والتوتر مازال متوطنا فيهابسبب الاحداث الاخيرة ينظر اليها خالد قائلا:- شكلك تعبانه ونعسانه بدك تنامي بغرفتي واناراح انام هون .
كريستينا:-ايه اليوم كان حافل بالاحداث حاسة حالي نعسانه بس متوترة شوي .
خالد :- بدك مهدئ والابلاش ترجعي تقوللي انه منوم وتظني فيني الظنون وانا مش ناقص .
تبتسم كريستينا قائلة :- ميرسي هات الحبايه اناخلص اطمنت لك سدقني فوت نام جوه واناراح نام هون .
خالد :- مستحيل شو مفكره ان ماعندي نخوه ورغم تعاملي مع اليهود لكن مازلت شهم اناامزح معك فوتي نامي جوه راح افوت اجيبلي مخدة وحبايه الك واللي وانا راح نام هون ولاتناقشي مابحب حدا يناقشني .
كريستينا:- امري الى الله .
هدئ الوضع قليلا في الليل حيث نامت كريستينا بغرفة خالد ونام خالد على الاريكة الموجودة بالصالون ظل الوضع هادئا الى الساعة الرابعة صباحا حيث سمع الاثنان صوت انفجار ضخم تقوم كريستينامفزوعة من مكانها وتفتح الغرفة باحثة عن خالد الذي قام يطمئنها قائلا:- ماتخافي بدك تنامي هون فوق الكرسي وانانام بالارض .
كريستيناتغطي وجهها بيديها وتبكي قائلة :-شو هيدا ياربي شو عم يعملوا هدول المجرمين رحمتك يارب انابترجاك تخفف عنا وتشيل هاالهم والكرب عنا
خالد يمسح على راسها قائلا:- ربي راح يستجيب الك لانك انسانه طاهرة وطيبة اما انا فكيف بدي ادعي مستحي منه
كريستينا:- ماتقول هيك ربي بيغفر كل الزنوب الايمان هو سلاحنا الوحيد هلق لازم تؤمن ان رب العالمين مابيرضى بالظلم وانت انظلمت ادعي ان ربي يفرج همك وهمي وهم لبنان كله هلق بدي اتصل بعيلتي لاطمن عليهن .
ظلت اصوات الغارات والانفجارات وصفارات الانذار لمدة ساعتين شعرت فيهاكريستيناانهامائة سنة بعد ذلك هدئ الوضع قليلا في الصباح فترة من الزمن نامت فيها كريستيناعلى الاريكة ونام خالد على الارض بعد ذلك استيقظت كريستينا وظلت تتأمل خالد وهو نائم رات فيه ولأول مره شابا يستحق الاعجاب لشخصيته ولطيبته ولكرم اصله نهضت كريستينا وذهبت الى المطبخ لتعد لهما القهوة وطعاماللا فطار .
بعد ذلك بساعات هدئ الوضع قليلا وتوقفت الغارات وتوقفت معها صفارات الانذار تبادركريستنيا قائلة لخالد :- يلا نفل هلق قبل ماترجع الغارات .
خالد :- اوكيه يلا .
كان خالد يقود السيارة وكانت بجانيه كريستينا متجها الى منزلها سيطر السكوت على الاثنين حتى وصلا الى المكان المقصود
كريستينا تتحدى خجلها ونفسها وتمسك بيد خالد قائلة :- بليز خالد بترجاك تجى وتقعد معنا مابدي تقعد لحالك بهيك ظروف راح ينشغل بالي عليك كتير .
خالد ينظر الى ايدي كريستينا ثم الى وجهها قائلا:- لا لازم افل هلق حبيبتي لاتخلي بالك ينشغل ماحدابيموت ناقص عمر شو نسيتي كلامك عن الموت .
كريستينا:- ايه صحيح خالدبس راح اقلق عليك كتير بترجاك تجي تقعد عنا ازاكنت بتحبني راح تنفز لي هاي الطلب .
يتنهد خالد قائلا:- كريستين انامش خايف يصير لي شي اناقوي اقوى مماتتصوري لكن مابدي احس اني جبان بهيك موقف قوة أي انسان بتظهر بهيك موقف انتي عارفة بشو انا عم افكر عم افكر اتطوع بالصليب الاحمر لاساعدهن .
كريستينا:- واناراح اجي معك اناكماناراح اتطوع مابدي اقعد ابكي بدون مااعمل شي لكن كيف بدنانتطوع .
خالد :- اكيد فيه طريقة راح اتصل بسديقي واكيد راح يدلني .
كريستينا :- اوكيه .
في الايام التاليه للحرب انضمت كريستينا وخالد وباسل للصليب الاحمر والذي كان يستقبل مئات الجرحي والقتلى وفي يوم مجزرة قانا والذي سارضحيتها اكثر من ستون شخصا من الرجال والنساء والاطفال كانت كريستينا وخالد وباسل يشاركون في عمليات الانقاذ
وبالمقابل كانت ليندا ووالداها ووسام يتفرجون على التلفاز يتابعون الاحداث وبالصدفة يفتحون اغنية ماجد المهندس صباح الخير يالبنان صباح الموت يابيروت كانت العائلة تسمع وتنظر بحزن الى الاغنية الحزينه
ليندا تقول وهي تبكي :- لاحرام عليه يقول هيك صباح الخير يالبنان لكن موت لا احنامش حنموت رح نظل عايشين غصبا عنهن الحرب هاي راح تنتهي .
الوالد :-مش باين .
ليندا:- باباماتقول هيك لازم يكون عندك ايمان ان هيدي الحرب راح تنتهي .
وسام يبكي قائلا :- مابعرف ليه ماتنتهي طولت الحرب امتى راح تنتهي بابا ؟
الوالد يقبل وسام قائلا :- مابعرف
ليندا :- قريب ياوسام راح تنتهي .
بعد مرورثلاثة وثلاثين يوما انتهت الحرب وبدأت الحياة تعود الى مجاريها في كل ضواحي لبنان شعرالجميع بما فيهم كريستينا وخالد ان هما ثقيلا قد انزاح .
في الصباح ذهبت ليندا الى جامعتها وبعد انتهء محاضرتها قابلت دياب والذي رحبت به قائلة :- عصام اشتقت لك وين رحت صار لي اسبوع ماشفتك وليه قفل موبايلك؟
دياب :- بعد الحرب حسيت ان اعصابي تعبانة شوي قررت اروح على الضيعة اشم شوية هواء
ليندا :- وليه ماخبرتني ؟
دياب :-سوري بعتزر منك بس كان عندي عجقة بشغل تبعي نسيت اخبرك.
ليندا :- هيك ياعصام والله انشغل بالي عليك كتير مابقى فيك تفل هيك بدون ماتقلي ؟
دياب :- بتموني ليندا كل طلباتك اوامر حياتي ماتزعلي كله ولازعلك .
ليندا :- انامش زعلانه انابس انشغلت عليك .
في مكتب خالد كانت كريستينا تتحدث مع خالد عن العمل .
خالد يبتسم قائلا :- خلص بيكفي شغل شو رايك تتغدي معي اليوم انا عازمك على مطعم اكلاته كتيرطيبة .
كريستيناتبتسم قائلة :- اوكيه .
في هذه الاثناء يسمع الاثنان صوت اطلاق رصاص على الزجاج كان الرصاص ينطلق بكثافة على الزجاج خالد يقول بسرعة لكريستينا:- كريستينا ابنطحي على الارض يلا عجلي راح تصيبك رصاصة .
يقوم خالد بالانبطاح على الارض وتفعل مثله كريستينا قائلة :- يالطيف شوهيدا على علمي ان الحرب خلصت ؟
خالد :- مابعرف ازحفي كريستينا قدامي على الباب واناراح امن لك ظهرك يلا عجلي .
تطيع كريستينا خالد والذي يتبعها الى الباب
خالد :- بأول فرصه افتحي الباب وفلي اوكيه .
تطيعه كريستينا وما ان تصل الى الباب حتى تفتح الباب وتخرج ويتبعها خالدويغلق الباب .
خالد يتنهد بارتياح قائلا:- اوف هلق ارتاحت احنا الان بامان .
ييجلس خالد على الكرسي قائلا :- لساتك بتسمعي صووت الرصاص.
كريستينا تقول وهي مفزوعة :- لا قولك مين اللي عمل هيك ؟
خالد يضع راسه بين يديه قائلا:- مابعرف سدقيني مابعرف ؟
كريستينا:- ليكونوا اليهود بدهن يقتلوك ؟
خالد :- هن مابدهن يقتلوني لوكانوا بدهن يقتلوني كانوا قتلوني على طول انابحس ان هيداكان مجرد تهديد لالي .
كريستينا :- اناخايفة عليك كتير خالد .
خالد :-مابعرف كريستين هن اليهود والارفقاتي اللي كانوامعي بالسجن مابعرف
كريستين:- ليه شو خص رفقاتك ؟
خالد :- يمكن حبوا ينتقموا مني لاني فشيت باسمائهن .
كريستين:- لا ياخالد ما بظن انهن راح يعملوا هيك لان رفقاتك كانوا عم يقاوموا معك ولو حبوا ينتقموا منك كانوا حكوامعك واستفسروا منك لانهن بيعرفوااليهود واساليبهن هاي الاحتمال قيموه من راسك .
خالد :- عندك حق كريستين انا خايف عليك كتير خايف ترتبطي بشخص حامل معاه كل الماضي الحزين واللي راح يطارده ويضره ويضر كل اللي حواليه .
كريستينا :- اسمع خالد انامش راح اتخلى عنك وعلى فكره ماضيك كان مشرف بس صحيح كان فيه نقطة سوداء بس انتى محيتهاانامستقبلي متعلق بمستقبلك فهمت علي .
خالد :- طيب وعيلتي شوراح يسير فيهن ؟
كريستينا:- اللي بيريده الله راح يكون
في شقة جودي كانت جودي تنتظر مكالمه هاتفيه بفارغ صبر واخيرا يرن جهاز الهاتف فترد عليه جودي قائلة :- الو –نفزتوا اللي عليكن – ايه تسلم ايدايكن – ماحد شافكن – اوكيه –بكره راح ارسل لحاسبكن مبلغ وقدره ماتشيلوا هم .باي
بعد ان تغلق جودي سماعة الهاتف تتصل باحد المسئولين الكبار قائلة
:- الو – هاي –سافا- منيحة –ميرسي – بس حبيت تخدمني بموضوع –تسلم –تاعا لعندي بكره وراح نسوي كل الامور- ناطرتك المساء الساعة 11-اوكيه اتفقنا –باي .
بعد ذلك تغلق جودي سماعة الهاتف وهي تبتسم .
في المساء الساعه الثامنه في منزل دياب كان دياب يتفرج على التلفاز تخرج اخته سهيله من غرفتها اليه قائله :- دياب بدك اعمل لك عشاء هلق والاتنتطرشوي ؟
يبتسم دياب قائلا:- اللي بدك ياه
تجلس سهيلة على الكرسي المقابل لدياب :- شو اخبارها؟
دياب :- مين؟
سهيلة :- ليندا؟
دياب:- منيحة .
سهيلة تتأمل وجه اخاها الحزين قائلة :- دياب ليكون افترقتوا؟
دياب :- لاليه عم تقوللي هيك ؟
سهيلة :- شفتك حزين شو دياب شو اللي شاغل بالك خبرني ؟
دياب :- سهيلة بدي اعترف لك بشي ؟
سهيلة :-شو دياب اقول احكي ؟
دياب :- ليندا اللي خبرتك عنها هاي اختهالكريستينا.
تلطم سهيلة وجهها قائلة :- شو اختهاكيف اختها ؟
دياب :- ليندا اخت كريستينا ما فهمتي ؟
سهيلة ترد بحدة:- وشو عرفك فيها ؟
دياب :- انا اتعرفت عليها رحت لكليتها وتعرفت عليها؟
سهيلة :- وهي عرفتك.
دياب:- لا قلت لها ان اسمي عصام .
سهيلة :- وليه عملت هيك ليه يادياب قلي اشرح لي ؟
دياب :- كان بدي اتعرف علي ليندا من شان اكون قريب من كريستينا.
سهيلة :- والصبيه شو زنبها مش كفايه اللي عملته في اختها ؟
يصرخ دياب قائلا:- لابقى تحاسبيني انا حر اعمل اللي بدي اياه .
سهيلة :- خسارة كنت مفكرتك ادمي قلت ان ندمك على الازى اللي ازيتوه لكريستينا حقيقي لكن ديل الكلب عمره ماينعدل .
دياب :- بليز سهيلة لابقى تحكي هيك انامش راح ازي ليندا انا راح اخطبها واتجوزها.
سهيلة :- انتى شو انتى غريب يااخي فعلا انسان مابعرف كيف اوصفه لا انتى وحش .
دياب :- سهيلة بيكفي حرام عليكي لابقى تعني اكتر من هيك انابدي بس اعيش بقرب كريستين هاي هو غرضي .
سهيلة :- ومفكر ان عيلتها راح توافق .
دياب :- راح اترجاهن .
سهيلة :- مش حيوافقوا نسيان شو عملت بكريستين
دياب :- راح اعتزر راح اترجاهن ليسامحوني .
سهيلة :- مابيكفي دياب واترك الصبية بحالها حرام عليك تدمر مشاعرها
يمسك دياب بسهيلةويهزها بعنف :- لاماتقوللي هيك رايح بكره على بيت اهلها وراح اخطبها.
سهيلة :- انتا انسان غريب اناراح اخبر ليندا بكل شي.
دياب :-ماتعرفي عنوانهاوبعدين مش حتلحقي بكره راح اخطبها .
سهيله :-ايه روح لكن انتا راح ترجع ومش حتلاقيني لاني ما بقعد مع هيك واحد عقله وسخ حاولت معك لكن للاسف انتا واحد مريض .
وتذهب الى غرفتهاوتصفق الباب ورائها بعنف .
ظل دياب مستيقظا طوال الليل يتذكر كلام اخته الذي كان كالحبل حول عنقه يخنقه ظل يبكي طوال الليل وهو يتامل صورة كريستينا .
واخيرا طل الصباح لبس دياب ملابسه كان شكله في حاله يرثى لها ركب سيارته واتجه الى فيلا العائلة ظل بعيدا يراقب خروجهم خرجت ليندا وباسل مع بعضهم بعد ذلك خرج وسام نزل دياب من سيارته مسرعاحتى انه نسي المفتاح فوق السيارة ذهب ورن على جرس الباب وفتحت له الخادمة
الخادمة:- شو بدك؟
دياب :- الاستاز جوزيف هون ؟
الخادمه :- ايه شو بدك ؟
دياب :- بدي اقابله في موضوع مهم كتير؟
الخادمه :- لحظه اخبره عنك؟
ينتظر دياب خمس دقائق بعد ذلك تأتي الخادمة وتفتح له الباب وتجلسه في غرفة الانتظار
ظل دياب يتامل في اثاث الفيلا بتوتر شديد بعد ذلك يأتي الوالد ليقابله وما ان يراه حتى تتغير صورته لقد عرفه انه دياب الذي اغتصب ابنته
جوزيف :- ولك عين تجي شو جابك ؟
دياب :- جاي اطلب منكن المسامحة بليز اناضميري بيعزبني شوف حالي كيف صاير بترجاك سيد جوزيف تسامحني .
جوزيف :- اسامحك ياحيوان لو كان بايدي كنت قتلتك بايدي وخليت كلاب السكك تاكل في لحمك .
دياب :- لك حق تقول اكتر من هيك بس اناندمان فعلاندمان بترجاك تسامحني وراح اعمل كل اللي بدكن ياه .
جوزيف :- يلا انقلع من هون ولابقى تورجيني وشك مره تانية راح اعد للخمسه وازامافليت راح اتصل بشرطة تخرج فيك القديم والجديد.
في هذه الاثناء تدخل كريستينا وتتفاجا من وجود دياب فتقول وهي مصدومة من المفاجاة :- دياب ؟
يجري دياب ويقبل قدمي كريستين وهو يبكي قائلا :- بترجاكي كريستين سامحيني انا غلطت بحقك انابحبك .
كريستين تسكت ثم تقول :- دياب قوم لازم تكون اقوى من هيك .
دياب ينهض قائلا :- يعني انك سامحتيني .
كريستنين :- ايه سامحتك .
دياب :- يعني راح نرجع لبعض كنت عارف انه لساتك بتحبيني .
كريستين:-سامحتك بس انا ما بحبك دياب عيش حياتك انسى الماضي ابدا صفحة جديدة
دياب :- لا مافيني اعيش بلاكي مستحيل كريستين انتي لساتك بتحبيني اسالي قلبك وراح يدلك كريستينا انا كنت شاب طايش ورفيقي هو اللي خلاني اعمل هيك عمل سدقيني كريستينا اناشاب نظيف انامش نذل لو كنت نذل كنت مابقيت على حبك طول هاي السنين
ياتي الوالد غاضبا وهو يدفع بدياب ويرده قائلا :- خلاص بيكفي حكي روح يلا
كريستينا :- بابا بليز هو راح يفل لحاله بليز لو سمحت دياب تروح ولابقى ترجع .
ينظر دياب الى كريستينا نظرة حزن شديده شعرت فيها كريستينا بالم شديد يعتصر قلبها ولكن مافي اليد حيلة الذي ينكسرعمره مايرجع.
خرج دياب بعينين اصبح لونهمامثل التوت نتيجة بكائه خرج وهو يقرر في نفسه ان هذه هي محاولته الاخيره وانه سوف ينساها الى الابدركب سيارته وقادها متوجها الى بيته .
بعد خروجه تتحدث كريستينا الى والدها قائلة :- بابا كان فيك تحكي معه باحسن من هيك .
الاب :- انتي اللي كان لازم تكوني اقسى من هيك معه انتي ناسيه شو ساوى فيكي ؟
كريستين :-بابا انا عن جد سامحته بيكفي انه اجا واعتزر .
الاب :-انتي لو سامحتيه انامش مسامحه ويلا روحي نتروق اانا كتير جوعان .
يعد ذلك باسبوع وعند الساعة العاشرة خرجت كريستينا مع خالد
كريستينا تبتسم قائلة :- فيك تقلي لوين واخدني ؟
يبتسم خالد قائلا :- الى مكان احلى من الاحلام .
كريستين :- في مكان احلى من الاحلام ؟
خالد :- ايه وراح اثبت لك.
لقد كان خالد محقا فقد اخذهاالى جعيتا الجزيرة اللبنانية الساحرة شعرت كريستينا انها تعيش في عالم الاحلام حقا نظرت الى الشاب الجالس بجانبها على المركب فتقول :- عندك حق حاسه حالي اني عم اعيش حلم جميل مع فارس احلامي اللي بحدي واللي بحبه من كل قلبي .
خالد :- وانا كمانا بحبك من كل قلبي انا نسيت كل شي نسيت الحبس نسيت اليهود نسيت الحرب نسيت كل شي وانا حدك انتي حلم جميل مابدي اصحى منه بدي اعترف لك بشي ؟
كريستينا:-شو؟
خالد :- اناكنت خايف اقلك اني بحبك كنت خايف ترتبطي بشاب متلي راح يتعسك لكن هلق راح هيد ا الاحساس كريستين انتي الحب والامان انتي كل شي .
كريستينا:-هيدا احلى كلام سمعته بحياتي اوعدني اننا ماراح نفترق شو ماصار.
خالد :- اوعدك اني ماراح اترك وما يفرقنا الاالموت .
تعود كريستيناسعيدة الى الفيلا تقابل ليندا والتي كانت تتفرج على التيفي وعلامات القلق تظهر على وجهها.
كريستينا:- بنسوار.
ليندا :- بنسوارين باين عليكي مبسوطة كتير احكي لي .
كريستينا:- خالد قرر يخطبني وراح يجي يحكي مع بيي يوم الخميس الجايي انااسعد مخلوقة في العالم كله .
تبتسم ليندا قائلة :- مبروك حبيبتي اخيرا كريستينا راح تتجوز بس انا مزعوجة.
كريستينا:- من شو حياتي ؟
ليندا:- عصام اللي حكيت لك عنه بقى له اسبوع مااجا ولاحكى بالموبايل وين راح مابعرف .
كريستينا:- دقيتي له ؟
ليندا :- كتير وموبايله بيرن خارج التغطيه .
كريستينا:- مابتعرفي وين محله وين عم يشتغل يمكن صار شي ؟
ليندا:- مابعرف يلا نرجع لموضوعك قليلي راح تخبري البابا
كريستينا:- اكيد والماماكمان .
في هذه الاثناء يأتي وسام وهويجري ناحية كريستينا قائلا لها :- كريستينا خبيني باسل بده يضربني .
يأتي باسل واثار الغضب تظهر على وجهه قائلا :- لوين بدك تهرب ؟
كريستين تقول بانفعال :- باسل شو بدك من وسام ؟
باسل :- بده اضربه عصبني نرفزني قال اني كزاب .
وسام :- ايه كزاب كريستنياباسل قال ان اشخاص اللعبه اللي كنا عم نلعبها حقيقية .
باسل :- ايه حقيقيه روح اسأل الشركة اللي عم تنتج .
كريستينا :- هاي اول مرة باسمعها
وسام :- خلاص روح افتح الكمبيوتر وشوف هدول الناس ان كانوا حقيقين ام لاهههههاياكزاب .
باسل :- شفتي كيف عم يحرقصني .
كريستين :- هيك كل ما بتلعبوا تضلوا تتخانقوا راح اقول للبابا ياخد السيجا والكمبيوترمنكن تقعدوا تزاكروا احسن .
وسام:- لا لا باسل حقك علي انا غلطت بحقك اخر مره .
بعد يومين تذهب كريستينا الى عملها وتظل تنتظر خالد الى الساعة العاشرة ولكن خالدلم يحضر واخيرا يأتي الساعي والذي تتحدث معه كريستين عن خالد.
كريستين :-عم يحي اهلين ليه اتاخرت لهلق .
يحي :- انتي اجيتي فكرتك مش راح تجي اليوم خاصة
كريستينا :- خاصة شو ؟
يحى :- ليه انتي ما عرفتي ؟
كريستينا :- ماعرفت شو؟
يحى :- ان الاستاز خالد محبوس بتهمة التجسس لصالح اسرائيل
كريستين تقول بتوتر :- وامتى حصل هيك ؟
يحى :- امبارح الاحد اجا البوليس السياسي واخدوه .
كريستينا:-معقوله ؟
يحي :- والله يابنتي معقول ونص الدني سارت ملخبطة مابتعرفي المنيح من العاطل .
كريستينا :- لاياعم يحي الاستاز خالد منيح منيح كتيربتعرف وين اخدوه ؟
يحى :- لا .
تتنهد كريستينا وتجلس حزينه على كرسيها.
عند الساعةالثالثة في الفيلا كانت مجتمعة فوق الغداء تاكل كان الجميع ياكل ماعدا كريستين
الاب:- ليه مابتاكلي حبيبتي .
كريستين :- ماني جوعانه بابا .
الاب :-ليه على حد علمي بتحبي محشي العنب .
كريستين :- بابا بد ي قلك شي .
الاب :- شو ؟
كريستينا:- خالد امتسك امبارح اجا البوليس السياسي واخده بتهمة التجسس لصالح اسرائيل
الاب يقول وهو متفاجا:-شو عم تقوللي عن جد عم تحكي ؟
كريستينا :- ايه .
الاب :- يعني هوكان جاسوس لاسرائيل ؟
كريستينا:- لابابا اناراح اشرح لك هوكان عم يبيع بضاعتهن بس بابا هو تعرض لضغوط كبيره اليهود هددوه ليقتلوه ويقتلوا عيلته بس بليز بابا احكي مع حدا نعرف على الاقل وين مكانو.
الاب يقول بحده :- لا وهيدا الشاب لازم تقطعي علاقتك فيه ؟
كريستينا:- بس بابا.
يقاطعها الاب قائلا:- لا ومابدي كتر حكي هاي خيانة بتعرفي شو يعني خيانة بلد حبيبتي ؟
ليندا تتدخل قائلة.- بس باباقالت لك انه تعرض لضغوط كبيره يعني ماكان في ايده الخيار.
الاب :- مابدي كتر حكي الخيانه خيانه مابقى تعطوهامبررات .
باسل :- بس باباكلنا بنغلط والانسان مش معصوم من الغلط.
وسام :- ايه باباواكتر واحد عم يغلط هوباسل .
باسل :-شتب وسام هاي الموضوع مابيخصك بيخص بس الكبار.
وسام :- ليه اناكمان صرت كبير شوف اديش طولي .
كريستينا:- بابا بترجاك تساعده بس تعرفي لي وين هو ؟
الاب :- غلط عن غلط يفرق وهيدا زنبه كبير كريستينا انا حسمت الموضوع بعدي عن هيداالشاب
كريستينا:- لابابا مش راح ابعد عنه انامستحيل اتركه بمحنته .
ليندا :- ايه باباكريستينالازم توقف بجنبه بهيك ظرف .
الام:- جوزيف حبايبي قيمونامن هيدا الموضوع وقعدوا كلوا ساكتين.
باسل :- بابا سدقني خالد انسان منيح مابيستاهل اللي بيحصل له .
كريستينا :- شو رايك بابا؟
الاب :-لا انامستحيل اغير رايي انامابورط بنتي مع انسان متل هيداومتل ماتركتي دياب راح تتركي خالد؟
كريستينا:- وانامستحيل اتركه بمنتحه راح ادور عليه بكل مكان مش محتاجة مساعدتك بابا.
ليندا :- ايه بابا راح ندور عليه راح نتصل بكل الجمعيات جميعة حقوق الانسان الاونروا المنظمات الانسانية الصحافة التلفزيون تبحث معنامش راح نتركه.
كريستينا:- ايه بابا اناصحيح بحترمك وبحبك لكن مش راح اتخلى عن خالد .
باسل :- واناكمان راح اوقف حدكن لازم نوقف جنب المظلوم بأي ظرف .
وسام :- واناكمان لازم اوقف حدكن راح اخلي رفقاتي بالمدرسة يدوروا عليه.
ينظر الوالد الى ابنائه بحزن شديدوالغصة تملأ حلقه ويقول :- معقولة كل اولادي اللي بحبهم من كل قلبي يوقفوا بوشي .
لم يستطع ان يكمل كلامه بعد ذلك يشعر الوالد بألم شديد يهاجم صدره احس بالاختناق فجأة يدور العالم من حوله ويسقط مغشيا عليه.
في المستشفى كان الجميع بمن فيهم الوالد مجتمعين تظهر عليهم علامات الحزن الشديد كانت ليندا تبكي بحرقة تأتي كريتسين الى جانبها وتقول وهو تعانقها :- بيكفي ليندا ربك كبير اانامتاكده انك راح تتشافي ما تفقدي الامل بربك حبيبتي .
ليندا تواصل بكائها قائلة :- بيكفي ليندا خليني ابكي انا حاسة حالي راح اموت بدي ابكي لافرج عن حالي .
باسل :- حتى انابدي ابكي بابايطلع مصاب بسيدا وكمانا احنا انا مش مسدق .
ليندا :- شو راح يقولوا العالم عنا كيف انصبنا بسيدا اكيد كنا عم نسلك طريق وسخ .
باسل :- انتي خايفة من كلام الناس ومش خايفة من المرض .
كريستين تتذكر كلامهامع ساندي عن الخيانه وتتذكر كلامها عندما قالت لهاساندي انتي لبقى تحكمي حتى تنحطي بنفس الموقف تحدث نفسها قائلة :- ساندي كان عندها حق
بعد ذلك تقول كريستين:- لازم تعرفوا انكن ابرياء حسوا من داخلكن انكن ابرياء انتوا انصبتوا نتيجة نقل دم من البابا والماما كمان بريئة بس باباهو اللي غلط.
الاب يرد وهو يبكي :- ايه هي مره واحده سدقيني مايا سدقيني ليندا باسل احلف برب الملكوت انها مره واحده بس قبل سنتين لماسافرت على كندا.
الام :-الخيانة خيانة ولانسيت كلامك المره الواحده هاي اللي قتلت كل عيلتك انت اناوليندا وباسل مصابين بالسيدا وهلق قلي كيف بدك تصلح غلطك وعيلتك كلها رايحه ماعدا كريستينا ووسام .
كريستيناترد وهي تبكي :- وحضرتك عم تنتقد دياب وخالد لاتقلي بابا ان غلطك هاي زغير غلطك الزغيرهاي ضيع عيله بكاملها وانت كمان كنت رافض تسامح دياب وخالد ليه لانهن غلطوا وخانوا بابا كلنا بشر ربي خلقنا نغلط ونسامح وهلق المامامابدهاتسامحك ليه انت عارف ليه .
الام :- انت ضيعتنا جوزيف ضيعت اولادك حرام عليك .
كريستينا:- ماما باسل ليندا حتى انتاكمان بابا ماتستلموا خلوا املكن بالله كبير ماحدابيموت ناقص عمرالموت هيدا بأمر ربنا شوفوا خالد عيلته كلها كانت مهدده بالموت من قبل اليهود ورغم هيدا كله ماماتوا لأن ربي مااراد انهن يموتوا.
باسل :- بس موت عن موت يفرق .
وسام يقول وهو يبكي :- حرام عليك باسل انت مش راح تموت انابحبك وبحب بابا والماماوكريستين وليندابحبكن كلياتكن .
تحتضن لينداوسام قائلة :- لاياوسامو ماتخاف الموت بيد ربنا هو اللي بيعرف امتى راح نموت كريستينا عندها حق مالازم نستسلم راح نتعالج وراح تكون عندنا اراده قويه لنتغلب على هيك ظرف .
كريستينا:- ايه صحيح .
تبتتسم كريستينا قائلة :- كل المصايب بتجي دفعة واحده هيك بنتسلى اولاالحادث بعدين الحرب بعدين اختفاء خالد بعدين مرضكن .
تضع يديها على وجهها وتبكي بحرقة
تحتضن لينداكريستين وتقول لها :- ماتخافي كريستين حبيبتي احنا لسه عند كلامنا وراح نوقف حدك رراح ندور عليه بكل مكان وراح نعمل متل ماخبرناكي راح نتصل بالجمعيات ومؤسسات حقوق الانسان حتى الاذاعات والتلفزيون الكل مش راح نيأس صح باسل .
يبتسم باسل قائلا بحزن :- ايه عندك حق كريستين حبيبتي لازم مانيأس راح ندور عليه وانامتاكد اننا راح نلاقيه .
الام :-وانا كمان راح اساعدكن مش راح اقعد ابكي واندب حظي .
نفذ الجميع كلامهم وتواصلوا مع جميعات حقوق الانسان والمنظمات والصحافة والتلفزيون شارحين لهم موقف وظرف خالد تعاون البعض منهم والبعض رفض التعاون اقيمت المظاهرات المطالبه باخراج خالد من حبسه وقد وصل الامر الى وزير الداخليه والذي اكد على التعاون مع مطالب الناس في اخراج خالد من سجنه.
بعد ذلك بأيام وفي الصباح وبينما العائلة مجتمعة في الفيلا سمع الجميع صوت جرس الباب ياترى من هوهل هو خالد الذي يدق الجرس ؟
انتهت القصة اهئ
قصة :- لبنى محمد احمد عبدالواحد
صنعاء اليمن









اضافة رد على الموضوع




  منتديات SPTechs : مشاركات شبيهة .  لموضوع : كريستينا حبيبتي الجزء الثالث والاخير

   .   هذه احدث اجهزة النوكيا مع الشرح لمميزات كل جهاز
   .   وسام الديب .. برنامج فوتوشوب مشروح بالصور .. رائع لا يفوت ال
   .   واخيرا تم رفع لعبة Red Alert 2 ناطقة بالعربية
   .   استشارات جنسية (طبيا ودينيا ونفسيا)
   .   ماهي لغات البرمجة
   .   الى حبيبتى
   .   اجمل الاغاني الرومانسية وبأأججمملل الاصوات العربية
   .   طريقة وضع مفاتيح الشفرة من الريموت لمعظم الاجهزة
   .   عالج نفسك من الطبيعه والله الموفق!!
   .   اسرار الحاسب والانترنت


  منتديات SPTechs : مشاركات lluubbnnaa  
   .   نائمه في احضان ابليس من (رؤيه غربيه )جزء واحد فقط
   .   كريستينا حبيبتي الجزء الاول
   .   نائمه في احضان ابليس الجزء الاول
   .   تعاالي
   .   كريستينا حبيبتي الجزؤ الثاني
   .   هناك القاكي الجزء الاول
   .   خواطر شعريه
   .   هناك القاكي الجزء الثاني
   .   هيلين وجاك الجزء الاول
   .   قصة بعنوان كل هذا الحب

  | فيلم عمروسلمى الجزء الثانى  |  


اسم المستخدم                        كلمة المرور

حفظ معلومات الاشتراك

# كريستينا حبيبتي الجزء الثالث والاخير

register
 مستخدم جديد